كريم تشارك أبرز توجهات العملاء والكباتن خلال عام 2022

من فستان زفاف منسي في سيارة أجرة، إلى 505856 برجر تم تسليمه للعملاء الجياع، و 24000 رحلة إلى ملاعب كأس العالم، كانت هذه بعض من التوجهات البارزة للعملاء والكباتن عبر تطبيق كريم ، وفقًا للتقرير الذي أصدرته الشركة لعام 2022.

 

السعودية صاحبة الرقم القياسي بأكبر عدد رحلات كريم في المنطقة

بالنسبة لكباتن الشركة – التابعة لشركة أوبر العالمية والتي يمتلك صندوق الاستثمارات العامة السعودي حصة فيها بقيمة 3.75%، قاموا بـ 97 مليون رحلة وسجلوا 1.2 مليار كيلومتر في عام 2022، حيث سجلت المملكة العربية السعودية أكبر عدد من الرحلات في المنطقة بـ 26.8 مليون.

وفقًا لبيانات الشركة، كانت الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وسماعات أبل “إير بودز” والمحافظ هي أكثر العناصر التي تم نسيانها مرارًا وتكرارًا أثناء الركوب، في حين كان فستان الزفاف هو العنصر المنسي الأكثر غرابة!

بالإضافة إلى الرحلات إلى ملاعب قطر في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، تم الانتهاء من 55000 رحلة من وإلى معرض إكسبو 2022 في دبي.

وصف مدثر شيخة، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة كريم، عام 2022 بأنه “عام مثير بالنسبة للشركة” حيث سجلت رحلتها المليار، وكذلك احتفلت بعيد ميلادها العاشر.

وأضاف: “استمر تطبيق كريم الفائق في تقديم قيمة غير عادية للعملاء حيث نمت شعبية “كريم بلس” وقدمنا مجموعة جديدة ومبتكرة من خدمات النقل والتوصيل والتكنولوجيا المالية والشركاء، مع توسيع “كريم بايك” في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية”.

 

الوجبات الأكثر طلبًا عبر التطبيق في 2022

كان مطعم البيك في المملكة العربية السعودية وماكدونالدز في الإمارات والأردن أكثر المطاعم التي تم طلبها من خلال “كريم فود” العام الماضي.

وكان تشيكن ماك ناجتس هو العنصر الأكثر طلبًا؛ مع ذلك، نمت الطلبات الغذائية الصحية بنسبة 47% في عام 2022 من عام 2021.

أما بالنسبة لخدمة “كويك”، فقد زادت طلبات البقالة الشهرية 26 مرة في عام 2022، وبينما تصدرت كوكاكولا طلبات الرجال د، طلبت النساء المزيد من الفواكه والخضروات والأعشاب.

أظهرت هذه الأرقام أن الطلبات من خلال كـريم إكسبرس، تضاعفت 2.3 مرة في عام 2022، حيث تم تسليم 505856 برجر إلى عملاء إكسبرس في ذلك العام.

كما تم استخدام خدمات التكنولوجيا المالية من Careem Pay من قبل 286000 شخص، وتجاوز العملاء 50 مليون دولار في محافظ كريم الخاصة بهم.

كما جمعت الشركة 778162 دولارًا أمريكيًا لمبادرات التمكين الإنساني والتعليمي والاقتصادي على مدار العام.

 

اقرأ أيضًا:

كريم تتيح خدمة التطعيم للإنفلونزا الموسمية عبر تطبيقها في 5 مدن سعودية

كريم تتيح للكباتن إمكانية إلغاء الرحلة في هذه الحالات

المصدر

المزيد
15 يناير، 2023

مدير أوبر مصر: نركز على تقديم خدمات مميزة بأسعار اقتصادية

أوضح يوسف أبو سيف، مدير أوبر مصر والمسؤول عن تطبيق سياساتها في السوق الأكبر في الشرق الأوسط، إن الشركة تركز اليوم على توسيع استثماراتها والعمل على التخفيف من الضغوطات الاقتصادية من خلال طرح منتجات بجودة عالية وتكلفة مناسبة لاحتياجات السكان.

