Uber Driver Holding Smartphone In Car. Uber Is An American Compa

أعمال شركة أوبر في الشرق الأوسط تعود لمستويات ما قبل الجائحة

أفاد عبد اللطيف واكد، مدير عام أوبر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن أعمال الشركة في مصر عادت لمستوياتها ما قبل الجائحة بعد انخفاض بنسبة 20% العام المضاي بسبب فيروس كورونا المستجد.

 

نشاط أوبر يشهد انتعاشًا ليصل مستويات ما قبل الجائحة في الشرق الأوسط

وأوضح واكد أن مصر تعتبر أحد أكبر أسواق النقل التشاركي في المنطقة، ومنطقة خصبة للمنافسة وتشجيع الشركات لتقديم خدمات جديدة باستمرار,

وأضاف واكد خلال حفل توزيع جائزة ريادة الأعمال في مصر: “أرى تنافسًا كبيرًا في مختلف الخدمات من خدمات نقل الركاب بالباص إلى التوصيل عبر الدراجات النارية – موتوسيكل”.

ووفقًا لواكد، خلال الفترة الماضية ركّزت أوبر على سلامة الركاب والشركاء في ظل جائحة فيروس كورونا.

وأطلقت الشركة خدمة “كونكت” التي تُتيح للعملاء نقل البضائع والأشياء، وهي خدمة شهدت نموًا كبيرًا خلال الفترة الماضية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أسعار اوبر في ارتفاع مستمر وسط نقص السائقين وزيادة الطلب

اوبر تكشف عن ميزات جديدة للركاب والسائقين خلال الرحلات

المزيد
20 يونيو، 2021

تعافي أعمال أوبر في المملكة المتحدة لمستويات ما قبل الجائحة

ذكرت أوبر في تقريرٍ حديث إن عدد الحجوزات في المملكة المتحدة قد عاد إلى مستويات ما قبل الجائحة.

وقالت شركة تأجير سيارات الأجرة إن تخفيف القيوم على الأماكن العامة كان القوة الدافعة وراء تعافي مستويات الطلب.

 

تعافي الركوب في أوبر لمستويات ما قبل الجائحة في المملكة المتحدة

وأضافت أوبر أن معظم الرحلات التي يتم إجراؤها حاليًا في المساء، حيث يتوجه الناس إلى المطاعم والمقاهي مع الأصدقاء والأقارب.

لكنها قالت أيضًا إن عدد الرحلات التي يتم إجراؤها في ساعات التنقل – بين الساعة 5 صباحًا و 9 صباحًا – قد عاد الآن إلى مستويات 2019.

مع استمرار تحفظ بعض الناس على استخدام وسائل النقل العام بسبب الوباء، قالت اوبر إنها تهدف إلى توظيف 20 ألف سائق إضافي في المملكة المتحدة.

سيساهم ذلك في يرفع العدد الإجمالي للسائقين إلى 90 ألف سائق. بعد حكم تاريخي للمحكمة العليا في وقت سابق من هذا العام، تصنف أوبر سائقيها الآن كعمال، مما يمنحهم حقوقًا مثل أجر المعيشة الوطني والإجازة السنوية مدفوعة الأجر.

آش كيبريتي ، المدير العام لشركة اوبر في المملكة المتحدة، قال: “بعد الانتشار السريع للقاحات في المملكة المتحدة، سيتنقّل الناس عبر منصة أوبر بنفس القدر الذي كانوا يتنقّلون فيه قبل الوباء”.

وأضاف: “نحن نتطلع الآن لتسجيل 20000 سائق جديد في جميع أنحاء المملكة المتحدة ، حيث تستمر المدن في التعافي”.

في إشارة إلى الانتعاش غير المتناسب حتى الآن، لا يزال عدد الأشخاص الذين يستخدمون خدمات النقل في لندن، على الرغم من الزيادة البطيئة، يزيد قليلاً عن ثلث مستويات ما قبل الجائحة.

