انتعاش سهم أوبر بأكثر من 11% عقب النتائج الفصلية القوية

في أعقاب نتائج الأعمال الفصلية الإيجابية، أشارت التقارير إلى ارتفاع بقيمة سهم أوبر خلال تداولات الأسبوع الماضي، بعد تسجيل الشركة إيرادات قوية فاقت التوقعات.

سهم أوبر يسجل زيادة طردية في أعقاب النتائج غير المتوقعة

كانت أوبر قد أعلنت عن تسجيل إيرادات بقيمة 8.34 مليار دولار في الربع السنوي الثالث من عام 2022، بزيادة قدرها 72% عن نفس الفترة العام الماضي، كما تجاوزت توقعات المحللين الذين توقفوا عند الرقم 8.11 مليار دولار.

أما عن الخسائر، فقد سجلت الشركة 1.2 مليار دولار خسائر مقارنةً بـ 2.4 مليار دولار خسارة سجلتها في نفس الفترة من العام الماضي.

وقفز سهم اوبر بنسبة 12% ليصل إلى 29.7 دولار، لكن قيمة السهم الإجمالية لا تزال منخفضة هذا العام بنسبة 30%.

 

اقرأ أيضًا:

كريم توفر رحلات للجماهير السعودية لحضور مباريات كأس العالم في قطر

لم يدفع الراكب قيمة المشوار، كيف أتصرف؟

كيف أحدث معلومات الحساب في تطبيق أوبر؟

المصدر

المزيد
14 نوفمبر، 2022

بعد 10 سنوات في التنقل، أوبر تعوّل على مستقبل أكثر استقرارًا

مع أكثر من 120 عميل، وحجوزات تصل قيمتها إلى 10 مليارات دولار شهريًا، والعلاقات الطيبة مع أطراف سياسية مختلفة، هل تستطيع أوبر تحقيق الربحية مع نهاية هذا العام؟

 

هل تتحقق آمال أوبر في مستقبل مربح وإيرادات طويلة الأمد؟

اندفعت شركة النقل العملاقة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرًا لها إلى “التدفق النقدي الحر”، على حد تعبيرها، في الربع الأخير، بعد تكبد خسائر بقيمة 23 مليار دولار في أول عقد لها أو نحو ذلك.

مع اقتراب نتائج الربع الثالث، سيرى المستثمرون إن كان بإمكانهم تكرار نفس الحيلة مرةً أخرى.

بعد الخسائر التي تكبدتها الشركة لأول مرة في عام 2020 بسبب تداعيات الإغلاق الناجم عن جائحة كوفيد-19، تضاعفت قيمة الشركة ثلاث مرات في 2021 عندما أدرك الناس حاجتهم إلى قسم التوصيل بينما يمكثون في المنزل.

لكن شهد العام الماضي تراجعًا في أرباح الشركة، بسبب ندرة السائقين وتكاليف الوقود المرتفعة وقانون التوظيف الذي أثقل كاهل أوبر، كلها عوامل ساهمت بشكل كبير في تراجع الإيرادات.

كما أن الشركة انسحبت من مجالات التكنولوجيا المتقدمة، مثل مجال الروبوتات الآلية -في الوقت الحالي على الأقل – مع عودة الحياة الطبيعية مرةًا أخرى. في بعض المدن الأمريكية، أقامت أوبر تحالفات مع سيارات التاكسي التقليدية وأتاحتها للحجز عبر تطبيقها.

كما أن خطط الشركة لتقليل انبعاثات الكربون من خلال التحول إلى أسطول كهربائي بالكامل ساهم في نشر فكرة إيجابية عن نموذج عملها وجدد رخصتها بدون أي مشاكل هذا العام في لندن، أهم الأسواق الأوروبية لها.

تحاول أوبر اليوم لعب دور الوسطية بين عالم التكنولوجيا والتنقل. فقد تعهد الرئيس التنفيذي للشركة، دارا خسروشاهي، بأن يكون شريكًا أفضل للمدن والشركاء السائقين، الذين تدعمهم جهات تنظيمية لتصنيفهم كموظفين بدلًا من متعاقدين مستقلين، ودفع أجورهم بناءًا على ذلك.

