إضراب كباتن كريم مستمر للأسبوع الثاني في الأردن

للأسبوع الثاني على التوالي، لا يزال 13 ألف سائق من كباتن كريم مضربون عن العمل بشكل جزئي ضمن إجراءات للمطالبة بتخفيض الشركة نسبة ما تقتطعه من أجرة الرحلات في الأردن.

 

إضراب كباتن كريم الأردن مستمر لأكثر من أسبوعين على التوالي

منذ 15 يومًا، اتّخذ السائقون ممثلين بلجنة الكباتن العاملين عبر تطبيقات النقل الذكي، إجراءًا بالإضراب الجزئي عن العمل لمدة 3 ساعات صباحًا كشكل من أشكال الاحتجاج ضد سياسة الشركة في تسعير نسبة عمولتها.

لورنس الرفاعي، عضو لجنة الكباتن، قال إن معظم السائقين العاملين عبر تطبيق كريم مشاركون في الإضراب اليومي من الساعة 7 حتى 10 صباحًا، منذ 18 مايو الماضي.

غياب تام للجهات الرسمية

أضاف الرفاعي أنه منذ بدء الإضراب لم تتواصل معهم شركة كريم لفهم مطالبهم أو مفاوضتهم بشأنها.

كما غاب رأي الجهات الرسمية المتمثلة بوزارة النقل وهيئة تنظيم قطاع النقل، على الأقل كوسطاء لحل الأزمة بين الطرفين.

رجّح الرفاعي أن يتّخذ السائقون إجراءات أكثر صرامة متمثلةً بالتحول إلى الإضراب الكلي اعتبارًا من الأسبوع المقبل، مع تنفيذ وقفة احتجاجية أمام وزارة النقل للمطالبة بإنصافهم وتنفيذ مطالبهم لدى الشركة وحماية حقوقهم.

بداية الأزمة

ليست هذه المرة الأولى التي يُضرب بها سائقو كريم عن العمل في الأردن. إذ يحتج الكباتن من مدة طويلة بسبب النسبة العالية التي تقتطعها الشركة والتي تصل إلى 29% من أجرة الرحلات، الحظر المباشر للسائقين والتصاريح التي تتحكم بها الشركة على الرغم من إصدارها على نفقة السائق نفسه.

طالب السائقون أن تقوم الشركة بتخفيض نسبة ما تقتطعه من 25% إلى 20% كحد أعلى، والالتزام بتسعيرة هيئة تنظيم النقل البري، وتعديل وقت الانتظار عند الازدحامات المرورية التي لا تُحتسب ضمن الرحلة.

ليس ذلك فحسب، بل ينوي السائقون كما ذكرت لجنة سائقي تطبيقات النقل الذكي، تصعيد الموقف والإضراب عن العمل في تطبيقات الركوب الأخرى مثل أوبر، نظرًا لاتباعها سياسة مشابهة لشركة كَريم، وعدم امتثالها لقرارات هيئة النقل البري، وفقًا للرفاعي.

كذلك تجددت مطالب السائقين بتشكيل نقابة لسائقي تطبيقات الركوب الذكية، لتحميهم من “تغوّل” الشركات على حد وصفهم.

اقرأ أيضًا:

رفع تسعيرة أوبر في مصر

كريم الإمارات: أعمالنا تجاوزت مستويات ما قبل الجائحة

المصدر

المزيد
3 يونيو، 2022

كباتن كريم يواصلون الإضراب في الأردن، وتحذيرات بالتصعيد

أعلن كباتن كريم في الأردن عن استمرار فعاليات إضرابهم الجزئي عن العمل احتجاجًا على عدم استجابة الشركة لمطالبهم.

 

كباتن كريم يهددون بالإضراب الكلي في هذه الحالة

ذكرت اللجنة الموحدة لكباتن التطبيقات الذكية، إن التزام العاملين بالإضراب وصل إلى 70% بعد استمراره لأكثر من 5 أيام على التوالي.

قوة خفية لحماية الشركة

قالت اللجنة الموحدة إن الموقف الرسمي غائب تمامًا عن المشهد، ولم يبدر عن وزارة النقل وهيئة تنظيم قطاع النقل البري أي موقف حتى اللحظة، وكأن شركة كريم لديها قوة خفية تمنع أي أحد من الاقتراب منها.

