إضرابات واحتجاجات سائقي أوبر في بروكسل بعد قرار طرد الخدمة من المدينة

بعد الإجراءات التي تنوي حكومة بروكسل اتّخاذها بشأن سائقي أوبر، يأمل التطبيق أن يؤتي الإضراب واحتجاجات السائقين ثماره بمنع حظر التطبيق، مع بعض المساعدة من السياسيين المحليين.

 

سائقو أوبر في مواجهة الحظر المحتمل! هل تنجح الاحتجاجات في تعطيل قرار حكومة بروكسل؟

وكان قرابة 1500 – 2000 سائق قد أغلقوا حارة على طريق بروكسل الدائري، على طول الطريق من شارع بيليارد المزدحم الذي يمر عبر حي الاتحاد الأوروبي إلى روجير.

مقالات ذات صلة: غرامات ومصادرة سيارات سائقي أوبر في بروكسل

ونظّم المحتجون من سائقي تطبيقات التوصيل مثل اوبر وهيتش احتجاجاتهم أمام مكتب رئيس الوزراء لحكومة بروكسل، رودي فيرفوت” صباح الإثنين الماضي.

وقال أحد السائقي: “نحن لا ندافع عن اوبر أو هيتش أو أي تطبيق آخر. نحن ندافع عن أنفسنا، كسائقين مستقلين. حتى لو كانت الحكومة ضد أوبر وتريد طرد أوبر – فلا يهمنا كثيرًا، نريد فقط حقوقنا، حقنا في العمل”.

وجاء الاحتجاج المفاجئ – الذي أعطى مستخدمي التطبيق لمحة عن مدينة بدون منصات لتوصيل الركاب، حيث أغلق السائقون تطبيقاتهم طوال المدة – بعد أن استند فيرفوت يوم الإثنين إلى تشريعات تعود إلى عقود لمنع السائقين من استخدام التطبيقات لالتقاط المشاوير عبر هواتفهم الذكية.

وجادل فيرفوت بأن اوبر كانت تعتمد على نظام منفصل لتأجير سيارات الليموزين لتجاوز حظر سابق على خدمة UberPop منخفضة التكلفة دون الالتزام بالقواعد.

ووفقًا لتشريعات فيرفوت الجديدة، فغن أي حجوزات للتوصيل يجب أن تتم قبل 3 ساعات على الأقل، وأي سائق أوبر يُخالف هذه القاعدة فإنه يُعرّض نفسه لغرامة وقد يصل الأمر إلى احتجاز سيارته.

 

صراع أوبر الأزلي في أوروبا..

ليس من الغريب أن تتشاجر أوبر بشأن ما يُعتبر تشريعات عفا عليها الزمن تحكم سوق تأجير السيارات في جميع أنحاء أوروبا.

على سبيل المثال، في ألمانيا، تتنازع الشركة مع المشرّعين حول شرط العودة إلى القاعدة للسائقين، بينما واجهت في إسبانيا سياسة حيث يتعيّن على السائقين الانتظار لمدة 15 دقيقة بعد قبول الأجرة قبل الاستلام.

وقالت كلوديا بريو، رئيسة الرابطة الأوروبية للتنقل عند الطلب التي تعد اوبر في عضويتها: “يجب أن تكون قواعد التنقل مناسبة للعصر الرقمي”.

وأضافت: “إن حكم حكومة بروكسل هو مجرد مثال واحد من العديد من الأمثلة في جميع أنحاء أوروبا على اللوائح التي تتحدى أهداف التنقل الذكية والمستدامة”.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

هل تنجح محاولات أوبر تغيير قواعد اللعبة في أوروبا؟

هل تحاول أوبر التحايل على قانون تصنيف السائقين في بريطانيا؟

المزيد
15 مارس، 2021

انخفاض في سهم أوبر بحوالي 4% مع الإعلان عن خسائرها الفصلية

ذكرت التقارير أن سهم أوبر UBER شهد انخفاضًا بنسبة بلغت 3.9% خلال تداولات يوم الخميس الماضي في أعقاب إبلاغ الشركة عن خسائر الربع السنوي الرابع من عام 2020.

 

سهم أوبر يشهد انخفاضًا على الرغم من نتائج الأعمال السنوية التي جاءت مبشّرة..

ففي يوم الأربعاء الماضي، أبلغت الشركة عن خسارة سنوية أجمالية بلغت 6.8 مليار دولار في عام 2020، بانخفاض واضح عن خسائر عام 2019 التي بلغت 8.5 مليار دولار آن ذاك.

