انتعاش سهم أوبر بأكثر من 11% عقب النتائج الفصلية القوية

في أعقاب نتائج الأعمال الفصلية الإيجابية، أشارت التقارير إلى ارتفاع بقيمة سهم أوبر خلال تداولات الأسبوع الماضي، بعد تسجيل الشركة إيرادات قوية فاقت التوقعات.

سهم أوبر يسجل زيادة طردية في أعقاب النتائج غير المتوقعة

كانت أوبر قد أعلنت عن تسجيل إيرادات بقيمة 8.34 مليار دولار في الربع السنوي الثالث من عام 2022، بزيادة قدرها 72% عن نفس الفترة العام الماضي، كما تجاوزت توقعات المحللين الذين توقفوا عند الرقم 8.11 مليار دولار.

أما عن الخسائر، فقد سجلت الشركة 1.2 مليار دولار خسائر مقارنةً بـ 2.4 مليار دولار خسارة سجلتها في نفس الفترة من العام الماضي.

وقفز سهم اوبر بنسبة 12% ليصل إلى 29.7 دولار، لكن قيمة السهم الإجمالية لا تزال منخفضة هذا العام بنسبة 30%.

 

اقرأ أيضًا:

كريم توفر رحلات للجماهير السعودية لحضور مباريات كأس العالم في قطر

لم يدفع الراكب قيمة المشوار، كيف أتصرف؟

كيف أحدث معلومات الحساب في تطبيق أوبر؟

المصدر

المزيد
14 نوفمبر، 2022

إيرادات أوبر تقفز 72% بسبب ارتفاع الطلب على المشاوير

أعلنت أوبر الأسبوع الماضي عن نتائج أعمال الربع الثالث من العام، بإيرادات تجاوزت قيمتها 8.3 مليار دولار للأشهر الثلاثة المنتهية في سبتمبر، وبزيادة قدرها 72% عن العام السابق، مدفوعةً بالطلب القوي على الرحلات وتوصيل الطعام على الرغم من مخاوف التضخم والركود التي يخشاها المستهلكين.

 

نمو كبير في أعمال أوبر ينعكس إيجابًا على إيراداتها الفصلية

شهد قطاع التنقل في الشركة، والذي يتضمن أعمال نقل الركاب، نموًا في الإيرادات بنسبة 73٪ مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 3.8 مليار دولار في هذا الربع.

ونما عدد الرحلات خلال الربع بنسبة 19٪ ليصل إلى 1.95 مليار رحلة، وهو ما يمثل ما يقرب من 21 مليون رحلة في اليوم.

وفي الوقت نفسه، زادت إيرادات أوبر من أعمال توصيل الطعام بنسبة 24٪ عن العام السابق لتصل إلى 2.8 مليار دولار.

دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي للشركة، قال في بيان مصاحب لتقرير الأرباح: “على الرغم من أن بيئة الاقتصاد الكلي لا تزال غير مؤكدة، فإن الأعمال الأساسية لأوبر أقوى من أي وقتٍ مضى”.

وقال خسروشاهي إن أعمال اوبر استفادت من “إعادة فتح المدن” وازدهار حركة السفر، وعلى نطاق أوسع التحول المستمر في الإنفاق الاستهلاكي من التجزئة إلى الخدمات.

 

انتعاش في سوق البورصة

كما ارتفعت أسهم اوبر بأكثر من 10% في تعاملات ما قبل السوق يوم الثلاثاء بعد النتائج، متجاهلة الخسارة الفصلية الأخرى للشركة بقيمة مليار دولار.

فقد بلغت خسائر اوبر 1.2 مليار دولار صافية، وقالت الشركة إن الخسارة ترجع بشكل أساسي لاستثماراتها الخارجية.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تطلق مجموعة جديدة من ميزات الأمان للسائق

كيف أحدث معلومات الحساب في تطبيق اوبر؟

شراكة جديدة بين أوبر و هيونداي لتعزيز النقل عبر المركبات ذاتية القيادة

المصدر

المزيد
12 نوفمبر، 2022

بعد 10 سنوات في التنقل، أوبر تعوّل على مستقبل أكثر استقرارًا

مع أكثر من 120 عميل، وحجوزات تصل قيمتها إلى 10 مليارات دولار شهريًا، والعلاقات الطيبة مع أطراف سياسية مختلفة، هل تستطيع أوبر تحقيق الربحية مع نهاية هذا العام؟

 

هل تتحقق آمال أوبر في مستقبل مربح وإيرادات طويلة الأمد؟

اندفعت شركة النقل العملاقة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرًا لها إلى “التدفق النقدي الحر”، على حد تعبيرها، في الربع الأخير، بعد تكبد خسائر بقيمة 23 مليار دولار في أول عقد لها أو نحو ذلك.

