الهيئة العامة للنقل تبلغ سائقي أوبر بفرص تدريب للمشاركة بموسم الرياض

من المقرر أن تنطلق فعاليات موسم الرياض في 20 أكتوبر الحالي، والذي يحمل شعار “تخيل أكثر”. وفقًا للهيئة العامة للترفيه، فإن الموسم هذا العام سيُقام على مساحة تصل إلى 5.4 مليون متر مربع، في 14 منطقة.

حيث سيغطي الموسم بأكمله 7500 فعالية وسيشهد إطلاق 200 مطعم و70 مقهى. ومن المنتظر أيضًا خلال الموسم عرض 350 عرضًا مسرحيًا و18 مسرحية عربية و6 مسرحيات دولية.

في الوقت الذي سيشهد فيه الموسم فعاليات غير مسبوقة ومفاجآت عديدة كما وعد تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه، تتكاثف الجهود بين الوزارات والهيئات الحكومية المختلفة لتوفير أفضل تجربة ترفيهية للسكان.

 

فرص عمل ومزايا مالية عديدة..

قال تركي آل الشيخ، عبر حسابه في تويتر، إن الموسم الحالي في نسخته الثانية سيوفر فرص عمل ومزايا مالية عديدة، من خلال أنشطته والزخم الذي يرافقه على جميع المستويات.

وأكّد الشيخ أن الكثيرين استفادوا من الموسم الأول، واغتنموا الفرص المتاحة، مشيرًا إلى أن البنية مواتية للاستثمار.

وأشار آل الشيخ أن بإمكان الكثيرين الاستفادة من الموسم، من سائقي أوبر إلى أصحاب المطاعم والمقاهي وصالات الطعام وأصحاب العقارات والمؤجرين والمقاولين وشركات الخدمات اللوجستية والفنادق.

 

فرص تدريب لسائقي أوبر للمشاركة بموسم الرياض

في إطار ذلك، طلبت الهيئة العامة للنقل من شركة أوبر مشاركة بعض معلومات السائقين للتواصل معهم وإبلاغهم عن فرص للتدريب للمشاركة بموسم الرياض.

في رسالة وصلت إلى سائقي أوبر في الرياض، كشفت عن أن الهيئة العامة للنقل تُجري دراسة عن قطاع مركبات الأجرة التي تعمل عبر التطبيقات الذكية على ضوء الموسم الترفيهي.

موسم الرياضوذكرت الرسالة التي أرسلتها أوبر إلى السائقين أن الهيئة طلبت معلومات مثل رقم الهاتف المحمول المسجل مع الهيئة، وتفاصيل أخرى للتواصل معهم.

في حال عدم رغبة السائق بالمشاركة في التدريب، أرفقت الرسالة نموذجًا لعدم الاشتراك. يتم ملء النموذج بالبريد الإلكتروني للسائق المسجل في أوبر، ورقم الهاتف المحمول، وذلك في موعدٍ أقصاه 12 أكتوبر 2021، الساعة 3 مساءًا بالتوقيت المحلي.

 

اقرأ أيضًا:

التسجيل في أوبر السعودية، تعرف على كيفية انضمامك ككابتن للتطبيق

كيفية تسجيل سيارة في أوبر السعودية

المصدر

المزيد
12 أكتوبر، 2021

اتهامات بالعنصرية تواجه نظام التعرف على الوجه الخاص بأوبر في المملكة المتحدة

تواجه شركة أوبر إجراءات قانونية بسبب استخدامها لبرامج التعرف على الوجه التي يُزعم أنها تميز ضد الأشخاص الملونين.

في تفاصيل القضية، أقام ثلاثة سائقين سابقين دعاوى أمام محكمة العمل في المملكة المتحدة ضد أوبر، متهمين الشركة بالفصل التعسفي بعد فشل نظام التعرف على الوجه في التعرف عليهم.

تم إطلاق الدعاوى القانونية هذا الأسبوع بمساعدة نقابتين، اتحاد العمال المستقلين لبريطانيا العظمى (IWGB) واتحاد برامج تشغيل التطبيقات والبريد الإلكتروني (ADCU).

ونظم مسؤولو الاتحاد وسائقو أوبر احتجاجًا خارج مكاتب الشركة في لندن يوم الأربعاء.

 

نظام التعرف على الوجه من أوبر يواجه اتهامات بالتمييز بين العمال في المملكة المتحدة

تزعم النقابات أن نظام أوبر للتعرف على الوجه، والذي يستخدم للتحقق من هوية السائقين والسعاة، غير قادر على تحديد الأشخاص ذوي البشرة الداكنة بشكل فعال.

