مميّزات تقدمها شركة كريم لعملائها الأفراد والعاملين فيها

تُعتبر شركة كريم من الشركات التي يُضرب بها المثل في نجاح المشاريع والشركات التي استطاعت أن تُحدث طفرة كبيرة في مجالها عبر توظيف التكنولوجيا المتطوّرة لخدمة العملاء بأساليب مبسّطة ومبتكرة.

الشركة التي تتّخذ من دبي مقرًا لها، والتي تأسست في عام 2012، تعتبر من الشركات الرائدة في مجال توصيل الأفراد والنقل التشاركي في منطقة الشرق الأوسط، وهي اليوم مملوكة لصالح شركة أوبر تكنولوجيز بعد أن استولت عليها العام الماضي في صفقة مالية ضخمة.

 

كيف نجحت شركة كريم في سوق النقل التشاركي؟

العديد من العوامل ساهت في نجاح شركة كريم وتسجيل نفسها كأضخم شركة نقل وتوصيل أفراد في الشرق الأوسط. أبرز هذه العوامل:

  1. توظيف الشركة التقنية الحديثة في الربط بين العملاء والعاملين، وابتكار تطبيق مبسّط شامل لكافة خدماتها.
  2. العمل على مبدأ الثقة وترسيخ هذا المبدأ بين العاملين والأفراد العملاء. فالشركة تُضمّن خاصية تتبع سير الرحلات ليشعر العميل بالأمان أثناء الرحلة.
  3. تقديم الشركة العديد من العروض والحسومات على خدماتها، إضافةً إلى برنامج نقاط الولاء التي يحصل عليها العملاء ويُمكنهم استبدالها برحلات مجانية أو التبرع بها لجمعيات خيرية معروفة وذات مصداقية عالية.

 

ميّزات فريدة تُقدّمها شركة Careem لعملائها المميّزين..

نقل الأفراد

  1. تحرص الشركة على اختيار سائقين ذوي ثقة ومصداقية عالية. حيث تُخضع السائق إلى العديد من الإجراءات قبل ضمّه رسميًا إلى منصة العمل، مثل الكشف عن صفحته الجنائية والتأكد من حسن سيره وسلوكه. الأمر الذي يجعل الشركة من أكثر شركات توصيل الأفراد أمانًا وموثوقية.
  2. يعرض تطبيق كريم للعميل البيانات الخاصة بالسائق عند حجز الرحلة، مثل صورته الشخصية واسمه الكامل، فضلًا عن موديل سيارته ولونها، ما يبعث بالعميل شعورًا بالاطمئنان أثناء سير الرحلة.
  3. خاصية تقييم السائق التي يمنحها التطبيق للعميل ما يوّفر خدمة أفضل وتحفيز أكبر للسائقين على إتقان عملهم والتعامل بلباقة مع العملاء.
  4. ميزة إضافية يحصل عليها العملاء هو استمتاعهم بتوصيلات مجانية في بداية تعاملهم مع الشركة، وتحمّل الشركة المصاريف كاملةً عن هذه العروض.

 

أهم الميّزات التي تُقدّمها كريم للعاملين فيها..

مميزات كريم

كما تحرص الشركة على إرضاء العميل عبر حزمة من الخدمات والميّزات، تحرص الشركة كذلك على إرضاء العاملين فيها عبر تقديم كل سبل الراحة لهم وخدمات فريدة.

  1. أبرز هذه الميّزات هي منح السائق الحرية في اختيار ساعات عمله، فالشركة لا تُقيّد السائق بساعات عمل معيّنة، ولا تُلزمه على إتمام حد أدنى من ساعات العمل يوميًا أو أسبوعيًا، ما يوفّر للسائق الحرية في العمل خاصةً إن كان عمله مع كريم كعمل إضافي بعد الدوام الرئيسي أو الدراسة.
  2. منح السائق نقاط مكافأة إن أتم عدد ساعات عمل معيّنة خلال أسبوع، كذلك إذا حصل على تقييم يفوق 4.9 من تقييم العميل.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

كريم تتوقع تعافي أنشطة توصيل الركاب من تداعيات الجائحة أسرع من المتوقع

المزيد
22 أكتوبر، 2020

أوبر تطلق خدمة توصيل الأدوية إلى جانب خدماتها الأخرى

منذ إطلاقها في البداية كخدمة مشاركة في الركوب في عام 2011، توسعت أعمال أوبر لتقديم مجموعة واسعة من الخدمات – من توصيل الركاب، إلى توصيلات المطاعم، إلى ركوب طائرات الهليكوبتر والمزيد.

