تطبيق كريم يتجاوز الصورة النمطية ليصبح تطبيقًا لحياة أسهل!

توسعت شركة كريم التي تتخذ من دبي مقرًا لها، لتتجاوز الصورة النمطية لتطبيقات التوصيل وطلب سيارات الأجرة. فقد أصبح تطبيق كريم رائدًا في تقديم خدمات متعددة كتوصيل الطعام، البقالة، الشحن والتنظيف وحتى تأجير الدراجات، وما هي إلا البداية!

 

توسع تطبيق كريم ليصبح أساسيًا في الحياة اليومية للمستخدمين

مدثر شيخة، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة كريم، قال في حوارٍ لعرب نيوز خلال المؤتمر العالمي لريادة الأعمال الذي عُقد في الرياض إن كريم ستُصبح شيئًا يمكن للشخص استخدامه يوميًا.

وأضاف: “جاء الوباء كضربة عميقة، لكننا تنوعنا بسرعة. نحن الآن ندمج كـ “تطبيق فائق” يمكنه القيام بالعديد من الأشياء غير مجرد خدمة نقل الركاب”.

برغم أن كريم شركة تابعة لشركة أوبر تكنولوجيز الأمريكية، لكنها تميّزت بكونها تطبيقًا فائقًا يميّزه الإبداع والخروج عن الصندوق”.

وأضاف: “رؤية كريم في المنطقة مختلفة تمامًا عن رؤية أوبر، مما يخفف من حدة الصراع بين كلا الشركتيْن”.

كانت أوبر قد استحوذت على كريم عام 2019 في صفقة قيمتها 3.1 مليار دولار، وعلى الرغم من امتلاك أوبر ملكية كاملة، إلا أن كريم تعمل بشكلٍ مستقل عن الشركة الأم.

أعطت عملية الاستحواذ الأمل للعديد من الشركات الناشئة في المنطقة التي حلمت بأن تصبح شركة برأس مال يتخطى مليار دولار، مستفيدة من التسهيلات التي تقدمها المملكة العربية السعودية في رعاية قطاع ريادة الأعمال.

تعمل كريم اليوم في ما يقرب من مائة مدينة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وهي تخطط لتوسيع تطبيق كريم الفائق في دول أخرى مثل المملكة العربية السعودية ومصر وباكستان والأردن وبقية دول مجلس التعاون الخليجي في العامين المقبلين.

 

اقرأ أيضًا:

زيادة مضاعفة بخدمات كريم في الشرق الأوسط خلال العام الماضي

كريم توقع شراكة مع ماغناتي لتعزيز خدمات المحفظة الرقمية

المزيد
5 أبريل، 2022

أكثر من 200 موظف انضموا إلى كريم مع بدء التعافي من الجائحة

أعلنت شركة كريم ومقرّها في دبي، والمملوكة لشركة أوبر تكنولوجيز، عن توظيف أكثر من 200 موظف العام الماضي مع بدء التعافي من الأثر الاقتصادي لجائحة فيروس كورونا المستجد.

 

أكثر من 200 موظف انضموا إلى كريم بعد التعافي من الوباء

خلال ذروة الوباء، قالت كريم، التي اشتهرت بخدمة نقل الركاب، إن عدد الرحلات التي نفذتها انخفض بنحو 80%.

وأعلنت في مايو 2020 أنها سرحت 536 موظفًا، يمثلون 31% من قوتها العاملة، واصفةً فترة التعافي في ذلك الوقت بأنها “غير معروفة بشكل ينذر بالخطر”.

ولكن في العام الماضي، تحولت Careem من مجرد تطبيق لاستدعاء سيارات الأجرة إلى ما تصفه بأنه “تطبيق فائق”، حيث يقدم خدمات إضافية مثل توصيل منتجات البقالة، خدمات البريد السريع، وتسهيلات الدفع، وقد بدأت بنشاط في تعيين موظفين جدد.

روث فليتشر، نائبة رئيس قسم الأفراد في كريم، قال لأراب نيوز: “بعد إعادة الهيكلة هذه، نواصل الاستثمار في موظفينا، لذلك نحن نوظف وننمو، في الغالب في الجانب التكنولوجي من مؤسستنا، في الهندسة والبيانات والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المالية والمنتجات”.

وأكد متحدث باسم الشركة أن كريم لديها حاليًا حوالي 1400 موظف، مما يعني أنها وظفت ما يزيد قليلاً عن 200 موظف منذ مايو 2020 ولكن لا يزال أمامها بعض الطريق للعودة إلى مستوى ما قبل الوباء الذي بلغ حوالي 1700.

قال مدثر شيخة، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Careem، إن تطوير التطبيق الفائق وتوسيعه يعني تغييرًا في أنواع الأدوار المطلوبة.

وأضاف: “لقد حدث تحول من في أعمال الشركة من شركة لاستدعاء سيارات الأجرة إلى تطبيق فائق، وهذا تحول فني بطبيعته، وما زلنا في المراحل الأولى. لذلك نحن نوظف بشكل كبير في أجزاء معينة من العمل”.

تأسست Careem في يوليو 2012 وتعمل في أكثر من 100 مدينة في 13 دولة في الشرق الأوسط.

وفي مارس 2019، تم الإعلان عن شراء شركة أوبر المنافسة الدولية Careem كجزء من صفقة بقيمة 3.1 مليار دولار.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

خلال شهر من إطلاقها، 46 ألف عميل استفادوا من خدمة الحصول على لقاح من كريم

أوبر تقلّص خسائرها في الربع الأول من العام الجاري

المزيد
23 يونيو، 2021