في 28 مايو، كانت هناك 1.88 مليون رحلة بالمترو. في المتوسط ​، قبل أن يبدأ الوباء، كان هناك حوالي 4 ملايين رحلة في اليوم.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

سائقون سابقون في أوبر يشكلون تعاونية لمنافسة أعمالها في أمريكا

أول تشكيل نقابي لتمثيل سائقي أوبر في بريطانيا

المزيد
10 يونيو، 2021

مع تجديد الإغلاق، كريم تعيد النظر بتوقعاتها عن انتعاش نشاط توصيل الركاب

على الرغم من توقّعاتها السابقة بشأن التعافي من تداعيات فيروس كورونا في وقتٍ خلال عام 2021، لكن شركة كريم أعطت صورة متشائمة عن عودة الطلب إلى مستويات ما قبل الجائحة.

 

كريم تتوقّع تراجعًا في انتعاش خدماتها في توصيل الركاب في وقتٍ مبكّر من عام 2021 بفعل الجائحة

فمع ارتفاع معدّل الإصابات مرةً أخرى بفيروس كورونا ودخول بعض الدول بحالات إغلاق نظرًا للموجة الجديدة، قالت الشركة إن أنشطتها في الركوب ستشهد تباطؤ في التعافي.

وكالة رويترز قالت نقلًا عن مدثّر شيخة، الرئيس التنفيذي للشركة التي تتّخذ من دبي مقرًا لها، إن الوضع المتقلّب والتغييرات العديدة جعلت من الصعب الجزم في مسألة التعافي، لكنه أمر قد يحدث في أي وقت مع اختلاف الوضع الراهن.

وقال شيخة: “سجّل نشاط توصيل الركاب زيادة بنسبة تسعة أضعاف عن أقل معدّلاته خلال العام الماضي، لكنه لا يزال أدنى من مستويات الطلب ما قبل الجاحئة”.

وكانت السعودية والإمارات والكويت قد فرضت في الآونة الأخيرة إجراءات إغلاق وقيودًا جديدة على حركة السكان في ظل تفشي موجة جديدة من الفيروس وارتفاع أعداد المصابين.

أما بالنسبة لقطاع توصيل الطعام، فقد شهد نموًا كبيرًا بنسبة أربعة أضعاف عن مستوياته ما قبل الجائحة.

وبهذا الصدد، قالت الشركة إنها ستفرض على المطاعم رسوم شهرية مقابل خدمات التوصيل بدلًا من العمولة على كل طلب لمنح فرصة للمطاعم بتحقيق عائد ربحي أكبر.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

تطبيق كريم الشامل يشهد توسعًا سريعًا رغم عدم تعافي أعمالها بالكامل

كريم ترحب بسعودة قطاع سيارات الأجرة وتتطلع إلى مزيد من الاستثمار

المزيد
11 فبراير، 2021

كيف تكيّفت أعمال أوبر مع التغييرات في سوق العمل بحلول 2021؟

شهد عام 2021 عمليات إعادة هيكلة كبيرة لاقتصادات الدول. ففي الوقت الذي سقطت فيه شركات أمام الظروف المفاجئة، صعدت أخرى وتكيّفت وفق احتياجات المستهلكين ومجتمعاتهم. ومن بين هذه الشركات، أوبر التي كانت تجربتها مثيرة وتستحق الدراسة!

 

كيف تكيّفت أعمال أوبر مع الوضع العالمي الجديد الذي فرضته جائحة كوفيد-19 ؟

في حين أن بعض الشركات، خاصةً في قطاع التجزئة، قد لا تعيد فتح أبوابها للأسف، يجد الناجون أنفسهم يقومون بأعمال تجارية في عالم جديد من العوازل والأقنعة الإلزامية وفحوصات درجة الحرارة ومحطات التعقيم.

يبقى السؤال الرئيسي: هل تغيرت طريقة عمل التطبيقات، مثل أوبر إلى الأبد؟

الجواب هو: نعم!

ومع ذلك، هذا ليس بالأمر السيئ، ففي عام 2021، ستستمر الشركات مثل أوبر في التكيف مع الاحتياجات الحالية لتوفير حلول للمستهلكين والمجتمعات، حتى في أوقات ما بعد تفشي المرض.

التنقل خلال الأزمات..

بينما تزداد شعبية التجارة الإلكترونية وتوصيل الطعام، أظهر عام 2020 نموًا كبيرًا في هذا الاتّجاه حيث أصبح وسيلة شائعة يتواجد بها الوضع الطبيعي الجديد.

