شركة كريم تكشف عن خدمة جديدة لنقل الركاب بين البحرين والسعودية

أطلقت شركة كريم خدمة حجز السيارات للرحلات بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية، حسبما أُعلن عنه يوم الإثنين الماضي.

 

شركة كريم تطلق خدمة لتوصيل الركاب بين البحرين والمملكة العربية السعودية

كجزء من الخدمة، يمكن للمستخدمين حجز سيارة لرحلة في اتجاه واحد من البحرين إلى عدد من المدن السعودية، بما في ذلك الدمام والخبر والظهران والجبيل وبقيق والهفوف والرياض، بأسعار تبدأ من 198 دولارًا “743 ريال سعودي”.

تأتي هذه الخدمة بعد تجريبها بين المدن لأول مرة في الإمارات العربية المتحدة ومصر، ويمكن للمركبات أن تحمل ما يصل إلى خمسة ركاب في كل رحلة.

وقال خالد نسيبة، المدير العام لدول مجلس التعاون الخليجي في شركة كريم، في بيان: “مع استمرارنا في الاستثمار في السوق البحريني، تظل كريم ملتزمة بتوسيع نطاق منتجاتنا لتوفير حلول نقل مريحة داخل المدن وعبرها”.

يذكر هذا الأسبوع أن التجارة غير النفطية بين البحرين والسعودية ارتفعت بنسبة 18% إلى 781 مليون دولار خلال الربع الثاني من العام.

وقد شكلت التجارة السعودية حوالي نصف إجمالي تجارة البحرين مع أعضاء مجلس التعاون الخليجي الستة، وفقًا لأحدث الأرقام الصادرة عن هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية في البحرين.

 

اقرأ أيضًا:

كريم تعلن عن 100 وظيفة شاغرة في مكاتبها بدول مجلس التعاون الخليجي

أكثر من 200 موظف انضموا إلى كريم مع بدء التعافي من الجائحة

المصدر

المزيد
24 يوليو، 2021

أوبر على موعد مع منافس جديد في سوق النقل الذكي بمصر

يستعد سوق النقل الذكي في مصر لاستقبال منافس جديد وقوي إلى جانب كبرى الشركات العاملة في هذا المجال وأبرزها أوبر.

حيث أعلنت شركة ديدي Didi الصينية عن نيتها دخول السوق المصري تحت اسم “ديدي إيجبت” وتقديم خدمات نقل منافسة لكريم وأوبر.

 

ديدي تنافس أوبر في سوق النقل الذكي وسط الشرق الأوسط!

تأسست ديدي سنة 2012 في بكين بالصين، ويساهم في ملكيتها كبرى العلامات التجارية العالمية، أبرزها سوفت بانك بنسبة 21.5%، أوبر بنسبة 12.8%، وشركة تينسينت بنسية 6.8%.

وتعتبر ديدي شركة النقل وتوصيل الركاب الأبرز في السوق الصيني وأنحاء آسيا وأمريكا اللاتينية وروسيا.

تتبع الشركة لشركة Didi Chuxing، وتقدم خدماتها عبر تطبيقاتها لأكثر من 600 مليون مستخدم.

وأوضحت الشركة في منشورٍ لها على الإنترنت أن الخدمة التي ستقدمها في مصر تحمل اسم “إكسبريس”، وهي عبارة عن مشاوير يومية سريعة وبأجرة منخفضة مقارنةٍ بشركات النقل الأخرى.

كما أضافت أن الرحلات التي تقدمها يمكن أن تكون لراكبٍ واحد أو 4 ركاب.

وافتتحت الشركة عبر موقعها باب التقديم لمن يرغب بالعمل معها من السائقين. وتقدم الشركة 4 أسابيع بدون خصم عمولة كنوع من الترويج واجتذاب السائقين.

ووعدت الشركة بأن يكون المستخدم هو المستفيد في المقام الأول من خلال عروض ترويجية وأسعار منخفضة.