مع اقتراب نتائج الربع الثالث، سيرى المستثمرون إن كان بإمكانهم تكرار نفس الحيلة مرةً أخرى.

بعد الخسائر التي تكبدتها الشركة لأول مرة في عام 2020 بسبب تداعيات الإغلاق الناجم عن جائحة كوفيد-19، تضاعفت قيمة الشركة ثلاث مرات في 2021 عندما أدرك الناس حاجتهم إلى قسم التوصيل بينما يمكثون في المنزل.

لكن شهد العام الماضي تراجعًا في أرباح الشركة، بسبب ندرة السائقين وتكاليف الوقود المرتفعة وقانون التوظيف الذي أثقل كاهل أوبر، كلها عوامل ساهمت بشكل كبير في تراجع الإيرادات.

كما أن الشركة انسحبت من مجالات التكنولوجيا المتقدمة، مثل مجال الروبوتات الآلية -في الوقت الحالي على الأقل – مع عودة الحياة الطبيعية مرةًا أخرى. في بعض المدن الأمريكية، أقامت أوبر تحالفات مع سيارات التاكسي التقليدية وأتاحتها للحجز عبر تطبيقها.

كما أن خطط الشركة لتقليل انبعاثات الكربون من خلال التحول إلى أسطول كهربائي بالكامل ساهم في نشر فكرة إيجابية عن نموذج عملها وجدد رخصتها بدون أي مشاكل هذا العام في لندن، أهم الأسواق الأوروبية لها.

تحاول أوبر اليوم لعب دور الوسطية بين عالم التكنولوجيا والتنقل. فقد تعهد الرئيس التنفيذي للشركة، دارا خسروشاهي، بأن يكون شريكًا أفضل للمدن والشركاء السائقين، الذين تدعمهم جهات تنظيمية لتصنيفهم كموظفين بدلًا من متعاقدين مستقلين، ودفع أجورهم بناءًا على ذلك.

تولي اوبر كذلك اهتمامًا كبيرًا بقسم توصيل الطعام “إيتس” بينما يتكيف الناس أكثر من البقاء في المنزل وطلب احتياجاتهم عبر تطبيقات التوصيل.

اليوم، لا يزال الأمر غير مؤكدًا ما إن كانت أوبر ستتمكن من تحقيق الربح طويل الأمد خاصةً في حقبة ما بعد الجائحة، لكن التراجع والسقوط لا يزالان يبدوان بعيدين بعض الشيء عن مستقبل اوبر القريب.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تطلق مجموعة جديدة من ميزات الأمان للسائق

كيف أحدث معلومات الحساب في تطبيق أوبر؟

لم يدفع الراكب قيمة المشوار، كيف أتصرف؟

المصدر

المزيد
8 نوفمبر، 2022

أوبر تبلغ عن تدفق نقدي إيجابي لأول مرة منذ تأسيسها

أبلغت شركة أوبر الأمريكية للنقل الذكي عن تدفق نقدي ربع سنوي إيجابي للمرة الأولى منذ إطلاقها، وتوقعت أرباحًا تشغيلية للربع الثالث أعلى من التقديرات، حيث يعتمد المزيد من الناس على خدماتها للنقل وطلب الطعام.

 

أرباح أوبر تتجاوز التوقعات برغم مستويات التضخم المرتفعة

نقلًا عن رويترز، فقد ارتفع سهم الشركة بنسبة 15٪ إلى 28.2 دولارًا. كما حققت أوبر تدفقات نقدية مجانية بقيمة 382 مليون دولار في الربع الثاني، متجاوزةً توقعات المحللين البالغة 263.2 مليون دولار، حيث تجاوزت الرحلات المستويات التي شوهدت قبل الوباء، مدعومة بإعادة فتح المكاتب وزيادة الطلب على السفر.

وأضافت الشركة أن المزيد من السائقين ووكلاء التوصيل إلى أسطولها في الربع، مما رفع إجمالي عددهم إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند حوالي 5 ملايين وتراجع المخاوف من أن أسعار الوقود المرتفعة كانت تمنعهم من التسجيل.

الرئيس التنفيذي للشركة دارا خسروشاهي، قال: “”لدينا تدفق قوي للغاية من السائقين الجدد الذين يسجلون، ويأتون لكسب المال”، مضيفًا أن أكثر من 70٪ من السائقين الجدد اختاروا الانضمام إلى أوبر لإدارة ضربة من التضخم وارتفاع التكاليف المعيشية.