تولي اوبر كذلك اهتمامًا كبيرًا بقسم توصيل الطعام “إيتس” بينما يتكيف الناس أكثر من البقاء في المنزل وطلب احتياجاتهم عبر تطبيقات التوصيل.

اليوم، لا يزال الأمر غير مؤكدًا ما إن كانت أوبر ستتمكن من تحقيق الربح طويل الأمد خاصةً في حقبة ما بعد الجائحة، لكن التراجع والسقوط لا يزالان يبدوان بعيدين بعض الشيء عن مستقبل اوبر القريب.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تطلق مجموعة جديدة من ميزات الأمان للسائق

كيف أحدث معلومات الحساب في تطبيق أوبر؟

لم يدفع الراكب قيمة المشوار، كيف أتصرف؟

المصدر

المزيد
8 نوفمبر، 2022

تراجع أسهم أوبر بعد مقترح لتنظيم عمل الشركة في أمريكا

تراجعت أسهم بعض أكبر شركات الوظائف المؤقتة في الولايات المتحدة والعالم وأبرزها شركة أوبر بعد أن حددت الحكومة الأمريكية خطة لتغيير طريقة معاملة عمال الشركات.

بموجب اقتراح وزارة العدل الأمريكية، من المرجح أن يتم تصنيف العمال كموظفين بدلًا من متعاقدين مستقلين.

على إثر ذلك، تراجعت أسهم أوبر بأكثر من 10% في الأخبار.

 

الحكومة الأمريكية تضع مقترحًا لتصنيف عمال أوبر كموظفين رسميين

يعمل عشرات الملايين من الأشخاص في الوظائف المؤقتة عبر خدمات مثل توصيل الطعام والنقل.

وقال وزير العمل الأمريكي مارتي والش إن القانون يهدف إلى منع الشركات من إساءة تصنيف العمال كمقاولين مستقلين.

وقال السيد والش إن وزارته شهدت العديد من الحالات التي “أخطأ فيها أصحاب العمل في تصنيف موظفيهم كمقاولين مستقلين، لا سيما بين العمال الأكثر ضعفًا في بلادنا”.

وأضاف أن “سوء التصنيف يحرم العمال من تدابير الحماية الفيدرالية الخاصة بهم، بما في ذلك حقهم في الحصول على أجورهم الكاملة التي حصلوا عليها قانونًا”.

من المتوقع أن تبدأ المشاورات العامة بشأن الاقتراح يوم الخميس المقبل وتستمر 45 يومًا.

وكانت أسهم أوبر قد أغلقت على انخفاض بنسبة 10.4% في نيويورك يوم الثلاثاء. حيث تعرضت شركات اقتصاد العمل الحر لمزيد من التدقيق مع نمو الصناعة.

وقدّرت شركة ماستركارد أن 78 مليون شخص سيعملون في اقتصاد الوظائف المؤقتة بحلول العام المقبل.

عادةً ما يتلقى العاملين بهذه الوظائف أجورهم مقابل أداء مهام فردية، كتوصيل الركاب أو الطعام، بدلًا من الحصول على أجرٍ ثابت.

لا تنطبق معظم قوانين العمل الأمريكية، مثل التي تتطلب حدًا أدنى للأجور أو أجرًا إضافيًا، على عمال هذه الوظائف.

في العام الماضي، قضت المحكمة العليا في المملكة المتحدة بضرورة معاملة سائقي أوبر كعمال بدلاً من العاملين لحسابهم الخاص. جاء ذلك بعد اعتراض من بعض السائقين بأنه يحق لهم الحصول على الحد الأدنى للأجور وأجر بدل الإجازة.

وقالت أوبر إن الحكم تمحور حول عدد قليل من السائقين وأدخلت تغييرات على أعمالها منذ ذلك الحين.