الآن، لا يتعلق الأمر بالمنتج فحسب، بل يتعلق بالوصول السريع والتسليم بدون تلامس والتي كانت خطوة طبيعية لشركة اوبر.

من خلال الاستفادة من التكنولوجيا اللوجستية وشبكة السائقين، تمكنت أوبر من الانتقال بسهولة إلى مجال الخدمات اللوجستية والتوصيل.

أدى الوباء إلى تسريع وتيرة هذه العروض من خلال تنمية المحفظة في صناعات أخرى خارج قطاع النقل باستخدام “اوبر كونكت” (التوصيل من المستهلك إلى المستهلك) ووضع أساسيات أقوى لقسم إيتس في الأسواق التي يعمل بها.

لم يكن بمقدور الأشخاص التحرك مما يعني أن السائقين لم يكونوا قادرين على الكسب، وهذا هو سبب أهمية تكيّف الشركة السريع لعروض المنتجات هذه.

ولعل هذا هو السبب الذي دفع أوبر لإيلاء اهتمام أكبر بقسم “إيتس” في ظل ركود حركة التنقل مع الوضع الجديد وشيوع تطبيقات توصيل الطعام وطلبات البقالة.

خاصةً أن ارباح “إيتس” في الربع الأخير من عام 2020 تجاوزت التوقعات وفاقت أرباحها من أعمال الشركة الرئيسية في توصيل الركاب.

الاستجابة للاحتياجات المحلية

في السنوات الماضية، شهد قطاع توصيل الركاب بالتطبيقات الذكية نموًا هائلاً في العالم، خاصةً في الشرق الأوسط وأفريقيا، وساهم في تعزيز السلامة على الطرق والسلامة الشخصية.

حيث يفضّل الناس الآن ركوب السيارة وهم يعلمون أنه قد تم فحص سائقهم، ويمكن التعرف عليهم بسهولة، ويمكن تتبع كل رحلة على نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، مدعومة بمساعدة على مدار الساعة داخل التطبيق.

ومع استمرار حالة عدم اليقين بخصوص جائحة كوفيد-19، وتأثيره على حركة الناس وما يتعلّق بقواعد التباعد الاجتماعي واستخدام المركبات المشتركة، أطلقت أوبر العديد من الميّزات التي أصبح روتين رئيسي من حياة الركاب والسائقين على حدٍ سواء.

فمن قائمة التحقق من سلامة الركّاب والسائقين إلى استخدام التقنيات الذكية للتأكد من ارتداء قناع الوجه، وتوفير معقّمات الأيدي وإضافة ملاحظات السلامة. كل هذه الأمور على سبيل المثال لا الحصر، غيرت من مستقبل العمل بتطبيقات الركوب، ووضعت استراتيجية جديدة لأوبر لم تكن في الحسبان مطلع العام الماضي!

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

رؤية أوبر لتطوير مستويات الأمان والسلامة في منطقة الشرق الأوسط

ما هي سياسة أوبر الجديدة لتنمية أعمالها عالميًا في توصيل الركاب؟

المزيد
7 فبراير، 2021

تعافي أعمال أوبر مصر 80% مع خطتها لاستهداف منتجات منخفضة التكلفة

شهدت أعمال أوبر مصر تعافيًا كبيرًا مع بداية عام 2021 بنسبة 80% في ظل تعافي أعمال الركوب التي تأثّرت بشكلٍ كبير بفعل جائحة فيروس كورونا المستجد.

 

أوبر مصر تضع خطّتها الأولية لعام 2021 مع انتعاش أعمالها في ظل التعايش مع الجائحة

أحمد خليل، مدير عام شركة أوبر في مصر، كشف عن استراتيجية الشركة خلال هذا العام، مبيّنًا أنها تنظر في تطوير منتَجات جديدة منخفضة التكلفة لتكون متاحة لأكبر شريحة ممكنة من العملاء.

وبيّن خليل لجريدة المال المصرية أن شركة أوبر تُولي السلامة الأولوية في أعمالها عبر تقديم رحلات آمنة ومريحة، إلى جانب زيادة أرباح السائقين وتطوير خدمات الدعم على التطبيق.