 

نمو أعمال أوبر مصر برغم الوضع الاقتصادي العام

في ظل التحديات المستمرة، أكّد أبو سيف إن أعمال أوبر تشهد نموًا مستمرًا في السوق المصري، وانتعاشًا ملحوظًا بعد القيود التي فرضتها جائحة كورونا على قطاع التنقل.

وقال إن الشركة تركّز حاليًا على تطبيق خطة اقتصادية من خلال إتاحة رحلات بأسعار منخفضة للركاب مع توفير نفس الجودة، ومنح السائقين فرص أكبر لتحقيق أرباح أكثر.

 

سوق خصب بالفرص

يعتبر السوق المصري من الأسواق البارزة التي تختارها أوبر لاختبار المنتجات الجديدة لها. على سبيل المثال، كانت القاهرة من أولى الأسواق التي طرحت فيها أوبر خدمة “أوبر شاتل” المعروفة سابقًا باسم “اوبر باص” للنقل الجماعي وتسيير رحلات بتكلفة منخفضة للعاملين وقطاع الشركات والموظفين.

كما طرحت الشركة خدمة “سيفر” التي توفر رحلات ذات جودة عالية بأسعار منخفضة مقارنةً برحلات اوبر إكس، ويظهر كمنتج على التطبيق في أوقات الطلب المنخفض لتشجيع العملاء على استخدام المنصة أكثر.

كما اختارت الشركة السوق المصري لإنشاء مركز أوبر للتميز، وهو مركز دعم الشركة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويعمل فيه حوالي 345 موظفًا لتقديم خدمة بأعلى كفاءة عبر استخدام التكنولوجيا.

يوفر المركز خدمات الدعم الفني للسائقين والركاب في 15 دولة في المنطقة، بالإضافة لخدمات التوصيل، وبلغات عديدة من ضمنها اللغة الفرنسية التي أضافتها الشركة مؤخرًا داخل المركز إلى جانب اللغتين العربية والإنجليزية.

أما عن حجم استثمارات الشركة، قال أبو سيف أن أوبر مصر استثمرت أكثر من 20 مليون دولار في مركز التميز، بالإضافة لـ100 مليون دولار إضافيين على مدى الخمس سنوات المقبلة.

أخيرًا، أكّد أبو سيف أن الشركة تعمل على تطوير منتجاتها بطريقة مناسبة للوضع الاقتصادي العام، على أن تقدم خدمات وتطرح منتجات جديدة مناسبة لاحتياجات السكان بأقل الأسعار الممكنة وبأفضل جودة يتوقعها الراكب ويضمن السائق من خلالها تحقيق أرباحه.

 

اقرأ أيضًا:

لم يدفع الراكب قيمة المشوار، كيف أتصرف؟

كيفية احتساب أجرة الرحلة متعددة الوجهات

أوبر تعين مدير عام جديد في مصر

المصدر

المزيد
9 ديسمبر، 2022

بعد 10 سنوات في التنقل، أوبر تعوّل على مستقبل أكثر استقرارًا

مع أكثر من 120 عميل، وحجوزات تصل قيمتها إلى 10 مليارات دولار شهريًا، والعلاقات الطيبة مع أطراف سياسية مختلفة، هل تستطيع أوبر تحقيق الربحية مع نهاية هذا العام؟

 

هل تتحقق آمال أوبر في مستقبل مربح وإيرادات طويلة الأمد؟

اندفعت شركة النقل العملاقة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرًا لها إلى “التدفق النقدي الحر”، على حد تعبيرها، في الربع الأخير، بعد تكبد خسائر بقيمة 23 مليار دولار في أول عقد لها أو نحو ذلك.