 

اقرأ أيضًا:

لماذا تظهر بعض المناطق مظللة في الخريطة على تطبيق السائق؟

كيف أتصرف عند رغبة الراكب بتغيير الوجهة النهائية للرحلة؟

المصدر

المزيد
18 أكتوبر، 2022

أوبر تضع سقفًا زمنيًا للتحول إلى السيارات الكهربائية في أمريكا

صرح دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، أنه لا يريد من سائقي الشركة استخدام السيارات العادية على الوقود بعد عام 2030.

وفقًا لمقابلة أجرتها CBS Morning، لا يريد خسروشاهي سيارات تعمل بالوقود على منصة التنقل الأشهر عالميًا لما بعد عام 2030 في الولايات المتحدة وأوروبا. ومع ذلك، بالنسبة لشركة تفخر بكونها منصة وليست مزود خدمة مع موظفين، فإن إقناع السائقين بتحويل مركباتهم إلى كهربائية قد يكون تحديًا صعبًا.

 

تحديات أوبر للتحول إلى منصة خالية من انبعاثات الكربون

التحدي الأكبر الذي يواجه اوبر في التحول الكلي للمركبات الكهربائية هو عدم قدرتها على منحها للسائقين. تم بناء منصة اوبر على فكرة أن تقوم بإحضار سيارتك إليهم وقيادتها على تطبيقهم الخاص وتحقيق هامش ربح من ذلك.

يتوفر للسائقين خيار أحدث، حيث دخلت أوبر في شراكة مع هيرتز في الولايات المتحدة للسماح للسائقين باستئجار المركبات أسبوعيًا بسعر أقل. ومع ذلك، يظل الخيار غير مجدي من حيث التكلفة بدلاً من استخدام سيارتك.

تحدٍ آخر يواجه الشركة هو محدودية خيارات السيارات الكهربائية المتاحة للسائقين. أفضل طريقة لكسب المال كسائق هو قيادة مركبة مرخصة رخيصة التكلفة ولا تحتاج صيانة مكلفة. على الرغم من أن صيانة السيارات الكهربائية رخيصة أيضًا، لكنها أعلى من المركبات العادية، خاصةً بالنسبة للسائق الذي لا يريد أن يعمل عبر التطبيق طوال الوقت.

ذكر الرئيس التنفيذي صراحةً أن صانعي السيارات بحاجة للعمل على توفير خيارات أقل تكلفة من السيارات الكهربائية تتراوح بين 20 إلى 30 ألف دولار بدلًا من متوسط السعر الحالي الذي يتراوح بين 50 إلى 60 ألف دولار.

مع استمرار تيسلا في رفع أسعار معظم منتجاتها، فإنها تجعل نفسها أقل قابلية للاستخدام من قبل سائقي اوبر.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تعتزم توسيع أسطولها الكهربائي بالتعاقد مع شركة ناشئة في لندن

مشاكل أوبر وكريم تدفع العملاء للبحث عن بديل

المصدر

المزيد
4 أكتوبر، 2022

رئيس أوبر: ارتفاع التضخم زاد من فرص القيادة مع أوبر

صرّح رئيس أوبر دارا خسروشاهي إن ارتفاع النفقات دفع الناس لإنفاق المزيد من المال مقابل الضروريات مثل البقالة، وفي ذات الوقت الاشتراك في القيادة مع أوبر.

فقد أدى تقرير التضخم الرئيسي لشهر أغسطس إلى تراجع الأسهم يوم الثلاثاء بعد أن ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 0.1٪ للشهر على الرغم من انخفاض أسعار الوقود. لكن التقرير ليس سيئًا بالكامل لشركات مثل أوبر، التي قالت إن جانب العرض الخاص بها قد يستفيد بالفعل من البيئة التضخمية.

 

رئيس أوبر يكشف عن النواحي الإيجابية للتضخم: “دفع الناس للقيادة مع أوبر”!

أضاف خسروشاهي: “72٪ من السائقين في الولايات المتحدة يقولون إن أحد اعتبارات اشتراكهم في القيادة مع أوبر كان التضخم في الواقع”.

وأوضح خسروشاهي أن التضخم “في كل مكان” لكن أوبر لا ترى أي علامات ضعف أو تراجع تجاه ذلك.

