هل كان نمو “أوبر إيتس” كافيًا لتعويض الخسائر في نشاط توصيل الركاب؟

أبلغت أوبر تكنولوجيز عن انخفاض الإيرادات في الربع الأخير من عام 2020، مما يدل على أن الطلب على انتعاش قسم أوبر إيتس في توصيل الطعام لا يعوّض عن انخفاض عدد الركاب.

 

طفرة توصيل الطعام في أوبر إيتس فشلت في تعويض الخسائر في نشاط أوبر الأساسي بتوصيل الركاب

فقد انخفضت المبيعات بنسبة 16% لتصل إلى 3.17 مليار دولار أمريكي، وهو ما يقل عن متوسط ​​تقديرات المحللين التي جمعتها بلومبيرج.

وأشارت التقارير إلى أن الأداء في كندا وأمريكا اللاتينية والولايات المتحدة سيئًا بشكل خاص. وانخفض السهم بنحو 4% في تعاملات ممتدة.

وعلى الرغم من النقص، قلّصت أوبر من خسارتها في الربع الذي انتهى في ديسمبر، وذلك من خلال التخلص من الأقسام ذات التكلفة المرتفعة والربحية طويلة الأمد.

فقد اتّضح أن المركبات ذاتية القيادة والتاكسي الطائر لم تساعد أوبر في تحقيق هدفها المتمثل في تحقيق ربح ربع سنوي قبل الفوائد والضرائب وغيرها من النفقات بحلول نهاية هذا العام.

وفي الربع الرابع، عندما باعت هاتيْن الوحدتين التجاريتين للشركات الناشئة مقابل حقوق الملكية، سجلت أوبر خسارة معدلة قدرها 454 مليون دولار أمريكي، متجاوزة تقديرات المحللين.

وفي نتائجها الفصلية التي صدرت يوم الأربعاء (10 فبراير)، قالت أوبر إنها لا تزال في طريقها لتحقيق أرباح معدلة في وقت ما من هذا العام.

وكشفت عن بيع آخر للأصول، مؤكدةً تقرير بلومبرج في سبتمبر الماضي أنها كانت تبيع جزءًا من حصتها في شركة Didi Chuxing الصينية لخدمات الركاب.

وقالت أوبر إنها باعت 207 مليون دولار من الأسهم ولديها اتفاقية لبيع 293 مليون دولار أخرى.

ولم تقدم أوبر توقعات في التقرير. وأشار الرئيس التنفيذي دارا خسروشاهي إلى أن الأوقات الأفضل قد لا تأتي حتى الصيف.

وقال في مؤتمر عبر الهاتف مع المحللين “نحن متفائلون بأننا نستطيع تحقيق نمو قوي وتوسيع هوامش الربح في النصف الثاني من هذا العام”.

قبل أن تقلب جائحة الفيروس التاجي أوبر رأسا على عقب، كان لدى الشركة طموحات بحجم أمازون.كوم.

وأدّى تقليص الطلب على منتج أوبر الرئيسي – توصيل الركاب – إلى إجبار خسروشاهي على بيع أو التخلي عن المبادرات باهظة الثمن وتقليل الإنفاق. تعتمد استراتيجيته على عمليتين: التوصيل والنقل.

ومع استمرار الوباء، أصبح توصيل الطعام هو النجم. وواصلت الوحدة نموها بنسبة 130٪ في الربع الرابع لتصل إلى 10.05 مليار دولار في إجمالي الحجوزات. توقع المحللون 9.77 مليار دولار أمريكي.

ووسط كل التكاليف المتناقصة، يُعد توصيل الطعام في أوبر إيتس أحد المجالات التي استثمرت فيها أوبر بكثافة.

فقد أنهت صفقة شراء بقيمة 2.65 مليار دولار أمريكي لشركة توصيل الطعام Postmates في أواخر العام الماضي ووافقت على الاستحواذ على مزود توصيل المشروبات Drizly مقابل 1.1 مليار دولار أمريكي.

وكتب رون جوزي، المحلل في شركة JMP Securities، في تقرير هذا الشهر، أن عملية الاستحواذ الأخيرة تُكمل أعمال أوبر في مجال المواد الغذائية وستقود النمو.

وأشار مورجان ستانلي إلى الفرص المتاحة لتوسيع الخدمة دوليًا وتوقيع صفقات إعلانية.

في توصيل الركاب، شهدت أوبر انتعاشًا في الطلب بشكل غير متساو في مناطق مختلفة.

وانخفض إجمالي حجوزات التنقل بمقدار النصف إلى 6.79 مليار دولار أمريكي في الربع الرابع مقارنة بالعام الماضي، لكنه ظل في ارتفاع طفيف منذ أحلك أيام الوباء. وكان الأداء أقل من توقعات المحللين.

أحد المقاييس التي تتم مراقبتها عن كثب – عدد العملاء الذين يستخدمون المنصة كل شهر – انخفض بنسبة 16% إلى 93 مليون في الربع الرابع، وهو أفضل من تقديرات وول ستريت.