في أعمال التوصيل الخاصة بها، والتي تشمل “اوبر إيتس”، تباطأ النمو عن الربع السابق لكن الشركة تتوقع أن يصبح الطلب عادة للمستهلكين.

وارتفعت الإيرادات من قطاع التوصيل في أوبر بنسبة 37٪ لتصل إلى 2.69 مليار دولار، بينما ارتفعت عائدات قطاع التوصيل في اوبر بنسبة 120٪ لتصل إلى 3.55 مليار دولار في الربع المنتهي في 30 يونيو، وكلاهما تجاوز توقعات محللي وول ستريت.

 

خسائر اوبر في الربع السنوي الثاني

بلغت خسارة اوبر الصافية 2.6 مليار دولار، متأثرة إلى حد كبير بالاستثمارات في شركات مثل Zomato الهندية. وقال مصدر لرويترز إن من المرجح أن تبيع حصتها في شركة توصيل الطعام الهندية خلال الأيام المقبلة.

 

اقرأ أيضًا:

ارتفاع إيرادات أوبر على الرغم من مستويات التضخم العالية

حجوزات أوبر تصل إلى أعلى مستوياتها خلال 3 أشهر ماضية

المزيد
12 أغسطس، 2022

الكشف عن نتائج أعمال أوبر للربع الثالث، نمو ملموس برغم الخسائر

أعلنت شركة أوبر تكنولوجيز يوم الخميس عن أول ربع ربحي لها على أساس معدل منذ إطلاقها قبل أكثر من عقد من الزمان بأهم شريحتين، وهما خدمة توصيل الركاب وخدمة توصيل المطاعم.

 

نتائج أعمال أوبر للربع الثالث مخيبة للآمال برغم تكاليف جذب السائقين

خفف المسؤولون التنفيذيون في الشركة مخاوف المستثمرين بشأن نقص السائقين، وأخبروا المحللين أن الإنفاق على الحوافز لإغراء السائقين بالعودة إلى المنصة بعد الوباء جاء بثماره.

لكن الانخفاض الهائل في قيمة حصتها في شركة ديدي الصينية لتوصيل الركاب أدى إلى خسارة صافية قدرها 2.4 مليار دولار في الربع الثالث، واعتبرت وول ستريت توقعات أوبر للربع الرابع مخيبة للآمال.

نمو تصاعدي في سهم أوبر

بما يخص سوق البورصة، انتعشت الأسهم في تعاملات ما بعد ساعات التداول وارتفعت بنحو 1٪ كما أشارت تقارير وول ستريت.

كما أبلغت الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها عن أرباح معدلة قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإهلاك، وهو إجراء يستبعد التكاليف لمرة واحدة مثل التعويض المستند إلى الأسهم، بقيمة 8 ملايين دولار للربع المنتهي في 30 سبتمبر. نفس الأساس البالغ 625 مليون دولار قبل عام.

توقعت أوبر ربحًا معدلاً يتراوح بين 25 مليون دولار و 75 مليون دولار للربع الأخير من عام 2021. وتوقع المحللون في المتوسط ​​114 مليون دولار، وفقًا لبيانات رفينيتيف.

على الرغم من الأرباح المعدلة، جاء تقرير أرباح أوبر بمثابة خيبة أمل بعد أن أعلنت منافستها الأمريكية الأصغر، ليفت، يوم الثلاثاء عن أرباحها المعدلة ربع السنوية الثانية على التوالي عند 67.3 مليون دولار، وقالت إنها تتوقع تعديل الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بين 70 مليون دولار و 75 مليون دولار في الولايات المتحدة في الربع الرابع.

حصة أوبر في ديدي تسببت في خسارة مدوية للربع الثالث

أدى انخفاض قيمة ملكية أوبر في خدمة التوصيل الصينية ديدي ومدفوعات التعويضات القائمة على الأسهم إلى خسارة صافية بأكثر من الضعف مقارنة بالعام الماضي.

شهدت ديدي، التي تم طرحها للاكتتاب العام في يونيو، انخفاضًا في قيمتها السوقية بمليارات الدولارات بعد أن أطلقت هيئة تنظيم السوق الصينية تحقيقًا ضد الاحتكار.

أرباح قسم توصيل الطعام

بالنسبة لذراع توصيل الطعام، شهدت إيرادات التوصيل زيادة مطردة في الربع الثالث، ما يشير إلى أن النمو في عدد الركاب لم يأتي على حساب وحدة إيتس.

قالت الشركة إن أعمال أوبر إيتس الأساسية للشركة، والتي تشكل حوالي 96٪ من إجمالي حجوزات التوصيل، كانت مربحة لأول مرة على أساس معدل الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك في الربع الثالث.