يقول بعض السائقين إن حساباتهم في تطبيق أوبر تم إنهاؤها لأن التقنية لا تعمل.

وقال هنري تشانجو لوبيز، السكرتير العام لـ IWGB، في بيان: “المئات من السائقين والسعاة الذين خدموا خلال الوباء فقدوا وظائفهم دون أي إجراءات قانونية أو أدلة على ارتكاب مخالفات”.

“يجب على أوبر إلغاء هذه الخوارزمية العنصرية على وجه السرعة وإعادة جميع السائقين الذين أنهتهم بشكل غير عادل”.

وفقًا لموقع أوبر على الويب، يمكن للعاملين اختيار التحقق من هويتهم إما عن طريق برنامج مقارنة الصور الذي طورته مايكروسوفت، أو بواسطة مراجعين بشريين.

وقال متحدث باسم الشركة يوم الخميس إن نظام “التحقق من الهوية في الوقت الفعلي” مصمم لحماية سلامة وأمن كل من يستخدم تطبيق أوبر “.

وأضاف المتحدث باسم أوبر: “يشتمل النظام على مراجعة بشرية قوية للتأكد من أن هذه الخوارزمية لا تتخذ قرارات بشأن معيشة شخص ما في فراغ، دون إشراف”.

أظهرت الدراسات أن خوارزميات التعرف على الوجه التجارية كثيرًا ما تخطئ في التعرف على الأقليات والأشخاص الملونين.

وقالت مايكروسوفت العام الماضي إنها لن تبيع تقنية التحقق من الوجه لإدارات الشرطة في الولايات المتحدة، على الأقل حتى يكون هناك قانون فيدرالي ينظم هذه التكنولوجيا.

ورفض متحدث باسم Microsoft (MSFT) التعليق على مزاعم أوبر، “بالنظر إلى أن هذه قضية قانونية جارية”.

صرح أليكس مارشال، رئيس IWGB لشبكة CNN Business أن التمييز منتشر على نطاق واسع.

وفقًا لبحث النقابة، لا تتعرف الخوارزمية على ما يقرب من 20٪ من وجوه الإناث ذوات البشرة الداكنة و 5٪ من وجوه الرجال ذوي البشرة الداكنة.

قال مارشال إن الغالبية العظمى من سائقي أوبر في لندن هم من الأقليات. وأضاف: “لفترة طويلة جدًا، كانت الشركات مثل أوبر وغيرها في اقتصاد الوظائف المؤقتة تتمتع برفاهية طرد الأشخاص بنقرة زر واحدة”.

في وقت سابق من هذا العام، أيدت المحكمة العليا في المملكة المتحدة حكمًا يقضي بضرورة تصنيف سائقي أوبر كعمال وليسوا متعاقدين مستقلين.

وجه القرار ضربة قوية لنموذج عمل الشركة في أحد أهم أسواقها، وفتح الباب للسائقين للمطالبة بمزيد من المزايا.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تواجه ضغوطات لإلغاء خاصية التعرف على الوجه للسائقين

لماذا يستحق سائقو أوبر مزايا أفضل؟

المصدر

المزيد
12 أكتوبر، 2021

Uber Reserve تجرّب ميزات جديدة لتسهيل خدمات التوصيل من المطارات

تسعى أوبر إلى تطوير خدمة Uber Reserve من خلال إطلاق ميزات جديدة لمستخدمي الخدمة في المطارات، وذلك لخلق تجربة سفر أكثر متعة وراحة، بما في ذلك القدرة على حجز رحلات من المطارات، والوصول إلى خدمة النقل المحسّن على الرصيف، وطلب مشوار بمجرد هبوطك وطلب الطعام مقدّمًا من مطاعم المطار للاستلام.

 

Uber Reserve تقدم ميزات جديدة للمسافرين تزامنًا مع عودة السفر الجوي لمستويات ما قبل الجائحة

ستسمح خدمة Uber Reserve في المطارات للمستخدمين في 20 مطارًا رئيسيًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة – بما في ذلك LaGuardia و JFK و Miami International و Dallas / Fort Worth و Ronald Reagan International – بحجز رحلة تصل إلى 30 يومًا مسبقًا.