وقال خسروشاهي في المكالمة الجماعية إن أوبر تضيف عملاء جدد، لكنهم يميلون إلى أن يكونوا أكثر حساسية للسعر.

وأنهت أوبر العام بمبلغ 5.6 مليار دولار نقدًا، أي أكثر من المتوقع، ولكن فقط نصف ما كانت تمتلكه الشركة في نهاية عام 2019.

 

اقرأ أيضًا:

أرباح أوبر، كيف ينظر المستثمرون إلى أداء الشركة في الربع الأول من 2021؟

كيف تكيّفت أعمال أوبر مع التغييرات في سوق العمل بحلول 2021؟

المزيد
18 فبراير، 2021

انخفاض في سهم أوبر بحوالي 4% مع الإعلان عن خسائرها الفصلية

ذكرت التقارير أن سهم أوبر UBER شهد انخفاضًا بنسبة بلغت 3.9% خلال تداولات يوم الخميس الماضي في أعقاب إبلاغ الشركة عن خسائر الربع السنوي الرابع من عام 2020.

 

سهم أوبر يشهد انخفاضًا على الرغم من نتائج الأعمال السنوية التي جاءت مبشّرة..

ففي يوم الأربعاء الماضي، أبلغت الشركة عن خسارة سنوية أجمالية بلغت 6.8 مليار دولار في عام 2020، بانخفاض واضح عن خسائر عام 2019 التي بلغت 8.5 مليار دولار آن ذاك.

كما أبلغت الشركة عن خسارة فصلية للربع الرابع لعام 2020 بلغت 968 مليون دولار مقارنةً بخسائر فصلية لنفس الربع بلغت 1.096 مليار دولار من عام 2019.

وعلى الرغم من توقّعات المحللين بتسجيل صافي إيرادات بقيمة 3.58 مليار دولار، إلا ان إيرادات الشركة انخفضت بنسبة 16% لتُسجّل 3.165 مليار دولار للربع الرابع من العام الماضي.

وعلى صعيد سوق الأسهم، ذكرت الشركة أن سهم أوبر شهد انخفاضًا في التداول بنسبة قاربت الـ4%.

حيث أُغلق سعر السهم في جلسة الخميس الماضي عند 60.7 دولار، وسجّل أعلى سعر عند 64$ وأقل سعر عند 60.4$.

من ناحيةٍ أخرى، صرّح الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، دارا خسروشاهي، أن شركته صرفت النظر عن الاستثمار في العملة الرقمية “البيتكوين” على غرار ما فعلته شركات عالمية أخرى مثل “تيسلا” التي استثمرت بقيمة 1.5 مليار دولار في العملة الرقمية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

ما السبب خلف خروج أوبر من المنافسة في تطبيقات توصيل الركاب في الصين؟

أوبر تستغني عن 15% من القوى العاملة في Postmates بعد استحواذها عليها

المزيد
16 فبراير، 2021
1618252981

6.8 مليار دولار خسائر أوبر في عام 2020

كشفت التقارير أن خسائر أوبر الإجمالية للعام الماضي 2020 بلغت 6.8 مليار دولار. وإن كنت تظن أنها أخبار سيئة، فهي على النقيض من ذلك!

 

خسائر أوبر لعام 2020 تنخفض عن العام السابق على الرغم من ظروف الوباء وتراجع نشاط توصيل الركاب..

إذ تُعتبر القيمة الكلية التي أبلغت أوبر عن خسارتها إلى جانب نتائج الربع الرابع يوم الأربعاء الماضي، انخفاضًا عن خسائر الشركة في 2019 التي بلغت 8.5 مليار دولار.

خلال عام 2020، تخلّصت أوبر من مشاريع باهظة الثمن ولا تُحقق الربح على المدى القصير.

كما خفّضت الشركة عدد الموظفين وركّزت على ما كان رئيسها التنفيذي يدعوه سابقًا “النمو المربح”.

وأعلنت الشركة عن خسائر بقيمة 968 مليون دولار للأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 020 ، بما في ذلك 236 مليون دولار في نفقات التعويضات القائمة على الأسهم، بانخفاض عن ما يقرب من 1.1 مليار دولار في العام السابق.

وقال المدير المالي نيلسون تشاي في بيان، نقلًا عن CNN Business، إن أوبر “ما زالت تسير على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافها الربحية في عام 2021”.

وقالت الشركة إنها تهدف إلى تحقيق الربحية على أساس معدل قبل نهاية هذا العام.

وشهدت أعمال اوبر بعض التحسن عن الربع الثالث من العام الماضي ولكنها لا تزال تعاني من انخفاض في الإيرادات بسبب تأثير الوباء المستمر على أعمال قطاع توصيل الركاب.

وسجلت أوبر إيرادات بلغت 3.2 مليار دولار للربع الرابع، بانخفاض 16٪ عن نفس الفترة من العام السابق.