مع اقتراب نتائج الربع الثالث، سيرى المستثمرون إن كان بإمكانهم تكرار نفس الحيلة مرةً أخرى.

بعد الخسائر التي تكبدتها الشركة لأول مرة في عام 2020 بسبب تداعيات الإغلاق الناجم عن جائحة كوفيد-19، تضاعفت قيمة الشركة ثلاث مرات في 2021 عندما أدرك الناس حاجتهم إلى قسم التوصيل بينما يمكثون في المنزل.

لكن شهد العام الماضي تراجعًا في أرباح الشركة، بسبب ندرة السائقين وتكاليف الوقود المرتفعة وقانون التوظيف الذي أثقل كاهل أوبر، كلها عوامل ساهمت بشكل كبير في تراجع الإيرادات.

كما أن الشركة انسحبت من مجالات التكنولوجيا المتقدمة، مثل مجال الروبوتات الآلية -في الوقت الحالي على الأقل – مع عودة الحياة الطبيعية مرةًا أخرى. في بعض المدن الأمريكية، أقامت أوبر تحالفات مع سيارات التاكسي التقليدية وأتاحتها للحجز عبر تطبيقها.

كما أن خطط الشركة لتقليل انبعاثات الكربون من خلال التحول إلى أسطول كهربائي بالكامل ساهم في نشر فكرة إيجابية عن نموذج عملها وجدد رخصتها بدون أي مشاكل هذا العام في لندن، أهم الأسواق الأوروبية لها.

تحاول أوبر اليوم لعب دور الوسطية بين عالم التكنولوجيا والتنقل. فقد تعهد الرئيس التنفيذي للشركة، دارا خسروشاهي، بأن يكون شريكًا أفضل للمدن والشركاء السائقين، الذين تدعمهم جهات تنظيمية لتصنيفهم كموظفين بدلًا من متعاقدين مستقلين، ودفع أجورهم بناءًا على ذلك.

تولي اوبر كذلك اهتمامًا كبيرًا بقسم توصيل الطعام “إيتس” بينما يتكيف الناس أكثر من البقاء في المنزل وطلب احتياجاتهم عبر تطبيقات التوصيل.

اليوم، لا يزال الأمر غير مؤكدًا ما إن كانت أوبر ستتمكن من تحقيق الربح طويل الأمد خاصةً في حقبة ما بعد الجائحة، لكن التراجع والسقوط لا يزالان يبدوان بعيدين بعض الشيء عن مستقبل اوبر القريب.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تطلق مجموعة جديدة من ميزات الأمان للسائق

كيف أحدث معلومات الحساب في تطبيق أوبر؟

لم يدفع الراكب قيمة المشوار، كيف أتصرف؟

المصدر

المزيد
8 نوفمبر، 2022

كريم مصر تهدف للتوسع في السوق بنسبة 6% العام المقبل

في حوار مع المدير العام لشركة كريم مصر، قال هيثم عصام إن الشركة تعتزم رفع حصتها في السوق المصري بنحو 6% خلال العام المقبل 2023.

وقال عصام: “تستهدف كريم زيادة عدد الساعات المتاحة لكل كابتن على المنصة الرقمية بأكثر من 10%، وتحقيق نمو في عملياتنا خلال العام الجاري بنسبة 15%”.

 

كريم مصر توسع خدماتها بالتزامن مع نيتها توسيع حصتها في السوق المحلي

تعتبر شركة كريم أحد أبرز شركات النقل الذكي في الشرق الأوسط وفي السوق المصري تحديدًا. حيث استحوذت شركة أوبر الأمريكية على كريم ومقرها في دبي في صفقة تاريخية عام 2019 قدرها 3.1 مليار دولار.

اليوم، تنشط كريم في 17 مدين ة مصرية منها المنصورة، طنطا، الزقازيق، قنا، مرسى مطروح، سوهاج، وأسوان.

وكانت الشركة قد استعادت 71% من حجم أعمالها في السوق المصري بعد تداعيات فيروس كورونا التي أثرت سلبًا على قطاع النقل الخاص.