كما أبلغت الشركة عن خسارة فصلية للربع الرابع لعام 2020 بلغت 968 مليون دولار مقارنةً بخسائر فصلية لنفس الربع بلغت 1.096 مليار دولار من عام 2019.

وعلى الرغم من توقّعات المحللين بتسجيل صافي إيرادات بقيمة 3.58 مليار دولار، إلا ان إيرادات الشركة انخفضت بنسبة 16% لتُسجّل 3.165 مليار دولار للربع الرابع من العام الماضي.

وعلى صعيد سوق الأسهم، ذكرت الشركة أن سهم أوبر شهد انخفاضًا في التداول بنسبة قاربت الـ4%.

حيث أُغلق سعر السهم في جلسة الخميس الماضي عند 60.7 دولار، وسجّل أعلى سعر عند 64$ وأقل سعر عند 60.4$.

من ناحيةٍ أخرى، صرّح الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، دارا خسروشاهي، أن شركته صرفت النظر عن الاستثمار في العملة الرقمية “البيتكوين” على غرار ما فعلته شركات عالمية أخرى مثل “تيسلا” التي استثمرت بقيمة 1.5 مليار دولار في العملة الرقمية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

ما السبب خلف خروج أوبر من المنافسة في تطبيقات توصيل الركاب في الصين؟

أوبر تستغني عن 15% من القوى العاملة في Postmates بعد استحواذها عليها

المزيد
16 فبراير، 2021
1618252981

6.8 مليار دولار خسائر أوبر في عام 2020

كشفت التقارير أن خسائر أوبر الإجمالية للعام الماضي 2020 بلغت 6.8 مليار دولار. وإن كنت تظن أنها أخبار سيئة، فهي على النقيض من ذلك!

 

خسائر أوبر لعام 2020 تنخفض عن العام السابق على الرغم من ظروف الوباء وتراجع نشاط توصيل الركاب..

إذ تُعتبر القيمة الكلية التي أبلغت أوبر عن خسارتها إلى جانب نتائج الربع الرابع يوم الأربعاء الماضي، انخفاضًا عن خسائر الشركة في 2019 التي بلغت 8.5 مليار دولار.

خلال عام 2020، تخلّصت أوبر من مشاريع باهظة الثمن ولا تُحقق الربح على المدى القصير.

كما خفّضت الشركة عدد الموظفين وركّزت على ما كان رئيسها التنفيذي يدعوه سابقًا “النمو المربح”.

وأعلنت الشركة عن خسائر بقيمة 968 مليون دولار للأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 020 ، بما في ذلك 236 مليون دولار في نفقات التعويضات القائمة على الأسهم، بانخفاض عن ما يقرب من 1.1 مليار دولار في العام السابق.

وقال المدير المالي نيلسون تشاي في بيان، نقلًا عن CNN Business، إن أوبر “ما زالت تسير على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافها الربحية في عام 2021”.

وقالت الشركة إنها تهدف إلى تحقيق الربحية على أساس معدل قبل نهاية هذا العام.

وشهدت أعمال اوبر بعض التحسن عن الربع الثالث من العام الماضي ولكنها لا تزال تعاني من انخفاض في الإيرادات بسبب تأثير الوباء المستمر على أعمال قطاع توصيل الركاب.

وسجلت أوبر إيرادات بلغت 3.2 مليار دولار للربع الرابع، بانخفاض 16٪ عن نفس الفترة من العام السابق.

كما واصلت اوبر الاعتماد على قسم إيتس، وهي شركة توصيل الطعام، والتي شهدت زيادة في الإيرادات بنسبة 224٪ لتصل إلى 1.4 مليار دولار في الربع الرابع مقارنة بالعام السابق.

وبلغت عائدات توصيل الركاب 1.5 مليار دولار، بانخفاض 52٪ عن العام السابق.

وعملت الشركة على تعزيز محفظة التوصيل الخاصة بها في الأشهر الأخيرة. ففي يوليو، استحوذت أوبر على واحدة من أصغر منافسيها في توصيل الطعام ، Postmates، مقابل 2.65 مليار دولار في صفقة شاملة لجميع الأسهم.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت الشركة أنها ستستحوذ على شركة Drizly الناشئة لتوصيل المشروبات الكحولية.

تأتي فورة الاستحواذ في الوقت الذي تخلت فيه اوبر عن طموحاتها الأعلى – والمكلفة.

