هل تُلزم التشريعات الأمريكية أوبر بتصنيف سائقيها كعمّال؟

وجدت تصريحات وزير العمل الأمريكي “مارتي والش” ترحيبًا كبيرًا بين العاملين في الوظائف المؤقّتة مثل أوبر، بعد أن دعى إلى معاملة هذه الفئة كموظّفين.

هذا النهج الجديد الذي طبّقته العديد من الحكومات آخرها بريطانيا بحق سائقي أوبر، تجده الشركات الخدماتية التي تقوم أعمالها على الربط بين عاملين مستقلين والمستهلكين، “تهديدًا” لنموذج أعمالها.

 

هل تُنصف قوانين العمل الأمريكية عمّال الوظائف المؤقتة؟

فأوبر وليفت ودورداش وشركات خدماتية أخرى تُدار أعمالها غالبًا عبر تطبيقات الهاتف المحمول، سعت إلى ترسيخ مبدأ العمل “كمتعاقد مستقل” بحث ينتفع العامل بميّزات محدودة للغاية.

وحيث أن نموذج أعمال أوبر والشركات الأخرى قائم على جمع المستهلكين مع مزوّدي الخدمات التي تُقدّمها مثل أصحاب السيارات، إلا ان تصريحات وزير العمل الأمريكي تدعو لاعتبار هؤلاء العاملين كجزء من منظومة العمل لهذه الشركات.

هذا التوصيف يُعطي هذه الفئة من العاملين الحق في الحصول على ميّزات الموظّفين من تأمين صحي وتأمين ضد البطالة وساعات عمل إضافي والحد الأدنى من الأجور.

وجاء تعليق والش كالتالي: “ننظر في الأمر ولكن في كثيرٍ من الحالات يجب تصنيف عمّال الوظائف المؤقّتة كموظّفين. في بعض الحالات تتم معاملتهم باحترام، وفي حالتٍ أخرى لا يتم التعامل معهم كذلك”.

وأضاف: “هذه الشركات تحقق أرباحًا وعائدات، ولن أحسد أي شخص على ذلك لأن هذا ما نؤمن به في أميركا. لكننا نريد أيضًا التأكد من أن النجاح يصل إلى العامل”.

 

ماذا إن تم إجبار أوبر على تصنيف سائقيها كموظّفين؟

هذا القرار إن تم البت فيه وتصديقه سيُعتبر بمثابة انقلاب في موازين العمل في منظومة العمل الأمريكية.

ذلك أن أكثر من ربع القوى العاملة في الولايات المتحدة هم من فئة العمّال بعقود.

واعتبار هذه الفئة من الموظّفين يعني تمتّعهم بالعديد من المزايا، خاصةً في الوقت الذي يشتكي به هؤلاء من ظروف العمل الصعبة والاستغلال المباشر ونقص الرعاية الصحية.

يُذكر أن مدينة نيويورك الأمريكية أقرّت في عام 2018 باعتبار الحد الأدنى للأجور لسائقي أوبر وليفت.

وفي خريف العام الماضي، نجحت أوبر وشركات أخرى بتحقيق انتصار لأعمالها بعد تمرير الاقتراح 22 الذي أقرّ بأن العاملين معها هم متعاقدون مستقلّون مع القليل من الامتيازات.

هذا الاقتراح ضرب بعرض الحائط كل جهود القوى العمالية التي سعت إلى منح هذه الفئة من العاملين حقوقًا أكثر.

وبرّرت اوبر عدم اعتبار سائقيها كموظّفين لديها بأنها “منصة تقنية للأسواق الرقمية” وليست مركز سيارات أجرة للسائقين.

لكن إن تم إقرار الإجراءات التي دعا إليها والش، فذلك يعني ضرورة استيعاب عدد ضخم من السائقين، وغالبًا سيكون الأمر استيعاب هذا العدد مستيحلًا.

ذلك يعني أن إقرارًا كهذا يُمكن أن يضع حدًا لأعمال أوبر في الولايات المتحدة، الأمر الذي سيضر بالقطاع التقني بشكلٍ كبير.

على الجانب الآخر، تضرّر سعر سهم اوبر ودورداش بشكلٍ كبير بعد نشر تصريحات والش.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تستوعب 20000 سائق في تطبيقها بعد تخفيف قيود كوفيد في بريطانيا

أوبر تُتيح خاصية حجز لقاح كورونا عبر تطبيقها في أمريكا

المزيد
6 مايو، 2021