في وقتٍ سابقٍ من هذا العام، أعلنت الشركة عن توسيع حجم الاستثمار في السوق المصري ليصل إلى 11 مليون جنيه أو حوالي 563ألف دولار، لكن هذا الرقم قد يتغير بعد استحواذها على شركة ألمنيوز الناشئة لخدمات توصل الطعام في فبراير الماضي.

وأضاف عصام أن الشركة تعمل على نشر خدمة توصيل الطعام عبر ألمنيوز في كل المحافظات والمدن المصرية.

 

اقرأ أيضًا:

كريم كويك توسع خدماتها في دبي لتغطي 90% من العملاء

تعاون بين كريم وهيونداي لتقديم خدمات ما بعد البيع للكباتن السعوديين

كريم للأعمال تقدم حلول أسهل لتنقل الموظفين خلال العمل

المصدر

المزيد
7 أكتوبر، 2022

أوبر تعتزم توسيع أسطولها الكهربائي بالتعاقد مع شركة ناشئة في لندن

تعتزم شركة أوبر الدخول في شراكة جديدة مه شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية لإضافة 10000 سيارة كهربائية إلى أسطول الشركة في لندن خلال السنوات القليلة المقبلة.

 

أوبر توسع شراكاتها للتحول إلى شركة نظيفة بحلول 2025 في لندن

بعد إطلاقها في الهند ونيجيريا، تقوم شركة “مووف” التي تتخذ من أمستردام مقراً لها بتوسيع أعمالها في مجال تمويل المركبات إلى المملكة المتحدة. وتعد أكبر شريك توريد سيارات لأوبر في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

باستخدام نموذج الإيجار المنتهي بالشراء، توفر الشركة الأفريقية الناشئة الوصول إلى سيارات جديدة تمامًا بدون انبعاثات مقابل رسوم أسبوعية ثابتة.

تقود جهود تحويل سيارات أوبر إلى كهربائية في لندن الطريق مع أكثر من 6000 مركبة كهربائية على المنصة، ومع إطلاق “مووف”” في لندن، ستتمكن اوبر من التقدم لتصبح منصة كهربائية بالكامل في لندن بحلول عام 2025.

لتقليل تكلفة سياراتهم، يمكن لعملاء “مووف” التقدم للحصول على خطة المركبات النظيفة من اوبر بقيمة 145 مليون جنيه إسترليني.

باستخدام نموذج اكتتاب بديل، تخطط الشركة لتسهيل حصول عمال خدمة توصيل الطعام وتوصيل الركاب على سيارة دون إيداع أو فحص ائتمان.

قال الرئيس التنفيذي المشارك “ديلانو” إن الطلب على سيارات “مووف” الكهربائية مرتفع أيضًا وسط ارتفاع أسعار البنزين، وأضاف أن طراز تيسلا هو النموذج الأكثر شعبية الذي تموله الشركة.

 

اقرأ أيضًا:

أسعار أوبر ترتفع في المملكة المتحدة لجذب السائقين للعمل معها

أوبر تتيح استئجار سيارة عبر تطبيقها في هذه الدول

المصدر

المزيد
13 سبتمبر، 2022

أوبر ترفض تقريرًا يدعي بيع أعمالها في الهند

بعد تحدث تقارير عن مغادرة أوبر الهند، ردّت الشركة على الادعاء رافضةً ما ورد فيه بشأن إجراء مناقشات لبيع الوحدة المحلية في السوق.

 

ما حقيقة بيع أوبر أعمالها في الهند؟

ذكرت بلومبرج في وقت سابق من الأسبوع الماضي أن الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرًا لها قد استكشفت بيع الأعمال التجارية في الهند، لكنها “علقت المناقشات بعد انهيار تقييمات الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا”.

في البيان، قال متحدث باسم اوبر إن تقارير التخلي عن أعمالها في الهند “خاطئة بشكل قطعي”.

