إيرادات أوبر تسجل معدلات أعلى من المتوقع في الربع الثاني لهذا العام

نمت إيرادات أوبر في الربع الثاني بنسبة 105% عن نفس الفترة من العام الماضي، لتصل إلى 3.9 مليار دولار، وهي نسبة أعلى قليلاً مما توقعه المحللون.

وكشفت الشركة خلال عرض نتائج أعمال الربع الثاني من العام إنها تتعافى من الوباء ونقص السائقين الذي أعقب ذلك.

إيرادات أوبر تشهد ارتفاعًا على غير المتوقع في الربع الثاني من العام الجاري

كما سجلت أوبر ربحًا نادرًا قدره 1.1 مليار دولار، وذلك بفضل الطرح العام الأولي لشركة Didi الصينية لخدمات الركاب، التي تمتلك أوبر حصة 11٪ منها.

باستثناء تلك المكاسب التي حدثت لمرة واحدة، قالت الشركة إن خسائرها المعدلة بلغت 509 ملايين دولار.

وسجلت إيرادات أوبر ربحًا آخر مرة في الربع الأول من عام 2018، عندما باعت أجزاء من أعمالها في الأسواق الخارجية حيث واجهت تحديات بفعل الأزمة الاقتصادية التي خلفها فيروس كورونا المستجد.

قال نيلسون تشاي، المدير المالي للشركة، في بيان إن الشركة لا تزال على المسار الصحيح للوصول إلى هدفها المتمثل في الربحية المعدلة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2021.

انخفض سعر سهم اوبر بنحو 8% بعد ساعات التداول، نتيجة لانخفاض قيمة حصتها في ديدي حيث تواجه هذه الشركة ضغوطًا تنظيمية في الصين.

لا تزال أوبر وغيرها من شركات خدمات الركاب تواجه حالة من عدم اليقين لأن متغير دلتا يتسبب في زيادة حالات كوفيد-19 في الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

وقدمت شركة اوبر إيتس لتوصيل الطعام، شريان الحياة للشركة خلال عمليات الإغلاق السابقة، عندما توقف العملاء عن الركوب لكنهم بدأوا في طلب المزيد من الطعام.

هذا الربيع استأنف الركاب رحلاتهم أسرع من السائقين، مما تسبب في فترات انتظار طويلة وأسعار أعلى.

لإغراء السائقين بالعودة إلى المنصة، زادت أوبر من الحوافز والمكافآت. وقالت أيضًا إنها خفضت مؤقتًا المبلغ الذي تحصل عليه من الأجرة الكلية إلى 18.7%، من معدلها المعتاد الذي يبلغ حوالي 20 إلى 25%.

نجحت هذه الخطوة، وفقًا للرئيس التنفيذي للشركة، دارا خسروشاهي. وقال خسروشاهي في بيان: “لقد استثمرنا في التعافي من خلال الاستثمار في السائقين، وحققنا تقدمًا قويًا مع زيادة عدد السائقين النشطين شهريًا وشركات التوصيل في الولايات المتحدة بنحو 420 ألفًا من فبراير إلى يوليو”.

وقالت الشركة إنها جذبت 101 مليون مستهلك نشط شهريًا.

 

اقرأ أيضًا:

النقص في السائقين يهدد قدرة أوبر على التعافي الكامل في الربع الثاني من العام

أسهم أوبر تشهد انخفاضًا حادًا مع خطط سوفت بانك بيع ثلث حصتها في الشركة الأمريكية

المصدر

المزيد
9 أغسطس، 2021

أسهم أوبر تشهد انخفاضًا حادًا مع خطط سوفت بانك بيع ثلث حصتها في الشركة الأمريكية

كشفت تقارير عن نية سوفت بانك بيع حوالي ثلث حصتها في شركة أوبر لخدمات النقل، وذلك جزئيًا لتغطية خسائر استثمارها في شركة Didi الصينية لخدمات الركاب.

وكشفت مصادر لموقع CNBC الأمريكي أن SoftBank تخطط لبيع 45 مليون سهم، والتي سيكون لها 30 يوما مغلقة.

بعد هذه التقارير، شهدت أسهم أوبر تراجعًا حادًا بنسبة 5%.