كانت أسهم أوبر قد أغلقت على انخفاض بأكثر من 3% يوم الثلاثاء الماضي، وسط هبوط في أسهم شركات التكنولوجيا ما أدى إلى انخفاض مؤشر ناسداك التكنولوجي الثقيل بنسبة 5%.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تضيف ميزة جديدة لتحسين إجراءات السلامة في أمريكا

أوبر تتيح استئجار سيارة عبر تطبيقها في هذه الدول

تلقيت طلب مشوار أثناء إجراء مشوار آخر، كيف أتصرف؟

المصدر

المزيد
21 سبتمبر، 2022

محاكمة تاريخية لرئيس سابق في أوبر بتهمة تسريب البيانات

يواجده مدير الأمن السابق في أوبر، جو سوليفان، هذا الأسبوع فيما يُقال إنها القضية الأولى لمدير تنفيذي بتهم جنائية تتعلق بخرق البيانات.

ستبدأ محكمة المقاطعة الأمريكية في سان فرانسيسكو سماع الحجج حول ما إذا كان سوليفان، الرئيس السابق للأمن في عملاق النقل، قد فشل في الكشف بشكل صحيح عن خرق لبيانات عام 2016 أثر على 57 مليون راكب وسائق أوبر حول العالم.

في الوقت الذي ارتفعت فيه التقارير عن هجمات برامج الفدية وارتفعت أقساط التأمين على الأمن السيبراني، يمكن أن تشكل القضية سابقة مهمة فيما يتعلق بإدانة موظفي الأمن والمديرين التنفيذيين في الولايات المتحدة للطريقة التي تعمل بها الشركات للتعامل مع حوادث الأمن السيبراني.

 

رئيس أمن سابق في أوبر يواجه تهمًا بالتستر على تسريب بيانات المستخدمين

ظهر الخرق لأول مرة في نوفمبر 2017، عندما كشف الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، دارا خسروشاهي، أن المتسللين تمكنوا من الوصول إلى أرقام رخصة القيادة الخاصة بـ 600 ألف سائق أوبر في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى الأسماء وعناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف لما يصل إلى 57 مليون راكب وسائق في أوبر.

في عام 2018، دفعت اوبر 148 مليون دولار بسبب فشلها في الكشف عن خرق البيانات في تسوية على مستوى البلاد مع 50 من المدعين العامين في الولاية.

وفي عام 2019، أقر المخترقان بالذنب في قرصنة اوبر ثم ابتزاز برنامج الشركة للأبحاث الأمنية “bug bounty”. في عام 2020، رفعت وزارة العدل اتهامات جنائية ضد سوليفان.

وقد زعم المدعون الفيدراليون أنه في محاولة للتستر على الانتهاك الأمني، “أصدر سوليفان تعليمات إلى فريقه بالحفاظ على علمه بخرق 2016 طي الكتمان ” والتعامل مع الحادث كجزء من برنامج مكافأة الأخطاء.

كان الهدف من هذا البرنامج تحفيز المتسللين والباحثين الأمنيين على الإبلاغ عن نقاط الضعف مقابل مكافآت نقدية، لكنه لم يسمح “بمكافأة المتسلل الذي تمكن من الوصول إلى معلومات التعريف الشخصية للمستخدمين والسائقين من الأنظمة التي تسيطر عليها أوبر وحصل عليها”.

وزعمت شكوى وزارة العدل أن سوليفان والرئيس التنفيذي السابق لشركة أوبر ترافيس كالانيك كانا فقط على علم بالمدى الكامل للاختراق بالإضافة إلى قرار التعامل معه على أنه إفصاح مصرح به من خلال برنامج مكافأة الأخطاء.

ومع ذلك، كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز لأول مرة، فإن صناعة الأمن منقسمة حول ما إذا كان سوليفان يستحق أن يتحمل وحده المسؤولية عن الانتهاك. تساءل البعض عما إذا كان يجب التحقيق في دور المديرين التنفيذيين الآخرين للشركة ومجلس إدارتها أيضًا، بينما يقول آخرون إن دور سوليفان في ذلك كان واضحًا.