يعتقد الخبراء أن دخول شركة كبرى مثل ديدي إلى مصر سينعكس على أسعار أوبر وكريم في سوق النقل الذكي، وقد تنخفض بعد تفعيل نشاط الشركة الصينية في المنطقة.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

حصة أوبر تتخطى الـ 8 مليارات دولار في شركة ديدي جلوبال الصينية

كيف ستسفيد أوبر من نجاح الاكتتاب الأولي لغريمها الصيني “ديدي” ؟

المزيد
16 يوليو، 2021

كيف تغلبت أوبر على سوق صناعة سيارات الأجرة؟

منذ أن تأسست شركة أوبر في عام 2009، أصبح خبرًا رئيسيًا في نشرات الأخبار نظرًا للاضطرابات العديدة حولها.

بحلول عام 2009، كان كامب يعمل في شركة تسمى UberCab كمشروع جانبي.

وأقنع كامب كالانيك بالانضمام إليه في المشروع، ومنحه لقب “رئيس الحاضنة”. في هذه المرحلة، كانت الخدمة لا تزال تستهدف المستهلكين الراقيين الذين سيدفعون لحسن الحظ ثمن سيارة سوداء إذا كانت متوفرة بسهولة.

في عام 2010، بعد اختبار قصير في نيويورك، أطلقت UberCab خدمتها في سان فرانسيسكو.

وفي وقت لاحق من العام، تلقت الشركة الوليدة جولتها الأولى من التمويل: 1.25 مليون دولار.

في نفس الوقت تقريبًا، تلقى كامب وكالانيك أمرًا بالإيقاف في مدينة سان فرانسيسكو، والذي اعترض على استخدام الشركة لمصطلح “سيارة أجرة” في اسمها.

وفي حين أن هذا الطلب كان مقدمة صغيرة لتحديات أكثر خطورة قادمة من سوق صناعة سيارات الأجرة وحلفائها السياسيين، فقد كان له تأثير إيجابي واحد.

حيث أسقطت الشركة كلمة “cab” وغيرت اسمها إلى “Uber” واكتسبت نطاق uber.com.

وفي العام التالي، جمعت أوبر 48 مليون دولار من رأس المال الاستثماري من خلال جولتين أخريين من التمويل.

ثم شهد عام 2013 تطورين رئيسيين: أطلقت أوبر خدمة UberX التي تستخدم سيارات الركاب العادية بدلاً من السيارات السوداء، وجمعت الشركة 3.5 مليار دولار أخرى كتمويل إضافي.

بأخذ هذا الضخ النقدي الضخم والعمل معه، توسعت أوبر على مستوى العالم، وحرقت الأموال النقدية لكنها أسست موطئ قدم قوي.

أينما ذهبت أوبر، كانت معارَضة بشدة من قبل مشغلي سيارات الأجرة، ولكن تقريبًا محبوبة من قبل العملاء عالميًا.

وقدرت زيادة رأس المال لعام 2018 الشركة بنحو 62 مليار دولار.

 

تأثير أوبر على صناعة سيارات الأجرة

في معظم المدن، لم تتغير تجربة سيارات الأجرة كثيرًا منذ عام 1950، وحتى ظهور كالانيك وكامب على الساحة،.

ولكن لم يجد أحد طريقة أفضل للركوب، ولم يتخيل أحد أنه يمكن أن يكون هناك طريقة أفضل. ولم يكن لدى مشغلي سيارات الأجرة أنفسهم، الذين يعملون غالبًا في بيئة منظمة أو احتكارية، حافزًا كبيرًا للابتكار.

وعلى الرغم من تنوّع الحلول، لكن صناعة سيارات الأجرة عانت من مشاكل عديدة وواضحة، ولم يتم حلّها بحجة أنه ما من بديل!

أبرز هذه المشاكل كان السعر، خاصةً إن كنتَ زائرًا في بلدٍ أجنبية وما من طريقة لمعرفة غن كان السعر الذي يطلبه السائق عادل أو ابتزاز صريح!

