هل تتأثر أسعار أوبر عند حاجتك لتوصيلة مع نفاذ شحن بطاريتك برفع الأسعار؟

تزامنًا مع الشائعات المتداولة عبر الإنترنت حول زيادة أسعار أوبر بالعلاقة مع شحن الهاتف، نفت الشركة حقيقة ذلك جملةً وتفصيلا.

 

مستخدم في تيك توك يثير الجدل حول ارتباط أسعار أوبر بشحن الهاتف

في وقتٍ سابق، أثار مستخدم تيك توك يُدعى “توني أوبي” ضجة كبيرة على الإنترنت حول حقيقة سعر رحلات أوبر وأن التكلفة المتوقعة للرحلة تختلف اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على نسبة شحن الهاتف إن كان مكتملًا أو على وشك النفاذ.

وفقًا لما نشره مستخدم تيك توك، فقد كلفت الرحلة في العاصمة التشيكية براغ، حوالي 8.10 دولارات عندما كان الهاتف ببطارية ممتلئة، أما إذا كانت البطارية على وشك النفاذ فإن السعر يزيد بحوالي 20% (9.69 دولارًا)!

تكهّن “أوبي” في مقطع الفيديو أن الشركة تعلم مقدار شحن هواتف عملائها عبر خوارزمية تتبع، من خلالها تقوم برصد البطاريات المنخفضة واستغلال حاجتهم لرحلة قبل انطفاء الهاتف برفع أسعارها.

وقد شجّع “أوبي” المشاهدين على التأكد من شحن هواتفهم قبل محاولة حجز رحلة أوبر لتجنب الاضطرار إلى دفع المزيد – على حد وصفه – لكن عددًا كبيرًا منهم لم يكن مقتنعًا بهذه النظرية المزعومة.

من بين ما يقرب من 900 شخص علّقوا على الفيديو، شكّك العديد في شرعية النظرية، وأشار أحدهم إلى أن أسعار أوبر تغيرت بسرعة مقارنةً بالطلب.

علّل أوبي موقفه بأنه جرّب نظريته أربع مرات خلال 30 دقيقة ولاحظ تكرر نفس الشيء.

وادّعى أن السعر نفسه ظهر 3 مرات على التوالي أثناء محاولته حجز رحلة من هاتف شحن بطاريته أقل من 10%.

وبينما طالب العديد من المشاهدين المزيد من الاختبارات لتوضيح حقيقة هذه النظرية، قال متحدث باسم أوبر إن نظرية مستخدم تيك توك “خاطئة تمامًا”، مؤكدًا أنه لا علاقة بين شحن الهاتف وأسعار أوبر.

وقال: “توفر أوبر لكل راكب سعرًا واضحًا بشأن تكلفة المشوار عبر منصتها بفضل نظام التسعير المسبق”. “كما يوحي الاسم، يمكن للركاب معرفة التكلفة الإجمالية للرحلة من موقعهم إلى الوجهة المرغوبة قبل حجز المشوار”.

“هناك حالات تكون فيها تكلفة الركوب أعلى من المعتاد، ويحدث ذلك عندما يتجاوز الطلب عدد السائقين. في مثل هذه الحالات، لا يزال يتم منح الركّاب سعرًا مسبقًا قبل طلب الرجلة، ما يمنحهم الحرية في تأكيد الطلب أو لا”.

 

اقرأ أيضًا:

كيف أثرت أزمة الوقود الخانقة في بريطانيا على أعمال أوبر؟

أوبر تعلق خدماتها في بروكسل احتجاجًا على حظر استخدام الهواتف أثناء القيادة

المصدر

المزيد
10 أكتوبر، 2021

كيف أثرت أزمة الوقود الخانقة في بريطانيا على أعمال أوبر؟

في الوقت الذي تعاني العديد من المدن البريطانية من أزمة وقود خانقة تركت العديد من محطات التعبئة فارغة، كشفت شركة أوبر عن أن الزيادة الكبيرة في الطلب على الوقود في جميع أنحاء البلاد لم تؤثر على أعمالها، بينما يقول بعض السائقين إنهم يعانون من صعوبة كبيرة في الحصول عليه.

 

كيف تخطّت أوبر أزمة الوقود في المملكة المتحدة؟

فقد عبّر العديد من السائقين البريطانيين عن ذعرهم من شراء البنزين في الأيام الأخيرة، ما أدى إلى إغلاق طوابير طويلة وإغلاق العديد من محطات وقود.

تشير التقديرات إلى أن المملكة المتحدة تعاني حاليًا من نقص يبلغ حوالي 100000 سائق شاحنى، ما أدى لتعطيل عمليات التسليم والحد من توريد السلع والوقود.