وأضافت إن المستهلكين تنقلوا بأعداد أكبر في الربع الثالث وزادت قاعدة السائقين والبريد السريع بنحو 640 ألف شخص منذ يناير الماضي.

ظلت حجوزات الركوب في هذا الربع أقل بنسبة 20٪ عن مستويات الربع الثالث في عام 2019، لكن أوبر قالت إن هوامش وحدة الركوب عادت إلى مستويات ما قبل الوباء.

أما بخصوص خدمة Uber Reserve، زادت رحلات المطارات في الولايات المتحدة، من بين أكثر الطرق ربحية في الصناعة، في الأسابيع الأخيرة، لكنها تخلفت عن جميع فئات الرحلات الأخرى، وبقيت حوالي 33٪ دون مستويات ما قبل الوباء.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تتفوق على منافسيها في جذب السائقين وخدمات الركاب

أوبر تطلق خدمة توصيل البقالة السريعة بالشراكة مع كارفور في أوروبا

المصدر

المزيد
11 نوفمبر، 2021

أوبر على موعد مع مستقبل مربح بعد عقد من الخسائر

منذ بداياتها الأولى في عام 2009 وحتى ذروة الوباء، عانت شركة أوبر من خسائر متتالية على الرغم من الإيرادات التي جاءت مبشرة في بعض السنوات. إلا أن الشركة متفائلة هذا العام بتحقيق الربحية بعد عقدٍ من الخسائر.

 

هل اقتربت أوبر من تحقيق الربحية نهاية هذا العام؟

تبلغ قيمة شركة أوبر اليوم 91 مليار دولار، ولا تزال رغم ذلك تخسر المال! لأكثر من عقدٍ من الزمان، تجاوز المستثمرون عن الخسائر المتتالية التي تفاقمت بفعل الوباء.

منذ بداية الوباء، تخلت الشركة عن قسم سيارتها التجريبية ذاتية القيادة وقسم التاكسي الطائر والدراجات الهوائية، حيث قللت عدد موظفيها بحوالي 25%.

إلى جانب ذلك، ارتفعت أسعار رحلات اوبر في الوقت الذي تحاول به الشركة تحقيق أرباح في سوق عمل ثابت. ما أثار استياء المستخدمين أن الخدمات الرخيصة للغاية تزداد تكلفة.

اليوم، تحاول أوبر الجمع بين خفض التكلفة والكفاءة والمعدلات المرتفعة. في سبتمبر الماضي، أعلنت اوبر أنها قد تعلن قريبًا عن رقم إيجابي لمعدل الضرائب والإهلاك – وهو مقياس محدد ذاتيًا للربحية.

بمجرد هذا التصريح، قفز سهم الشركة بنسبة 11% خلال يوم واحد. وإذا ما صدقت توقعات الشركة بخصوص ربحيتها نهاية الربع الأخير لهذا العام، فستكون واحدة من أفضل قصص التحول في صناعة التكنولوجيا.

من الناحية النظرية، قد لا يكون تشغيل اوبر مكلفًا، فهي لا تمتلك مركبات أو سائقين كموظفين رسميين لديها ويتقاضون رواتب شهرية. إنما تلعب الشركة دور الوسيط بين السائق والراكب وتتقاضى مقابل ذلك رسومًا.

إلا أن اقتصاد الوظائف المؤقتة أغلى مما نتصور. أضف إلى ذلك أن المنافسة لا هوادة فيها، خاصةً في الولايات المتحدة التي تخوض فيها اوبر معركة حامية الوطيس مع منافسها الأشرس “ليفت” في نقل الركاب، و “دور داش” في توصيل الطعام.

من بين أمورٍ أخرى، لا يمكن أن تخاطر الشركة بإزالة الدعم بالكامل. فقد أعلنت اوبر في أبريل أنها ستحتاج لإنفاق 250 مليون دولار أخرى على الحوافز لتجنب النقص في السائقين.

مشكلة أخرى تتمثل في مطالبة السائقين بتصنيفهم كموظفين، ونجاحهم بانتزاع هذه المطالبات في بعض الدول مثل إنجلترا على سبيل المثال.

إذا ما تم تصنيف السائقين كموظفين، ستتبخر كل الأرباح المستقبلية. فقد ألزمت المحكمة العليا في المملكة المتحدة اوبر بدفع 600 مليون دولار نتيجة لهذا التغيير في هيكلية السائقين واستيعابهم كمقاولين.

لكن وبالرغم من ذلك، فإن نتائج التعافي من الوباء تُشير إلى تحسن كبير في الأرباح. كما أن تزايد الطلب على الرحلات ونشاط عمليات توصيل الطعام يُبشر بالخير.

