“أوبر فرايت” توسع أعمالها لتُغطي عمليات الشحن خارج منصتها

أعلنت أوبر فرايت Uber Freight عن تقديمها التكنولوجيا التي تدعم منصّتها كخدمة، بغض النظر عمّا إذا كان الشاحنون والناقلون يستخدون شبكة الشركة للسائقين.

 

ما هو تطبيق “أوبر فرايت Uber Freight”؟

أوبر فرايت

تطبيق أوبر فرايت تم إطلاقه في عام 2017، حيث يسمح لمستخدميه باستئجار خدمات سائقي شاحنات لنقل البضائع وربط سائقي الشاحنات بالزبائن، بنفس الطريقة التي يعمل بها تطبيق الشركة الأم في الربط بين سائقي السيارات والباحثين عن رحلة.

التطبيق يُعتبر جزءًا من خدمات شركة أوبر التي تفرّعت في عدّة اختصاصات، مثل: خدمة توصيل الطعام، وخدمة حجز دراجات كهربائية أو بخارية تحمل علامة “جامب”.

بعد ثلاث سنوات من التوسّع كتطبيق يربط بين سائقي الشاحنات بالباحثين عن شاحنات لنقل بضائعهم، تتطوّر أوبر فرايت من مجرّد منصة لوجستية إلى بائع SaaS للمؤسسات.

مؤخرًا، طرحت أوبر فرايت منتَجيْن جديديْن، أحدهما عبارة عن منصة SaaS تُساعد الشاحنين على إدارة السائقين والناقلين، بغض النظر عمّا إذا كان هؤلاء السائقين جزءًا من شبكة أوبر فرايت.

لدى الشركة اليوم أكثر من 70 ألف شركة نقل بالشاحنات على شبكتها، والتي يُمكنها الوصول إلى أكثر من 700 ألف سائق وشاحنة. مع ذلك، لا تستطيع فرايت دائمًا تلبية احتياجات الشحن الخاصة بالمؤسسة.

ليور رون، رئيس Uber Freight، أوضح لموقع ZDNet، أن لديه علاقة طويلة الأمد مع شركات نقل أخرى ويرغب بالقيام بأعمال تجارية معها مباشرة. وتابع أن شركات النقل بالشاحنات التي ليست جزءًا من شبكة فرايت متخلفة قليلًا عن الركب. “ليس لديهم إمكانية الوصول إلى الابتكار في التطبيق – الإدارة الرقمية الشاملة للشحنة، من التسعير إلى الحجز، إلى تسجيل الدخول إلى المستودع والفواتير – كل الأشياء التي تتيح لك منصتنا الرقمية القيام بها “.

يجلب Uber Freight Link بشكل فعال القدرات والخدمات المتاحة عبر تطبيق “أوبر فرايت” إلى منصة برمجية يمكنها إدارة جميع شركات النقل.

قال رون: “توسّعنا Link من مجرد مشغل لوجستي خالص إلى تقديم خدمات SaaS في المقدمة. “هذه لحظة مهمة بالنسبة لنا، حيث يمكننا الاستفادة من جميع التقنيات التي أنشأناها لتقديم ذلك للعملاء الذين لا يستخدمون الشبكة بالضرورة”.

وأضاف رون أن الانتقال من الخدمات اللوجستية إلى تقنية SaaS يتناسب مع جدول أعمال أوبر الأكبر. في وقت سابق من هذا العام، بدأت أوبر في تقديم التكنولوجيا التي تدعم منصتها الخاصة بتوصيل طلبات الركوب كخدمة لوكالات النقل العام.

بالإضافة إلى طرح Uber Freight Link، تقدم الشركة، Uber Freight Enterprise – منتَج يمنح الشاحنين مزيدًا من التحكم في خطط الشحن الخاصة بهم، فضلًا عن القدرة على إدارة مئات أو آلاف الشحنات أسبوعيًا.