فقد باعت الشركة قسم أبحاث السيارات المستقلة وعمليات سيارات الأجرة الطائرة في ديسمبر الماضي.

لقد شعرت أوبر، التي لديها تاريخ من الخسائر الفادحة، بآثار الوباء. وخفضت ما يقرب من 25 ٪ من موظفيها على مدار جولات متعددة من التسريح في النصف الأول من العام الماضي، حيث فرضت الأزمة الصحية العالمية ضغوطًا على أعمالها الأساسية.

 

اقرأ أيضًا:

كيف تكيّفت أعمال أوبر مع التغييرات في سوق العمل بحلول 2021؟

بريطانيا تنظر في خطة أوبر الاستحواذ على “أوتوكاب” خشية الإضرار بالمنافسة

المزيد
16 فبراير، 2021

ما سبب تفوّق شركة كريم على أوبر في منطقة الشرق الأوسط؟

عند النظر إلى سوق نقل الركاب عبر التطبيقات الذكية في الشرق الأوسط، نجد تفوّقًا واضحًا لصالح شركة كريم على أوبر رغم ضخامة أعمال أوبر عالميًا. فما سبب تراجعها في الشرق الأوسط تحديدًا؟

 

أوبر Vs كريم،، أيّهما أكثر رواجًا في الشرق الأوسط؟

شركة كريم مقابل أوبر

عادةً ما تفشل خدمات النقل التقليدية في توفير خدمات تتمحور حول العميل. قد تكون تطبيقات مثل كريم وأوبر قد فهمت موضع الخلل وحاولت جني الفوائد منه.

ظهرت أوبر لأول مرة في عام 2009 وقلبت صناعة النقل. بعد جعلها موجّهة نحو العملاء، تخلصت أوبر من عمليات الرفض والمتاعب والإزعاج اليومية.

لكن ببطء، يظهر العديد من المنافسين ويوجهون ضربة قاسية إلى أوبر. أحد هذه الأسماء البارزة هو شركة كريم، شركة نقل الركاب عبر التطبيقات الذكية التي عانت منها أوبر!

ما الذي يجعل كريم فريدة من نوعها لدرجة أن حتى عملاق النقل السريع أوبر عانت منذ 9 سنوات في أكبر أسواقها في الشرق الأوسط، دبي؟

على الرغم من أن سوق دبي يُمثّل كاليفورنيا الشرق الأوسط بالنسبة لأوبر، إلا أن شركة كريم “التي تتّخذ من أراضيها مقرًا لها” لا تزال تُهيمن على الصناعة هناك!

 

يُنظر إلى شركة كريم على أنها علامة تجارية محلية بعين السكان المحليين في دبي..

كان من الواضح أن البصمة الاجتماعية لشركة كريم قد قفزت إلى ما يقرب من 108%.

ففي تقريرٍ نشرته شركة Crimson Hexagon لتحليلات وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تتّخذ من الولايات المتّحدة مقرًا لها، قالت إنّ كريم تكتسب زخمًا على أوبر في الشرق الأوسط لأنه يُنظر لها على اعتبارها علامة تجارية “محلية”، والمستهلكون المحليون يُفضّلون دعم العلامات التجارية المحلية.

ومن ثم فهي تحصل على ردود فعل إيجابية هائلة من السكان المحليين. فهم في الواقع يقدمون الراحة أينما كانوا – ويحلون التحديات التي يواجهها المسافرون.

وكانت شركة كريم، وهي شركة للنقل الذكي عبر تطبيقات الهاتف في دبي، قد بدأت عملياتها في الشرق الأوسط في عام 2012.

في حين دخلت شركة أوبر، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها المنطقة في عام 2013 على الرغم من إطلاقها في الولايات المتحدة في عام 2009.

قال التقرير إن حجم المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي لشركة أوبر قفز بنسبة 827% منذ عام 2014، في حين أن البصمة الاجتماعية لكريم ارتفعت بنسبة 108% فقط.

في حين أن البيانات المذكورة أعلاه قد تشير إلى أن أوبر تحتل المركز الأول في الشرق الأوسط، فقد كشف التقرير أن كريم تعمل على سد الفجوة أمام أوبر من حيث “ردود الفعل الإيجابية”.

وقالت الشركة إنها استخدمت منصة التحليلات الاجتماعية الخاصة بها والتي لا تعتمد على اللغة لتحليل المحادثة باللغتين الإنجليزية والعربية عبر فيسبوك و تويتر والمدونات والمنتديات في هذه المناطق بين عامي 2012 و 2016 للتقرير.

