أوبر تتلقى ضربة موجعة بقضية تصنيف السائقين في هذه الولاية الأمريكية

تلقت أوبر مؤخرًا صفعة حادة بشأن نيتها سؤال الناخبين بما يتعلق بقضية تصنيف السائقين في ولاية ماساتشوستس الأمريكية، لتسير على نفس الطريق الذي حصلت خلاله على الحق بتصنيف سائقيها كمقاولين مستقلين في كاليفورنيا.

فقد منعت المحكمة العليا في ولاية ماساتشوستس الأسبوع الماضي محاولة لسؤال الناخبين عما إذا كان ينبغي التعامل مع السائقين وعمال التوصيل عبر التطبيق كمقاولين مستقلين وليس موظفين، في انتكاسة كبيرة لشركات اقتصاد الوظائف المؤقتة كأوبر.

 

انتصار النقابات العمالية على جهود أوبر في تصنيف السائقين

يمثل القرار بالإجماع الصادر عن المحكمة القضائية العليا في ماساتشوستس انتصارًا للنشطاء العماليين الذين رفعوا دعوى وجادلوا في اقتراح إجراء الاقتراع الذي تضمن ثغرات من شأنها أن تخلق حدًا أدنى لأجور السائقين للشركات.

وقالت المحكمة إن الاقتراع الذي كانت اوبر وشركات أخرى تنوي طرحه على الناخبين في نوفمبر المقبل يتضمن اقتراحًا من شأنه أن يحد من مسؤولية هذه الشركات عن أي حوادث تقع من قبل سائقيهم.

وكتب القاضي “سكوت كافكر” إن اقتراح اوبر “مدفون بلغة غامضة”، ويتجاوز الإجراء تحديد العلاقة مع السائقين العاملين مع هذه الشركات وتطبيقاتها.

كان تحالف ماساتشوستس للعمل المستقل، الذي يضم أعضاؤه أوبر وليفت وإنستاكارت ودورداش، قد اقترح العام الماضي مطالبة الناخبين بإعلان أن المتعاقدين المستقلين لسائقيهم يستحقون الحد الأدنى من المزايا دون معاملتهم كموظفين.

ودعت المبادرة إلى إنشاء حد أدنى للأرباح يساوي 120٪ من الحد الأدنى للأجور في ولاية ماساتشوستس للسائقين وعمال التوصيل عبر التطبيقات، أو 18 دولارًا للساعة في عام 2023، قبل الإكراميات.

كما سيُطلب من الشركات دفع رواتب الرعاية الصحية إذا عمل السائقون 15 ساعة على الأقل في الأسبوع. يمكن للسائقين أيضًا كسب إجازة مرضية مدفوعة الأجر وإجازة عائلية ومرضية مدفوعة الأجر.

كان الناخبون في كاليفورنيا قد وافقوا على إجراء مشابه مدعوم من صناعة اقتصاد الوظائف المؤقتة في عام 2020 من شأنه أن يعامل السائقين العاملين عبر التطبيقات كمقاولين مستقلين مع بعض المزايا، لكن قاضيًا حكم في وقت لاحق أنه ينتهك دستور الولاية.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تخسر استئنافًا في سويسرا يجبرها على معاملة السائقين كموظفين

رئيس أوبر: لا حاجة لخفض الوظائف والشركة تقاوم الركود

المصدر

المزيد
22 يونيو، 2022

أوبر تخسر استئنافًا في سويسرا يجبرها على معاملة السائقين كموظفين

أيدت المحكمة العليا في سويسرا حكمًا يقضي بضرورة معاملة شركة أوبر لخدمات النقل كصاحب عمل، ورفضت محاولة الشركة إلغاء حكم صادر عن محكمة في جنيف.

وقالت الشركة في بيان إعلامي صدر يوم الجمعة: “وفقًا للمحكمة الفيدرالية العليا، لم تصدر محكمة الكانتون حكمًا تعسفيًا عندما قضت بأن سائقي أوبر الذين يعملون في جنيف لديهم علاقة عمل مع أوبر BV. ورفضت المحكمة الفيدرالية العليا الاستئناف”.