كما انخفضت قيمة حصة Didi الخاصة بأوبر بمقدار 2 مليار دولار الأسبوع الماضي بعد الظهور الأول في يونيو لأسهم الإيداع الأمريكية التابعة لـ Didi في بورصة نيويورك، حيث ورد أن الصين خططت لغرامات وعقوبات أخرى ضد الشركة وسط حملة أوسع على الشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة.

 

انخفاض حاد في أسهم أوبر بعد نية سوفت بانك بيع ثلث حصتها في الشركة الأمريكية لتعويض خسائرها في Didi

أفادت التقارير التي حصل عليها موقع CNBC أن SoftBank خسرت حوالي 4 مليارات دولار في إجمالي مركزها في ديدي.

وقد عانت أيضًا من انخفاض في تقييم Alibaba، الاكتتاب العام الأولي لمجموعة Ant Group، وتوقف مؤقت عن خطط إدراج ByteDance.

تأتي هذه الأخبار بعد أسبوع من ارتفاع سهم أوبر بشكل طفيف بعد أن أعلنت وحدة النقل بالشاحنات التابعة للشركة عن خطط للاستحواذ على شركة برمجيات الشحن Transplace من شركة TPG Capital مقابل حوالي 2.25 مليار دولار.

تراجعت أسهم Didi بنسبة 37٪ من سعر إغلاقها البالغ 14.14 دولارًا في أول يوم تداول للسهم، 30 يونيو. وخلال نفس الفترة، انخفضت أسهم أوبر بنحو 8٪.

كما تراجعت أسهم SoftBank الخاصة منذ الطرح العام الأولي لشركة Didi في الولايات المتحدة.

يمتلك صندوق SoftBank Vision حوالي 21.5٪ من Didi بعد إدراجه في الولايات المتحدة.

كانت SoftBank قد استثمرت في اوبر في عام 2018. في عام 2019، استثمر SoftBank Vision Fund حوالي 333 مليون دولار أخرى في اوبر.

مؤخرًا، في 31 مارس، أشارت أوبر إلى سوفت بانك على أنها “مساهم كبير”.

قال ماسايوشي سون، الرئيس التنفيذي لشركة SoftBank، للمحللين في مؤتمر عبر الهاتف في فبراير الماضي، إن العديد من الأشخاص وصفوا شراء أسهم شركته في أوبر بأنه استثمار فاشل، قائلاً إنها تدفع أموالاً باهظة لشركة سيئة.

وأضاف: “مع ذلك، في واقع الأمر، كما ترون، حققنا بالفعل مكاسب تقترب من 500 مليار ين من أوبر”.

 

اقرأ أيضًا:

هل ستتمكن أوبر من تحقيق الربحية في ظل التراجع المستمر بأعمالها؟

حصة أوبر تتخطى الـ 8 مليارات دولار في شركة ديدي جلوبال الصينية

المزيد
30 يوليو، 2021

هل ستتمكن أوبر من تحقيق الربحية في ظل التراجع المستمر بأعمالها؟

بعد عقدٍ من قيادة أعمال سيارات الأجرة، طُرحت شركة أوبر علنًا بتقييم قدره 75 مليار دولار أمريكي في مايو 2019. ومع ذلك، بعد مرور أكثر من عامين، لم تتزحزح القيمة السوقية كثيرًا لتصل إلى 89 مليار دولار أمريكي.

سجلت الشركة خسارة في آخر سنة مالية لها بلغت 6.8 مليار دولار أمريكي وخسارة متأخرة لمدة اثني عشر شهرًا بقيمة 3.9 مليار دولار أمريكي، مما أدى إلى تقليص الفجوة بين الخسارة والتعادل.

 

الطريق إلى الربحية، هل تتمكن أوبر من تسوية العقبات لتحقيق الأرباح؟

بينما واجهت أوبر عددًا من المطبات في طريقها، يرى الخبراء أنه لا يزال أمامها طريق طويل للوصول إلى الربحية.

على الرغم من أن نموذج عمل الشركة بسيط نوعًا ما ويسمح بمرونة عالية لكل من المقاولين والعملاء، إلا أن الأمور أكثر تعقيدًا في العالم الحقيقي.

 

آخر التطورات في أعمال الشركة

تواصل أوبر توسيع قسم الشحن لديها من خلال الاستحواذ على Transplace مقابل 2.25 مليار دولار أمريكي في المخزون والنقد.

منذ عام 2017، كانت Transplace تعمل ضمن منصة الأسهم الخاصة TPG Capital.