في حال إدانة سوليفان، سيعتبر ذلك بمثابة ضربة قاسية لأوبر ونظامها الأمني، والتشكيك حول مقدرتها على حماية بيانات المستهلكين وتقديم الأدلة للجهات المعنية في الوقت اللازم لاتخاذ إجراء قبل حلول المصيبة!

 

اقرأ أيضًا:

أوبر مطالبة بتدريب السائقين وتحديث إجراءات السلامة في كاليفورنيا

ارتفاع قياسي في عدد سائقي أوبر بسبب تكلفة المعيشة

المصدر

المزيد
19 سبتمبر، 2022

100 مليون دولار دفعتها أوبر بسبب سوء تصنيف السائقين

دفعت أوبر وإحدى الشركات التابعة لها مبلغ 100 مليون دولار لنيوجيرسي بعد مراجعة أجرتها من قبل وزارة العمل وتطوير القوى العاملة بالولاية التي حددت أن شركة النقل صنفت بشكل غير صحيح مئات الآلاف من السائقين كمقاولين مستقلين.

 

تصنيف السائقين يغرّم أوبر 100 مليون دولار في أمريكا

العمال المصنفون كمقاولين مستقلين لا يتلقون مزايا مثل تأمين البطالة والعجز المؤقت وتأمين الإجازة العائلية. يعني استخدام هذا التصنيف أيضًا أن الشركات لا تدفع ضرائب مقابل البطالة والأموال الأخرى.

وقد أعلنت وزارة العمل في نيوجيرسي أن أوبر وشركتها الفرعية، Raiser LLC، دفعت 78 مليون دولار كضرائب متأخرة بالإضافة إلى فائدة قدرها 22 مليون دولار.

كانت الدفعة الأكبر من نوعها على الإطلاق في نيوجيرسي، وغطت ما يقرب من 300000 سائق. وأكدت الوكالة أن العمال الذين تم تصنيفهم بشكل خاطئ ليسوا مخطئين ويمكنهم العثور على مزيد من المعلومات حول حقوقهم.

 

موقف اوبر لم يتغير

أكدت أوبر أنه على الرغم من الغرامة الضخمة، فإنها لا تزال تنظر إلى السائقين كمقاولين مستقلين وتأمل في العمل مع صانعي السياسات فيما يتعلق بهذا التصنيف.

قال جوش غولد، المتحدث باسم أوبر: “السائقون في نيوجيرسي وعلى المستوى الوطني هم مقاولون مستقلون يعملون متى وأينما يريدون – يقوم عدد كبير منهم بهذا النوع من العمل لأنهم يقدرون المرونة”. “نتطلع إلى العمل مع صانعي السياسات لتقديم الفوائد مع الحفاظ على المرونة التي يريدها السائقون”.

تمكنت شركة اوبر وشركات اقتصاد العمل المؤقت الأخرى من توسيع نطاق أعمالها من خلال معاملة العمال كمقاولين مستقلين وعدم دفع الفوائد التي يحق لهم الحصول عليها كموظفين.

وتعكس دفعة 100 مليون دولار جزءًا بسيطًا مما طلبته مراجعة الدولة في البداية، بعد أن فحصت وزارة العمل بالولاية دفاتر الشركات على مدى خمس سنوات من 2014 إلى 2018.

وقالت وكالة العمل الحكومية إن الرقم البالغ 100 مليون دولار هو استنادًا إلى البيانات الإضافية المقدمة من اوبر والشركة التابعة لها Raiser بعد التدقيق الأولي.

كان تصنيف أوبر للسائقين مثارًا للجدلفي جميع أنحاء الولايات المتحدة، من نيوجيرسي إلى كاليفورنيا، لسنوات حتى الآن، حيث ناضلت شركات اقتصاد الوظائف المؤقتة بقوة في المحاكم وخارجها لتصنيف العمال كمقاولين مستقلين وما يترتب على ذلك من مزايا.