“لم نستكشف أبدًا الخروج من الهند – ولا حتى لدقيقة واحدة. الهند مهمة لأوبر اليوم كما كانت عندما أطلقنا الخدمة قبل تسع سنوات. نحن نخدم الركاب والسائقين في أكثر من 100 مدينة، ونوظف المواهب الهندية بقوة ونخطط للعقد القادم وما بعده”، كما أضاف المتحدث.

اوبر، التي تراجعت أسهمها مثل العديد من شركات التكنولوجيا الأخرى في الأرباع الأخيرة، تتنافس مع شركة Ola المدعومة من سوفت بانك في الهند.

تدعي كل من اوبر والشركة الناشئة التي يقع مقرها في بنغالورو، والتي تقدر قيمتها بحوالي 7.3 مليار دولار، بموقعها المتميز في البلاد.

كما أن شركة Ola حوذلت تركيزها قليلًا عن أعمال نقل الركاب إلى تصنيع وبيع السيارات الكهربائية في الآونة الأخيرة.

كان الرئيس التنفيذي لشركة اوبر قد أخبر الموظفين الشهر الماضي أن الشركة تركز على تحقيق الربحية. وكانت الشركة قد باعت الوحدة الهندية الخاصة بتوصيل الطعام “إيتس” إلى شركة “زوماتو” التي تعمل في ذات المجال في أوائل عام 2020.

في تعليقه على الأمر، قال خسروشاهي: “من المدهش أنهم نشروا هذه القصة – لا توجد حقيقة في هذه القصة، ولم يتم أخذها في الاعتبار، ولم تحدث المناقشات، على أي مستوى – وقد أخبرنا بلومبرج بذلك”.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تستأنف خدمة مشاركة الرحلات في أمريكا

سياسة رفع الأسعار آخر استراتيجيات أوبر للنجاة من تضخم التكاليف!

المصدر

المزيد
4 يوليو، 2022

أوبر أمام دعوى قضائية من سائقيها بتهمة الاحتيال في أمريكا

اتهم مجموعة من سائقي شركة أوبر إلى جانب شركة ليفت الأمريكيتين اللتين تعملان في مجال التنقل عبر التطبيقات الذكية، الشركات بالتحكم بشكل غير عادل في مقدار الرسوم المفروضة على الركاب، في دعوى قضائية لمكافحة الاحتكار في ولاية كاليفورنيا.

زعمت الدعوى التي تسعى للحصول على وضع الدعوى الجماعية في المحكمة العليا في سان فرانسيسكو حدوث انتهاكات لقانون كاليفورنيا لمكافحة الاحتكار، وقانون الولاية الذي يحظر الممارسات التجارية غير العادلة.

 

قد تواجه أوبر سائقيها مرة أخرى في المحكمة العليا

يزعم السائقون أنهم إذا كانوا قادرين على تقديم أسعار أقل للمستهلكين، فسيوفر ذلك للسائقين “أفضل تعويض تنافسي”.

وزعمت الشكوى “بمنع السائقين من القيام بذلك، تضر شركة أوبر بالمنافسة في كل من سوق العمل وكذلك سوق المستهلك”. “العملاء يدفعون أكثر، والسائقون يكسبون أقل”.

وقال متحدث باسم الشركة في بيان إن “الشكوى تسيء فهم الحقائق والقانون المعمول به ونعتزم الدفاع عن أنفسنا وفقًا لذلك”.

تصف اوبر سائقيها بالمقاولين المستقلين وليس موظفين، وهو حجر الأساس في العديد من التحديات القانونية حلال السنوات الأخيرة في محاكم الولايات والمحاكم الفيدرالية في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.

يقول السائقون في الدعوى القضائية الجديدة إن أوبر “تحرم هؤلاء السائقين من الاستقلال الاقتصادي” من خلال تحديد الأسعار التي يجب على السائقين تلقيها مقابل الرحلات.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تتلقى ضربة موجعة بقضية تصنيف السائقين في هذه الولاية الأمريكية

سياسة رفع الأسعار آخر استراتيجيات أوبر للنجاة من تضخم التكاليف!