80% نسبة تعافي أعمال أوبر في مصر..

مقارنةً بفترة بداية الجائحة، بيّن خليل أن التعافي في أعمال الشركة بلغ 80% مع بداية عام 2021.

فقد استفادت الشركة من تجربة العام الماضي وطوّرت من أعمالها بما يتلاءم مع التعايش مع الجائحة، وجعلت من نهجها الالتزام التام بمعايير السلامة وتطبيق الإجراءات الوقائية حسب توجيهات الحكومة ومنظمة الصحة العالمية، والعمل مع الجهات المختصة لتوعية المستخدمين بمخاطر الوباء.

كما أكّد خليل أن أوبر واجهت تحديات مختلفة واستطاعت تحقيق إنجازات ملموسة من خلال الاستفادة من التكنولوجيا المُتاحة لتقديم خدمات جديدة وآمنة للعملاء في ذروة الوباء.

فقد وضعت الشركة مجموعة من الأهداف والاستراتيجيات للتعامل مع فترة ذروة الوباء عبر توفير الحماية والدعم للسائقين ومد يد العون للمجتمع في ظل الظروف الاستثنائية.

في هذا السياق، أطلقت الشركة خدمة “أوبر ميدكس” لدعم الطواقم الطبية والعاملين في المجال الصحي.

وذلك بتقديم أكثر من 20 ألف رحلة مجانية للعاملين في الخطوط الأمامية في القطاع الصحي بالتعاون مع وزارتي الصحة والإسكان.

وفي سياقٍ متّصل، نوّه خليل عن استراتيجية الشركة لإطلاق منتَجات منخفضة التكلفة خلال فترة التعايش مع الجائحة، وعلى رأسها “أوبر بلاك” لأول مرة في القاهرة.

“أوبر بلاك” هي خدمة تهدف إلى تسهيل رحلات العملاء من مطار القاهرة الدولي عبر سائقين ثقة يمتازون بتقييم مرتفع في التطبيق ويستخدمون سيارات فاخرة بهدف تنشيط قطاع السياحة والطيران الذي تضرر بشدة خلال الوباء.

كما أولت أوبر مصر اهتمامًا كبيرًا بخدمة “أوبر كونكت” لتوصيل الطلبات والتي انطلقت لأول مرة في مصر على مستوى الشرق الأوسط وشمكال أفريقيا.

وكانت الخدمة قد انطلقت على صورتيْن، الأولى عبر إرسال واستقبال الطرود من المستخديمن إلى المعارف والأصدقاء، والثانية عبر تمكين السائقين من استلام طلبات البقالة من المتاجر القريبة وتوصيلها للمستخدمين.

 

اقرأ أيضًا:

رؤية أوبر لتطوير مستويات الأمان والسلامة في منطقة الشرق الأوسط

أوبر تقدم خصومات على مشاوير أخذ لقاح كوفيد-19 في الإمارات العربية المتحدة

المزيد
5 فبراير، 2021

تطبيق غرامة الكمامة على ركاب وسائقي مركبات أوبر وكريم في مصر

ذكرت مصادر مطّلعة أن الحكومة المصرية قررت سريان قانون غرامة الكمامة الفورية على غير الملتزمين بالإجراءات الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وذلك لركاب وسائقي مركبات النقل التشاركي ومن بينها تطبيقات أوبر وكريم.

 

تنفيذ غرامة الكمامة بحق الراكبين غير الملتزمين باجراءات السلامة في أوبر وكريم

راكب أوبر غرامة الكمامة

نقلًا عن موقع “أخبارك” المصري، فإن وسائل النقل التشاركي التي يشملها القانون هي التطبيقات التي يستخدمها الراكب لطلب وسيلة مواصلات عبر الهاتف المحمول كأوبر وكريم.

وشدّد المصدر على وجوب ارتداء الكمامات للركاب والسائقين العاملين في هذا المجال، وعدم الاتزام بالتعليمات يُعرّضهم للغرامة والمحاسبة القانونية.

الدكتور “مصطفى مدبولي”، رئيس مجلس الوزراء، وافق خلال اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد، على فرض غرامة مالية على غير الملتزمين باتّباع إجراءات السلامة ابتداءًا من 27 ديسمبر، بواقع 50 جنيهًا للغرامة الفورية.