كما أن العديد من البلدان لا تقبل فيها سيارة التاكسي الدفع عبر البطاقة الائتمانية، وتلك مشكلة أخرى.

بالإضافغة إلى ذلك، يتعرّض الركّاب لاحتكاك كبير مع السائقين وغيرهم من الركاب الذين يُجبرون على مشاركة نفس السيارة معهم إن كانوا في ذات الوجهة.

ومشكلة اللغة التي تقف عائقًا أمام العديد من عمليات الركوب إن كان الزبون من بلدٍ آخر، والاحتمال الكبير للوصول إلى عنوان مختلف عن طريق الخطأ -أو العمد- إن لم يكن للراكب خبرة كافية في معالِم المنطقة.

بعد استعراض جزء بسيط من المشاكل التي تتعرّض لسوق سيارات الأجرة، هل ادركت أهمية أوبر في حياتنا؟

فعندما نُقارن بين خدمات توصيل الركاب عبر التطبيقات الذكية وسيارات الأجرة التقليدية، تبدو أوجه القصور واضحة للغاية!

أهم ما في اوبر والخدمات المشابهة لها، أنها أزالت معظم الاحتكاك المتأصل في سيارات التاكسي التقليدية.

مع اوبر، نعلم مسبقًا تكلفة الرحلة. ويُمكننا أن نرى بالضبط بُعد السائق وتقييمه من ركّاب سابقين وإمكانية تقييمنا له في نهاية الرحلة.

كما يُمكننا متابعة الرحلة أثناء سيرها ومشاركتها مع جهات محددّة مسبقًا، ومعرفة تفاصيل عن السائق قبل الرحلة.

كل هذه الميّزات كانت جليّة وواضحة للعيان بالنسبة لسائقي التاكسي، وكان التهديد واضحًا. الأمر الذي دفع العديد من الجهات الحكومية والنقابية لمعاداة أوبر، والمطالبة بتوقيف عملها في العديد من البلدان.

بالفعل، تم حظر أوبر في بعض المدن بعد احتجاجات من سائقي سيارات الأجرة. واشتكى سائقو الشركة من تدني الأجور والممارسات التجارية غير الودية.

وفي إطار هدفها المتمثل في التخلص من الاحتكاك في استئجار سيارة أجرة، حققت اوبر نجاحات مذهلة. في المدن التي سُمح فيها لشركة أوبر بالعمل، لا يمكن للركاب تخيل العودة إلى تجربة سيارات الأجرة التقليدية عالية الاحتكاك ومشاكلها الأخرى التي لا تنتهي.

ويُمكننا القول أن أوبر تمكّنت من كسب ولاء العملاء، للدرجة التي لا تجعل سيارات التاكسي تُشكّل أي خطرٍ على أعمالها!

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

كيف تستطيع أوبر تكييف نموذج أعمالها لتظل قادرة على المنافسة؟

لماذا تراجعت أوبر عن المرونة التي منحتها للسائقين بعد تمرير الاقتراح 22؟

المزيد
4 يونيو، 2021

ما هي سياسة أوبر الجديدة لتنمية أعمالها عالميًا في توصيل الركاب؟

بعد سنوات من غضب المنظمين والمنافسين، استقرت أوبر على نهج جديد إلى حد ما لتنمية أعمالها: اللعب بلطف! إذ يبدو أن النجاح بعيد من أن يكون مضمونًا!

 

كيف غيّر النموذج الألماني من سياسة أوبر في المنافسة واقتحام الأسواق عالميًا؟

تاكسي أوبر

في صباح يوم بارد ورطب في شهر يناير في برلين، نظم كريستوف ويجلر، رئيس شركة أوبر في ألمانيا، احتجاجًا فرديًا خارج مكاتب الحزب السياسي CSU، وهو جزء من الحكومة الائتلافية في البلاد.