ومع اقتراب إعلان نتائج إيرادات الربع الثالث لهذا العام، يبدي المستثمرون نظرة إيجابية لزيادة أرباح الشركة وارتفاع سعر سهمها، بالرغم من المعدل البطيء في الزيادة.

 

اقرأ أيضًا:

Uber Reserve تجرّب ميزات جديدة لتسهيل خدمات التوصيل من المطارات

هل تتأثر أسعار أوبر عند حاجتك لتوصيلة مع نفاذ شحن بطاريتك برفع الأسعار؟

المصدر

المزيد
28 أكتوبر، 2021

انتعاش أسهم أوبر في أعقاب التوقعات المتفائلة حول أرباحها المستقبلية

عززت أوبر توقعاتها المالية للربع الثالث هذا العام، حيث من المتوقع أن تكون الحجوزات والأرباح المعدلة أفضل من المبلغ المتوقع في البداية.

وكان سهم أوبر قد أغلق على ارتفاع 11.51% في آخر جلسة تداول.

 

أوبر تتوقع تحقيق أرباح مستقبلية في وقت أبكر في ظل انتعاش الطلب

قالت شركة النقل والتوصيل في طلب للجنة الأوراق المالية والبورصات إنها تتوع أن تبلغ 22.8 مليار دولار إلى 23.2 مليار دولار في إجمالي الحجوزات للربع الحالي، بعد تعديلها من 22 مليار دولار إلى 24 مليار دولار توقعتها في مكالمة أرباح الربع الثاني.

وبلغ إجمالي الحجوزات للربع الثاني 21.5 مليار دولار، حيث بلغت قيمة التنقل 8.6 مليار دولار وتوصيل الطعام 12.9 مليار دولار.

في تعليقه على الإيداع، قال دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر: “يقولون إن الأزمة تولد فرصًا وهذا بالتأكيد ينطبق على أوبر خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية”.

وقالت الشركة أيضًا إنها تتوقع الآن أن تتراوح الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك من خسارة قدرها 25 مليون دولار إلى ربح قدره 25 مليون دولار.

في وقتٍ سابق ذكرت الشركة إنها تتوقع أن تكون الأرباح المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للربع الثالث أفضل من خسارة قدرها 100 مليون دولار.

واستشرافًا للمستقبل، كررت أوبر أنه على أساس الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، فمن المفترض أن تشهد أرباحًا في الربع الرابع.

مع ذلك، أضافت أن “عدم اليقين الكبير في التنبؤ” لا يزال أحد العوامل.

في الربع الثاني، أبلغت اوبر عن 1.51 مليار رحلة على المنصة، بزيادة 4٪ عن الربع الأول و 105٪ عن الربع العام الماضي.

وأضافت إن سائقيها وشركات التوصيل ربحوا ما مجموعه 7.9 مليار دولار خلال ذلك الربع.

 

انحسار ارتفاع الأسعار في ظل انتعاش الطلب

كافحت اوبر ومنافسون آخرون مع اختلالات العرض والطلب بسبب جائحة فيروس كورونا، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار وزيادة أوقات الانتظار.

وقال خسروشاهي في اتصال مع المستثمرين إن الأسعار وأوقات الانتظار لا تفي بأهداف الشركة.

في بيان، قال خسروشاهي: “في الربع الثاني، استثمرنا في التعافي من خلال الاستثمار في السائقين وحققنا تقدمًا قويًا، مع زيادة عدد السائقين النشطين شهريًا وشركات التوصيل في الولايات المتحدة بنحو 420 ألفًا من فبراير إلى يوليو”.

في مقابلة مع CNBC، قال خسروشاهي إنه يتوقع انخفاض الأسعار في النصف الثاني من هذا العام.

 

اقرأ أيضًا:

بعد أقل من عام على توليه المنصب، تنحي كبير المسؤولين التقنيين في أوبر

أوبر تخسر مجددًا معركة قضائية حول تصنيف السائقين في هولندا

المصدر

المزيد
24 سبتمبر، 2021

خسائر أوبر أكبر من المتوقع! كيف تنوي الشركة التعافي في مرحلة استقطاب السائقين؟

كشف تقرير أعمال الربع الثاني من العام عن أن خسائر أوبر كانت أكبر من المتوقع، ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى حزمة التحفيز الضخمة للشركة البالغة 250 مليون دولار والتي تم إطلاقها في أبريل لتحفيز السائقين على العودة إلى التطبيق بعد النقص الناجم عن الوباء.