تهدف هذه الخطوة إلى تعزيز شبكة الشحن من خلال دمجها مع أحد رواد الابتكار في سلسلة التوريد.

في غضون ذلك، انضم سائقو الشركة لإضراب نظمه عمال الوظائف المؤقتة لمدة يوم واحد الأربعاء الماضي، أمام مقر الشركة في سان فرانسيسكو الأمريكية.

واتحد عمال Gig من أوبر وشركات أمريكية أخرى لتقديم شكواهم من تدني الأجور وظروف العمل السيئة.

أما بخصوص تحقيق الربحية، يتوقع محللون أن تتكبد الشركة خسارة نهائية في عام 2022 قبل أن تحقق أرباحًا إيجابية تبلغ 596 مليون دولار أمريكي في عام 2023.

لذلك من المتوقع أن تصل الشركة إلى نقطة التعادل بعد حوالي عامين من الآن. وللوفاء بالتوقعات، على الشركة أن تنمو بمعدل سنوي يبلغ 68% وفقًا لاستطلاعات خبراء أمريكيين.

بالنظر إلى أرض الواقع، يبدو نشاط أوبر ونموها أقل بكثير من 68% خاصةً أنها لا تزال تتعافى من آثار الوباء، ما يعني أن تحقيق هذا المعدل والوصول إلى الربحية قد يتأخر عن المتوقع.

من ناحيةٍ أخرى، يمكن أن تصل أوبر برغم الظروف التي تمر بها إلى هذا المعدل السنوي من النمو خاصةً أنها في مرحلة استثمار.

لكن هناك قضية أساسية قد تعطّل ذلك، وهي مستوى الديْن المرتفع.

تقول القاعدة الأساسية، أن الدين لا يجب أن يتجاوز 40% من حقوق الملكية الخاصة بشركتك. إن حصل العكس، فأنت تخاطر بالاستثمار في شركة خاسرة.

وبإسقاط ذلك على اوبر، فإن ارتفاع مستوى الدين العام للشركة يُهدد بخسارة استثماراتها وأعمالها الضخمة. والحل يكمن في استثمار الشركة بنشاط يضخ أرباحًا هائلة عليها لتغطية ديونها الخارجية.

 

اقرأ أيضًا:

برغم الحوافز المادية، أوبر تواجه صعوبة بالغة في استعادة السائقين

لماذا لم تساهم استثمارات أوبر الضخمة في ريادة الشركة وربحيتها؟

المصدر

المزيد
27 يوليو، 2021

تراجع حصة أوبر إلى النصف في شركة ديدي بفعل إجراءات الحكومة الصينية

تضاءلت حصة شركة أوبر، البالغة 9.4 مليار دولار في شركة ديدي الصينية العملاقة لخدمات النقل، بمقدار النصف في أقل من شهر مع تصعيد الصين لتهديداتها للشركات المدرجة في الولايات المتحدة.

 

حصة أوبر تتراجع في ديدي الصينية بمقدار النصف خلال شهر

كانت حصة الشركة قد انخفضت دفعةً واحدة بأكثر من ملياري دولار هذا الأسبوع.

وقد انخفضت أسهم الوديعة الأمريكية لديدي، والتي ظهرت لأول مرة بسعر 14 دولارًا للقطعة في يونيو في بورصة نيويورك، بنسبة 21٪ يوم الجمعة لتصل إلى 8.06 دولارات، بعد انخفاضها بنسبة 11٪ في اليوم السابق.

ووصلت أسهم الشركة الصينية إلى أعلى مستوى إغلاق عند 16.40 دولار في 1 يوليو، اليوم الثاني من التداول.

أوبر،، الخاسر الأكبر!

تمتلك أوبر حوالي 12٪ من Didi، مما يجعلها ثاني أكبر مستثمر بعد سوفت بانك. وقد حصلت أوبر على حصتها في عام 2016 بعد بيع أعمالها الصينية إلى ديدي مقابل حقوق ملكية في منافستها.

جاء الاكتتاب العام الأولي لشركة Didi مع الكثير من الضجيج وقيمة سوقية تقترب من 70 مليار دولار.