على سبيل المثال، يمكن للشاحنين التحكم في متغيرات مثل تسعير الشحنات المختلفة – إذا كانت الشحنة حرجة، فيمكنهم عرض دفع المزيد. على نفس المنوال، يمكنهم دفع مبلغ أقل للشحنات ذات الأولوية المنخفضة.

توفر المنصة أيضًا للشاحنين رؤية وإلقاء نظرة ثاقبة على مرافق المستودعات. يمكن لسائقي أوبر فرايت بالفعل ترك التقييمات والمراجعات للمرافق، وباستخدام أوبر فرايت إنتربرايز، يمكن للمؤسسة جمع هذه البيانات وتحليلها من أجل فهم أفضل لكيفية عمل سلسلة التوريد الخاصة بهم.

وكانت خدمة “فرايت” واحدة من النقاط المضيئة في أحدث تقرير أرباح لشركة أوبر، والذي نُشر الشهر الماضي. انخفض إجمالي إيرادات أوبر بنسبة 29%، لكن عائدات الشحن ارتفعت بنسبة 27%.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تدرس الاستثمار في قطاع الشحن بقيمة 500 مليون دولار

 

المزيد
11 سبتمبر، 2020

أوبر تدرس الاستثمار في قطاع الشحن بقيمة 500 مليون دولار

في الآونة الأخيرة، نشرت بلومبرج تقارير عن قيام شركة أوبر بإجراء محادثات مع مستثمرين لشراء حصة في أعمال الشحن بقيمة 500 مليون دولار لرفع قيمتها إلى 4 مليارات دولار، حيث التزمت الشركة الصمت بشأن هذه القضية حتى كُشف عنها مؤخرًا.

متحدّث باسم الشركة قال: “ليس من الغريب أن نهتم في Uber Freight، ولا يُمكننا التعليق على الشائعات حول هذه المناقشات الآن”.

 

أوبر تسعى لتطوير أعمالها في قطاع الشحن Uber Freight بقيمة 500 مليون دولار

أوبر للشحن

تخصّصت Uber Freight منذ ظهورها لأول مرة في عام 2017، في التواصل مع سائقي الشاحنات بشركات الشحن، التي تعمل كوسيط. تنافست الشركة، وهي شركة مستقلة تابعة لعملاق الركوب أوبر، مع شركات الشحن التقليدية مثل DHL International، ويقودها ليور رون.

خلال الربع الأول، زادت إيرادات شركة Uber Freight بنسبة 57% لتصل إلى 199 مليون دولار، مع اتساع الخسائر خلال تلك الفترة بنسبة 121%، لتصل إلى 64 مليون دولار.

وفي سبتمبر الماضي، أطلقت شركة Uber Freight مقرًا جديدًا لها في شيكاغو ووظفت 2000 شخص للعمل هناك. استثمرت الشركة 200 مليون دولار في محاولة “لترسيخ جذورها” في المدينة، مضيفة إلى فريقها الذي يضم مئات الموظفين العاملين في مدن أخرى مثل سان فرانسيسكو وأمستردام. تخطط الشركة أيضًا لإطلاق ذراع أوروبي آخر للأعمال في ألمانيا.

منذ الوباء، عززت الشركة خدماتها بخيارات مناقصة محسّنة حيث يمكن للشاحنين إضافة المزيد من التفاصيل حول ما يحتاجونه للتحميل، وتحسينات على الفواتير، والتنبؤات في الوقت الفعلي لمكان الطلب في أي وقت أثناء العملية.

وقالت الشركة إنها تعتزم مراقبة كيفية تطور الوباء وتعديل استجابتها حسب الحاجة في المستقبل. وكان الشحن الرقمي قد شهد، في فبراير، طريقًا مضطربًا عبر الوباء حيث عرقل الفيروس سلاسل التوريد على مستوى العالم، مما أدى إلى تباطؤ السرعة وتزايد حالات تسريح العمال. لكن أوبر تقوم بتوسيع وجودها للشحن في السنوات القليلة الماضية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تطلق شراكة مع ماستركارد لتوفير رحلات مجانية للعاملين في الرعاية الصحية

المزيد
17 يوليو، 2020