 

أوبر قد تعامل سائقيها كموظفين في حنيف بعد حكم قضائي يُلزمها بذلك

الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها والتي وسعت من خدمة سيارات الأجرة وتوصيل الركاب في جميع أنحاء العالم، متهمة في العديد من البلدان بتجاوز معايير حماية العمال الوطنية وتجنب المفاوضات الجماعية مع السائقين الذين يعملون بشروط مستقلة.

حيث تسعى الشركة إلى ترسيخ مفهوم “التعاقد المستقل” مع السائقين من خلال منحهم بعض المزايا، كحرية اختيار ساعات العمل، مقابل حرمانهم من مزايا أكبر يتمتع بها الموظفين، أبرزها التأمين ضد البطالة، التأمين الصحي، الحد الأدنى من الأجور، والإجازات المرضية وغيرها.

في حكم منفصل بشأن خدمة توصيل الطعام اوبر إيتس، أيدت المحكمة استئنافًا للطعن في ما إذا كان عمال التوصيل العاملين مع الشركة موظفين، حيث أقرّت سلطات جنيف هذا التصنيف في عام 2019.

 

اقرأ أيضًا:

اوبر تعلن عن توسيع أعمالها في إيطاليا

دعوى قضائية ضد خدمات السفر الجديدة من أوبر

المصدر

المزيد
8 يونيو، 2022

معركة تصنيف سائقين أوبر تعود إلى الواجهة في هذه الولاية الأمريكية

تحاول شركات النقل والتوصيل، بما فيها أوبر، هذا الخريف توسيع سلسلة انتصاراتها على المجموعات العمالية في الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال إجراء اقتراع حكومي من شأنه أن يسمح لهم بمعاملة السائقين كمقاولين مستقلين، وليس موظفين.

على الرغم من انتصار أوبر في هذه المعركة القضائية في كاليفورنيا عام 2022، لكن إقناع الناخبين اليوم سيكون أصعب مما كان عليه في السنوات السابقة.

 

معركة أوبر في ماساتشوستش لتصنيف السائقين ليست كسابقاتها

تتجه الشركات القائمة على التطبيقات إلى الناخبين في ولاية ماساتشوستس في نوفمبر المقبل على أمل تجنب دعوى قضائية من المدعي العام للولاية بشأن الوضع القانوني لسائقيها.

ستُظهر هذه المعركة القضائية المقبلة مدى تأثير عمالقة التكنولوجيا على الجمهور. لطالما ناشدت الخدمات القائمة على التطبيقات عملائها لتجنب نوع القيود التي تواجهها العديد من الشركات الأخرى، وكان آخرها في عام 2020 عندما وافق الناخبون في كاليفورنيا بأغلبية ساحقة على إجراء اقتراع دفعته الشركات.

لكن تكاليف خدمات النقل والركوب آخذة في الارتفاع، والمواقف العامة تجاه خصومهم الدائمين، النقابات العمالية، وصلت إلى أعلى مستوياتها منذ نصف قرن.

ما يجعل من الصعب على شركات النقل الفوز في ماساتشوستس كما في كاليفورنيا هو الميول الليبرالية للولاية، حيث حصل الديمقراطيون على أعلى عدد أصوات خلال الانتخابات الرئاسية عام 2020، ما سيؤثر بلا شك على التصويت لشركات النقل.

 

تصنيف سائقين أوير كمقاولين سيترتب عليه حرمانهم من مزايا توظيف عديدة

ستحدد المبادرة المدعومة من الصناعة في ولاية ماساتشوستس أن السائقين هم مقاولون وليسوا موظفين. هذا يعني أن السائقين لن يستفيدوا من العديد من تدابير الحماية في مكان العمل التي يتطلبها قانون الولاية، بما في ذلك الحد الأدنى للأجور، وأجور العمل الإضافي، والوقت المرضي المكتسب.

بدلاً من ذلك، تحدد المبادرة شروطًا منفصلة للسائقين لكسب رواتب حد أدنى بديل للأجور ووقت المرض والتأمين الصحي.

كاليفورنيا وماساتشوستس ليستا الولايتيْن الوحيدتيْن اللتيْن سعت أوبر وشركات النقل الأخرى إلى فرض تصنيف معيّن لسائقيها فيها.

في وقتٍ سابق، توصلت شركات النقل والسائقون المحليون في ولاية واشنطن إلى حل وسط في الهيئة التشريعية يضمن للسائقين حدًا أدنى من الأجر ويسمح لهم بالتأهل للحصول على مزايا معينة وتعويضات العمال. لا يتناول القانون ما إذا كان السائقون موظفين أم مقاولين.