لكن يبدو أن شهر العسل لم يدم طويلاً! حيث ظهرت تقارير منفصلة في غضون أيام من العرض تفيد بأن المسؤولين الصينيين كانوا يجرون مراجعة للأمن السيبراني للشركة وأن ديدي نصحت بتأجيل إدراجها ومراجعة أمان شبكتها قبل أسابيع من طرحها للجمهور.

بعد أن ذكرت بلومبرج أن المنظمين الصينيين يخططون لعقوبات ضد ديدي، بما في ذلك غرامة قد تتجاوز 2.8 مليار دولار التي دفعتها علي بابا في وقت سابق من هذا العام بعد تحقيق مكافحة الاحتكار.

ولم ترد ديدي على طلبات التعليق على تقرير بلومبرج في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ذكرت بلومبرج أن العقوبات قد تشمل شطب أو سحب الأسهم الأمريكية، نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر.

وأعلن المشرعون الصينيون مؤخرًا عن خطط للحد من قدرة الشركات المحلية على الإدراج في الخارج.

بينما لا تزال أوبر تُظهر ربحًا من استثمارها الأولي في ديدي، الذي بلغت قيمته حوالي 2 مليار دولار قبل خمس سنوات، فإن أرباحها تتراجع بسرعة.

في نهاية مارس، قدرت أوبر الحصة بمبلغ 5.9 مليار دولار في الإيداع ربع السنوي. لكنه انخفض إلى 4.6 مليار دولار.

أوبر ليست الشركة الوحيدة التي تضررت من هبوط ديدي. فقد انخفضت حصة سوفت بانك ما يقارب 14 مليار دولار بعد الاكتتاب العام الأولي إلى أقل من 8 مليارات دولار.

شهدت تينسنت، تكتل الإنترنت الصيني، انخفاض قيمة ممتلكاتها في ديدي إلى 2.5 مليار دولار من حوالي 4.3 مليار دولار.

على صعيد سوق الأسهم، صمدت أسهم أوبر هذا الأسبوع، حيث ارتفعت بنسبة 2.8٪ إلى 47.46 دولارًا.

 

اقرأ أيضًا:

أكبر اكتتاب في تاريخ وول ستريت تسعى إليه منافسة أوبر الصينية

أعمال شركة أوبر في الشرق الأوسط تعود لمستويات ما قبل الجائحة

المصدر

المزيد
26 يوليو، 2021

كيف ستسفيد أوبر من نجاح الاكتتاب الأولي لغريمها الصيني “ديدي” ؟

في حين أن وباء كوفيد-19 ألحق ضررًا كبيرًا في أعمال شركات النقل والتوصيل عبر التطبيقات الذكية، إلا أن وتيرة التطعيم المتسارعة وإعادة الافتتاح التدريجي للمدن بعثت بعض الأمل في آفاق أوبر.

أمر آخر يدعو عملاق الركوب الأمريكي للتفاؤل بشأن أعماله هو احتمال تحقيق مكاسب غير متوقعة هذا الربع من العام من الاستثمار في الغريم الصيني ديدي بعد طرحها للاكتتاب الأولي في بورصة نيويورك.

فقد تم الطرح العام الأولي لشركة Didi Chuxing، أكبر شركة في الصين لخدمات نقل الركاب، في بورصة نيويورك في الـ30 من شهر يونيو الماضي، الأمر الذي يمكن أن يساعد الشركة على جمع حوالي 4 مليارات دولار من خلال تقديم 288 مليون سهم إيداع أمريكي تهدف إلى تسعيرها بين نطاق من 13 دولارًا إلى 14 دولارًا.

اعتمادًا على الأسعار، يمكن أن تظهر ديدي بتقييم يتراوح بين 62 مليار دولار و 67 مليار دولار.

 

مسارات ديدي وأوبر المترابطة

تعتبر كل من ديدي وأوبر شركتان متنافستان على الرغم من عدم عملهما في بعض مناطق العالم.

لكن أصبحت اوبر مستثمرًا رئيسيًا في نظريتها الصينية بموجب شروط صفقة عام 2016 التي شهدت تنازل اوبر عن السوق الصينية لصالح ديدي، الأمر الذي سمح للشركة الصينية بالنمو والهيمنة على هذا السوق.

في حين أن الشركة الصينية تستعد لزيادة توسعها من خلال التمويل الجديد، مما قد يعني وجود مشاكل أمام أوبر في الأماكن التي تتنافس فيها، فمن المتوقع أيضًا أن تفيد القائمة اوبر، التي ستحتفظ بحصة 12٪ في ديدي بعد الاكتتاب العام.