وشملت الدول الإمارات والسعودية وعمان وقطر والكويت والبحرين والأردن ومصر ولبنان.

 

المصادر

1 ، 2

اقرأ أيضًا:

كريم تطلق خدمات التوصيل من مدينة إلى مدينة أخرى في جميع أنحاء الإمارات

توطين العمل بالكامل في تطبيقات نقل الركاب في السعودية

المزيد
2 فبراير، 2021

توطين العمل بالكامل في تطبيقات نقل الركاب في السعودية

سعيًا منها إلى تعزيز فرص المواطنين في العمل بأنشطة نقل الركاب عبر التطبيقات الذكية، أقرّت الهيئة العامة للنقل بتوطين نشاط توجيه المركبات بنسبة 100% عبر قصر العمل على السعوديين والسعوديات، وفقًا لتقرير نشرته وكالة الأنباء السعودية “واس“.

 

قرار بتوطين العمل بالكامل في تطبيقات نقل الركاب في السعودية..

صالح الجاسر

جاء في التقرير الذي نشرته وكالة “واس” السعودية في تاريخ 13 يناير 2021 أن معالي وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتنقل المهندس صالح بن ناصر الجاسر، قد أقرّ بتوطين أنشطة توجيه الركاب بالتطبيقات الذكية بالكامل وقصرها على السعوديين سواءً على المركبات أو الخاصة أو من خلال المنشآت.

يأتي هذا الإجراء كما وضّح معاليه لتعزيز فرص عمل أبناء وبنات الوطن في النشاط الذي لم يصل إلى هذه المستويات المرموقة إلا بجهودهم.

فقد حقّق المواطنون نجاحات كبيرة وأثبتوا جدارتهم وأنّهم الأحق بالحصول على فرص العمل فيه، خاصةً في ضوء التقارير التي تُشير إلى تدني نسبة عمل الأجانب في هذه المنشآت بحوالي 4% فقط من إجمالي العاملين في هذا النشاط.

وأضاف الجاسر أن الهيئة أطلقت في السابق العديد من المبادرات لدعم وتعزيز فرص عمل السعوديين والسعوديات في نشاط تطبيقات نقل الركاب وتوجيه المركبات، بالشراكة مع جهات حكومية نافذة، منها وزارة الداخلية، وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وصندوق الموارد البشرية.

كما ساهم تعديل نظام المرور والسماح بعمل المركبة الخاصة، وتوقيع اتّفاقية مع بنك التنمية الاجتماعية لتمويل شراء مركبات خاصة للعمل في النشاط على زيادة فرص عمل أبناء الوطن في المجال.

لا يُستثنى من ذلك مبادرة توقيع اتّفاقية مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وصندوق الموارد البشرية لدعم السعوديين بنسبة 40% من الدخل وكحد أعلى 2400 لمن يؤدي عدد معيّن من الرحلات في وقت الذروة.

وقدّم معالي الوزير شكره لكافة شركاء النجاح في القطاع الحكومي والخاص، ولأبناء الوطن من شباب وفتيات الذين ساهموا في هذا الارتقاء وأثبتوا قدرتهم على العمل في أحلك الظروف وخاصةً خلال جائحة كورونا.

كما نوّه على دعم القيادة الرشيدة لأبنائها وحرصها على مصالحهم في هذا النشاط عبر المبادرة الملكية خلال جائحة فيروس كورونا عبر دعم العاملين في هذا النشاط كمصدر دخل أساسي لهم بمبلغ 3000 ريال سعودي لمدة 3 أشهر خلال فترة الإغلاق.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تعلن إطلاق خدمة أوبر باص في السعودية..

الهيئة العامة للنقل تصدر قائمة محدّثة تشمل تطبيقات توجيه سيارات الأجرة المرخصة

المزيد
15 يناير، 2021

سوفت بانك يبيع أسهمًا في أوبر بقيمة ٢ مليار دولار

باع صندوق Vision Fund التابع لمجموعة سوفت بانك حوالي ملياري دولار من أسهم شركة أوبر تكنولوجيز.

وذلك بعد ارتفاع أسهم شركة تأجير السيارات وتوصيل الركاب العملاقة، مما يشير إلى إمكانية جني المزيد من المكاسب من هذا القطاع في المستقبل.

 

سوفت بانك تبيع أسهمًا في أوبر بعد انتعاش سعر سهم الشركة..