قرر ويجلر، الذي كان يطالب بإصلاح النقل العاجل من السياسيين في الداخل، أن يجلب معه دعامة لافتة للنظر: سيارة DeLorean من الثمانينيات، اشتهرت بها شركة Back to the Future. فهو يعتقد أنها إشارة غير دقيقة إلى صراعات ألمانيا مع الابتكار.

منذ مجيئها إلى ألمانيا في عام 2014، أمضت أوبر وقتًا في قاعات المحاكم أكثر مما أمضته على الطريق. فقد أحبطت شركات سيارات الأجرة الحالية طموحاتها.

لكن الرؤساء في منصة توصيل الركاب في سان فرانسيسكو يقولون إنهم قاموا بتنظيف أفعالهم.

والآن توشك أوبر على إبرام صفقة بقيمة مليار يورو من شأنها أن تقضي على أكبر منافس لها وتسريع عرضها للسيطرة على أوروبا.

وبحسب ما ورد تجري أوبر محادثات لشراء منافستها FreeNow  MyTaxi سابقًا، وهي شركة سيارات الأجرة التي يملكها عملاقا تصنيع السيارات الألمانيان BMW و Daimler.

ستمنح الصفقة أوبر الوصول إلى عملاء FreeNow البالغ عددهم 50 مليون عميل و 750.000 سائق في أكثر من 130 مدينة.

في المقابل، سوف تسترد شركات صناعة السيارات الألمانية بعض خسائرها التي بلغت 750 مليون يورو في عام 2019 وحده.

بعد سنوات من الصدام في مواجهة الحواجز التنظيمية، غيرت شركة النقل العملاقة نغمتها.

ففي الوقت السابق حين وعدت ذات مرة “بضرب أوروبا بشدة”، تعد الآن باللعب بشكل جيد!

يقول ويجلر: “لقد كان درسًا كبيرًا لشركتنا بشكل عام، أنه لا يمكنك نسخ ولصق نهجك من كاليفورنيا إلى ألمانيا”.

تم اعتبار دخولها الأول ،UberPop، الذي سمح لأصحاب السيارات بالبدء في العمل كسائقين دون التراخيص المطلوبة، غير قانوني في عام 2015 واضطرت إلى التوقف عن العمل.

كما أن جمعية تاكسي ألمانيا، وهي جمعية تمثّل 255000 سائق حاصل على رخصة كاملة في البلاد، كانت من ضمن التهديدات التي أثّرت على تجربة أوبر في ألمانيا.

ليست هي فحسب، بل إن النموذج الألماني كان برمّته من احتجاجات وتخريب سيارات وأعمال تجسس، نموذجًا عدائيًا لأعمال اوبر في البلد.

يبدو أن كل هذه العقبات في وجه أوبر بالتجربة الألمانية جعلتها تُغيّر سياستها الهجومية وتلعب بالشكل النظيف اللطيف!

بضربة واحدة، يمكن لأوبر أن تقلب سنوات من النضال وتتطور من الخارج إلى الشركة الرائدة في السوق في ألمانيا.

كما ستصبح القوة المهيمنة لطلب سيارات الأجرة في أوروبا، وهي صناعة من المتوقع أن تبلغ قيمتها 46 مليار يورو سنويًا بحلول عام 2026.

تتمتع FreeNow بحضور قوي في أمريكا الجنوبية أيضًا، مما سيساعد أوبر على زيادة حصتها العالمية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر مطالبة بتعويضات مالية بعد الإضرار بقطاع سيارات الأجرة في لندن

أوبر تستأنف سداد غرامة قدرها 59 مليون دولار نظير تقرير اعتداء على الركاب

المزيد
29 يناير، 2021

أوبر في صدارة سوق سيارات الأجرة والليموزين العالمية

في السنوات الأخيرة، دخلت العديد من التغييرات على سوق سيارات الأجرة وخدمات الليموزين. فقد اجتاحت التكنولوجيا هذا السوق وظهرت تطبيقات توصيل الركاب التي غيّرت من طريقة وصول المستهلكين إلى هذه الخدمات. ظهرت العديد من شركات التوصيل في السوق، واستحوذت ست شركات كُبرى على أكثر من 20% من السوق في عام 2019، وتعتبر شركة أوبر رائدة في مجال توصيل الركاب ولها الحصة الأكبر في سوق سيارات الأجرة واللموزين العالمي.