الآن، تطلق أوبر خدمة جديدة، توصيلات الوصفات الطبية، وهي مصممة خصيصًا لمساعدة المرضى على تلقي الأدوية التي يحتاجونها بشدة دون عناء التوجه إلى الصيدليات وأماكن بيعها.

 

أوبر تتجه إلى توصيل الوصفات الطبية والأدوية بعد شراكتها مع Nimble

توصيل الوصفات الطبية

دان تريجوب، رئيس فرع “أوبر الصحية Uber Health” علّق قائلًا: “مع استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء الولايات المتحدة، قد يكون الوصول إلى صيدلية لالتقاط الوصفات الطبية أمرًا صعبًا بالنسبة للكثيرين وشبه مستحيل بالنسبة للبعض”. وأضاف: “بالاستفادة من Uber Direct، لقد دمجنا مع منصة توصيل الوصفات الطبية عند الطلب NimbleRx للمساعدة في توصيل الأدوية لمن يحتاجون إليها”.

تم إطلاق الخدمة الجديدة في مدينتين أمريكيتين – سياتل ودالاس – مع خطط للتوسع في المزيد من الأسواق في المستقبل القريب.

تم إطلاق خدمة Uber Health لأول مرة في عام 2018، حيث تعمل عن كثب مع مقدمي الرعاية الصحية في جميع أنحاء البلاد لتوفير وسائل نقل طبية.

قامت أوبر هيلث ببناء نظام أساسي آمن يتميز بالمرونة والقابلية للتطوير والفعالية من حيث التكلفة، مما يسمح لمؤسسات الرعاية الصحية بطلب المشاوير للمرضى ومقدمي الرعاية والموظفين. من خلال تحسين الوصول إلى وسائل النقل ، تمكّن خدمة “أوبر هيلث” لالجميع – وخاصة المجتمعات الأكثر ضعفًا والمحرومة – من الحصول على الرعاية التي يحتاجون إليها.

ستساعد شراكة أوبر مع NimbleRx في تقديم الأدوية للسكان الضعفاء الذين قد لا يتمكنون من الخروج وشراء الوصفات الطبية بأنفسهم.

طلحة عبد الستار، المؤسس التنفيذي لشركة Nimble، علّق على شراكته مع اوبر: “من خلال الشراكة مع أوبر هيلث، يمكننا أن نزيد بشكل كبير من توافر التسليم عند الطلب لمنتج أساسي مثل الوصفات الطبية، مما يؤدي إلى زيادة إضافية في الطلب في جميع الأسواق التي نعمل فيها بالفعل”.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

اوبر مصر تُطلق خدمة “أوبر كونكت” لتوصيل الطلبات

قريبًا، تفعيل خاصية “SOS” في تطبيق اوبر زيادةً في أمان العملاء

المزيد
29 أغسطس، 2020

أوبر تتخلى عن ربع قوتها العاملة في أقل من شهر بفعل كورونا!

بفعل جائحة كورونا وتبعاتها الاقتصادية، قامت شركة أوبر بإلغاء عدة آلاف من الوظائف الإضافية، وإغلاق أكثر من ثلاثين مكتبًا وإعادة تقييم الرهانات الكبيرة في مجالات تتراوح من الشحن إلى تكنولوجيا القيادة الذاتية، حيث يُحاول الرئيس التنفيذي “دارا خسروشاهي” توجيه عملاق التوصيل بأمان خلال وباء فيروس كورونا.

 

أوبر تُنهي 3000 وظيفة أخرى، وتُغلق 45 مكتبًا بسبب جائحة كورونا

شركة أوبر

أعلن السيد خسروشاهي عن الخطط في بريد إلكتروني للموظفين يوم الإثنين الماضي، بعد أقل من أسبوعين من قول الشركة أنها ستلغي حوالي 3700 وظيفة وخططت لتوفير أكثر من مليار دولار في التكاليف الثابتة.

قرار يوم الإثنين الماضي تضمّن إغلاق 45 مكتبًا وتسريح حوالي 3000 شخص إضافي، ما يعني أن أوبر تتخلى عن ربع قوتها العاملة في أقل من شهر.