سوفت بانك

وكانت شركة تابعة لصندوق الاستثمار تُدعى إس بي كايمان 2 قد باعت 38 مليون سهم في 7 يناير بمتوسط ​​سعر 53.46 دولارًا، وفقًا لإيداع لدى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

وبحسب الإيداع، لا تزال سوفت بنك تملك نحو 184.2 مليون سهم بقيمة نحو 10 مليارات دولار بالأسعار الجارية

كان ماسايوشي سون، مؤسس سوفت بانك، مستثمرًا قويًا في قطاع سيارات الأجرة، حيث استحوذ على حصص كبيرة في أوبر، وديدي تشوكسينج الصينية، وشركة Ola الهندية، وجراب جنوب شرق آسيا.

وقد بدت تلك الرهانات في خطر عندما تعثرت أوبر بعد طرحها العام الأولي لعام 2019 وأثّرت جائحة فيروس كورونا على الطلب.

لكن أسهم أوبر تضاعفت أكثر من ثلاثة أضعاف من أدنى مستوى لها في مارس من العام الماضي، مع صعود أسواق رأس المال أفادت بلومبيرج أن ديدي، أكبر استثمار في محفظة سوفت بنك، تدرس الآن أيضًا طرح عام أولي في النصف الثاني من هذا العام.

وقيل الأسبوع الماضي أن أوبر عرضت 38 مليون سهم بسعر 53.90 دولارًا إلى 56.13 دولارًا للسهم الواحد، مما أدى إلى زيادة بنسبة 7 ٪ في سعر السهم في 7 يناير.

وارتفع سهم أوبر بنسبة 3 ٪ إلى 56.22 دولارًا في الساعة 10:05 صباحًا في نيويورك يوم الثلاثاء الماضي.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة أوبر دارا خسروشاهي قد اتّخذ قرارات حاسمة في 2020 لتقليل الخسائر المترتّبة على الوباء.

من بينها كان تسريح ثلثلي العمّال والتخلص من رهانات باهظة الثمن كمشورع السيارات الطائرة Elevate، والدراجات الكهربائية.

لكن أعمال توصيل الطعام ارتفعت خلال الوباء، لتعويض الكثير من تلك الخسائر.

كما ارتفعت أسهم سوفت بانك مع تعافي استثمارات أوبر وفتح العديد من شركات محفظتها للاكتتاب العام.

تستعد الشركة التي تتخذ من طوكيو مقراً لها للاستحواذ على ست شركات أخرى على الأقل من محفظتها هذا العام، بعد أن حققت جولة من الاكتتابات الأولية في عام 2020 أرباحًا كبيرة.

إلى جانب Didi، تتطلع شركة Coupang Corp الرائدة في التجارة الإلكترونية في كوريا الجنوبية وشركة تشغيل مراكز التسوق عبر الإنترنت PT Tokopedia إلى الظهور لأول مرة في عام 2021، حسبما أفادت بلومبرج.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

توقعات بارتفاع أسهم أوبر وتحقيق مكاسب إضافية في عام 2021

غرامة مالية وتهديد بوقف أنشطة أوبر في ولاية كاليفورنيا!

المزيد
15 يناير، 2021

أوبر مصر تتقدم رسميًا للحصول على رخصة تشغيل

في حوارٍ له مع موقع مصراوي، قال أحمد خليل، مدير عام شركة أوبر مصر لخدمات النقل الذكي، إن الشركة تقدّمت بطلب رسمي للحكومة المصرية للحصول على رخصة مشغّل لخدمات النقل الذكي في ظل قانون تنظيم خدمات النقل الذكي الجديد.

 

أوبر مصر تسعى للحصول رسميًا على رخصة مشغّل لخدمات النقل الذكي

أوبر مصر أحمد خليل

وأضاف خليل إن السوق المصري يشهد تعافيًا كبيرًا من آثار الجائحة التي طالت قطاعات النقل وتسبّبت بخسائر كبيرة في بداية عام 2020.

وكانت الشركة قد قالت في بيانٍ سابقٍ لها أن خدماتها قد تعافت بنسبة 65% من آثار الجائحة، ويُتوقّع أن تصل مستويات نشاطها إلى ما قبل الجائحة في وقتٍ ما من عام 2021.

كما قال خليل إن شركة أوبر مصر تسعى إلى توسيع خدمة “أوبر باص” للنقل الجماعي في القاهرة عبر إطلاق خطوط جديدة.

يُذكر ان الخدمة توسّعت لتضم أربعة أضعاف خطوطها في القاهرة مقارنةً بالعام الماضي.