مع ذلك، فإن الخلاف الحالي في ماساتشوستس لم يكن وليد اللحظة. فقد رفعت المدعية العامة مورا هيلي دعوى قضائية ضد أوبر وليفت في عام 2020، بدعوى انتهاكهما قوانين العمل الحكومية. بينما تشق هذه القضية طريقها إلى المحاكم، بدأت الشركات عملية وضع اقتراحها على ورقة الاقتراع في وقت لاحق من هذا العام.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تضع قوانين جديدة للسائقين في الولايات المتحدة

أوبر تنوي التراجع عن حوافز السائقين بعد نتائج أعمالها الأخيرة

المصدر

المزيد
7 يونيو، 2022

واشنطن تنجح في فرض علاقة وسطية بين أوبر وسائقيها

في 31 مارس الماضي، أصبحت واشنطن أول ولاية أمريكية تضمن لسائقي تطبيقات الركوب مثل أوبر الحد الأدنى من الأجور.

وفق مشروع قانون جديد وقّع عليه حاكم الولاية جاي إنسلي، سيكسب جميع السائقين في الولاية ما لا يقل عن 1.17 دولارًا لكل ميل و 0.34 دولار لكل دقيقة، بما في ذلك الحد الأدنى للأجر 3.00 دولار لكل رحلة مع مزايا مثل الإجازات المرضية مدفوعة الأجر وتأمين تعويض العمال. سيدخل القانون جيز التنفيذ في يناير 2023.

فيما يتعلق بشركات الركوب، سيظل العمال مصنفين كمقاولين مستقلين، وليسوا موظفين.

قانون جديد يضمن احتفاظ أوبر بسائقيها كمقاولين مستقلين مع حصولهم على بعض المزايا

تصر شركة أوبر وغيرها من العاملة في هذا المجال على وضع السائق كمقاول مستقل ما يمنحهم المرونة التي يبحثون عنها في الوظيفة، وفي ذات الوقت يحرر الشركات من المسؤوليات الأخرى لأصحاب العمل، كتوفير أجر العمل الإضافي والتأمين الصحي.

في سبيل التوصل إلى اتفاق، سنّت ولاية واشنطن قانون الأجور الجديد الخاص بالسائقين العاملين عبر تطبيقات مشاركة الركوب، على أن تحتفظ الشركات المشغّلة بتصنيف “سائق مستقل”، ما يعني أنه لن يتعين على أوبر دفع تكاليف باهظة الثمن كالرعاية الصحية أو إعانات البطالة.

كما أن الحد الأدنى من الأجور الذي ضمنه القانون لا يعتبر مرتفعًا للدرجة التي قد تعترض عليه أوبر وغيرها.

سيكون السائقون مؤهلين للحصول على إجازات مرضية مدفوعة الأجر، وتعويضات العمال، ولديهم مسار للاسئناف إذا تم تشغيلهم عبر أحد التطبيقات.

تضييق الخناق على سلطة المدينة

أحد الجوانب البارزة في مشروع القانون الجديد أنه يحظر على الحكومات على مستوى المدينة فرض أي لائحة جديدة على شركات نقل الركاب.

تاريخيًا، كانت المدن تبذل جهودًا استثنائية لتنظيم عمل شركات النقل وفرض اللوائح عليها، بما في ذلك قانون الحد الأدنى من الأجور لعام 2020 في سياتل، والتشريعات المماثلة التي تم تمريرها في مدينة نيويورك.

إلا أن الجهات المشرّعة في واشنطن قللت من قدرة حاكم الولاية على تنظيم عمل الشركات الخاصة بقطاع النقل بسن القانون الجديد. ويتوقع متابعون للشأن أن القانون سيكون مجرد بداية لسلسلة قادمة من القوانين المماثلة.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر جرين توسع أعمالها في لندن

أوبر تتيح حجز سيارة أجرة صفراء عبر تطبيقها في نيويورك

المصدر

المزيد
8 أبريل، 2022

أوبر تقدم مزايا لدعم عمال الوظائف المؤقتة في كندا

قالت شركة أوبر تكنولوجيز إنها تواصت إلى اتفاق مع أكبر اتحاد لقطاع الخدمات في كندا لتقديم مزايا شبيهة بالموظفين للمقاولين الذين يعملون كسائقي سيارات في قطاع توصيل الركاب والطعام.