 

أوبر تتصدّر الشركات في سوق سيارات الأجرة والليموزين..

تطبيق أوبر

تتصدر أوبر القائمة باعتبارها أكبر شركة سيارات أجرة وليموزين على مستوى العالم، بحصة سوقية تبلغ 12.75٪، وفقًا لأحدث الأبحاث من شركة The Business Research Company هذا بالطبع مثير للإعجاب بالنسبة لشركة تم تشكيلها منذ ما يزيد قيقلًا عن 10 سنوات في عام 2009.

اكتسبت أوبر لأول مرة قوة جذب كبيرة كخدمة توصيل ركاب بطريقة بسيطة لتحسين الكفاءة وتقليل التكلفة من خلال المؤسسة المتطورة. مع نموها، توسعت عروضها، حيث توفرت بين السائقين والركاب الأفراد المتجهين إلى وجهة محددة، واختيار فئة السيارة والسائق، وتوصيل الطعام.

نمت أوبر جنبًا إلى جنب مع استخدام الهواتف الذكية – حيث أصبحت الهواتف الذكية أكثر اندماجًا في أنماط الحياة اليومية، وكذلك فعلت أوبر. ليس هناك الكثير مما لا يوجد تطبيق له – ومن المؤكد أن طلب خدمة سيارات الأجرة ليس استثناءً. يسمح الطلب من خلال التطبيق للعميل بمعرفة السيارة والسائق، والحصول على سعر تقديري مقدمًا وموقع استلام محدد للغاية. كل ذلك يتم عبر التطبيق بسهولة كبيرة، ويُعزز ثقة المستخدمين بالتطبيق.

لم تكن رحلة أوبر دائمًا رحلة سلسة مع إيلاء الكثير من اهتمام وسائل الإعلام للخلافات المتعددة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر: معاملتهم لسائقيهم، واستخدام التسعير الزائد، وتعطيل أعمال سيارات الأجرة المحلية.

تتبع شركة أوبر في سوق سيارات الأجرة والليموزين شركة ليفت الأمريكية. تقدم ليفت خدمة مشابهة جدًا، حيث يمكن حجز خدمات سيارات الأجرة عن طريق أحد التطبيقات، بالإضافة إلى خدمة توصيل الطعام.

تتمثل الاختلافات الرئيسية بين شركتي أوبر وليفت في الحجم والتغطية، حيث تخدم ليفت الولايات المتحدة وكندا، بينما تشغل أوبر نطاقًا عالميًا. تمثل ليفت نسبة 4.3٪ من سوق خدمات سيارات الأجرة والليموزين العالمية، وتأسست في عام 2012.

بالطبع، تضررت صناعة النقل بشدة من جائحة فيروس كورونا، ومن المتوقع أن تتضرر كل من اوبر وليفت، حيث شوهد كلاهما يبسّط أعمالهما ويبلّغ عن الخسائر. مع ذلك، على الرغم من الانخفاضات الأولية في الطلب، يبدو أن الطلب يعود ببطء، ومع استقرار الاقتصاد ، يتوقع TBRC نموًا مستقبليًا لأوبر وليفت.

تظهر بيانات TBRC أن سوق سيارات الأجرة والليموزين نما بمعدل نمو سنوي مركب قدره 4.3٪ من 2009 إلى 2019 ومن المتوقع أن ينمو أكثر بمعدل نمو سنوي مركب قدره 5.4٪ حتى 2030، على الرغم من الركود في عام 2020.