إذا تم تسعير أسهم ديدي في الجزء العلوي من النطاق، فإن حصة اوبر في ديدي، من الناحية النظرية، يمكن أن تقدر بحوالي 8.06 مليار دولار.

وفقًا لأوبر، فقد امتلكت 15٪ من ديدي اعتبارًا من الربع الثاني من العام الماضي، والتي بلغت قيمتها حوالي 6.3 مليار دولار في ذلك الوقت.

 

هل تستطيع ديدي مساعدة غريمتها الأمريكية في تحقيق ربح ربع سنوي؟

تستهدف أوبر تحويل ربحها ربع السنوي الأول على أساس الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك في وقت ما في عام 2021 – وهو هدف حددته أيضًا وأخفقت بتحقيقه العام الماضي.

في مايو، أعلنت أنها قلصت صافي خسائرها في الربع الأول إلى حوالي 108 ملايين دولار. كان ذلك تحسنًا كبيرًا عن خسائرها البالغة 968 مليون دولار في الربع السابق والتي جاءت على الرغم من الضرر الناجم عن النفقات الجديدة لسائقيها في المملكة المتحدة في أعقاب حكم اقتصادي كبير.

لكن الخسارة الأقل من المتوقع كانت بسبب مكاسب أوبر من بيع وحدتها ذاتية القيادة ATG، وهي الصفقة التي جلبت للشركة 1.6 مليار دولار.

ومع ذلك، ساعدت حصة أوبر في ديدي – بالإضافة إلى عمليات سحب الاستثمارات السابقة – مؤسساتها المالية من قبل.

في عام 2018، أعلنت اوبر عن صافي ربح سنوي قدره 997 مليون دولار (لا تزال تسجل خسارة على أساس الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، والتي ينظر المسؤولون التنفيذيون فيها عن كثب لمراقبة الأداء).

كان ذلك إلى حد كبير بفضل التأثير الذي يحدث لمرة واحدة لبيع أعمالها الدولية، لكن أرقامها ساعدت أيضًا في تحقيق مكاسب غير محققة بنحو ملياري دولار من زيادة قيمة ممتلكاتها في ديدي.

ويعتقد الخبراء بهذا الشأن أنه من المعقول أن تحقق اوبر مكاسب مالية من اكتتاب ديدي على الرغم من أن تسعير الاكتتاب النهائي سيُحدد حجمه، ولا تزال هناك مجموعة أخرى من العوامل التي تُحدد أرباح اوبر من ذلك.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

“ديدي” المنافس الصيني الأول لأوبر، تستعد للطرح العام في الولايات المتحدة

تعافي أعمال أوبر في المملكة المتحدة لمستويات ما قبل الجائحة

المزيد
5 يوليو، 2021

صندوق الاستثمارات العامة السعودي يزيد حيازته من أسهم أوبر الأمريكية

وفقًا لإفصاح تنظيمي أمريكي، أفاد أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي قام بزيادة حيازته من الأسهم الأمريكية إلى 15.4 مليار دولار في الربع الأول من العام الجاري.

 

صندوق الاستثمارات العامة السعودي يزيد حيازته من أسهم أوبر إلى 4 مليار دولار

وبلغ مقدار حيازة الصندوق في نهاية عام 2020، 12.8 مليار دولار، بإجمالي زيادة بلغت 2.6 مليار دولار أمريكي هذا العام.

واشترى صندوق الاستثمارات العامة 2.9 مليون هم من الفئة A في شركة “كوبانغ” المدعومة من مجموعة “سوفت بانك”، بما يُعادل 141 مليون دولار أمريكي.

كما قام الصندوق بتصفية حصّته في “سانكور إيرنجي”، وفقًا لإشعار لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

ونقلًا عن الحرة، زاد الصندوق من استثماره في “إلكترونك آرتس” إلى 14.2 مليون سهم، تُعادل قيمتها 1.9 مليار دولار، من 1.1 مليار دولار في نهاية الربع السابق.

أمّا عن أكبر حيازة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي فكان في شركة “أوبر تكنولوجيز”. حيث أظهرت البيانات ارتفاع حيازة الصندوق إلى حوالي 4 مليار دولار في الربع الأول، من 3.7 مليار دولار في 31 ديسمبر 2020، وذلك مع ارتفاع أسهم الشركة الأمريكية في تلك الفترة.

