زيادة اهتمام أوبر بالنقل الجماعي وسط ارتفاع تكلفة الرحلات

بفعل وتيرة التعافي البطيئة من آثار الوباء، يبحث العاملون في صناعة النقل التشاركي، وعلى رأسهم شركة أوبر تكنولوجيز، عن أشكال نقل أكثر اقتصادًا أملًا منهم في توفير التكاليف والوصول إلى الربحية التي أصبحت أصعب من ذي قبل!

 

أوبر الحرباء، كيف تلوّنت الشركة في خدماتها للتغلب على آثار الجائحة؟

في الآونة الأخيرة، تجاوزت تقنيات شركة اوبر الرائدة في السوق خدمتها الأساسية المتمثلة في طلب سيارات أجرة عبر تطبيقها الشائع.

اليوم، تتواجد أوبر في 72 دولة، وقد أضافت خدمة توصيل الطعام إلى خدمتها الأساسية في العديد من الدول عبر “اوبر إيتس”. وقد أثبت القسم جدارته في الوقت الذي تراحعت به أعمال الركوب في ذروة الجائحة. حيث ساهم “إيتس” في إنقاذ الشركة من الخسارة الفادحة بكوه القسم الأكثر ربحية عام 2020.

لم تتوقف الشركة عند هذا الحد، بل قامت بفتح آفاق جديدة للتوصيل بمنتجات مختلفة، كما أضافت شراكات استراتيجية مع جهات بارزة في مجال الأجرة والسفر.

من جهةٍ أخرى، قريبًا ستتيح أوبر خاصية النقل الجماعي عبر حجز الباصات.

 

النقل بالحافلات، أحدث اتجاهات اوبر لتقليل التكاليف

بعد أن كشفت أوبر عن آخر تقرير لنتائج أعمالها، شعر المستثمرون بالقلق نتيجة الارتفاع في التكاليف على الرغ من تحسّن الإيرادات.

في وقتٍ يركّز المستثمرون فيه على جني الأرباح، وسط ارتفاع كبير في أسعار المركبات والوقود والتكاليف بشكلٍ عام، ترى اوبر أن خدمة توصيل الركاب بشكلها التقليدي بعد تفشي الوباء قد لا تكون في مربحة على الشكل الذي هي عليه.

اليوم، وفقًا لتقارير مراقبة الأسعار، فقد ارتفعت الأسعار أكثر من 27% في عدة ولايات أمريكية، الأمر الذي أدّى لارتفاع تكلفة الميل الواحد بحوالي 40% في المتوسط في شركة اوبر.

ومع استمرار تراجع الوباء، وزيادة تدفق السياح وحركة تنقل السكان، من المرجح أن يفكر المستهلكون في خيارات نقل أرخص وسط ارتفاع معدلات أسعار السلع والخدمات الأخرى. هنا تأمل اوبر أن توفر خيارات النقل الجماعي المقبلة مصدر أرباحٍ للشركة من خلال استغلال الحاجة لدى المستهلكين.

من يعلم، قد تكون رحلتك المقبلة من خلال تطبيق اوبر عبارة عن باص!

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تطلق خدمة الاشتراك في المملكة المتحدة استجابة لتكلفة المعيشة المرتفعة

أوبر تكشف النقاب عن خدمات جديدة تشمل التنقل وتوصيل الطعام

المصدر

المزيد
26 مايو، 2022

كريم Careem تُلغي بعض خدماتها وتُسرح ثلث موظفي الشركة

قامت شركة كريم Careem، شركة النقل والتوصيل التي تتخذ من دبي مقرًا لها والتي استحوذت عليها Uber العام الماضي، بتخفيض قوتها العاملة بنسبة 31٪ وإيقاف نشاط النقل الجماعي بسبب التأثيرات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا COVID-19.

 

كريم Careem تُخفّض قوتها العاملة للثلث كانعكاس لأزمة فيروس كورونا

شركة كريم

هذا القرار بشأن تسريح العاملين سيؤثر على أكثر من 530 موظفًا. سيتلقى الموظفون الذين يتم تسريحهم راتب نهاية الخدمة لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، وشهر واحد من الاستحقاق على الأسهم، وحيثما كان ذلك مناسبًا، التأشيرة الممتدة والتأمين الطبي حتى نهاية العام، وفقًا لمدونة الشركة التي أُعلن الشركة عن القرارت الأخيرة.

مدثر شيخا، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة كريم، كتب في منشور على مدونة الشركة يوم الإثنين الرابع من شهر مايو الجاري: “لقد أخرنا هذا القرار لأطول فترة ممكنة حتى نتمكن من استنفاذ جميع الوسائل الأخرى لتأمين كريم”.

وكانت شركة كريم قد بدأت في عام 2012 كشركة مشيدة تهدف إلى التنافس مع أوبر في الشرق الأوسط. في السنوات الأخيرة، قامت Careem بتنويع أعمالها، والتوسع في تحويلات الائتمان، وخدمات توصيل الطرود والأغذية وخدمات الحافلات. اشترت Uber كريم في مارس 2019 مقابل 3.1 مليار دولار.

وقال شيخا أنه ومنذ تفشي جائحة فيروس كورونا COVID-19، شهدت Careem انخفاضًا في العمل وصل لأكثر من 80٪.

 

كـريم تُوقف خدمة Careem Bus للنقل الجماعي

قامت الشركة بإجراء تقليصات للحفاظ على الأعمال ورؤيتها لإنشاء “Super app” للمستهلك، يقدم مجموعة من خدمات أسلوب الحياة، بما في ذلك منصة دفع رقمية وتسليم الميل الأخير “last-mile delivery”. ستؤثر هذه التلقليصات أيضًا على بعض الخدمات التي تم الإعلان عنها سابقًا، وهي ميزة النقل الجماعي التي يطلق عليها Careem BUS.

يأتي هذا الإعلان بعد ساعات فقط من إعلان شركة Uber Eats أنها ستغلق أعمالها الغذائية حسب الطلب في العديد من الأسواق، بما في ذلك في جمهورية التشيك ومصر وهندوراس ورومانيا والمملكة العربية السعودية وأوروغواي وأوكرانيا. قالت Uber Eats أنها ستنقل إلى Careem عملياتها التجارية في الإمارات العربية المتحدة.

 

المصدر: Techcrunch.com

اقرأ أيضًا:

أوبر تناقش خطة لتسريح 20% من موظفيها بسبب كورونا

المزيد
6 مايو، 2020