المصدر

المزيد
27 يونيو، 2022

رئيس أوبر: لا حاجة لخفض الوظائف والشركة تقاوم الركود

قال رئيس أوبر ومديرها التنفيذي، دارا خسروشاهي، إن الشركة “تقاوم الركود” ولا ترى حاجة لخفض الوظائف، حتى مع تقلب السوق واحتمال حدوث ركود عالمي يلوح في الأفق فوق شركات التكنولوجيا.

قال خسروشاهي خلال مقابلة يوم الأربعاء في قمة بلومبيرج للتكنولوجيا: “الإشارة من الميدان هي أن الأشياء قوية حقًا وأن الإنفاق على الخدمات لا يزال قوياً للغاية”.

تأتي هذه الأخبار المتفائلة بعد أن أخبر خسروشاهي الموظفين في مايو الماضي أن عملاق خدمة تأجير السيارات “سيعامل التوظيف على أنه امتياز وسيكون متعمدًا بشأن متى وأين نضيف عدد الموظفين”.

 

رئيس أوبر يقاوم الركود بتنويع خدمات الشركة

أضاف عدم اليقين الاقتصادي العالمي تحديًا آخر لأعمال سيارات الأجرة في أوبر، والتي تصاعدت خلال الجائحة.

بعكس شركات الركوب الأخرى، تمكنت أوبر من الاعتماد على وحدة توصيل الطعام الخاصة بها، والتي تضاعفت ثلاث مرات حيث طلب العملاء القابعين في منازلهم خلال فترة الحجر الصحي المزيد من الطلبات الخارجية.

بعد انتعاش السوق وتراجع حدة الوباء، كانت الإستراتيجية الرئيسية هي الاستفادة من الطفرة في التسليم من خلال التوسع في فئات أخرى مثل سلع المتاجر الصغيرة والبقالة وتحويل تطبيق Uber rides إلى أكثر من مجرد مشاركة الركوب.

في الولايات المتحدة الأمريكية، قدمت أوبر الشهر الماضي خدمة Uber Charter، وهي خدمة لحجز الحافلات للمجموعات الكبيرة مباشرةً في التطبيق.

كما أطلقت الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً لها، أوبر ترافيل التي تجمع حجوزات رحلات الطيران والفنادق والمطاعم وتسمح للأشخاص في الولايات المتحدة وكندا بحجز مشاوير لكل مرحلة من خط سير الرحلة.

في المملكة المتحدة، تجرِّب أوبر خدمة للسماح للعملاء بحجز السفر لمسافات طويلة في التطبيق.

 

تحديات مستمرة وجهود حثيثة لتحقيق الربحية

حتى مع تعافي الطلب على المشاوير ببطء، كافحت شركة أوبر لجذب عدد كافٍ من السائقين إلى منصاتهم. وقد أدى عدم التوازن إلى ارتفاع الأسعار بشكل صارم وأوقات انتظار أطول للعملاء.

بعد إنفاق مئات الملايين من الدولارات العام الماضي لإغراء السائقين بالعودة، وجه الارتفاع الحاد في أسعار الوقود عندما اندلعت الحرب في أوكرانيا ضربة لتلك الجهود في الوقت الذي كانت فيه الشركات تخفض المكافآت.

قال رئيس أوبر، خسروشاهي إن إمداد السائقين زاد بنسبة 78٪ في مايو عن العام السابق، لكن الشركة ستمدد رسوم الوقود الإضافية على الرحلات في محاولة لتخفيف عبء ارتفاع أسعار الوقود على أجر السائقين.