انحسار عدد السائقين وارتفاع متغير دلتا.. أسباب ارتفاع خسائر أوبر في الربع الثاني من العام

سجلت الشركة خسارة قدرها 509 مليون دولار قبل EBITDA. تشير الخسائر التي تكبدتها وبر إلى مشكلة أكبر تواجه صناعة النقل عبر التطبيقات: التهديد الثلاثي المتمثل في تأخر إمدادات السائقين، وتكلفة جذبهم، ومتغير COVID-19 delta الذي يلوح في الأفق.

قال الرئيس التنفيذي دارا خسروشاهي خلال مكالمة الأرباح: “يرغب السائقون بشكل متزايد في العودة إلى الطريق”. “في يونيو ، أخبرنا 60٪ من السائقين غير النشطين أنهم يعتزمون بدء القيادة مرة أخرى في غضون شهر. هذا ارتفاع من 40٪ في أبريل. وأخبرنا 90٪ من السائقين أنهم يتوقعون العودة بحلول سبتمبر. لقد بدأنا أيضًا في رؤية مقاييس السوق تعود إلى الحياة الطبيعية في العديد من الأسواق مع مستويات صعود وأوقات انتظار تعود إلى ما كانت عليه تقريبًا في ميامي وأتلانتا ودالاس وهيوستن وفينيكس. ولكن في المدن الكبرى مثل نيويورك وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس، يستمر الطلب في تجاوز العرض وتظل الأسعار في الأوقات المتأخرة أعلى من مستويات الراحة لدينا “.

وقال خسروشاهي إن أوبر تتوقع استمرار نقص السائقين الذي بدأ في الانتعاش خلال الأشهر القليلة الماضية، حتى مع تقليص أوبر حوافزها للسائقين “بعد الوباء”.

لكن الأمر هو أن الوباء لم ينته بعد. يتم تلقيح 50٪ فقط من سكان الولايات المتحدة بشكل كامل، وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن متغير دلتا شديد العدوى تسبب في ما بين 80٪ و 87٪ من جميع حالات كوفيد-19 الأمريكية في الأسبوعين الأخيرين من شهر يوليو.

تتنبأ العديد من نماذج الكمبيوتر بأن عدد الحالات سيبلغ ذروته في وقت ما بين منتصف أغسطس وأوائل سبتمبر، وبذلك يصل عدد الحالات اليومية إلى 450.000 حالة.

لم تكن عمليات الإغلاق هي الشيء الوحيد الذي تسبب بنقص في السائقين. لا يرغب السائقون في المخاطرة بحياتهم أثناء تفشي الوباء من أجل رواتب زهيدة.

تأتي خسائر أوبر ومحاولاتها لجذب المزيد من السائقين أيضًا مع عودة الشركة إلى المسرح كتهديد محتمل لحقوق العمال.

تعد اوبر جزءًا من ائتلاف من شركات خدمات التوصيل عبر التطبيقات والتوصيل عند الطلب التي قدمت التماسًا هذا الأسبوع لتقديم إجراء اقتراع في ماساتشوستس من شأنه تعريف السائقين كمقاولين مستقلين، وليس موظفين – على غرار ما حدث العام الماضي في كاليفورنيا مع اقتراح 22.

على الرغم من هذه النكسات، استمر خسروشاهي في طمأنة المستثمرين أن أوبر تتوقع تحقيق إجمالي أرباح الشركة قبل نهاية العام. تأمل الشركة أن تساعد استثماراتها فيما تسميه “تجربة الكسب” في الاحتفاظ بالعاملين.

بهذا الصدد أوضح خسروشاهي:”من مضاعفة جودة تطبيقاتنا إلى حملات إعادة المشاركة المستهدفة والمخصصة، إلى إعادة تصميم تدفقنا الداخلي بالكامل لجعل الكسب بأمان أسهل وأسرع من أي وقت مضى، إلى طرح برامج فريدة مثل تعلم اللغة مجانًا من Rosetta Stone، أو التعليم المجاني باستخدام ASU، تطبيقنا الفائق الكسب فريد من نوعه من حيث عمق واتساع فرص الأرباح التي يمكننا أن نقدمها للسائقين والسعاة على مستوى العالم”.

في نوفمبر الماضي، استحوذت أوبر على تطبيق Postmates لتوصيل الطعام عبر الإنترنت، والذي تقول الشركة إنه نتج عنه ما يقرب من 5 ملايين مستهلك إضافي، و 160.000 عامل توصيل وأكثر من 25.000 تاجر انتقلوا من Postmates إلى Uber Eats.