ويُعتبر صندوق الثروة السيادي السعودي أحد أوائل المستثمرين في أوبر. فقد اشترى الصندوق في 2016 حصة بقيمة 3.5 مليار دولار، وذلك قبل ثلاث سنوات من إدراج الشركة في 2019.

ويُتوقّع أن يضخ الصندوق 40 مليار دولار على الأقل سنويًا في الاقتصاد المحلي، حتى 2025. حيث يبلغ حجم الصندوق 400 مليار دولار، وسيزيد أصوله إلى تريليون دولار بحلول ذلك الموعد، ما سيجعله من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم.

مديرة الأبحاث في “أزور ستراتيجي”، راشنا أوبال، قالت: “أراد صندوق الاستثمارات العامة استغلال أجواء المراهنة على الصعود بأسواق الأسهم في الربع الأول للقيام باستثمارات تنتهز الفرص السانحة وزيادة حجم محفظته”.

وأضافت: “انسجامًا مع الجهود الداخلية لتحقيق أهداف خطة “رؤية 2030″، يحبذ السعوديون الاستثمار في قطاعات مثل التكنولوجيا والنقل، خاصة النقل المتطور والسياحة والترفيه”.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تطلق خدمات جديدة في السعودية في وقتٍ لاحق هذا العام

على خطى أوبر، ارتفاع حاد بالطلب على استئجار الطائرات الخاصة في السعودية

المزيد
23 مايو، 2021
Uber unveils details about its flying taxi project and the future of urban transportation at a two-day conference

أسهم أوبر ترتفع، هل من الحكمة الاستثمار في أسهم الشركة اليوم؟

لعل أحد أبرز الأشياء في قصة أوبر هو كيف تمكّنت جزئيًا من تعويض الانزلاق الدراماتيكي في نشاط نقل الركاب أثناء الوباء مع النمو الهائل في أعمالها في مجال توصيل الطعام.

والسؤال المطروح على أوبر الآن هو ما إذا كانت الطاولات ستنقلب عليها أم أنها ستقود نموًا قويًا في كلا القطاعيْن من أعمالها الأساسية مع انتقال العالم إلى بيئة ما بعد الوباء!

 

هل الانتعاش في أسهم أوبر يُبشّر باستثمار آمن وثابت؟

بحسب ما تُظهر المؤشرات، فإن قيمة أسهم أوبر UBER شهدت ارتفاعًا مع الحفاظ على السعر المستهدف البالغ 68 دولارًا.

ويرى الخبراء أن الترقية في سعر السهم تعكس مؤشرات الشركة على حدوث انتعاش متسارع في أعمال الركوب دون أي علامة مادية على حدوث تباطؤ في عمليات توصيل الطعام.

وارتفعت أسهم أوبر بنسبة 1.3٪ يوم الجمعة لتصل إلى 59.67 دولارًا. ارتفع السهم 17٪ حتى الآن هذا العام و 164٪ خلال الـ 12 شهرًا الماضية.

وخلال العروض التقديمية في مؤتمر الاستثمار هذا الشهر، أشارت أوبر إلى أنها شهدت تحسنًا بنسبة 15٪ في حجوزات الرحلات المشتركة في الولايات المتحدة وكندا في فبراير مقارنة بشهر يناير، مع مكاسب متتالية أخرى بنسبة 12٪ في أوائل مارس مقارنة بشهر فبراير.

وعلى الصعيد العالمي، ارتفعت حجوزات الشركة في أوائل شهر مارس بنسبة 10٪ تقريبًا على أساس سنوي.

كما أن حجوزات التوصيل في فبراير ارتفعت بنسبة 130٪ عن العام السابق.

أما عن حجم عمليات التسليم في مناطق مثل تايوان وأستراليا، تجد إدارة الشركة أن النمو في حجم التسليم يتقدّم أكثر من الولايات المتحدة وأوروبا.

وكانت الشركة قد استعادت 75% من حجم الرحلات في ميامي، بينما يستمر التسليم في التضاعف.

ويرى الخبراء أن أوبر تنظر إلى مستخدميها البالغ عددهم 93 مليون مستخدم على أنهم ميزة تنافسية رئيسية وترى فرصة لبيع خدمات إضافية في تطبيقاتها.