وكانت تعليمات البقاء في المنزل قد أثّرت على أعمال أوبر الأساسية للتنقل بالرحلات، والتي شكّلت ثلاثة أرباع أرباح وإيرادات الشركة قبل تفشي الوباء. فقد انخفض نشاط طلبات التوصيل بنسبة 80% في الأسواق التي تعمل بها الشركة مقارنةً بالعام الماضي في شهر أبريل.

خسروشاهي أضاف في مذكرته للموظفين: (إننا نشهد بعض علامات الانتعاش، لكنها تأتي من حفرة عميقة، مع رؤية محدودة لسرعتها وشكلها). وأضاف أن ذراع الشركة لتوصيل المواد الغذائية، Uber Eats، كان نقطة مضيئة خلال الأزمة، لكن العمل اليوم لا يقترب من نقطة تغطية نفقات الشركة.

على الرغم من ذلك، تُجري شركة أوبر محادثات لشراء شركة .Grubhub Inc المنافسة، وفقًا لأشخاص مطّلعين على الأمر، وهي صفقة من شأنها أن تُساعد في وقف الخسائر الناتجة عن أعمال بناء عمليات التسليم وإعطائها ميزة المنافسة مع شركة .DoorDash Inc

وكانت الشركة قد أجّلت خططها التنموية حتى العام المقبل بعد أن كانت قد وضعت خطة تنافسية للارتقاء بالشركة خلال عام 2020، لكنها وباء فيروس كورونا وضع حدًا لتطبيق هذه الخطط وألحق بالشركة خسائر مادية كبيرة.

وكتب السيد خسروشاهي في مذكرته “لن أقدم أي ادعاءات مع اليقين المطلق فيما يتعلق بمستقبلنا”. “سأخبركم، مع ذلك، بأننا نجري الآن خيارات صعبة حقًا، ولدينا قدر الإمكان من الوضوح، والمضي قدمًا، والبدء في البناء مرة أخرى بثقة”.

كجزء من التغييرات الجديدة، ستتراجع Uber عن الأعمال غير الأساسية. قال السيد خسروشاهي إن الشركة تنهي حاضنة منتجاتها ومختبر الذكاء الاصطناعي، وتستكشف “البدائل الاستراتيجية” لشركة Uber Works، التي تجمع بين أصحاب العمل المحتملين مع عمال التوصيل. كما تعيد الشركة تقييم أعمال أخرى مثل الشحن والقيادة المستقلة. وكانت أوبر قد أنفقت مئات الملايين من الدولارات لتطوير أبحاث القيادة الذاتية في السنوات الأخيرة.

سيكون الموظفون في الولايات المتحدة هم الأكثر تضررًا من القرارات الأخيرة، وفقًا لشخص مطلع على الأمر. تغلق أوبر أحد مكاتبها في وسط مدينة سان فرانسيسكو، حيث كان لديها أكثر من 500 موظف. كما تدرس نقل مقرها الرئيسي في آسيا من سنغافورة إلى سوق مختلفة.

في حين أن هذه الإجراءات ستساعد في كبح جماح التكاليف، إلا أن أوبر لا تزال تواجه عدم اليقين حيث تبدأ الحكومات في تخفيف أوامر البقاء في المنزل: هل سيعود الناس إلى أعمالهم الأساسية في نشاط التوصيل، وإذا كان الأمر كذلك، كيف تضمن الشركة للسائقين – والركاب – أنها آمنة؟

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

كيف ساهمت أوبر بدعم المجتمعات خلال الجائحة؟

المزيد
19 مايو، 2020

هذا ما تفعله أوبر بحسابات السائقين المصابين بفيروس كورونا!

في ظل الأزمة الوبائية التي يُعاني منها العالم بأسره في الوقت الحالي، تدرس شركة أوبر تعليق حسابات الدراجين والسائقين الذين أصيبوا بفيروس كورونا أو كانوا على اتّصال مباشر بالمرض، حسبما تقول الشركة. يأتي هذا بعد قرار الشركة الأخير بتعليق – ثم إعادة – مئات الحسابات في المكسيك لمنع انتشار الفيروس.