وأشار خسروشاهي أيضًا إلى أن الشركة لديها فرق عمليات على الأرض في كل سوق حتى تتمكن من فهم المخزون الصحيح لكل سوق.

بصرف النظر عن تحقيق أهدافها قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين بحلول الربع الرابع، قال خسروشاهي إن أوبر تتوقع أن يتراوح إجمالي حجوزات الشركة الإجمالية بين 22 و 24 مليار دولار، وأن إجمالي أرباح الشركة المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين أفضل من خسارة 100 مليون دولار للربع الثالث.

 

اقرأ أيضًا:

سائقو أوبر في الولايات المتحدة يفتقدون الاستقلالية برغم مزايا الاقتراح 22

أجور سائقي أوبر في كاليفورنيا في انخفاض مستمر، والسبب الاقتراح 22

المصدر

المزيد
10 أغسطس، 2021

إيرادات أوبر تسجل معدلات أعلى من المتوقع في الربع الثاني لهذا العام

نمت إيرادات أوبر في الربع الثاني بنسبة 105% عن نفس الفترة من العام الماضي، لتصل إلى 3.9 مليار دولار، وهي نسبة أعلى قليلاً مما توقعه المحللون.

وكشفت الشركة خلال عرض نتائج أعمال الربع الثاني من العام إنها تتعافى من الوباء ونقص السائقين الذي أعقب ذلك.

إيرادات أوبر تشهد ارتفاعًا على غير المتوقع في الربع الثاني من العام الجاري

كما سجلت أوبر ربحًا نادرًا قدره 1.1 مليار دولار، وذلك بفضل الطرح العام الأولي لشركة Didi الصينية لخدمات الركاب، التي تمتلك أوبر حصة 11٪ منها.

باستثناء تلك المكاسب التي حدثت لمرة واحدة، قالت الشركة إن خسائرها المعدلة بلغت 509 ملايين دولار.

وسجلت إيرادات أوبر ربحًا آخر مرة في الربع الأول من عام 2018، عندما باعت أجزاء من أعمالها في الأسواق الخارجية حيث واجهت تحديات بفعل الأزمة الاقتصادية التي خلفها فيروس كورونا المستجد.

قال نيلسون تشاي، المدير المالي للشركة، في بيان إن الشركة لا تزال على المسار الصحيح للوصول إلى هدفها المتمثل في الربحية المعدلة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2021.

انخفض سعر سهم اوبر بنحو 8% بعد ساعات التداول، نتيجة لانخفاض قيمة حصتها في ديدي حيث تواجه هذه الشركة ضغوطًا تنظيمية في الصين.

لا تزال أوبر وغيرها من شركات خدمات الركاب تواجه حالة من عدم اليقين لأن متغير دلتا يتسبب في زيادة حالات كوفيد-19 في الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

وقدمت شركة اوبر إيتس لتوصيل الطعام، شريان الحياة للشركة خلال عمليات الإغلاق السابقة، عندما توقف العملاء عن الركوب لكنهم بدأوا في طلب المزيد من الطعام.

هذا الربيع استأنف الركاب رحلاتهم أسرع من السائقين، مما تسبب في فترات انتظار طويلة وأسعار أعلى.

لإغراء السائقين بالعودة إلى المنصة، زادت أوبر من الحوافز والمكافآت. وقالت أيضًا إنها خفضت مؤقتًا المبلغ الذي تحصل عليه من الأجرة الكلية إلى 18.7%، من معدلها المعتاد الذي يبلغ حوالي 20 إلى 25%.

نجحت هذه الخطوة، وفقًا للرئيس التنفيذي للشركة، دارا خسروشاهي. وقال خسروشاهي في بيان: “لقد استثمرنا في التعافي من خلال الاستثمار في السائقين، وحققنا تقدمًا قويًا مع زيادة عدد السائقين النشطين شهريًا وشركات التوصيل في الولايات المتحدة بنحو 420 ألفًا من فبراير إلى يوليو”.

وقالت الشركة إنها جذبت 101 مليون مستهلك نشط شهريًا.

 

اقرأ أيضًا:

النقص في السائقين يهدد قدرة أوبر على التعافي الكامل في الربع الثاني من العام

أسهم أوبر تشهد انخفاضًا حادًا مع خطط سوفت بانك بيع ثلث حصتها في الشركة الأمريكية

المصدر

المزيد
9 أغسطس، 2021

كيف ستسفيد أوبر من نجاح الاكتتاب الأولي لغريمها الصيني “ديدي” ؟

في حين أن وباء كوفيد-19 ألحق ضررًا كبيرًا في أعمال شركات النقل والتوصيل عبر التطبيقات الذكية، إلا أن وتيرة التطعيم المتسارعة وإعادة الافتتاح التدريجي للمدن بعثت بعض الأمل في آفاق أوبر.