كما واصلت اوبر الاعتماد على قسم إيتس، وهي شركة توصيل الطعام، والتي شهدت زيادة في الإيرادات بنسبة 224٪ لتصل إلى 1.4 مليار دولار في الربع الرابع مقارنة بالعام السابق.

وبلغت عائدات توصيل الركاب 1.5 مليار دولار، بانخفاض 52٪ عن العام السابق.

وعملت الشركة على تعزيز محفظة التوصيل الخاصة بها في الأشهر الأخيرة. ففي يوليو، استحوذت أوبر على واحدة من أصغر منافسيها في توصيل الطعام ، Postmates، مقابل 2.65 مليار دولار في صفقة شاملة لجميع الأسهم.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت الشركة أنها ستستحوذ على شركة Drizly الناشئة لتوصيل المشروبات الكحولية.

تأتي فورة الاستحواذ في الوقت الذي تخلت فيه اوبر عن طموحاتها الأعلى – والمكلفة.

فقد باعت الشركة قسم أبحاث السيارات المستقلة وعمليات سيارات الأجرة الطائرة في ديسمبر الماضي.

لقد شعرت أوبر، التي لديها تاريخ من الخسائر الفادحة، بآثار الوباء. وخفضت ما يقرب من 25 ٪ من موظفيها على مدار جولات متعددة من التسريح في النصف الأول من العام الماضي، حيث فرضت الأزمة الصحية العالمية ضغوطًا على أعمالها الأساسية.

 

اقرأ أيضًا:

كيف تكيّفت أعمال أوبر مع التغييرات في سوق العمل بحلول 2021؟

بريطانيا تنظر في خطة أوبر الاستحواذ على “أوتوكاب” خشية الإضرار بالمنافسة

المزيد
16 فبراير، 2021

أرباح أوبر إيتس تتخطى نشاط توصيل الركاب في النتائج الفصلية لعام 2020

تضاعف نشاط توصيل الطعام في أوبر، حيث زادت جائحة كورونا من توجّه العملاء إلى طلب الطعام عبر تطبيقات التوصيل بدلًا من خروجهم من المنزل لإحضاره. وبلغت إيرادات أوبر إيتس 1.4 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأخيرة حتى 30 سبتمبر، وفقًا لنتائج الأعمال الفصلية للربع الثالث من هذا العام.

 

أرباح أوبر إيتس تتضعاف تزامنًا مع انخفاض أعمال أوبر الأساسية في توصيل الركاب..

أوبر إيتس

ذكر تقرير أوبر للأعمال الفصلية من شهر يوليو حتى سبتمبر، عن أن أعمال أوبر إيتس نمت بنسبة 124%. النمو الكبير في أعمال ذراع توصيل الطعام ساعد في تعويض الانخفاض الحاد في أعمال توصيل الركاب الأساسية للشركة.

وعلى الرغم من هذا التقدم الكبير في Uber Eats، إلا أن خسائر أوبر وصلت إلى 1.1 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2020، وهي قريبة من قيمة خسارة العام الماضي.

دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر تكنولوجيز، قال إن الطلب على خدمة توصيل الطعام ظل قويًا على الرغم من قيام الدول برفع القيود عن حركة السكان وفتح المطاعم، ما يُشير إلى علامة واعدة للنمو في أعمال راع توصيل الطعام التابع للشركة خلال السنوات المقبلة.

أضاف خسروشاهي في كلمة للمستثمرين عبر الهاتف خلال مؤتمر لمناقشة النتائج الفصلية لأعمال الشركة: “لدينا عدد كبير من الأشخاص الذين يتناولون الطعام بينما يبقون لفترة طويلة في المنزل، ما يُشير إلى تحوّل جذري في سلوك الناس”. “لن يتوقّف الناس عن استخدام أمازون، كما أنهم لن يتوقفوا عن استخدام تطبيق Eats”.

هذا النمو الكبير في أعمال Eats يُمثّل تناقضًا صارخًا في أعمال الشركة الأساسية المتمثّلة في نقل الركاب. وقالت أوبر إن الحجوزات والإيرادات لخدمة توصيل الركاب وصلت إلى نصف مستويات العام الماضي، على الرغم من التحسن الملموس منذ الربيع.

مسؤولون تنفيذيون أضافوا أن الطلب على توصيل الركاب تعافى أكثر في أوروبا، بينما تأخّر في الولايات المتحدة وكندا، وهما أبرز أسواق أوبر العالمية.

كما حذّر المستثمرون من أن عودة ظهور حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد في أوروبا ستؤثر سلبًا على تعافي أعمال الشركة في مجال توصيل الركاب. إذ تقوم عدة دول بفرض قيود على حركة السكان تزامنًا مع بدء الموجة الثانية من فيروس كورونا في كلٍ من المملكة المتحدة، فرنسا، وألمانيا.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تحتفظ بسائقيها كمتعاقدين بعد اكتساح الاقتراح 22 في اقتراع ولاية كالفورنيا!

أسهم أوبر في تراجع،، ما سبب انخفاض قيمة التداول في سهم UBER؟

المزيد
10 نوفمبر، 2020