سيستمر الترحيب باستخدام تكنولوجيا التطبيقات باعتباره الاتجاه الرئيسي في السوق، ومن المتوقع أن تتطور التكنولوجيا بشكل أكبر حيث يشهد السوق إدخال خدمات سيارات الأجرة التلقائية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

توقعات بتعافي أعمال أوبر بنسبة 22% العام المقبل واستعادة نشاطها بالكامل مطلع 2022

تقارير تتحدث عن نية أوبر التخلص من قسم السيارات ذاتية القيادة

المزيد
4 ديسمبر، 2020

كريم السعودية توسع نطاق خدماتها تماشيا مع احتياجات الزبائن المتنوعة

ضمن جهود الشركة المستمرة لتسهيل حياة عملائها، قدّمت كريم السعودية مجموعة خدمات جديدة لجمهور عملائها، تتناسب مع طبيعة الاحتياجات المختلفة وملائمة للوضع الحالي من حيث تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في ظل جائحة كورونا.

 

كريم السعودية توسّع نطاق خدماتها لتتناسب مع مختلف احتياجات عملائها..

كريم السعودية

منذ إطلاق شركة كريم في السعودية في شهر أكتوبر عام 2013، سعت الشركة جاهدة إلى خدمة زبائنها وتوفير حلول مستمرة للتحديات المحلية، وتطوير الخدمات المقدّمة بناءً على احتياجات السوق.

في وقتٍ سابق من هذا العام وتحديدًا في شهر مارس الماضي، قامت كريم بتطوير تطبيقها الخاص بها، وأعلنت عن إطلاق تطبيق Super App، الذي وفّر خدمات إضافية إلى جانب توصيل الركاب، منها: توصيل الطرود، توصيل مستلزمات البقالة، والدفع عبر البطاقة الالكترونية لتقليل الاحتكاك قدر الإمكان.

عبر تطبيق super app، قامت الشركة بتخصيص فئات متنوعة من السيارات لتلبية الاحتياجات المختلفة لعملائها. وشملت خدمات الشركة:

  • خدمة تاكسي بلس Taxi Plus: الفئة الأكثر توفيرًا، كما أنها تمتاز بالخصوصية والحفاظ على معايير الأمان والسلامة. تمتاز الخدمة بتوفير سيارات تتضمّن حاجز بلاستيكي بين المقعديْن الخلفي والأمامي لتقليل الاحتكاك بين الكابتن والركاب، ما يُعزز من شعور الخصوصية والأمان لدى الزبون والكابتن على حدٍ سواء في ظل انتشار فيروس كورونا. تم توفير خدمة تاكسي بلس في كلٍ من الرياض، جدة، والدمام.
  • خدمة كريم بالساعة: تتناسب الخدمة مع الرحلات المتعددة خلال ساعة واحدة، بحيث يقوم الزبون بحجز السيارة بالساعة لجهات متعددة خلال المشوار الواحد. توفّر الخدمة إمكانية قضاء احتياجات الزبون عبر قضاء رحلات متعددة بأقل سعر ممكن. خدمة كريم بالساعة متوافرة في الرياض حاليًا.
  • خدمة كريم بين المدن: توفّر الخدمة إمكانية التنقل بين المدن مع توفير أعلى معايير السلامة والأمان، وبأسعار تنافسية. الخدمة ملائمة لمن لا يرغب بالدخول بإجراءات السفر من مدينة إلى أخرى أو السفر عن طريق المطار. تتوافر خدمة كريم بين المدن من وإلى المدن الآتية: الرياض، جدة، الدمام، مكة، والمدينة.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

كريم تكشف عن خدمة نقل جديدة بين إمارتي أبو ظبي ودبي

حقائق ممتعة عن خدمات توصيل كريم في السعودية

تعرف على إجراءات كريم السعودية لحماية كباتنها وعملائها

المزيد
10 أكتوبر، 2020

أعمال أوبر مصر تتعافى بنسبة 65% مع انحسار كورونا

مع بدء انحسار وباء كورونا واستعادة النشاط التجاري عافيته تدريجيًا، أعلنت شركة أوبر مصر لخدمات النقل الذكي عبر المحمول عن استعادتها 65% من نشاطها بشكل تدريجي.