قالت الشركة إن الاتفاق بينها وبين اتحاد عمال الطعام والتجارة الكندي “UFCW” سيضغط بشكل مشترك على حكومات المقاطعات الكندية لتمرير إصلاحات العمل التي من شأنها أن توفر لعمال الوظائف المؤقتة حدًا أدنى من الدخل لا يقل عن 120% من الحد الأدنى للأجور المحلية، وهو صندوق مزايا يشمل المعاشات التقاعدية والأجر المرضي، وحقوق عمالية أخرى.

 

أوبر تتوصل لاتفاق لتسوية حقوق عمال الوظائف المؤقتة في كندا

تعتبر هذه المزايا محجوزة بشكل عام للموظفين، واستثني منها عمال الوظائف المؤقتة، وهم مقاولون مستقلون إلى حدٍ كبير، دون توفير مزايا وحماية لهم.

بموجب الاتفاقية التي مدتها خمس سنوات، سيكون للسائقين وعمال التوصيل في أوبر الكنديين البالغ عددهم 100000 شخص، الحق في التمثيل القانوني من قبل النقابة في حالة وجود خلافات مع الشركة، كما هو الحال عند بدء تشغيل منصة أوبر.

باري سوير، المساعد التنفيذي لرئيس الاتحاد الوطني لاتحاد عمال التوصيل، إن النقابة ستلتقي مع اوبر مرتين في العام لمعالجة مخاوف صحة العمال وسلامتهم.

وقال سوير إن النقابة تعمدت تجنب معاجلة القضية الشائكة للوضع القانوني لعمال الوظائف المؤقتة في اتفاقها مع أوبر.

 

قضية السائقين وعمال التوصيل، موظفين مع وقف التنفيذ!

يأتي ذلك في الوقت الذي يشتد فيه النزاع بين اوبر والنقابات العمالية في جميع أنحاء العالم حول مسألة عمال الوظائف المؤقتة ومعيار تصنيفهم، وهو التصنيف الذي من شأنه أن يُجبر أوبر على تقديم مزايا كبيرة ومكلفة.

لطالما تعرضت شركات الوظائف المؤقتة لانتقادات بسبب افتقارها إلى المزايا ووسائل الحماية التي تقدمها للسائقين.

العديد من النقابات العمالية وبعض المشرعين قالوا إنه يجب إعادة تصنيف عمال الوظائف المؤقتة كموظفين.

في السنوات الأخيرة، جاءت اوبر بحل وسطي ثالث لحل هذه الأزمة في الولايات المتحدة من خلال تمرير الاقتراح 22، الذي منح السائقين مزايا إضافية دون اعتبارهم كموظفين.

كما أبرمت أوبر صفقة مماثلة العام الماضي مع نقابة GMB البريطانية، مما سمح لها بتمثيل ما يصل إلى 70 ألف سائق وتعزيز قوة العمال من خلال المفاوضة الجماعية.

 

اقرأ أيضًا:

دعوى قضائية تطالب بحظر أوبر وكريم في مصر

المنافسة هي السبب الأبرز لانخفاض عمولة شركات توصيل الطلبات بنسبة 43% في 2021

المصدر

المزيد
30 يناير، 2022

محكمة سويسرية تلزم أوبر بمعاملة سائقيها كموظفين

أصدرت محكمة التأمينات الاجتماعية في زيورخ، حكمها المتعلق بتصنيف السائقين الذين يعملون لصالح شركة أوبر، معتبرةً أن العلاقة بين الشركة وسائقيها هي علاقة تبعية بين صاحب عمل وموظفيه.

 

أوبر ملزمة بتغيير نظام عملها في سويسرا

تبعًا لذلك، يتعين على الشركة أن تعامل سائقيها كموظفين وتدفع لهم المزايا الاجتماعية، حسبما قالت المحكمة.

القضية التي رفعتها شركة أوبر ضد المؤسسة السويسرية للتأمين ضد الحوادث وضد خدمات الضمان الاجتماعي في زيورخ، تواجه على إثرها اوبر تسديد مدفوعات بأثر رجعي قيمتها 5.2 مليون فرنك سويسري “5.7 مليون دولار أمريكي”، لعام 2014.