أمر آخر يدعو عملاق الركوب الأمريكي للتفاؤل بشأن أعماله هو احتمال تحقيق مكاسب غير متوقعة هذا الربع من العام من الاستثمار في الغريم الصيني ديدي بعد طرحها للاكتتاب الأولي في بورصة نيويورك.

فقد تم الطرح العام الأولي لشركة Didi Chuxing، أكبر شركة في الصين لخدمات نقل الركاب، في بورصة نيويورك في الـ30 من شهر يونيو الماضي، الأمر الذي يمكن أن يساعد الشركة على جمع حوالي 4 مليارات دولار من خلال تقديم 288 مليون سهم إيداع أمريكي تهدف إلى تسعيرها بين نطاق من 13 دولارًا إلى 14 دولارًا.

اعتمادًا على الأسعار، يمكن أن تظهر ديدي بتقييم يتراوح بين 62 مليار دولار و 67 مليار دولار.

 

مسارات ديدي وأوبر المترابطة

تعتبر كل من ديدي وأوبر شركتان متنافستان على الرغم من عدم عملهما في بعض مناطق العالم.

لكن أصبحت اوبر مستثمرًا رئيسيًا في نظريتها الصينية بموجب شروط صفقة عام 2016 التي شهدت تنازل اوبر عن السوق الصينية لصالح ديدي، الأمر الذي سمح للشركة الصينية بالنمو والهيمنة على هذا السوق.

في حين أن الشركة الصينية تستعد لزيادة توسعها من خلال التمويل الجديد، مما قد يعني وجود مشاكل أمام أوبر في الأماكن التي تتنافس فيها، فمن المتوقع أيضًا أن تفيد القائمة اوبر، التي ستحتفظ بحصة 12٪ في ديدي بعد الاكتتاب العام.

إذا تم تسعير أسهم ديدي في الجزء العلوي من النطاق، فإن حصة اوبر في ديدي، من الناحية النظرية، يمكن أن تقدر بحوالي 8.06 مليار دولار.

وفقًا لأوبر، فقد امتلكت 15٪ من ديدي اعتبارًا من الربع الثاني من العام الماضي، والتي بلغت قيمتها حوالي 6.3 مليار دولار في ذلك الوقت.

 

هل تستطيع ديدي مساعدة غريمتها الأمريكية في تحقيق ربح ربع سنوي؟

تستهدف أوبر تحويل ربحها ربع السنوي الأول على أساس الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك في وقت ما في عام 2021 – وهو هدف حددته أيضًا وأخفقت بتحقيقه العام الماضي.

في مايو، أعلنت أنها قلصت صافي خسائرها في الربع الأول إلى حوالي 108 ملايين دولار. كان ذلك تحسنًا كبيرًا عن خسائرها البالغة 968 مليون دولار في الربع السابق والتي جاءت على الرغم من الضرر الناجم عن النفقات الجديدة لسائقيها في المملكة المتحدة في أعقاب حكم اقتصادي كبير.

لكن الخسارة الأقل من المتوقع كانت بسبب مكاسب أوبر من بيع وحدتها ذاتية القيادة ATG، وهي الصفقة التي جلبت للشركة 1.6 مليار دولار.

ومع ذلك، ساعدت حصة أوبر في ديدي – بالإضافة إلى عمليات سحب الاستثمارات السابقة – مؤسساتها المالية من قبل.

في عام 2018، أعلنت اوبر عن صافي ربح سنوي قدره 997 مليون دولار (لا تزال تسجل خسارة على أساس الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، والتي ينظر المسؤولون التنفيذيون فيها عن كثب لمراقبة الأداء).

كان ذلك إلى حد كبير بفضل التأثير الذي يحدث لمرة واحدة لبيع أعمالها الدولية، لكن أرقامها ساعدت أيضًا في تحقيق مكاسب غير محققة بنحو ملياري دولار من زيادة قيمة ممتلكاتها في ديدي.

ويعتقد الخبراء بهذا الشأن أنه من المعقول أن تحقق اوبر مكاسب مالية من اكتتاب ديدي على الرغم من أن تسعير الاكتتاب النهائي سيُحدد حجمه، ولا تزال هناك مجموعة أخرى من العوامل التي تُحدد أرباح اوبر من ذلك.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

“ديدي” المنافس الصيني الأول لأوبر، تستعد للطرح العام في الولايات المتحدة

تعافي أعمال أوبر في المملكة المتحدة لمستويات ما قبل الجائحة

المزيد
5 يوليو، 2021