وأضاف: “نظرًا لأن جلساتنا تتزايد، يزداد الطلب ، وبينما نرى زيادة العرض، سيبدأ السوق بشكل أساسي في تحقيق المزيد من التوازن”. “ستلاحظ ارتفاعًا أقل وسترى الأسعار معتدلة”.

 

التخلص من الشراكات المكلفة

قال خسروشاهي إن أوبر ستتطلع للتخلي عن حصتها البالغة 11٪ في شركة ديدي جلوبال، والتي تبلغ قيمتها 1.4 مليار دولار اعتبارًا من 31 مارس، بمجرد عودة شركة النقل الصينية إلى هونج كونج.

تحصل ديدي على مباركة المساهمين لشطبها من بورصة نيويورك، بعد محنة استمرت 11 شهرًا قضت على حوالي 70 مليار دولار من قيمتها السوقية في وقت ما وحولت شركة سيارات الأجرة العملاقة إلى رمز للقمع التكنولوجي في الصين.

 

اقرأ أيضًا:

أعمال أوبر تواصل تعافيها برغم خسائر الاستثمارات الخارجية

الإعفاءات الضريبية تشمل أوبر وكريم في السعودية

المصدر

المزيد
14 يونيو، 2022

مسؤول رفيع في أوبر يغادر منصبه في أمريكا الشمالية

ذكرت تقارير إن رئيس أعمال الركوب في أوبر في الولايات المتحدة وكندا، دينيس سينيلي، قرر التنحي عن منصبه.

يعتبر سينيلي الأحدث بين حفنة من كبار المسؤولين التنفيذيين الذين غادروا أوبر في الأشهر الستة الماضية في الوقت الذي عانت به الشركة من تداعيات الجائحة.

يعمل سيليني مع الشركة منذ عام 2016، وتقلد مناصب رئيسية في فريق أوبر المالي. كما كان له دور في طرح اوبر للاكتتاب العام في عام 2019، كرئيس عالمي للتمويل الاستراتيجي، ثم أدار فيما بعد قسم التنقل الصغير عبر الدراجات الهوائية.

منذ مارس 2021، شغل منصب نائب الرئيس ورئيس التنقل في الولايات المتحدة وكندا، وهو يقدم تقاريره إلى نائب الرئيس الأول للتنقل، أندرو ماكدونالد.

تأتي مغادرة سينيلي في الوقت الذي شهدت به الشركة تنحي العديد من المسؤولين خلال الأشهر الماضية، منهم راج بيري، الذي ترأس قسم البقالة في اوبر والقطاعات الجديدة، ليصبح مدير العمليات في منصة التطبيب GoogRX.

كما غادر جيريمي فاين، مدير تطوير الشركات في اوبر، بعد فترة وجيزة من مغادرة رئيسيه، مادو كانان، الرئيس العالمي لتطوير الشركات.

 

تذبذب سهم أوبر وفرار المستثمرين

كافح سهم اوبر في الأشهر القليلة الماضية، حيث انخفض بنسبة 42% منذ بداية العام مع فرار المستثمرين من قطاع التكنولوجيا، وبشكل أكثر حدة من الشركات الأخرى في صناعة العمل المؤقت.

حاول دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة اوبر، مرارًا وتكرارًا طمأنة المستثمرين والموظفين بأن أعمالها قوية وتوقع أن تحصل اوبر على تدفق نقدي إيجابي بحلول نهاية العام.

لكن جهوده مع السوق حتى الآن باءت بالفشل. عند إغلاق السوق يوم الخميس الماضي، كان سهم اوبر حوالي 25 دولارًا للسهم، وهو أقل بكثير من سعر الاكتتاب العام البالغ 45 دولارًا.

 

اقرأ أيضًا:

معركة تصنيف سائقين أوبر تعود إلى الواجهة في هذه الولاية الأمريكية

زيادة اهتمام أوبر بالنقل الجماعي وسط ارتفاع تكلفة الرحلات

المصدر

المزيد
13 يونيو، 2022

معركة تصنيف سائقين أوبر تعود إلى الواجهة في هذه الولاية الأمريكية

تحاول شركات النقل والتوصيل، بما فيها أوبر، هذا الخريف توسيع سلسلة انتصاراتها على المجموعات العمالية في الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال إجراء اقتراع حكومي من شأنه أن يسمح لهم بمعاملة السائقين كمقاولين مستقلين، وليس موظفين.

