Uber's License To Operate In London Expires

أوبر تخسر الطعن في بريطانيا بعد تأييد تصنيف السائقين كموظفين

على ما يبدو فإن الضربات التي تتلقاها أوبر في بريطانيا لا تزال مستمرة! فقد خسرت الشركة مؤخرًا طعنًا قانونيًا بشأن التصنيف القانوني لسائقيها في المملكة المتحدة.

 

أوبر تخسر طعنًا قضائيًا في بريطانيا ما يجعل سائقيها موظفين وليس متعاقدين رسميين

أعادت المحكمة العليا في المملكة المتحدة تأكيد الأحكام السابقة بأن سائقي أوبر الذين رفعوا القضية – التي تعود إلى عام 2016 – هم موظفين وليسوا مقاولين مستقلين.

وبعد النظر في قرار الطعن الذي قدّمته شركة توصيل الركاب، أجمع أعضاء الهيئة القضائية الأعلى في بريطانيا على رد طلب أوبر.

هذا القرار سيترتّب عليه أن تُعامل الشركة سائقيها كموظفين ويحصلون على امتيازات مثل الحد الادنى للأجور وإجازات مرضيّة مدفوعة.

وقالت المحكمة في بيانٍ لها: “للسائقين قدرة ضئيلة أو معدومة على تحسين وضعهم الاقتصادي من خلال المهارات المهنية أو ريادة الأعمال”.

وأضافت: “من الناحية العملية، فإن الطريقة الوحيدة التي يُمكنهم من خلالها زيادة أرباحهم هي العمل لساعات أطول مع تلبية مقاييس أداء أوبر باستمرار”.

وكانت اوبر قد لجأت إلى المحكمة العليا في المملكة المتحدة بعدما خسرت مرّتيْن دعاوى قضائية أمام المحاكم البريطانية فيهذا السياق خلال 2017 و 2018.

وبينما أقرت اوبر بالقرار، أكدت أنه ينطبق على مجموعة محددة من السائقين الذين رفعوا القضية في وقتها، وكثير منهم لم يعد يقود سيارته عبر التطبيق.

وقال رئيس اوبر لمنطقة أوروبا الشمالية والشرقية جايمي هيوود في بيان: “نحترم قرار المحكمة. ونحن عازمون على بذل جهود أكبر وسنتشاور مع سائقينا العاملين في المملكة المتحدة لفهم التغييرات التي يرغبون بحصولها”.

وبحسب بيان المحكمة، يُمكن لسائقين آخرين أن يُقدّموا للقضاء طلبًا للحصول على صفة موظفين.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

هل تنتهي أكبر مشاكل أوبر عند نهاية الوباء؟

هل كان نمو “أوبر إيتس” كافيًا لتعويض الخسائر في نشاط توصيل الركاب؟

المزيد
22 فبراير، 2021

تعايشًا مع الجائحة، أوبر تعيد فتح مكاتبها لموظفيها الرافضين للعمل من المنزل

أخطرت عملاق توصيل الركاب، شركة أوبر تكنولوجيز، موظفيها الرافضين للعمل من المنزل عن فتح مكتب مقرّها الرئيسي في شركة سان فرانسيسكو لأول مرة منذ شهر مارس الماضي.

 

أوبر تُعيد فتح مكاتبها للموظفين الراغبين بالعمل خارج المنزل..

مكتب أوبر سان فرانسيسكوبحسب موقع “سي نت”، فقد أخطرت الشركة موظفيها أنه واعتبارًا من 12 نوفمبر ستسمح للموظفين باستخدام المكاتب طالما تسمح لوائح المدينة بذلك، على الرغم من أن السعة القصوى للمكتب حوالي 10%، أي حوالي 250 موظفًا. موضحةً أن العمل من المنزل سيمتد حتى يوليو 2021 على الأقل.