وكانت خدمة “أوبر باص” قد انطلقت لأول مرة على مستوى العالم في مصر في أواخر عام 2018، وهي خدمة نقل منخفضة التكلفة للنقل الجماعي وجاءت للمساعدة في معالجة الازدحام المروري.

وامتدت الخدمة إلى أوكرانيا والمكسيك في عام 2019 بعد نجاح تجربتها في مصر كأحد حلول التنقل منخفض التكلفة.

كما أكّد خليل أن سوق مصر يُعتبر سوق ديناميكي ومركزًا للابتكار التكنولوجي وبيئة خصبة لاختبار منتجات جديدة، لقدرته على استيعاب لاعبين جدد في مختلف المجالات.

 

اقرأ أيضًا:

تعافي أعمال أوبر مصر بنسبة 80%، وتوقعات بالتعافي الكامل في 2021

أوبر وكريم ضمن قائمة تطبيقات النقل الموجه المؤهلة لمبادرة دعم العمل الحر

المزيد
25 ديسمبر، 2020

هل شارفت أزمة سائقي أوبر على الانتهاء مع اقتراب نهاية 2020؟

في وقت مبكر من شهر مارس، سقط رجل مريض في سيارة سائق أوبر في سان فرانسيسكو، طالبًا نقله إلى أقرب مستشفى.

قال الراكب قبل أن يسعل الدم في المقعد الخلفي: “أعتقد أنني مصاب بفيروس كوفيد-19”. لم يمض وقت طويل قبل تبيّن أن السائق قد التقط العدوى.

لكن تعليمات العزل الذاتي ليست ما أشعر السائق بالقلق، إنما خشيته من فقدان الدخل وكيفية تغطية نفقاته.

 

أزمة كورونا كشفت هشاشة التعامل مع سائقي أوبر..

سائق أوبر

طوال فترة الإغلاق، تم دفع الآلاف من سائقي أوبر وغيرهم من العاملين في الوظائف المؤقتة إلى الخطوط الأمامية للوباء.

فقد قاموا بتوصيل الإمدادات الضرورية والوجبات الساخنة والركاب من وإلى المستشفيات وعيادات الأطباء.

مع ذلك، كمقاولين مستقلين، فهم من بين العمال الأقل حمايةً في البلاد، ويفتقرون إلى المزايا التي يدفعها صاحب العمل مثل الرعاية الصحية والإجازة المرضية، بينما يُتوقع منهم تحمل أزمة غير مسبوقة.

 

محنة عمّال الوظائف المؤقّتة..

في عام 2020، أدت سلسلة من الأحداث إلى ظهور محنة عمال الوظائف المؤقتة في الاتجاه السائد.

بدأت أوبر على وجه الخصوص، التي دافعت منذ فترة طويلة عن هذا النظام من العمل، باعتباره “نشاطًا جانبيًا”، في الاستفادة من أساسيات السائقين، ووضع الخطط موضع التنفيذ لنوع ثالث من العمال – ليس موظفًا وليس مقاولًا تقليديًا – وعواقب ذلك من المرجح أن تُلمس في السنوات القادمة.

في أوائل شهر مارس، أعلنت أوبر عن “صندوق الإجازات المرضية”، مما يسمح للسائقين بالتعويض عن 14 يومًا من الدخل الضائع.

قالت أوبر عن البرنامج على موقعها على الإنترنت: “هذه لحظة تحدٍ كبير، لكننا هنا لدعمك”. كانت المساعدة بمثابة امتياز قليل للعديد من السائقين الذين أشاروا إلى طبيعتها المشروطة، حيث تطلبت من المتقدمين أن يكونوا قد أصيبوا بالفيروس بينما يمتلكون أيضًا الطاقة اللازمة للتنقل في نظام تطبيق أوبر الآلي.

لزيادة الطين بلة، طلبت من السائقين الاعتراف بأن البرنامج لم يكن بأي حال من الأحوال دليلًا على التوظيف.

في ذلك الشهر، أطلقت كل من أوبر وليفت وأمازون تمويلًا للعمال الذين أجبروا على الحجر الصحي.

ظهرت الأموال على خلفية شكاوى من السائقين والنشطاء العماليين بشأن افتقار العاملين إلى الحماية الأساسية مثل الأقنعة، أو معقمات اليد، أو حتى فترات راحة قصيرة لتعقيم سياراتهم.

في أوائل ديسمبر، طالب خسروشاهي الحكومة الأمريكية السماح للسائقين بأن يكونوا من بين أول من يتلقون لقاح كوفيد-19.

