أوبر تعلن عن توسيع أعمالها في إيطاليا

أعلنت شركة أوبر تكنولوجيز عن إبرام صفقة لدمج تطبيقها الخاص باستدعاء سيارات الأجرة مع أكبر شركة سيارات أجرة في إيطاليا، حيث تسعى الشركة إلى تعزيز تواجدها في ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

تعتبر هذه الخطوة جزء من استراتيجية اوبر للعمل مع مشغلي سيارات الأجرة المعروفين، والاستفادة من الطلب بعد الانكماش الناتج عن الوباء.

 

بعد سنوات من منعها، أوبر تبرم شراكة مع أكبر شركات سيارات الأجرة في إيطاليا

بموجب الاتفاقية مع IT Taxi، سيتمكن أكثر من 12000 سائق تاكسي في إيطاليا من الوصول إلى منصة أوبر.

ستجعل هذه الشراكة التطبيق متاحًا في أكثر من 80 مدينة جديدة وتنمي أعمال اوبر الحالية في المدن الكبرى مثل روما وميلانو وتورين وبولونيا.

تأتي الشراكة، التي ستبدأ في يونيو، في أعقاب صفقات مماثلة في إسبانيا وألمانيا والنمسا وتركيا وكوريا الجنوبية وهونغ كونغ وكذلك في نيويورك وسان فرانسيسكو.

ترغب اوبر من هذه الصفقات توفير كل سيارة أجرة على تطبيقها بحلول عام 2025.

دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي للشركة، قال: “هذه صفقة تاريخية في أحد أكثر أسواقنا أهمية من الناحية الاستراتيجية على مستوى العالم”.

وأضاف: “نعتقد بقوة أن سيارات الأجرة وأوبر أفضل معًا، ونحن ملتزمون بجعل هذه الشراكة قائمة على الثقة والتعاون لفترة طويلة في المستقبل”.

مثل البلدان الأخرى في أوروبا، منعت إيطاليا في عام 2015 استخدام خدمة اوبر التي تعتمد على السائقين دون تراخيص تجارية بعد الطعون القانونية من قبل جمعيات سيارات الأجرة.

تعمل اوبر حاليًا في ثماني مدن إيطالية، بما في ذلك روما وميلانو، حيث تقدّم ما يسمى بخدمة “أوبر بلاك”، وتوفر سائقين محترفين يقودون سيارات سيدان فاخرة.

 

اقرأ أيضًا:

إطلاق خدمة “تفضيل الراكبات” لسائقات أوبر الإناث في أستراليا

دعوى قضائية ضد خدمات السفر الجديدة من أوبر

المصدر

المزيد
3 يونيو، 2022

مديرة أوبر أمام القضاء الإيطالي بتهمة إدارة العصابات

تواجه جلوريا بريسياني، مديرة شركة أوبر “الموقوفة” في إيطاليا” اتهامات بارتكاب ممارسات غير مشروعة وإدارة تشكيل عصابي ضد سائقي التوصيل الذين يعملون لتطبيق الشركة اوبر إيتس.

حيث اتّهِمت بريسياني وثلاثة آخرين بدعوى قضائية بتشغيل طالبي اللجوء من المهاجرين الذين يعيشون في مراكز استقبال، للعمل لصالح الشركة بظروف سيئة للغاية وأجور زهيدة.

 

أوبر تواجه تهمًا قضائية بتشكيل عصابات وتشغيل عمال توصيل في ظروف غير إنسانية في إيطاليا

أجرت الشرطة الماية الإيطالية التحقيق بقيادة المدعي العام في ميلانو باولو ستوراري، وأصدرت المحكمة أمرًا ضد جلوريا بالمثول أمامها بالتهمة آنفة الذكر.

كما أدى التحقيق إلى تفويض مندوب قضائي من قبل الدولة لتولي المسؤولية لإدارة فرع شركة أوبر الأمريكية في إيطاليا، وقد تم إلغاء هذا الإجراء في مارس الماضي.

يُذكر أن 44 من عمال التوصيل العاملين لدى اوبر في ميلانو وتورينو وفلورنسا قد رفعوا دعوى تعويضات ضد الشركة. وتم الاستشهاد باوبر كطرف مسؤول عن استغلال المهاجرين للعمل بظروف غير إنسانية.

إلى جانب اوبر، تواجه شركة السمسرة العاملية “إف آر سي” تهمًا مماثلة في نفس القضية، وستمثل أمام المحكمة في 19 يوليو الجاري أمام قاضي جلسة الاستماع التمهيدية.

بحسب الاتهام، فإن بريسياني والمتهمين الثلاثة الآخرين قاموا بإدارة تشكيل عصابي عبر توظيف عمال توصيل في شركتي فلاش رود سيتي وإف آر سي، ثم تعيينهم للعمل مع مجموعة اوبر بشكل استغلالي.

وذكر التقرير أن المتهمين استغلوا حاجة اللجوء لدى العاملين والعزلة الاجتماعية والعَوَز وأنهم يعيشون في مراكز استقبال وقادمين من مناطق تشهد نزاعات مثل مالي ونيجيريا وساحل العاج وباكستان وغينيا وبنغلاديش، لتشغيلهم في ظروف غير إنسانية وبأجور زهيدة للغاية.

وكان العاملين يحصلون على “3 يورو” فقط وبشكل مجزّأ، وتم الاستحواذ على الإكراميات الخاصة بهم ومعاقبتهم بقطع أجورهم إن لم يتبعوا التعليمات والقواعد، بحسب محامي عمال التوصيل.

يُذكر أن بريسياني رفضت كل التهم الموجهة إليها وقالت إنه ليس لها علاقة بالأمر ولم تستغل العمال المزعومين.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

3.5 مليون دولار ثمن تسوية أوبر مع السائقين بخصوص الإجازات المرضية

لماذا تراجعت أوبر عن دفع تكاليف التأمين الصحي للسائقين في أمريكا؟

المزيد
13 يوليو، 2021