حاليًا، تخطط الحكومة البريطانية إلى استخدام أفراد عسكريين لتوصيل الوقود.

على الرغم من الفوضى العارمة، إلا أن أوبر ذكرت أنه لم يكن لهذه الأزمة تأثير كبير على خدماتها، نقلًا عن موقع CNBC.

وقال متحدث باسم الشركة: “نحن نراقب الوضع عن كثب ونواصل التحدث مع السائقين الذين يأملون في حلها بسرعة”.

دعم ضعيف وشكاوى السائقين تتزايد

العديد من السائقين ذكروا أن الشركة لم تعرض تقديم أي مساعدة أو دعم خلال الأزمة، وهو كذلك نفس الحال بالنسبة للشركتيْن المنافستيْن في خدمات سيارات الأجرة Ola و Bolt.

الوقود ليس المشكلة الوحيدة

قبل نقص الوقود، كانت تطبيقات توصيل الركاب تكافح لتلبية الطلب في المملكة المتحدة، حيث قال العديد من العملاء أن التطبيقات فشلت في توصيلهم بسائق في الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى تأخرهم عن الاجتماعات أو تقطعت بهم السبل في نهاية ليلة بالخارج.

قال آخرون إنهم واجهوا تكاليف باهظة نتيجة “ارتفاع الأسعار”، والذي يبدأ عندما يكون الطلب أعلى من العرض.

حيث تميل المشكلات إلى الحدوث في وقت متأخر من المساء أو في عطلة نهاية الأسبوع، وفقًا للعملاء.

كانت أوبر في وقتٍ سابق ذكرت أن الطلب قد زاد في المملكة المتحدة بينما عادت أعمالها إلى مستويات ما قبل الوباء في مايو وأن العديد من المدن لديها الآن طلب يتجاوز مستويات ما قبل الوباء.

حيث ارتفع الطلب بنسبة 22% في برمنغهام، وأعلى بنسبة 30% شيفيلد وأكثر من 40% في نوتنغهام مقارنةً بما كان عليه قبل مارس 2020.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر ملزمة بدفع معاشات التقاعد للسائقين في المملكة المتحدة

رئيس أوبر يتوقع انخفاض أسعار الرحلات نهاية العام مع عودة السائقين للمنصة

المصدر

المزيد
5 أكتوبر، 2021

أسعار أوبر في ارتفاع مستمر وسط نقص السائقين وزيادة الطلب

مع قيام العديد من الدول بتخفيف قيود فيروس كوفيد-19، يتطلّع المزيد من الناس للخروج وقضاء وقت ممتع. وحيث أن الطلب ارتفع على توصيل أوبر، لكن يبدو أن الركاب سيدفعون أكثر من المعتاد عند طلب رحلات أوبر!

 

ارتفاع في أسعار أوبر مع تزايد الطلب وتراجع العرض

تُواجه شركات توصيل الركاب عبر التطبيقات الذكية كأوبر مشكلة كبيرة تتمثّل في نقس السائقين.

فمع استمرار تلقي التطعيمات وعودة الحياة الطبيعية تدريجيًا لسابق عهدها قبل الجائحة، لا يزال هناك تردد لدى السائقين والعاملين في اقتصاد الوظائف المؤقّتة بالعودة للعمل مجددًا.

وبسبب نقص السائقين والتزايد المستمر في الطلب، يشهد السوق الأمريكي ارتفاعًا في أسعار أوبر وشركات توصيل الركاب غالأخرى وصل إلى 40%.

ويقول بعض الخبراء إن نقص السائقين يرجع إلى أن العديد من الأشخاص يبحثون عن وظائف ذات رواتب أفضل مع تباطؤ الأمور خلال الوباء.

وتعمل الشركات الآن على جذب السائقين للعودة إلى الوظيفة من خلال تقديم حوافز وأجور أفضل.

وقالت أوبر في بيانٍ لها: “مع عودة اقتصاد المدينة إلى مستويات ما قبل الجائحة وزيادة معدلات التطعيم، يعود السائقون إلى أوبر للاستفادة من فرص الأرباح المرتفعة وحوافز السائقين لدينا بينما لا يزالون متاحين”.

يأمل الركاب الذين يعتمدون على خدمات السيارات أن تعود التجربة إلى أوقات ما قبل الجائحة.

ومن المتوقع أن تنخفض الأسعار بحلول نهاية الصيف. وإن كنت تريد أن تدفع أقل، ففكر في ركوب الدراجات أو المشي أو استخدام وسائل النقل العام.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

هل تراوغ أوبر في قيمة تعويضات السائقين في لندن؟

مستويات الطلب والعرض تثير قلق الرئيس التنفيذي لشركة أوبر

المزيد
13 يونيو، 2021