وأضاف خروسروشاهي أنه في هذه المرة، يمكن لسائقي أوبر إثبات وضعهم الأساسي عن طريق نقل الأشخاص من وإلى مواعيد التطعيم الخاصة بهم.

ومع اقتراب عام 2020 من الانتهاء، هل ستشهد أزمة سائقي اوبر نهايةً بعد اعتمادهم كمتعاقدين مستقلين، بامتيازات متواضعة؟ أم أن عام 2021 يحمل في جعبته المزيد من التوترات بهذا الخصوص؟

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

غرامة مالية وتهديد بوقف أنشطة أوبر في ولاية كاليفورنيا!

أوبر تعرض 10 ملايين رحلة مجانية أو مخفّضة لعملائها الحاصلين على لقاح كورونا

المزيد
24 ديسمبر، 2020
CES 2020 Las Vegas

أوبر تتخلص من وحدة التاكسي الطائر Elevate بعد خسائره المتتالية

ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن شركة أوبر قامت ببيع قسم سيارات التاكسي الطائر Elevate الذي كبّد الشركة خسائر ضخمة إلى شركة ناشئة في كاليفورنيا، في إطار تخلّيها عن المشاريع المكلفة ومحاولة تحقيق الأرباح على المدى القريب خلال العام المقبل.

 

أوبر تتخلى عن أعمال التاكسي الطائر الخاسر للتركيز على أعمالها الأساسية

أوبر التاكسي الطائر

يأتي البيع لصالح شركة Joby Aviation، وقد تم الإعلان عنه في وقت متأخر من يوم الثلاثاء الماضي، بعد يوم من تخلي أوبر عن طموحاتها لتطوير سيارتها ذاتية القيادة وبيع قسم المركبات المستقلة التابع لها، “Advanced Technologies Group “ATG، إلى شركة Aurora Innovation الناشئة مقابل 4 مليارات دولار.

وصفت أوبر وجوبي بيع Elevate بأنه “شراكة موسّعة”. سيؤدي ذلك إلى استثمار أوبر بمبلغ 75 مليون دولار إضافية في شركة جوبي.

وقال دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر: “يمكن للتنقل الجوي المتقدم أن يكون إيجابيًا بشكل كبير بالنسبة للبيئة والأجيال القادمة. تسمح لنا هذه الصفقة بتعميق شراكتنا مع Joby، الرائد الواضح في هذا المجال، لتسريع الطريق إلى السوق لهذه التقنيات “.

بدأت أوبر تجربة سيارات الأجرة الطائرة في عام 2016، ووعدت شركة Elevate بإطلاق الخدمات في لوس أنجلوس ودالاس وملبورن في عام 2023.

وقالت جوبي، التي قُدرت قيمتها بـ 2.6 مليار دولار في وقتٍ سابق من هذا العام، إن طائرتها “الخالية من الانبعاثات” ستكون قادرة على نقل أربعة ركاب وطيار. وقالت الشركة إن الطائرة، التي تخضع للاختبارات، سيصل مداها إلى 241 كيلومترًا وسرعة قصوى تبلغ 321 كيلومترًا في الساعة.

وقال خسروشاهي إن شركته ستركّز على منصاتها الأساسية لخدمات النقل وتوصيل الطعام لتحقيق الربحية. وكان تطوير التكنولوجيا الذاتية هو الطموح الكبير لشركة أوبر منذ أن أطلق رئيسها التنفيذي آنذاك، ترافيس كالانيك، قسم السيارات ذاتية القيادة في بيتسبرغ في عام 2015.

في ذلك الوقت، كانت أوبر متقدمة على منافسيها مثل Google و Tesla في السباق لتطوير “robotaxis”. لكنها واجهت انتكاسة خطيرة عندما قتلت سيارة اوبر ذاتية القيادة امرأة كانت تعبر شارعًا في ولاية أريزونا في عام 2018، ووقعت أيضًا في معارك قانونية مثل مشروع السيارة ذاتية القيادة التابع لشركة جوجل، وايمو، الذي رفع دعوى قضائية ضد اوبر بدعوى سرقة التكنولوجيا.