وذكر المصدر أنه في حال عدم التزام المواطن بدفع الغرامة الفورية، فسيتم تحرير محضر بحقه ثم تحويله إلى النيابة المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية بحقه واتّخاذ ما هو مناسب.

وهنا سيكون على المواطن إما سداد القيمة أو إحالته إلى القضاء لاتّخاذ الحكم المناسب.

ولفت المصدر إلى أن المواطن الذي سيحصل على “غرامة الكمامات”، سيحصل على “إيصال” بالمبلغ المُقرر الذي سيدفعه حال ضبطه مخالفًا للإجراءات الاحترازية التي قررتها الدولة.

 

اقرأ أيضًا:

كريم تطلق تقرير توجهات العملاء في 2020 الخاص بتطبيقها الشامل super app

أوبر مصر تتقدم رسميًا للحصول على رخصة تشغيل

المزيد
29 ديسمبر، 2020

أوبر مصر تتقدم رسميًا للحصول على رخصة تشغيل

في حوارٍ له مع موقع مصراوي، قال أحمد خليل، مدير عام شركة أوبر مصر لخدمات النقل الذكي، إن الشركة تقدّمت بطلب رسمي للحكومة المصرية للحصول على رخصة مشغّل لخدمات النقل الذكي في ظل قانون تنظيم خدمات النقل الذكي الجديد.

 

أوبر مصر تسعى للحصول رسميًا على رخصة مشغّل لخدمات النقل الذكي

أوبر مصر أحمد خليل

وأضاف خليل إن السوق المصري يشهد تعافيًا كبيرًا من آثار الجائحة التي طالت قطاعات النقل وتسبّبت بخسائر كبيرة في بداية عام 2020.

وكانت الشركة قد قالت في بيانٍ سابقٍ لها أن خدماتها قد تعافت بنسبة 65% من آثار الجائحة، ويُتوقّع أن تصل مستويات نشاطها إلى ما قبل الجائحة في وقتٍ ما من عام 2021.

كما قال خليل إن شركة أوبر مصر تسعى إلى توسيع خدمة “أوبر باص” للنقل الجماعي في القاهرة عبر إطلاق خطوط جديدة.

يُذكر ان الخدمة توسّعت لتضم أربعة أضعاف خطوطها في القاهرة مقارنةً بالعام الماضي.

وكانت خدمة “أوبر باص” قد انطلقت لأول مرة على مستوى العالم في مصر في أواخر عام 2018، وهي خدمة نقل منخفضة التكلفة للنقل الجماعي وجاءت للمساعدة في معالجة الازدحام المروري.

وامتدت الخدمة إلى أوكرانيا والمكسيك في عام 2019 بعد نجاح تجربتها في مصر كأحد حلول التنقل منخفض التكلفة.

كما أكّد خليل أن سوق مصر يُعتبر سوق ديناميكي ومركزًا للابتكار التكنولوجي وبيئة خصبة لاختبار منتجات جديدة، لقدرته على استيعاب لاعبين جدد في مختلف المجالات.

 

اقرأ أيضًا:

تعافي أعمال أوبر مصر بنسبة 80%، وتوقعات بالتعافي الكامل في 2021

أوبر وكريم ضمن قائمة تطبيقات النقل الموجه المؤهلة لمبادرة دعم العمل الحر

المزيد
25 ديسمبر، 2020

هل شارفت أزمة سائقي أوبر على الانتهاء مع اقتراب نهاية 2020؟

في وقت مبكر من شهر مارس، سقط رجل مريض في سيارة سائق أوبر في سان فرانسيسكو، طالبًا نقله إلى أقرب مستشفى.

قال الراكب قبل أن يسعل الدم في المقعد الخلفي: “أعتقد أنني مصاب بفيروس كوفيد-19”. لم يمض وقت طويل قبل تبيّن أن السائق قد التقط العدوى.

لكن تعليمات العزل الذاتي ليست ما أشعر السائق بالقلق، إنما خشيته من فقدان الدخل وكيفية تغطية نفقاته.

 

أزمة كورونا كشفت هشاشة التعامل مع سائقي أوبر..