هذا القرار يأتي في الوقت الذي تتعامل فيه الشركات الكُبرى مع الجائحة. حيث أصاب الفيروس أكثر من 48.9 مليون شخص حول العالم منذ اكتشافه لاول مرى في أواخر عام 2019، وقتل نحو 1.2 مليون شخص حتى آخر تقرير وبائي من منظمة الصحة العالمية.

وقامت أوبر بإعادة فتح 60% من مكاتبها حول العالم بشكل جزئي تعايشًا مع الجائحة. شملت المكاتب التي تم إعادة افتتاحها نيويورك، واشنطن العاصمة، ولندن. كما قامت بإغلاق مكاتب أخرى مع ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في بعض المدن، خاصةً أمستردام ولندن.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

على الرغم من ازدهار ذراع توصيل الطعام، أوبر تتكبد خسائر 5.8 مليار دولار في 2020

أرباح أوبر إيتس تتخطى نشاط توصيل الركاب في النتائج الفصلية لعام 2020

المزيد
12 نوفمبر، 2020

200 موظف يقاضون أوبر بعد انخفاض أسعار الأسهم منذ الاكتتاب العام

قام 190 موظفًا في أوبر برفع دعوى قضائية ضد عملاق خدمة نقل الركاب “أوبر” متّهمين إياها برفع فواتير الضرائب بشكل غير مباشر عندما عجّلت من تاريخ إصدار خيارات الأسهم الخاصة بهم قبل الاكتتاب العام في سنة 2019.

 

دعوى قضائية جديدة ضد أوبر ،، هذه المرة من موظّفيها بعد تكبّدهم خسائر فادحة بسبب هبوط أسعار الأسهم

شركة أوبر

قبل ثلاثة أيام من طرح أوبر للاكتتاب العام في واحدة من أكثر القوائم شهرة في العام، رفعت الشركة تاريخ إصدار وحدات الأسهم المقيدة للموظفين، أو وحدات RSU. وفقًا للدعوى القضائية، كان من المفترض في الأصل أن تتحول هذه الوحدات إلى أسهم بعد ستة أشهر من الاكتتاب العام، لكنها لا تزال تأتي مع نفس فترة الإغلاق البالغة ستة أشهر.

نظرًا لأن الأسهم كانت تساوي 45 دولارًا في تاريخ الإصدار الجديد – السعر الذي تم فرض ضرائب عليها – و 27 دولارًا بحلول الوقت الذي يمكن بيعها فيه، فقد تم تحميل الموظفين بشكل جماعي بأكثر من 9 ملايين دولار من العبء الضريبي الإضافي، كما تدّعي الدعوى المقدّمة.

أما عن رد الشركة، فتقول إن مزاعم الدعوى “ببساطة لا أساس لها”. فقد قالت أوبر في مذكرة إن التغيير كان “في مصلحة حاملي RSU، وكذلك في مصلحة الشركة”. ووفقًا لصحيفة فاينانشيال تايمز، فقد ساعدت شركة أوبر في ترسيخ مقدار الضريبة التي ستدين بها نيابة عن الموظفين. RSUs هي شكل شائع من تعويضات الموظفين، خاصةً في شركات التكنولوجيا.

مع ذلك، تقول الدعوى إن هذه الخطوة كانت “لخدمة مصالحها الشخصية”، وتطلب من المحكمة إجبار أوبر على دفع الفرق في وظائف الموظفين بعد خصم الضرائب. وتُعتبر الدعوى واحدة من عدد كبير من الدعاوى القضائية التي رفعها مستثمرون خسروا أموالهم مع هبوط أسهم أوبر بأكثر من الثلث في الأشهر الأولى من التداول.

قال راي جالو، المحامي الذي يمثل الموظفين، “لم تكن اوبر تساعد أي شخص سوى نفسها”. “لقد كانت يفعل ما هو الأفضل للشركة، في خرق لاتفاقيات RSU ، والمراهنة على سعر السهم المستقبلي مع المخاطر المالية التي يتحملها الموظفون.”

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تتراجع عن تجميد أعمالها في كاليفورنيا بعد قرار الاستئناف

المزيد
4 سبتمبر، 2020