كما استهجنت اللجنة تصريح رئيس هيئة تنظيم النقل البري، طارق الحباشنة، عن آلية التسعير، مشيرةً إلى أن الهيئة وضعت الآلية قبل سنتين وتزيد 20% عن تسعيرة التاكسي الأصفر، لكن لم تلتزم بها كريم على حد وصف اللجنة.

لوّحت اللجنة باتخاذ إجراءات تصعيدية إن استمر غياب الموقف الرسمي اعتبارًا من يوم الأحد المقبل، حيث سينضم المزيد من كباتن كريم وأوبر للإضراب، وسيتحول من إضراب جزئي إلى كلي.

 

اقرأ أيضًا:

سائقون في كريم الأردن يتجهون للإضراب بسبب نسبة الشركة

كريم تتطلع إلى فرص إقليمية بقيمة 2.8 تريليون دولار، والسعودية الأوفر حظا

المصدر

المزيد
22 مايو، 2022

سائقو أوبر ينظمون إضرابًا احتجاجًا على ظروف العمل في أمريكا

انضم المئات من سائقي أوبر إلى الإضراب الذي نضظمه سائقون آخرون يعملون عبر التطبيقات الذكية في كل أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية لمدة يوم واحد احتجاجًا على ظروف العمل السيئة والمطالبة بالحق في التنظيم.

 

سائقو أوبر ينظمون إضرابًا عن العمل احتجاجًا على تدني الأجور والحرمان من حقوق العمال

طالب العمال بتحسين الأجور ودعم الكونجرس لقانون Pro Act، وهو مشروع قانون من شأنه أن يوفر الحماية للعمال الذين يحاولون تكوين نقابات، بما في ذلك أعضاء اقتصاد العمل المؤقت.

وقد توقف مشروع القانون إلى أجلٍ غير مسمى بعد تمريره في مجلس النواب الأمريكي في مارس الماضي.

وكان الإضراب قد بدأ منتصف ليل الأربعاء برفض العمال في كاليفورنيا وبوسطن ولاس فيغاس ودنفر وأوستن تلقي الأوامر. ونُظمت التجمعات عبر عدة مدن.

احتشد مئات العمال خارج مطار لوس أنجلوس الدولي وفي المقر الرئيسي لشركة أوبر في سان فرانسيسكو، حيث أغلق السائقون الشارع بالسيارات المزينة بشعارات مثل “الإضراب من أجل الكرامة” و “أوبر تدفعنا إلى الفقر”.

على الأرض أسفل مقر أوبر الشاهق في حي ساوث بيتش في سان فرانسيسكو، أكد المتحدثون في التجمع كيف استفاد الوباء من موظفي أوبر ذوي الياقات البيضاء بينما ترك الآلاف من السائقين بدون عمل.

وقال إيدي هيرنانديز، كبير مهندسي البرمجيات سابقًا في أوبر الذي استقال لأنه لا يتفق مع الطريقة التي تعامل بها الشركة السائقين: “بدون سائقين، لا توجد أوبر”.

وأضاف: “يجب على العاملين في مجال التكنولوجيا والسائقين أن يجتمعوا ويطالبوا بإنهاء حالة التوظيف من الدرجة الثانية التي تقيد العمال من الحصول على أجر عادل وكرامة لا تُمنح إلا للبعض منهم”.

يأتي الإضراب في الوقت الذي رفعت فيه شركة Uber الأسعار وسط نقص قياسي في السائقين.

قال برايان دولبر، المنظم وأستاذ الاتصالات، إن هذا النقص كان مدفوعًا بـ “الإضراب الصامت”، حيث يرفض السائقون العودة إلى وظيفة يرون أنها استغلالية.

وأضاف دولبر: “هؤلاء سائقون يقاومون ويقولون إنهم لن يكونوا من الدرجة الثانية”. “إنهم يقولون إنهم لا يستطيعون مواصلة العمل في ظل أشكال عدم المساواة التي شهدناها خلال الوباء”.