ففي الربع الرابع، نشأ 10٪ من مستخدمي Eats الجدد و 4٪ من إجمالي حجوزات التسليم على نفس تطبيق الركوب الذي يستخدمه الأشخاص لحجز السيارات.

ويعكس تصنيف الشراء للشركة الثقة المتزايدة في انتعاش الرحلات واستراتيجية إدارة أوبر لتوسيع أسواقها التي يُمكن التعامل معها.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

هل كان نمو “أوبر إيتس” كافيًا لتعويض الخسائر في نشاط توصيل الركاب؟

المزيد
18 مارس، 2021

خطأ فادح ارتكبه الرئيس التنفيذي لشركة أوبر قد يضع نهاية قريبة لها!

يبدو أن عام 2020 يُعتبر الأسوأ في تاريخ شركة أوبر تكنولوجيز! بعد التبعات السلبية التي تسبّبت بها جائحة فيروس كورونا وتكبّد الشركة خسائر مالية فادحة بسبب تراجع الطلب على توصيل الركاب، إضافةً إلى تسريح مئات العاملين والسائقين، نشرت مجلة INC الأمريكية تقريرًا توقّعت فيه المزيد من الأزمات والخسائر التي قد تضع نهاية لعمل الشركة في المستقبل القريب!

 

خسائر وأزمات جديدة في مستقبل شركة أوبر قد تضع حدًا لمسيرتها إن لم تُغيّر سياستها!

دارا خسروشاهي

في التقرير الذي تناولته المجلة الأمريكية، فقد سلّطت الضوء على استقالة المؤسس المشارك والرئيس التفيذي السابق “ترافيس كالانيك” من منصبه في مجلس إدارة الشركة، وقطع علاقته بشكلٍ كامل مع الشركة، والذي كان له دوٌر كبير في بنائها من الصفر.

كما ذكرت INC، فقد أُجبر كالانيك على ترك منصبه كرئيس تنفيذي لشركة أوبر في عام 2017، بعد سلسلة من الفضائح والعلاقات العامة السيئة التي أقنعت المستثمرين بالحاجة إلى تغيير قيادة الشركة. وقد تم استبدال كالانيك بالرئيس التنفيذي السابق لشركة إكسبيديا دارا خسروشاهي.

وعلى الرغم من العلاقة الودية التي جمعت خسروشاهي وكالانيك بعد استقالة الأخير من منصبه السابق، إلا أن حقيقة الأمر كانت غير ذلك. فقد حُرم كالانيك من حضور حفل الطرح العام للأسهم في مايو السابق في بورصة نيويورك للأسواق المالية، ما اعتبره خُبراء بمثابة تقليل من شأن الرجل الذي استثمر سنوات طويلة في بناء الشركة.

في الأشهر التي تلت ذلك، باع كالانيك جميع أسهمه في الشركة. من خلال خروجه من المشهد، فهو في الواقع “غسل يديه” من أي شيء له علاقة بأوبر بعد ذلك. وبالسماح لكالانيك بالابتعاد،فقد خسرت أوبر روح الشركة أكثر من الخبرة.

 

سقوط اوبر..

في الواقع، بدأت إمبراطورية أوبر بالانهيار في عام 2017 بسبب تدوينة من مهندس سابق في الشركة كشف فيها عن تفاصيل من المضايقات والخُدع والتخريب الوظيفي الحاصل في الشركة. وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نشرت قصة اتّهمت فيها أوبر بالتجسس على منافسيها ومقطع فيديو مسرّب للرئيس التنفيذي السابق وهو يشتم أحد سائقيه بعد شكواه من انخفاض الأجر.

في النهاية، قرر مستثمرو أوبر أن الشركة بحاجة إلى قيادة جديدة. استقال كالانيك بعد ذلك بوقتٍ قصير، وحلّ محله خسروشاهي. وفي أول اجتماعٍ له مع الموظفين، قال خسروشاهي: “ما أوصلنا إلى هنا ليس ما سيأخذنا إلى المستوى التالي”.

بحسب مجلة INC، ربما كان خسروشاهي على حق، لكنه أيضًا كافح من أجل نقل أوبر إلى “المستوى التالي”. وانخفضت القيمة السوقية للشركة بنحو 30 مليار دولار منذ طرحها للاكتتاب العام في مايو. واستمرت في خسارة مليارات الدولارات سنويًا، مع عدم وجود خطة واضحة للربحية في الأفق.