على الرغم من أن القضية الأساسية تتعلق بخدمة أوبر بوب UberPop التي اختفت منذ 2014 في سويسرا، وهي خدمة أرخص وأقل احترافًا من خدمات أوبر الحالية المعروفة، إلا أن الحكم ينطبق على جميع فئات سائقي الشركة.

وقالت اوبر إنها تخطط الاستئناف ضد الحكم، معتبرةً أن السائقين الذين يعملون عبر منصتها يحتفظون بالسيطرة والتحكم الكامل بوقت عملهم والعملاء الذين يقررون الاستجابة لطلبهم.

 

قضايا قانونية عالقة

منذ أن بدأت اوبر عملها في سويسرا عام 2014، أثارت الجدل حول نموذج عملها، وصدرت العديد من القرارات المتعلقة بقوانين العمل والضمات الاجتماعي وغيرها التي أثرت على أعمال اوبر.

على المستوى الوطني، لا يزال وضع عمال الوظائف المؤقتة غير واضح في ظل إطار العمل الضعيف الموصوف بـ “اقتصاد المنصة”.

أشادت النقابات العمالية بحكم المحكمة، معتبرةً أنه يمثل علامة فارقة في اقتصاد الوظائف المؤقتة، وإعادة هيكلة لهذه المنظومة. كما اعتبرت أنه “إشارة قوية” للشركات الأخرى التي تستنسخ نموذج عمل اوبر في أعمالها.

 

اقرأ أيضًا:

تغريم أوبر 9 مليون دولار في لتسوية تقارير تحرش واعتداءات في كاليفورنيا

أوروبا تفرض قواعد صارمة على أوبر وشركات أخرى لحماية حقوق العاملين معها

المصدر

المزيد
12 يناير، 2022

أوبر تخسر مجددًا معركة قضائية حول تصنيف السائقين في هولندا

بعد خسارتها المعركة القانونية بشأن تصنيف السائقين في بريطانيا، خسرت أوبر مجددًا طعنًا قانونيًا في أوروبا بشأن حالة سائقيها.

حيث قضت محكمة أمستردام في هولندا بأن سائقي أوبر يعملون لحسابها ويتم تصنيفهم كموظفين، وليس متعاقدين يعملون لحسابهم الخاص.

 

أوبر أمام معضلة جديدة بشأن تصنيف السائقين،، محكمة هولندية تقضي باعتبارهم كموظفين

وجدت المحكمة أيضًا أن السائقين مشمولون باتفاقية عمل جماعية موجودة في الدولة – تتعلق بسائقي سيارات الأجرة – مما يعني أن أوبر تواجه تكاليف متزايدة للامتثال للاتفاقية التي تحدد متطلبات الدفع وتغطي مزايا مثل الأجر المرضي. (وقد تتحمل دفع أجر متأخر للسائق في بعض الحالات).

كما أمرت المحكمة شركة توصيل الركاب عبر تطبيقها الذكي بدفع 50 ألف يورو كتكاليف.

لدى عملاق خدمات تأجير السيارات حوالي 4000 سائق يعملون على المنصة في العاصمة الهولندية.

رفضت محكمة أمستردام دفاع أوبر بأنها مجرد منصة تقنية تربط الركاب مع مقدمي خدمات التوصيل بسيارات الأجرة، ووجدت بدلًا من ذلك أن السائقين يعملون لحسابهم الخاص فقط “على الورق”.

استند الحكّام في حكمهم على طبيعة الخدمة التي يقدمها السائقون وحقيقة أن أوبر تمارس السيطرة على كيفية العمل والكسب من خلال التطبيق والخوارزميات.

في عام 2017، حكمت المحكمة العليا في أوروبا بالفعل بأن شركة أوبر هي شركة نقل ويجب أن تمتثل لقوانين النقل المحلية.

تم رفع الدعوى القضائية الهولندية من قبل المركز النقابي الوطني، FNV، العام الماضي – مع بدء الجلسة في نهاية يونيو.

وفي بيانٍ على الحكم، قال نائب رئيس FNV، زاكاريا بوفانجاشا: “يوضح هذا البيان ما قلناه منذ سنوات: أوبر هي صاحب عمل والسائقون موظفون، لذلك يجب على أوبر الالتزام باتفاقية العمل الجماعية للنقل بسيارات الأجرة”.

