أوبر تسعى للتحول إلى شركة أصغر بتخفيض التكاليف والموظفين

قال الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، دارا خسروشاهي، في رسالة بريد إلكتروني للموظفين إن الشركة ستقلص مصاريف الإنفاق وستركّز على أن تصبح شركة أصغر حجمًا لمعالجة “التحول الزلزالي” في معنويات المستثمرين.

 

استراتيجية أوبر الجديدة بالتحول إلى شركة أصغر، والتوظيف أصبح “امتياز”

قال خسروشاهي في رسالة البريد الإلكتروني التي أُرسلت في وقت متأخر من يوم الأحد: “بعد الأرباح، قضيت عدة أيام في مقابلة مستثمرين في نيويورك وبوسطن”. “من الواضح أن السوق يشهد تحولًا زلزاليًا ونحن بحاجة إلى الاستجابة وفقًا لذلك”.

كانت أسهم شركات تكنولوجية عديدة واجهت انخفاضًا حادًا بسبب تداعيات جائحة كورونا، حيث يخشى المستثمرون من احتمال نهاية عصر الأموال الرخيصة التي حددت السوق تاريخيًا.

وقد سجل مؤشر ناسداك المركب الأسبوع الماضي انخفاضه الأسبوعي الخامس على التوالي، وهو أطول سلسلة خسائر متتالية منذ عام 2012.

أضاف خسروشاهي أن الشركة ستخفض الإنفاق على التسويق والحوافز وستعامل التوظيف على أنه “امتياز”.

وقال: “سوف نتعامل مع التوظيف على أنه امتياز وسنكون دقيقين بشأن متى وأين نضيف عدد الموظفين”. “سنكون أكثر تشددًا بشأن التكاليف في جميع المجالات”.

كان سهم أوبر قد أغلق على انخفاض بأكثر من 11% خلال جلسة الاثنين الماضي. وقد سجل السهم أدنى انخفاض له في 52 أسبوعًا في وقت سابق من الجلسة، بأكثر من 45% منذ بداية الجلسة.

قال خسروشاهي إن أوبر ستركز الآن على تحقيق الربحية على أساس التدفق النقدي الحر بدلاً من الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء.

وأضاف: “لقد أحرزنا الكثير من التقدم من حيث الربحية، ووضعنا هدفًا بقيمة 5 مليارات دولار في الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك في عام 2024، لكن الأهداف تغيرت”. “الآن يتعلق الأمر بالتدفق النقدي الحر. يمكننا الوصول إلى هناك بسرعة”.

كانت إيرادات اوبر قد زادت بأكثر من الضعف لتصل إلى 6.9 مليار دولار في الربع الأول، حيث انتعش الطلب على النقل. واعتمدت الشركة بشكلِ كبير على وحدة توصيل الطعام “إيتس” لزيادة المبيعات في ظل الوباء.

مع ذلك، سجلت أوبر خسارة قدرها 5.9 مليار دولار في هذه الفترة بسبب تراجع استثماراتها في الأسهم.

وقال خسروشاهي على الرغم من أن المستثمرين “سعداء” بنمو أوبر إيتس الذي خرج من الوباء، إلا أن هذا القطاع “يجب أن ينمو بشكل أسرع”. وأضاف أن أعمال الشحن في الشركة هي فرصة للنمو “تحتاج إلى زيادة حجمها”.

تسلط استراتيجية اوبر الجديدة لتخفيض التكاليف الضوء على منافسها الرئيسي في الولايات المتحدة وكندا، ليفت، التي قالت إلنها ستزيد الإنفاق على حوافز السائقين لجذبهم بعد ارتفاع سعر الوقود.

واجهت الشركتان نقصًا في عدد السائقين حيث انتعش الطلب على سيارات الأجرة. لكن أوبر تقول إن قاعدة سائقيها في أعلى مستوياتها بعد انحسار الوباء، مما يعني أن الشركة لن تحتاج إلى استثمار الكثير في جذب المزيد من السائقين إلى النظام الأساسي.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تنوي التراجع عن حوافز السائقين بعد نتائج أعمالها الأخيرة

أعمال أوبر تواصل تعافيها برغم خسائر الاستثمارات الخارجية

المصدر

المزيد
13 مايو، 2022