 

اقرأ أيضًا:

رسميًا، أوبر تنهي استحواذها على شركة Postmates لتوصيل الطعام

أوبر في صدارة سوق سيارات الأجرة والليموزين العالمية

المزيد
12 ديسمبر، 2020

ما هي رهانات أوبر الجديدة بعد التخلي عن التاكسي الطائر والسيارات ذاتية القيادة؟

في الماضي، وصف دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركو أوبر تكنولوجيز، تصوّراته عن شركته بأنها “أمازون النقل”، في إشارةٍ منه إلى جعل تطبيق الشركة أساسي بالنسبة لاحتياجات السكان. فماذا سيحل بأعمال الشركة بعد تخلّيها عن مشاريع عديدة في الآونة الأخيرة؟

 

أوبر بعد التخلي عن التاكسي الطائر والسيارات ذاتية القيادة، نظرة قصيرة الأجل وأرباح أكثر!

نشاط أوبر للتوصيل

التضييق الأخير على أعمال الشركة جاء مخالفًا لكافة التوقعات، مع اضطرار الشركة للتخلي عن عدة مشاريع كانت تعمل عليها كمشروع التاكسي الطائر Uber Elavate لصالح شركة Joby Aviation، حيث قالت شركة Joby Aviation لصناعة الطائرات الكهربائية إن أوبر وافقت على استثمار 75 مليون دولار كجزء من صفقة أوسع تشمل الاستحواذ على Elevate.

وفي اليوم السابق، تناقلت التقارير أن اوبر تخلّت عن جهودها في قسم السيارات ذاتية القيادة مع نقل موظفيها البالغ عددهم 1200 موظف في ذلك القسم إلى شركة أورورا الناشئة، إلى جانب استثمار 400 مليون دولار. في مايو الماضي، قامت الشركة بتفريغ قسم دراجات Jump التابع لها إلى Lime كجزء من استثمار بقيمة 170 مليون دولار في شركة سكوتر.

لكن وعلى الرغم من كل هذه الصفقات والتخلي عن المشاريع، تمكّنت اوبر من الابتكار في جوانب أخرى، مثل استغلال مصادر البيانات المفتوحة في لندن لتقديم خيارات النقل العام في تطبيقها. اليوم، تعمل عبّارت أوبر على طور نهر التايمز، هذه الجهود ما كانت إلا لإعادة تسمية العلامى التجارية الحالية لتيمز كليبرز.

إلا أن تحركات خسروشاهي الأخيرة ستسعد المستثمرين بلا شك! فهو يخرج من المشاريع الباهظة الثمن طويلة الأجل من أجل تحقيق ربح على المدى القريب.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن خسروشاهي قال لها في تصريح صحفي عبر البريد الإلكتروني: “أعرف أن هناك أسئلة حول ما إذا كان لدى أوبر أي رهانات كبيرة وجريئة متبقية. أفهم هذا السؤال،لكن أعتقد أن الرهانات الجريئة المتبقّية في ظل الوضع الراهن هي أن نصبح قادة عالميين بلا منازع في كل من التنقل والتوصيل”.

“هذا يعني التركيز على التطبيق الأساسي لمشاركة الرحلات ونمو خدمة توصيل الطعام Uber Eats. يبدو أنها رهانات أكيدة، لا سيما إذا حكمنا من خلال الإثارة المحيطة بالاكتتاب العام لشركة DoorDash”.

وكان ذراع توصيل الطعام أوبر إيتس قد قام بتسعير طرحه العام الأولي أعلى من التوقعات، حيث قام ببيع الأسهم للمستثمرين بسعر 102 دولارًا لكلٍ منها وتجاوز النطاق السعري الذي يتراوح بين 90 و 95 دولارًا. وقد منحها هذا القيمة السوقية البالغة 32.4 مليار دولار، مما يجعلها أكبر شركة عامة مستقلة لتوصيل الوجبات في الولايات المتحدة. وقد ارتفع هذا التقييم الآن بشكل أكبر ، حيث افتتحت الأسهم بارتفاع 80% عند 182 دولارًا في آخر طرحٍ لها.

 

الخلاصة

تُحاول أوبر اليوم التركيز على رهانات قصيرة الأجل لكن مربحة، والتخلّص من التكاليف الباهظة في مشاريع طويلة الأمد كمشاريعها في التاكسي الطائر والسيارات ذاتية القيادة. من أجل ذلك، تخلّصت الشركة من الأقسام المكلفة وتُحاول الآن التركيز على أعمالها الأساسية في توصيل الركاب والطعام.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

رسميًا، السيارات ذاتية القيادة خارج أوبر بعد إتمام الصفقة مع “أورورا”

رسميًا، اوبر تنهي استحواذها على شركة Postmates لتوصيل الطعام

المزيد
11 ديسمبر، 2020