 

اوبر لن تستسلم بسهولة!

من جانبها، أكدت أوبر أنها ستقدّم استئنافًا على الحكم، حيث قال متحد باسمها: “لن يتغير شيء بالنسبة للسائقين الذين يستخدمون التطبيق، لأننا سنستأنف الحكم”.

وأضاف موريتس شونفيلد، المدير العام لشركة أوبر لشمال أوروبا: “نشعر بخيبة أمل من هذا القرار لأننا نعلم أن الغالبية العظمى من السائقين يرغبون في البقاء مستقلين. لا يريد السائقون التخلي عن حريتهم في اختيار ما إذا كانوا يعملون ومتى وأين يعملون. من أجل مصلحة السائقين، سنستأنف قرار المحكمة، مع الاستمرار أيضًا في تحسين عمل المنصة في هولندا “.

 

اقرأ أيضًا:

هل ينجح دارا خسروشاهي في تحويل أوبر إلى أمازون التنقل؟

أوبر تواجه تحدي نقص السائقين في بريطانيا بسبب تحولهم للعمل لمنصات أخرى

المصدر

المزيد
18 سبتمبر، 2021

هل يُكتب لنموذج أعمال أوبر النجاة بدون الاقتراح 22 لتصنيف السائقين؟

تعتمد نماذج العمل الحالية لشركات التوصيل عبر التطبيقات الذكية مثل أوبر على وجود أسطول يضم مئات الآلاف من السائقين الذين يعملون كمقاولين مستقلين، وليس كموظفين.

 

الاقتراح 22 مصمم لحماية نموذج أعمال أوبر من قوانين العمل في ولاية كاليفورنيا

تم نمذجة الاقتراح 22 للإبقاء على تصنيف عمال الوظائف المؤقتة كمقاولين مستقلين بدلًا من موظفين بموجب قانون ولاية كاليفرونيا – وهو أمر تم تهديده بموجب قانون الجمعية العمومية لعام 2019، AB-5 المصمم للحد من معايير العمل التعاقدي المستقل.

في النهاية، حطمت شركات اقتصاد الوظائف المؤقتة وعلى رأسها أوبر وليفت وخدمات توصيل الطعام مثل Doordash و Instacart سجلات الدولة من خلال إنفاق أكثر من 224 مليون دولار لدعم الاقتراح 22.

وقت غير مناسب لخسارة التصنيف!

كما أن خسارة الصراع على إعادة تصنيف السائقين سيكون أكثر تكلفة في الوقت الذي تخلّت فيه الشركة عن العديد من نماذج الأعمال البديلة، مثل قسم السيارات ذاتية القيادة وقسم التاكسي الطائر وخدمات لوجستية استهلاكية أخرى. لكن الحملة الباهظة نجحت ووافق ناخبو كاليفورنيا على تمرير الاقتراح 22 في نهاية المطاف.

كل شيء كان يسير على أكمل وجه، حتى تاريخ 20 أغسطس عندما تم الإعلان عن أن الاقتراح 22 غير دستوري وغير قابل للتنفيذ في المحكمة العليا للولاية، وهو ما بدأ على الأرجح معركة قضائية طويلة تضع طريق شركات النقل إلى الربحية المستقبلية في خطرٍ جسيم.

وقد استند الحكم على أساس شكلين قانونييْن:

الأول: ينص القرار على أن الاقتراح 22 ينتهك حكمًا في دستور الولاية يترك قضايا تعويض إصابات العمال للمجلس التشريعي في كاليفورنيا.

ثانيًا، انتهكت لغة إضافية تهدف إلى كبح النقابات للسائقين حكمًا في دستور الولاية يتطلب أن تقتصر القوانين والمبادرات على موضوع واحد.

تفترض شركات النقل التشاركي والمعارضين أن القرار سيتم استئنافه سريعًا أمام المحكمة العليا في كاليفورنيا. وإذا استمر الحكم، فسيتعين على سائقي أوبر أن يصبحوا موظفين، الأمر الذي يضع نموذج أعمال أوبر أمام خطر كبير.

 

انتكاسة قانون تصنيف السائقين يؤخّر أوبر عن تحقيق الربحية نهاية 2021

لتكون الصورة واضحة أكثر، لم تكون أوبر مربحة على الإطلاق. غالبًا ما تشير الشركة إلى أرقام حسابات EBITDA الخاصة بها – “الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء” – لرسم صورة أكثر وردية.