 

اقرأ أيضًا:

تلقيت طلب مشوار أثناء إجراء مشوار آخر، كيف أتصرف؟

كيفية حذف سيارة من تطبيق أوبر في حال استبدالها أو تكرارها

كيفية الحصول على دعم السائقين في أوبر

المصدر

المزيد
17 سبتمبر، 2022

أوبر تضيف ميزة جديدة لتحسين إجراءات السلامة في أمريكا

قالت شركة أوبر أنها منحت الركاب مؤخرًا القدرة على التواصل مع وكيل السلامة أثناء إجراء رحلات مقلقة، ما يجعلها أحدث ميزة أضافتها الشركة لتطبيقها لمعالجة مخاوف السلامة لدى المستخدمين.

قالت الشركة إن الهدف من هذه القدرة هو مساعدة كل من الركاب أو السائقين في المواقف التي قد لا تستدعي الاتصال بالشرطة أو أي مساعدة طارئة أخرى.

بدلاً من ذلك، سيتم توصيلهم بوكيل أمان مباشر من ADT، شركة خدمات الأمن، والذي يمكنه مراقبة مسارهم طوال مدة الرحلة.

 

أوبر تتيح إمكانية التواصل مع وكيل أمان لتوفير أكبر راحة ممكن خلال الرحلات

قالت ريبيكا باين، مديرة منتجات السلامة الرئيسية في أوبر، مستشهدة بأمثلة مثل راكب يسافر عبر حي لا يعرفه أو سائق نفذ الوقود منه أو يتعامل مع عملاء لا يريدون اتباع سياسات الشركة.

بإمكان الشركة الآن منح المستخدمين طرفًا ثالثًا لمساعدتهم أو توجيههم في مثل هذه الظروف. بإمكان وكيل الأمان التواصل مع الراكب أو السائق عبر الرسائل النصية أو الهاتف، ويمكنه أيضًا الاتصال بالنجدة عند تصاعد الموقف.

يمكن لوكيل السلامة الوصول إلى معلومات الرحلة بمجرد أن يختار المستخدم الاتصال به، بما في ذلك لوحة ترخيص السيارة وموقعها عبر الجي بي إس.

يأتي التحديث كجزء من تحديثات أمان أوسع تم الإعلان عنها يوم الثلاثاء الماضي، بما في ذلك “مجموعة أدوات” معاد تصميمها لتسهيل العثور على ميزات الأمان المختلفة، مثل إعداد “جهات اتصال موثوقة” لمشاركة معلومات الرحلة بسهولة مع الأصدقاء أو العائلة.

هناك أيضًا ميزة “الرمز السري” حيث يجب على الراكب أن يقدم شفهيًا رمزًا سريًا مكونًا من أربعة أرقام للسائق للتحقق من أنه يأخذ السيارة الصحيحة.

كما تقوم أوبر بتوسيع ميزة “مراسلة النجدة 911″، مما يجعلها متاحة الآن في ما يقرب من 60٪ من الولايات المتحدة، كما قالت الشركة، بما في ذلك في كاليفورنيا ونيويورك.

قالت أوبر: لسنوات، إن السلامة هي أولويتها القصوى لأنها تهدف إلى مساعدة الناس على الشعور بالراحة عند استخدام خدمتها في مواجهة التقارير المتعلقة بقضايا مثل التحرش الجنسي والاعتداء من قبل السائقين.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تتيح استئجار سيارة عبر تطبيقها في هذه الدول

أوبر مطالبة بتدريب السائقين وتحديث إجراءات السلامة في كاليفورنيا

المصدر

المزيد
13 سبتمبر، 2022

أوبر مطالبة بتدريب السائقين وتحديث إجراءات السلامة في كاليفورنيا

سيتعين على شركة أوبر وشركات الركوب الأخرى في ولاية كاليفورنيا أن تدفع مقابل القيادة الدفاعية وتدريب السائقين على التعامل مع الركاب المشاغبين كل عامين.

وفقًا لمشروع قانون أقرته لجنة المرافق العامة في كاليفورنيا الأربعاء الماضي، سيتعن على الشركة أيضًا التأكد من حصول المركبات على فحوصات شاملة للسلامة كل 12 شهرًا أو بعد قطع 50000 ميلًا.