سائق أوبر

طوال فترة الإغلاق، تم دفع الآلاف من سائقي أوبر وغيرهم من العاملين في الوظائف المؤقتة إلى الخطوط الأمامية للوباء.

فقد قاموا بتوصيل الإمدادات الضرورية والوجبات الساخنة والركاب من وإلى المستشفيات وعيادات الأطباء.

مع ذلك، كمقاولين مستقلين، فهم من بين العمال الأقل حمايةً في البلاد، ويفتقرون إلى المزايا التي يدفعها صاحب العمل مثل الرعاية الصحية والإجازة المرضية، بينما يُتوقع منهم تحمل أزمة غير مسبوقة.

 

محنة عمّال الوظائف المؤقّتة..

في عام 2020، أدت سلسلة من الأحداث إلى ظهور محنة عمال الوظائف المؤقتة في الاتجاه السائد.

بدأت أوبر على وجه الخصوص، التي دافعت منذ فترة طويلة عن هذا النظام من العمل، باعتباره “نشاطًا جانبيًا”، في الاستفادة من أساسيات السائقين، ووضع الخطط موضع التنفيذ لنوع ثالث من العمال – ليس موظفًا وليس مقاولًا تقليديًا – وعواقب ذلك من المرجح أن تُلمس في السنوات القادمة.

في أوائل شهر مارس، أعلنت أوبر عن “صندوق الإجازات المرضية”، مما يسمح للسائقين بالتعويض عن 14 يومًا من الدخل الضائع.

قالت أوبر عن البرنامج على موقعها على الإنترنت: “هذه لحظة تحدٍ كبير، لكننا هنا لدعمك”. كانت المساعدة بمثابة امتياز قليل للعديد من السائقين الذين أشاروا إلى طبيعتها المشروطة، حيث تطلبت من المتقدمين أن يكونوا قد أصيبوا بالفيروس بينما يمتلكون أيضًا الطاقة اللازمة للتنقل في نظام تطبيق أوبر الآلي.

لزيادة الطين بلة، طلبت من السائقين الاعتراف بأن البرنامج لم يكن بأي حال من الأحوال دليلًا على التوظيف.

في ذلك الشهر، أطلقت كل من أوبر وليفت وأمازون تمويلًا للعمال الذين أجبروا على الحجر الصحي.

ظهرت الأموال على خلفية شكاوى من السائقين والنشطاء العماليين بشأن افتقار العاملين إلى الحماية الأساسية مثل الأقنعة، أو معقمات اليد، أو حتى فترات راحة قصيرة لتعقيم سياراتهم.

في أوائل ديسمبر، طالب خسروشاهي الحكومة الأمريكية السماح للسائقين بأن يكونوا من بين أول من يتلقون لقاح كوفيد-19.

وأضاف خروسروشاهي أنه في هذه المرة، يمكن لسائقي أوبر إثبات وضعهم الأساسي عن طريق نقل الأشخاص من وإلى مواعيد التطعيم الخاصة بهم.

ومع اقتراب عام 2020 من الانتهاء، هل ستشهد أزمة سائقي اوبر نهايةً بعد اعتمادهم كمتعاقدين مستقلين، بامتيازات متواضعة؟ أم أن عام 2021 يحمل في جعبته المزيد من التوترات بهذا الخصوص؟

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

غرامة مالية وتهديد بوقف أنشطة أوبر في ولاية كاليفورنيا!

أوبر تعرض 10 ملايين رحلة مجانية أو مخفّضة لعملائها الحاصلين على لقاح كورونا

المزيد
24 ديسمبر، 2020

تعافي أعمال أوبر مصر بنسبة 80%، وتوقعات بالتعافي الكامل في 2021

في تصريحٍ أعلنه المدير العام لشركة أوبر مصر، أحمد خليل، خلال قمة Rise Up 2020 عبر الإنترنت، أفاد أن أعمال الشركة تحسّنت بنسبة 80% من معدلات التشغيل مقارنةً بأعمالها قبل الوباء، مع توقّعات بتعافي الأعمال بالكامل وعودتها إلى مستويات ما قبل الجائحة في وقتٍ ما من عام 2021.