لكن الواقع يقول أن أوبر تخسر حوالي 4 مليارات دولار سنويًا عند النظر إلى الإيرادات وتكاليف التشغيل الخالصة.

ولم تصل الشركة أبدًا إلى الربحية بهذا المقياس، لكنها أبلغت المساهمين أنها ستفعل ذلك بحلول الربع الأخير من هذا العام الجاري.

لسنوات، كانت اوبر وشركات النقل الأخرى القائمة على التوصيل عبر التطبيقات تأمل أن تُسيطر إحداها على السوق من خلال تطوير أقسام أخرى خاصةً سوق السيارات ذاتية القيادة.

في ديسمبر 2020، باعت أوبر قسم السيارات ذاتية القيادة إلى شركة أورورا نظرًا لأن أبحاث القسم كانت مكلفة للغاية ومثيرة للجدل، خاصةً بعد حادث السيارة المميت الذي تسببت به إحدى سيارات الشركة ذاتية القيادة في ولاية أريزونا.

وبرغم تأكيد الشركة على اهتمامها بالقطاع، لكنها تترك إمكانية الشراكة مع طرف ثالث مستقل في المستقبل.

هذه التصفيات المستمرة لأعمال الشركة خلقت العديد من الشكوك حول إمكانية تحقيقها للربحية في الوقت الذي طرحته.

 

هل ستتمكّن اوبر من الاستئناف ضد الحكم القضائي؟

في البداية، اعتقد العديد من النشطاء العماليين أن شركات مشاركة الركاب لن تكون قادرة على استئناف القضية، مرة أخرى على أساس تقني.

ومع ذلك، كان تحالف برامج التشغيل والخدمات المستند إلى تطبيق Protect، بالإضافة إلى المديرين التنفيذيين من Doordash و اوبر، “متدخلين” في الدعوى، مما يعني أن لديهم الحق في الاستئناف لأن لديهم مصلحة شخصية في النتيجة.

فينا دوبال، الأستاذة بجامعة كاليفورنيا في هاستينغز التي تدرس اقتصاد الوظائف المؤقتة وتعاونت في كتابة موجز صديق نيابة عن مقدمي الالتماسات، على ثقة من أن المحكمة العليا للولاية ستؤيد قرار المحكمة العليا.

وتعتقد أيضًا أن شركات مشاركة الرحلات يمكنها البقاء على قيد الحياة، وإيجاد طريق بديل للربحية.

سيتعين عليهم معايرة العرض والطلب، بدلاً من تحميل العمال عبء معايرة العرض والطلب

بخلاف السائقين، يعمل في أوبر أكثر من 20 ألف موظف. تعمل أجزاء كبيرة من القوى العاملة – ثلث موظفي شركة أوبر، على وجه التحديد – في منطقة الخليج.

ويقع المقر الرئيسي للشركة في سان فرانسيسكو ، ولا شك أن الضربة الشديدة لنموذج أعمالها ستؤثر على الاقتصاد المحلي.

مع ذلك، يبدو أن اوبر متفائلة بشأن الاسئناف. على لسان المتحدث باسمها أوستن هيورث، قال: “سوف نستأنف ونتوقع الفوز”!

 

اقرأ أيضًا:

شراكة بين أوبر وشركة GetUpside لتقديم عروض ترويجية للسائقين وموظفي التوصيل

أوبر في طريقها لتحقيق الربحية بالرغم من خسائر الربع الثاني هذا العام

المصدر

المزيد
1 سبتمبر، 2021

طعنة في ظهر أوبر، قاضي كاليفورنيا يحكم بعدم دستورية قانون تصنيف السائقين

ألغى قاضٍ إجراء اقتراع في كاليفورنيا أعفى أوبر وغيرها من خدمات النقل والتوصيل القائمة على التطبيقات من قانون الولاية الذي يتطلب تصنيف السائقين كموظفين مؤهلين للحصول على مزايا وحماية الوظائف.

وكان قاضي محكمة مقاطعة ألاميدا العليا فرانك روش قد حكم بأن الاقتراح 22 غير دستوري.

