BELGIUM-TRANSPORT-UBER-TAXI-STRIKE

غرامات ومصادرة سيارات سائقي أوبر في بروكسل

في قرارٍ جديد يضع اوبر في موقفٍ لا تُحسد عليه في بروكسل، العاصمة البلجيكية، فقد قررت السلطات تغريم شركة توصيل الركاب عبر تطبيقها الذكي، ومصادرة سيارات سائقي أوبر الذين يعملون بنظام العقود ويستخدمون الهواتف الذكية لتحديد الموقع الجغرافي.

 

مصادرة سيارات سائقي أوبر وفرض غرامات عليهم في بروكسل!

وذكرت اوبر أن قرابة 2000 سائق يعمل عبر تطبيقها في بروكسل. لكن الشركة شهدت في الآونة الأخيرة تحديات في السوق المحلي بعد انقاسم الناس بشأن ما إن كانت خدمة التوصيل لها مكان في العاصمة البلجيكية.

أوبر، التي تشهد رواجًا كبيرًا في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، تواجه صعوبات في السوق البلجيكي بفعل “الإضرار بالمنافسة” على حد وصف رئيس الوزراء البلجيكي ردي فيرفورت.

وعلّق على ذلك بقوله: “إن النظام نفسه مستهجن. والسؤال هو، ما هو نوع المستقبل الذي نريد أن نقدمه لنقل الركاب في بروكسل؟”.

وأوضح فيرفورت أن مشكلة السلطات مع اوبر تتمثّل في استخدام الهاتف أثناء الركوب.

وأضاف إلى أن الشركة تبذل قصارى جهدها للتغلب على قواعد الحكومة عبر تصنيف نفسها بأنها سيارة ليموزين، لكن يجب احترام هذه القاعدة بما يخص قاعدة استخدام الهاتف.

ودعا فيرفورت إلى إيجاد بدائل معلّلًا ان أوبر لا تستخدم عقودًا مع سائقيها الذين يعملون كمقاولين مستقلين.

وعلّق نائب حزب CDH، دي بوكلير، لصحيفة لاليبر: “الأمر مكثل مطالبة طبّاخ بالتوقف عن استخدام المقالي والقدور”.

“الأمر لا يُصدّق، وسنكون المدينة الوحيدة في أوروبا التي لن تتمكّن من طلب سيارة عبر الهاتف المحمول!”.

ممثل أوبر في بلجيكا قال: “من غير المفهوم أن يتم اتّخاذ هذه الإجراءات ضد 2000 سائق رغم أن اللوائح لا تزال قيد التحقيق من قبل المحكمة الدستورية”.

وفيما تيعلّق بخطة سيارات الأجرة في بروكسل، فإن منصات توصيل الركاب بالتطبيقا كأوبر تخضع لنفس القواعد كسيارات الأجرة العادية وسيارات الليموزين الحالية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

تطبيق أوبر ساهم بزيادة الأزمة المرورية وفق دراسة أمريكية حديثة

ما سبب حذف تطبيق “أوبر شيتس” من جوجل بلاي؟

بعد الضربات القضائية في بريطانيا، هل تنسحب أوبر من أحد أكبر أسواقها عالميًا؟

المزيد
5 مارس، 2021

أوبر تستأنف سداد غرامة قدرها 59 مليون دولار نظير تقرير اعتداء على الركاب

استأنفت شركة أوبر تكنولوجيز الأربعاء الماضي دفع غرامة قدرها 59 مليون دولار فرضتها هيئة تنظيمية في ولاية كاليفورنيا في نزاع حول ما إذا كان يتعين على الشركة مشاركة معلومات مفصلة عن ادعاءات الاعتداء والتحرش الجنسي التي تم الإبلاغ عنها على منصتها الخاصة بخدمة حجز السيارات.

 

أوبر تستأنف تسديد غرامة مالية قدرها 59 مليون دولار بشأن بيانات اعتداء على الركاب

تغريم أوبر

وكانت لجنة المرافق العامة في كاليفورنيا (CPUC) قد فرضت غرامة على أوبر في ديسمبر الماضي بعد أن رفضت الشركة مشاركة المعلومات، بما في ذلك الأسماء الكاملة ومعلومات الاتصال، بحجة أن القيام بذلك ينتهك حقوق الضحايا في الخصوصية.

قال توني ويست، كبير المسؤولين القانونيين في أوبر، إنه لم يطلب أي منظم سابقًا من أوبر معلومات شخصية لضحايا الاعتداء الجنسي، وقال إن CPUC لم تكشف عن سبب احتياجها للبيانات.

وأضاف ويست: “في حين أنه قد يكون حسن النية، فإن (الاتصال بهؤلاء الأفراد) يمكن أن يؤدي إلى إصابة الناجين بصدمة ثانية”، مضيفًا أن اوبر عرضت مرارًا حل النزاع خارج نطاق التقاضي.

لكن لم تستجب هيئة CPUC لطلب التعليق.

في الأمر الصادر في ديسمبر، قال قاضي إداري في CPUC إنه يمكن معالجة مخاوف الخصوصية من خلال استبدال أسماء الضحايا بقانون للسماح لموظفي المفوضية بإجراء تحقيقات متابعة، لكنه أيد الغرامة البالغة 59 مليون دولار ضد الشركة.

ينبع الخلاف من تقرير السلامة الصادر عن اوبر في ديسمبر 2019، والذي كشف عن 6000 تقرير عن اعتداء جنسي يتعلق بـ 2.3 مليار رحلة في الولايات المتحدة في عامي 2017 و 2018.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

مرة أخرى، أوبر تواجه سائقيها أمام المحكمة بسب خوارزميات سرية

أوبر توقّع عقد نقل فيدرالي ضخم لمدة خمس سنوات في الولايات المتحدة

المزيد
18 يناير، 2021