أحمد خليل، المدير العام للشركة، قال إن فرع الشركة في مصر يُعتبر أحد أكبر الأسواق العالمية خلال السنوات الأخيرة، ما يجعلها حريصة على استمرار الاستثمار والتوسع في عملياتها.

وأضاف خليل أن استراتيجية الشركة خلال هذا العام تتركّز على توسعة أعمالها عبر طرح منتَجات جديدة وتوفير حلول نقل تتناسب مع العملاء، وذلك لتسريع عملية التعافي في سوق خدمات توصيل الركاب والنقل التشاركي بعد آثار فيروس كورونا السلبية على الاقتصاد.

 

مع تعافي أعمالها بنسبة 65%، أوبر مصر تُوفّر أكثر من 200 ظالف فرصة عمل، ونقل 4 مليون راكب..

أوبر مصر

منذ تولي منصبه في مارس الماضي، أوضح خليل أن شركته تعمل في أكثر من 65 دولة في مختلف أنحاء العالم، واستطاعت منذ بداية عملها في مصر توفير فرص عمل لأكثر من 200 ألف سائق، يقومون بتوفير خدمات الركوب لأكثر من 4 مليون راكب وعميل عبر منصة الشركة الإلكترونية.

أضاف خليل في أول حوار صحفي معه منذ توليه منصبه، أن السوق المحلية باتت جاذبة للاستثمارات الأجنبية تزامنًا مع سن الحكومة حزمة تشريعات جديدة منها “الاستثمار” و “تنظيم خدمات النقل البري باستخدمات التكنولوجيا الذكية” و “حماية البيانات الشخصية”.

هذا وتشهد خدمات توصيل الركاب عبر التطبيقات الإلكترونية انتعاشًا وإقبالًا من المستهلكين نظرًا لتسهيل حياتهم بشكل كبير، ما دفع شركات عالمية كُبرى للاستثمار في هذا السوق في المنطقة.

 

إطلاق خدمات جديدة تزامنًا مع انتعاش السوق المحلي..

خلال الفترة الماضية، قامت أوبر مصر بإطلاق عدد من الخدمات الجديدة في السوق المحلي، منها أوبر كونكت، أوبر بلاك، و Inter City.

خدمة أوبر كونكت الجديدة تُمكّن السائقين من استلام طلبيات نيابةً عن العميل من متاجر البقالة أو عُملاء آخرين، وتوصيلها إلى العميل حفاظًا على سلامتهم في ظل مخاطر التعرض لعدوى فيروس كورونا ومساهمةً في قواعد التباعد الاجتماعي.

أوبر بلاك، والتي أطلقتها الشركة بالتعاون مع مجموعة “أبو غالي موتورز”، تستهدف تسهيل رحلات التنقل من مطار القاهرة الدولي للمصريين والأجانب عبر توفير سيارات نقل فاخرة من موديلات مرسيدس وجيب، وذلك للمساهمة في تنشيط القطاع السياحي وتزامنًا مع استئناف الرحلات الدولية وحركة الطيران منذ يوليو الماضي.

Inter City، وهي خدمة أطلقتها الشركة العالمية في مصر للتنقل بين المحافظات لأول مرة على مستوى العام عبر خدمة “أوبر باص”، وتهدف إلى ربط المدن مع بعضها البعض بوسائل آمنة ومريحة. وشملت الخطة الأولى من الخدمة ربط محافظة القاهرة مع محافظة الإسكندرية.

وتسعى الشركة جاهدةً إلى استعادة نشاطها في السوق تزامنًا مع استمرار تداعيات “كوفيد-19″، وبما يتناسب مع توجيهات الحكومة لعودة الحياة لطبيعتها مجددًا وفقًا للإجراءات الاحترازية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر مصر تُطلق خدمة “أوبر كونكت” لتوصيل الطلبات

إعادة المرافعة في قضية إلغاء تراخيص أوبر وكريم في مصر

المزيد
11 سبتمبر، 2020