 

أوبر مصر تستعيد 80% من أنشطتها مقارنةً بمستويات ما قبل الجائحة، وتوقعات بالتعافي الكامل في 2021

أوبر مصر

التصريحات التي نشرها موقع ومضة عن أحمد خليل ذكرت أن قرار أوبر في إغلاق قسم توصيل الطعام “إيتس” في مصر ودول عربية أخرى مع بداية الجائحة، جاء كجزء من اتّجاه عالمي للشركة للتركيز على أسواقها العالمية لمواجهة الأزمة ولم يُحدد خليل ما إن كان هناك نية لإعادة “أوبر إيتس” لمصر مرةً أخرى بعد التحصين ضد فيروس كورونا.

يُذكر أن الشركة قامت في الفترة الأخيرة بتقليص مصاريفها عبر التخلّص من وحدات ذات تكلفة مرتفعة ولا تضمن الربح على المدى القريب. فقد باعت الشركة قسم السيارات ذاتية القيادة AGT إلى شركة أورورا الناشئة، مع استثمار بقيمة 400 مليون دولار في الشركة. كما أبرمت أوبر صفقة مع شركة Joby Aviation بموجبها باعت وحدة التاكسي الطائر Elavate، وستسمح هذه الخطوة لجوبي باستخدام تطبيق أوبر لتقديم رحلات تاكسي جوي في عام 2023 على أقرب تقدير.

 

اقرأ أيضًا:

ما هي رهانات أوبر الجديدة بعد التخلي عن التاكسي الطائر والسيارات ذاتية القيادة؟

المزيد
18 ديسمبر، 2020

أوبر تطالب اللجان الصحية منح سائقيها أولوية الحصول على لقاح فيروس كورونا

طلبت شركة أوبر Uber Technologies من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها وضع سائقيها وعمّال التوصيل لديها في سلّم أولويّات المتلقّين الأوائل للقاح فيروس كورونا المستجد، لضمان استمرار أعمالهم بسلامة تامة.

 

أوبر تُطالب مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية بمنح سائقيها أولوية الحصول على لقاح فيروس كورونا

سائقي وعمال أوبر

قالت الشركة، في رسالةٍ إلى اللجنة الاستشارية لممارسات التطعيم التابعة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن سائقيها يوّفرون وسائل نقل ضرورية للموظّفين الأساسيين ويقومون بتوصيل الطعام وطلبات البقالة إلى الفئة الأخرى التي فضّلت البقاء في المنزل.

جاء في الخطاب الذي وقّعه رئيس الشؤون الفيدرالية في أوبر، دانييل بور، أن: “الوصول المبكّر إلى لقاح سيساعد السائقين وموظفي التوصيل على الاستمرار في لعب دورهم الأساسي مع تقليل مخاطر تعرضهم للفيروس عن غير قصد، أو ربما نقله لآخرين خلال العمل”.

وتأتي الرسالة في الوقت الذي تطلب فيه العديد من المجموعات الصناعية، بما في ذلك إنتاج الأغذية والزراعة والسلع الاستهلاكية وصناعة النقل بالشاحنات، من المسؤولين إعطاء الأولوية لعمّالهم من أجل توزيع اللقاح المبكر.

قال مسؤولو الحكومة الأمريكية إنه يمكن تطعيم ما يصل إلى 20 مليون شخص بحلول نهاية عام 2020، لكن الأمر سيستغرق حتى منتصف عام 2021 لمعظم الأمريكيين للوصول إلى التطعيم الفعّال.

وتعمل اللجنة الاستشارية لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها على صياغة توصيات لمن يحق له الحصول على اللقاح أولًا عند توزيعه. وتُوصي قرارات اللجنة على أن العاملين في الرعاية الصحية والمقيمين في مرافق الرعاية طويلة الأجل يجب أن يتلقّوا اللقاح أولًا.

وكانت وكالة حكومية أمريكية خدمات الركوب وسيارات الأجرة والتوصيل وتأجير السيارات في قائمة تضم عمّال البنية التحتية الأساسيين التي تضمّنت 300 فئة وظيفية أخرى.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

توجّه لدى أوبر بالسماح للسائقين بتحديد أسعار رحلاتهم

مقترح يسمح لأوبر بدفع 15% من مستحقات العاملين على شكل أسهم

المزيد
7 ديسمبر، 2020