على الرغم من انتصار أوبر في هذه المعركة القضائية في كاليفورنيا عام 2022، لكن إقناع الناخبين اليوم سيكون أصعب مما كان عليه في السنوات السابقة.

 

معركة أوبر في ماساتشوستش لتصنيف السائقين ليست كسابقاتها

تتجه الشركات القائمة على التطبيقات إلى الناخبين في ولاية ماساتشوستس في نوفمبر المقبل على أمل تجنب دعوى قضائية من المدعي العام للولاية بشأن الوضع القانوني لسائقيها.

ستُظهر هذه المعركة القضائية المقبلة مدى تأثير عمالقة التكنولوجيا على الجمهور. لطالما ناشدت الخدمات القائمة على التطبيقات عملائها لتجنب نوع القيود التي تواجهها العديد من الشركات الأخرى، وكان آخرها في عام 2020 عندما وافق الناخبون في كاليفورنيا بأغلبية ساحقة على إجراء اقتراع دفعته الشركات.

لكن تكاليف خدمات النقل والركوب آخذة في الارتفاع، والمواقف العامة تجاه خصومهم الدائمين، النقابات العمالية، وصلت إلى أعلى مستوياتها منذ نصف قرن.

ما يجعل من الصعب على شركات النقل الفوز في ماساتشوستس كما في كاليفورنيا هو الميول الليبرالية للولاية، حيث حصل الديمقراطيون على أعلى عدد أصوات خلال الانتخابات الرئاسية عام 2020، ما سيؤثر بلا شك على التصويت لشركات النقل.

 

تصنيف سائقين أوير كمقاولين سيترتب عليه حرمانهم من مزايا توظيف عديدة

ستحدد المبادرة المدعومة من الصناعة في ولاية ماساتشوستس أن السائقين هم مقاولون وليسوا موظفين. هذا يعني أن السائقين لن يستفيدوا من العديد من تدابير الحماية في مكان العمل التي يتطلبها قانون الولاية، بما في ذلك الحد الأدنى للأجور، وأجور العمل الإضافي، والوقت المرضي المكتسب.

بدلاً من ذلك، تحدد المبادرة شروطًا منفصلة للسائقين لكسب رواتب حد أدنى بديل للأجور ووقت المرض والتأمين الصحي.

كاليفورنيا وماساتشوستس ليستا الولايتيْن الوحيدتيْن اللتيْن سعت أوبر وشركات النقل الأخرى إلى فرض تصنيف معيّن لسائقيها فيها.

في وقتٍ سابق، توصلت شركات النقل والسائقون المحليون في ولاية واشنطن إلى حل وسط في الهيئة التشريعية يضمن للسائقين حدًا أدنى من الأجر ويسمح لهم بالتأهل للحصول على مزايا معينة وتعويضات العمال. لا يتناول القانون ما إذا كان السائقون موظفين أم مقاولين.

مع ذلك، فإن الخلاف الحالي في ماساتشوستس لم يكن وليد اللحظة. فقد رفعت المدعية العامة مورا هيلي دعوى قضائية ضد أوبر وليفت في عام 2020، بدعوى انتهاكهما قوانين العمل الحكومية. بينما تشق هذه القضية طريقها إلى المحاكم، بدأت الشركات عملية وضع اقتراحها على ورقة الاقتراع في وقت لاحق من هذا العام.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تضع قوانين جديدة للسائقين في الولايات المتحدة

أوبر تنوي التراجع عن حوافز السائقين بعد نتائج أعمالها الأخيرة

المصدر

المزيد
7 يونيو، 2022