وعلى الرغم من الذكاء والقدرة الكبيرة على الاستثمار التي يمتلكها خسروشاهي، إلا أن كالانيك كان يمتلك شيئًا مهمًا للشركة، وهو العاطفة والحماس والاعتقاد بأن أوبر ستُغيّر العالم. هذا الحماس يغيب عن خسروشاهي كما يبدو في المقابلات والتصريحات.

وربما يأمل كانيلاك أن يحدث معه نفس سيناريو ستيف جوبز مؤسس شركة أبل الذي باع اسهمه وترك الشركة إلى أن طلبت منه العودة مرة أخرى ليستعيد منصبه كرئيس تنفيذي.

وأسس كانيلانك شركة ناشئة تدعى CloudKitchens حيث يأمل من خلالها في إنتاج طعام أرخص للتسليم مما يخفض تكاليف المطاعم التي ترغب في توسيع نطاق توصيل الطلبات.

 

اقرأ أيضًا:

إيرادات أوبر تخالف التوقعات بتراجع 29% خلال الربع الثاني من العام الجاري

المزيد
6 سبتمبر، 2020

200 موظف يقاضون أوبر بعد انخفاض أسعار الأسهم منذ الاكتتاب العام

قام 190 موظفًا في أوبر برفع دعوى قضائية ضد عملاق خدمة نقل الركاب “أوبر” متّهمين إياها برفع فواتير الضرائب بشكل غير مباشر عندما عجّلت من تاريخ إصدار خيارات الأسهم الخاصة بهم قبل الاكتتاب العام في سنة 2019.

 

دعوى قضائية جديدة ضد أوبر ،، هذه المرة من موظّفيها بعد تكبّدهم خسائر فادحة بسبب هبوط أسعار الأسهم

شركة أوبر

قبل ثلاثة أيام من طرح أوبر للاكتتاب العام في واحدة من أكثر القوائم شهرة في العام، رفعت الشركة تاريخ إصدار وحدات الأسهم المقيدة للموظفين، أو وحدات RSU. وفقًا للدعوى القضائية، كان من المفترض في الأصل أن تتحول هذه الوحدات إلى أسهم بعد ستة أشهر من الاكتتاب العام، لكنها لا تزال تأتي مع نفس فترة الإغلاق البالغة ستة أشهر.

نظرًا لأن الأسهم كانت تساوي 45 دولارًا في تاريخ الإصدار الجديد – السعر الذي تم فرض ضرائب عليها – و 27 دولارًا بحلول الوقت الذي يمكن بيعها فيه، فقد تم تحميل الموظفين بشكل جماعي بأكثر من 9 ملايين دولار من العبء الضريبي الإضافي، كما تدّعي الدعوى المقدّمة.

أما عن رد الشركة، فتقول إن مزاعم الدعوى “ببساطة لا أساس لها”. فقد قالت أوبر في مذكرة إن التغيير كان “في مصلحة حاملي RSU، وكذلك في مصلحة الشركة”. ووفقًا لصحيفة فاينانشيال تايمز، فقد ساعدت شركة أوبر في ترسيخ مقدار الضريبة التي ستدين بها نيابة عن الموظفين. RSUs هي شكل شائع من تعويضات الموظفين، خاصةً في شركات التكنولوجيا.

مع ذلك، تقول الدعوى إن هذه الخطوة كانت “لخدمة مصالحها الشخصية”، وتطلب من المحكمة إجبار أوبر على دفع الفرق في وظائف الموظفين بعد خصم الضرائب. وتُعتبر الدعوى واحدة من عدد كبير من الدعاوى القضائية التي رفعها مستثمرون خسروا أموالهم مع هبوط أسهم أوبر بأكثر من الثلث في الأشهر الأولى من التداول.

قال راي جالو، المحامي الذي يمثل الموظفين، “لم تكن اوبر تساعد أي شخص سوى نفسها”. “لقد كانت يفعل ما هو الأفضل للشركة، في خرق لاتفاقيات RSU ، والمراهنة على سعر السهم المستقبلي مع المخاطر المالية التي يتحملها الموظفون.”

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تتراجع عن تجميد أعمالها في كاليفورنيا بعد قرار الاستئناف

المزيد
4 سبتمبر، 2020