سيبدأ تطبيق هذه اللائحة الجديدة من لوائح السلامة في 1 يوليو 2023.

 

أوبر مطالبة بتدريب السائقين كل عامين في كاليفورنيا

يجب أن تشمل الدورات التدريبية السلامة على الطرق والقيادة الدفاعية؛ القيادة المشتتة بما في ذلك الاستخدام المناسب، والتركيب، وعرض الأجهزة المحمولة؛ التعامل مع نوبات غضب الركاب، والامتثال لمتطلبات فحص المركبات.

مؤلف مشروع القانون، عضو الجمعية تيم غرايسون، كان في سيارة أوبر عندما تعرض السائق للتشتيت بواسطة هاتفه، ثم أطلق الضوء الأحمر وتعارض مع سيارة أخرى. قال غرايسون خلال مناظرة القانون إنه كان لابد من إخراج السائق من السيارة.

علّقت اللجنة على أن اللوائح الحالية لا توفر خصوصية كافية حول ما يجب تضمينه في التدريب. بالمثل، لا يُشترط استمرار التدريب. وقال التحليل إن مشروع القانون هذا سيعالج كلا المسألتين.

 

اقرأ أيضًا:

أسعار أوبر ترتفع في المملكة المتحدة لجذب السائقين للعمل معها

كيف ساهم تصنيف سائقي أوبر في تحسين إيرادات الشركة؟

المصدر

المزيد
30 أغسطس، 2022

سائق أوبر يغامر بحياته لإنقاذ محاصرين بين النيران في نيويورك

نال سائق أوبر الثناء بعد أن قطع رحلة لإنقاذ شخصين عالقين داخل مبنى محترق في مدينة نيويورك الأمريكية.

 

سائق أوبر ينال ثناءً واسعًا بعد اقتحامه مبنى محترق لإنقاذ عالقين

في 17 أغسطس، اتخذ فريتز سام “قرارًا في جزء من الثانية” للانعطاف في طريقه إلى مطار لاغوارديا، ومساعدة سكان مبنى محترق في بيدفورد -ستايفسانت- حيث “كانت ألسنة اللهب تنطلق بالفعل” من نافذة شقة في الطابق الثاني.

كان السائق سام قد اصطحب معه الكاتبة جميما وي البالغة من العمر 29 عامًا من بروكلين في حوالي الساعة الثامنة صباحًا من يوم الأربعاء.

بعد أقل من خمس دقائق من رحلته إلى المطار، حيث كان من المقرر أن تغادر الراكبة وي على متن رحلة الساعة العاشرة صباحًا إلى فيرمونت، قال سام إنه “لاحظ أن هناك نشاط غير طبيعي يجري أمام أحد المباني”.

سرعان ما أدرك أنه حريق “بدا خطيرًا جدًا لأن ألسنة اللهب كانت تنطلق بالفعل من النافذة”.

طلب سام إذنًا من الركابة للتوقف والمساعدة، وعلّق السائق البالغ من العمر 54 عامًا أنه “لا يريد أن يتأذى، لكن عندما يحتاج الناس للمساعدة، عليه فعل الشيء الصحيح”.

وفي مقابلة منفصلة مع شبة NBC، قال سام: “كان ما أردت فعله هو القيام بالشيء الصحيح، وإظهار بعض الشجاعة. كنت خائف، لكن كانت هناك لحظة اضطررت فيها لوضع الخوف جانبًا والتركيز على المهمة”.

أمضى سام قرابة ست دقائق داخل المبنى المحترق، لمساعدة شخصين – رجل وامرأة – على الخروج من المبنى، قبل وصول رجال الإنقاذ إلى مكان الحادث.

وقد تمكن سام من إخراج الشخصين من المبنى بإصابات طفيفة.

 

اقرأ أيضًا:

كيفية حذف سيارة من تطبيق أوبر في حال استبدالها أو تكرارها

ارتفاع قياسي في عدد سائقي أوبر بسبب تكلفة المعيشة

المصدر

المزيد
29 أغسطس، 2022