 

محكمة أمريكية تقضي بعدم دستورية الاقتراح 22 الذي يصنّف سائقي أوبر كمتعاقدين مستقلين

وافق الناخبون على الإجراء في نوفمبر الماضي بعد أن أنفقت أوبر وليفت وخدمات أخرى 200 مليون دولار لصالحه، مما يجعله أغلى اقتراع في تاريخ الولاية.

في أول تعقيبٍ لها بعد القرار، قالت أوبر إنها تخطط للاستئناف، الأمر الذي قد يؤدي إلى معركة قد تنتهي على الأرجح في المحكمة العليا في كاليفورنيا.

وقال المتحدث باسم الشركة نوح إدواردسن: “هذا الحكم يتجاهل إرادة الأغلبية الساحقة من ناخبي كاليفورنيا ويتحدى المنطق والقانون. ليس عليك أن تأخذ كلمتنا على محمل الجد: فقد دافع المدعي العام في كاليفورنيا بقوة عن دستورية الاقتراح 22 في هذه القضية بالذات “.

وقال إن الإجراء سيظل ساري المفعول ريثما يتم الاستئناف، كما نقلت صحيفة الجارديان البريطانية.

يحمي الاقتراح 22 شركات النقل والتوصيل التي تعتمد على التطبيقات من قانون العمل الذي يتطلب مثل هذه الخدمات لمعاملة السائقين كموظفين وليس كمقاولين مستقلين، الذين لا يتعين عليهم تلقي مزايا مثل الإجازة المرضية المدفوعة أو التأمين ضد البطالة.

وكانت أوبر وليفت قد هددتا بمغادرة الولاية إذا رفض الناخبون الإجراء.

رفضت المحكمة العليا بالولاية في البداية النظر في القضية في فبراير لأسباب إجرائية بشكل رئيسي، لكنها تركت الباب مفتوحاً أمام إمكانية الطعن أمام محكمة أدنى.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تعزز إجراءات السلامة عند استخدام التطبيق لعملائها الطلاب

شراكة بين أوبر وشركة GetUpside لتقديم عروض ترويجية للسائقين وموظفي التوصيل

المصدر

المزيد
31 أغسطس، 2021

محكمة أمريكية تُجهض محاولة أوبر التهرب من دعوى رفع أجور السائقين

رفضت المحكمة العليا الأمريكية محاولة أوبر لتجنب رفع دعوى قضائية بشأن ما إذا كان سائقو منصة سيارات الليموزين الخاصة بشركة نقل الركاب UberBLACK موظفين وليسوا مقاولين مستقلين كما تدعي الشركة.

 

أوبر تواجه سائقيها،، دعوى ضد الشركة الأمريكية بتهمة التهرب من رفع الأجور

وكان كلٌ من علي رزاق وكنان صباني وخلدون شردود، وهم سائقون لدى الشركة يعملون في خدمة أوبر بلاك، قد رفعوا دعوى ضد الشركة في محكمة ولاية بنسلفانيا.

اتهم رزاق وصباني وشردود اوبر بانتهاك الحد الأدنى الفيدرالي للأجور ومتطلبات العمل الإضافي، بحجة أنه ينبغي تصنيفهم كموظفين بسبب بعض المزايا والحماية التي تم رفضها للمقاولين.

وألغت محكمة الاستئناف بالدائرة الأمريكية الثالثة ومقرها فيلادلفيا حكماً صدر عام 2018 عن قاضٍ فيدرالي في فيلادلفيا بأن السائقين كانوا مقاولين مستقلين بموجب قانون معايير العمل العادل الفيدرالي.

وكان التصنيف القانوني للعمال مشكلة رئيسية لشركات “اقتصاد العمل المؤقت” بما في ذلك أوبر التي تعتمد على متعاقدين مستقلين بدلاً من الموظفين الذين يتلقون غالبًا مجموعة من المزايا مثل التأمين الطبي ويتم حجب ضرائب معينة من الأجور المدفوعة.

وتعرضت شركة اوبر، على وجه الخصوص، لعشرات الدعاوى القضائية في السنوات الأخيرة التي زعمت أن سائقيها موظفين ويحق لهم الحصول على حماية غير متوفرة للمقاولين.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تكشف عن تكلفة إعادة تصنيف سائقيها في المملكة المتحدة

هل تُلزم التشريعات الأمريكية أوبر بتصنيف سائقيها كعمّال؟

المزيد
22 مايو، 2021