في عام 2020، انخفض عدد رحلات أوبر بنسبة 80٪ في بعض المناطق تاركًا مئات الآلاف من السائقين بلا عمل، وفقًا لمسح أجرته جامعة كاليفورنيا، سانتا كروز، و Jobs With Justice San Francisco.

وقال حوالي 37٪ من المجيبين إنهم فقدوا 100٪ من دخلهم، بينما خسر 19٪ آخرون أكثر من 75٪ من دخلهم. لكن مع زيادة التطعيمات وانتعاش الطلب، رفض العديد من السائقين العودة إلى عملهم خلف عجلة القيادة.

 

إخفاق الاقتراح 22 بضمان حقوق السائقين أحد دوافع الإضراب

ركز الإضراب في الأصل على العمال في كاليفورنيا، حيث دخل مشروع قانون مدعوم من الصناعة يسمى Proposition 22 حيز التنفيذ في أوائل عام 2021، معفي بعض شركات التكنولوجيا الكبرى من الامتثال الكامل لقوانين العمل.

بموجب الاقتراح 22، يمكن لشركات اقتصاد الوظائف المؤقتة الاستمرار في تصنيف العمال كمقاولين، دون الوصول إلى حقوق الموظفين مثل الحد الأدنى للأجور ومزايا البطالة والتأمين الصحي والمفاوضة الجماعية.

يقول المنظمون إنه في الأشهر التي انقضت منذ تمرير الاقتراح 22، رفعت Uber الأسعار للركاب مع خفض جزء من أجرة السائقين. ولم ترد أوبر على الفور على طلب التعليق.

يقول المنظمون إن قانون Pro Act يمكن أن يصحح بعض إخفاقات الاقتراح 22 ولكنه يتطلب المزيد من الدعم من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ.

وإذا تم تمريره، فإنه سيجعل من الصعب على الشركات الاقتصادية المؤقتة تصنيف العمال كمقاولين مستقلين والسماح لسائقي Uber بالانضمام للمفاوضة الجماعية.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تتنازل وتكشف عن معلومات سرية مقابل تخفيض غرامة مالية سابقة

هل ستستمر أوبر بمطالبة الركاب بارتداء الأقنعة بعد التطعيم؟

المزيد
25 يوليو، 2021

إضراب سائقو كريم و أوبر الأردن عن العمل الثلاثاء المقبل..

ضمن الإجراءات التي يتّخذها العاملون في التطبيقات الذكية في الأردن حتى تحقيق مطالبهم، أعلن سائقو كريم و أوبر الأردن عن إضرابهم عن العمل يوم الثلاثاء المقبل 14 يوليو حتى تنظر هيئة تنظيم قطاع النقل البري ووزارة النقل في مطالبهم.

 

سائقو كريم و أوبر الأردن يُعلنون الإضراب احتجاجًا على ظروف عملهم..

أوبر الأردن

وطالب السائقون الجهات المعنية بإعفاء العاملين في التطبيقات الذكية من رسوم التصريح البالغة 400 دينار أردني، أو تمديد التصريح المجاني لسنة إضافية بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضها تفشي فيروس كورونا “كوفيد-19” في البلاد، وتمديد العمل التشغيلي لسنتيْن إضافيّتيْن كباقي قطاع النقل.

كما ذكرت وكالة عمون الإخبارية، فقد طالب العاملون في أوبر الأردن وكريم بشمولهم في برنامج دعم عمال المياومة بسبب الأضرار التي لحقت بأنشطتهم في ظل الظروف السائدة. ودعوا إلى القيام بدور رقابي على الشركات المشغّلة من حيث النسبة المقتطعة من ثمن الرحلات والتي وصلت إلى 48%، ما أثّر سلبًا على دخل السائق وجعل من الصعب التزامه بإيفاء بعض المصاريف المتمثّلة في أقساط البنوك والفواتير والصيانة، إضافةً إلى وقف العمل التعسّفي “البلوك” بدون تدرّج في الوسائل العقابية والإنذار من قِبل الإدارة.

 

اقرأ أيضًا:

استئناف تقديم خدمات دعم كباتن أوبر في مصر بعد توقفها مؤقتًا

المزيد
13 يوليو، 2020