 

أوبر تُناقش تعليق حسابات السائقين المصابين بكورونا

شركة أوبر

وفقًا لمركز معلومات الفيروس التاجي في Uber، فإن الشركة لديها فريق يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لدعم مسؤولي الصحة العامة الذين يستجيبون للوضع الوبائي الراهن.

وتقول الشركة إنها تستجيب لطلبات من هؤلاء المسؤولين بشأن تعليق الحسابات. في تعليقٍ لها، قالت: “من خلال العمل معهم، قد نعلّق مؤقتًا حسابات الدراجين أو السائقين الذين تأكد أنهم اتّصلوا مباشرةً مع مرضى أو تعرضوا لفيروس كوفيد-19”. “نحن أيضا نتشاور مع عالِم أوبئة للتأكد من أن جهودنا كشركة ترتكز على المشورة الطبية.”

“أجر مرضي” خلال فترة التزام السائق بالحجر الصحي..

وقالت Uber كذلك إنها ستمنح السائقين ما يصل إلى 14 يومًا من الأجر المرضي إذا فاتهم العمل بسبب فيروس كورونا أو تم تعليق حساباتهم. تقول الشركة: “لقد ساعدنا السائقين بالفعل في بعض المناطق المتأثرة، ونعمل على تنفيذ ذلك بسرعة في جميع أنحاء العالم”. وقالت Lyft أيضًا إنها ستقدم مساعدة مالية للسائقين المتضررين.

وكانت أسهم Uber و Lyft قد تراجعتا وسط تباطؤ أوسع في السوق حيث يفر المستثمرون من الأسهم التي قد تكون عرضة بشكل خاص للتداعيات من تفشي الفيروس التاجي. هذه الشركات التي تعتبر جزءًا من اقتصاد المشاركة أو التوصيل، من بينها Uber و Lyft، تضررت بشكل خاص.

ورفضت أوبر وليفت تقديم تفاصيل حول خطط تعويض السائقين. وقد اشتكى بعض السائقين، وخاصة أولئك الذين يعانون من حالات طبية سابقة، من أن وعد الدعم المالي للمصابين لا يصل إلى حدٍ كافٍ. في الواقع، يسلط تفشي الفيروس التاجي الضوء على الطبيعة الهشة لعمل خدمات الركوب والتوصيل، من نقص الفوائد الصحية والوقت المرضي المدفوع، إلى انخفاض محتمل في الركوب إذا كان عدد أقل من الأشخاص يستخدمون الخدمة.

 

المصدر: The Verge

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تناقش خطة لتسريح 20% من موظفيها بسبب كورونا

المزيد
5 مايو، 2020

أوبر تطلق خدمات جديدة لنقل الأغراض “أوبر كونكت” و “أوبر دايركت”

أوبر كونكت

أعلنت شركة أوبر عن خدمتي نقل جديدتين ليس لهما علاقة بنقل الأشخاص؛ إنما تختص بنقل الأغراض فقط تحت مسمى “أوبر كونكت” و “أوبر دايركت“.

تختص خدمة “أوبر كونكت” الجديدة  على نقل الأغراض بحيث يمكن لمستخدمي خدمات أوبر نقل الأغراض من بيت أو مكان لآخر بدلًا من نقل الأشخاص، وتتوفر هذه الخدمة حتى الآن في 25 مدينة حول العالم في دول أستراليا والمكسيك والولايات المتحدة الأمريكية ومن المتوقع أن يتم التوسع فيها لتشمل دول ومدن أكثر.

أما الخدمة الجديدة الأخرى التي أطلقت بإسم “أوبر دايركت” تختص بنقل الأغراض عند طلبها من المتاجر والصيدليات.

وستواصل شركة أوبر متابعة أداء وتطوير خدماتها حسب حاجة السوق، لاسيما في هذه الظروف من العزل المنزلي والحجر الصحي والعمل من المنازل والتي تطبقها حاليا الكثير من دول العالم، حيث أصبحوا الناس الآن بحاجة لإرسال الأغراض بين بعضهم البعض أو طلب الاحتياجات الضرورية من المتاجر أو الصيدليات بدون الخروج من المنزل.

ومع تراجع الطلب على خدمة نقل الركاب حاليًا، فعلى العكس تشهد حاليًا خدمة طلب الطعام “أوبر إيتس” إقبالاً متزايداً.

المزيد
22 أبريل، 2020