الميزة الجديدة، التي تتضمن وقت انتظار مجاني يصل إلى ساعة واحدة، متصلة بمؤشرات الأداء الرئيسية للمغادرة والوصول بالمطار حتى تتمكن من تتبع الرحلات الجوية وتعديل الحجوزات تلقائيًا في حالة تأخر الرحلة أو تأخيرها.

عززت أوبر أيضًا تقنية التعلم الآلي الخاصة بها للسماح بميزة تساعد على التوفيق بين الركاب الذين ينتظرون في رصيف المطار مع السائقين بشكل أسرع.

توضح هذه الخطوة كيف تستخدم أوبر التعرف على علامتها التجارية للابتعاد عن خدمات السيارات السوداء التقليدية عند الطلب.

يأتي هذا الإعلان في وقت تعمل فيه أوبر على زيادة الإيرادات بعد خسائر فادحة في الربع الأخير. مع بدء السفر الجوي ووصل مستوياته إلى مستويات 2019، لدى الشركة فرصة لتقديم خدمة فاخرة ومخصصة (ومكلفة) للركاب.

فرصة للتعويض عن الخسائر وتحقيق إيرادات إضافية!

تُعد رحلات المطار هدفًا جيدًا لنمو الإيرادات لأنها عادةً ما تكون أطول وبأسعار أعلى، وفقًا لأوبر.

تقول الشركة إنه خلال الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر ، شهدت زيادة بنسبة 15٪ في رحلات المطار عبر خدمة Uber Reserve، لذا من المحتمل أن تمنح وظيفة الاحتياطي الجديدة للسائقين خيار كسب المزيد من المال، والقدرة على التخطيط ليومهم مقدمًا والمزيد من التحكم بمعرفة مكان التقاط العملاء.

كجزء من طرح الميزة الجديدة، تقدم Uber أيضًا خدمة “Ready When You Are” تقع في مكان ما بين حجز الرحلات عند الطلب والحجز مقدمًا، دون زيادة في الأجرة.

خدمات جديدة لجعل تجربة التنقل في السفر أكثر سهولة!

يمكن للعملاء طلب مشوار بمجرد هبوطهم مع خيارات يمكن استلامها في غضون 20 دقيقة أو 10 دقائق أو في أقرب وقت ممكن.

يتم تجريب هذه الميزة في ستة مطارات في الولايات المتحدة وكندا، لكن أوبر تقول إنها تتوقع إطلاقًا أكبر عالميًا خلال بداية العام المقبل.

أخيرًا ، تستغل أوبر أيضًا الخوف من التواجد في تجمعات لفترة طويلة جدًا من خلال ميزة Mobile Ordering for Pickup، والتي تتيح للعملاء تخطي الخط باستخدام Uber Eats للتوصيل أثناء تواجدهم في المطار للطلب من مطاعم مختارة.

يتم تجريب هذه الميزة حاليًا في مطار تورونتو بيرسون، وستستمر في طرحها في مطارات الولايات المتحدة في الأشهر المقبلة، كما تقول الشركة.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تطلق خدمة Uber Reserve لحجز رحلة قبل 30 يومًا من الموعد

أوبر تطلق خدمة تأجير سيارات جديدة، والبداية في الولايات المتحدة

المصدر

المزيد
11 أكتوبر، 2021

هل تتأثر أسعار أوبر عند حاجتك لتوصيلة مع نفاذ شحن بطاريتك برفع الأسعار؟

تزامنًا مع الشائعات المتداولة عبر الإنترنت حول زيادة أسعار أوبر بالعلاقة مع شحن الهاتف، نفت الشركة حقيقة ذلك جملةً وتفصيلا.

 

مستخدم في تيك توك يثير الجدل حول ارتباط أسعار أوبر بشحن الهاتف

في وقتٍ سابق، أثار مستخدم تيك توك يُدعى “توني أوبي” ضجة كبيرة على الإنترنت حول حقيقة سعر رحلات أوبر وأن التكلفة المتوقعة للرحلة تختلف اختلافًا كبيرًا اعتمادًا على نسبة شحن الهاتف إن كان مكتملًا أو على وشك النفاذ.

وفقًا لما نشره مستخدم تيك توك، فقد كلفت الرحلة في العاصمة التشيكية براغ، حوالي 8.10 دولارات عندما كان الهاتف ببطارية ممتلئة، أما إذا كانت البطارية على وشك النفاذ فإن السعر يزيد بحوالي 20% (9.69 دولارًا)!

تكهّن “أوبي” في مقطع الفيديو أن الشركة تعلم مقدار شحن هواتف عملائها عبر خوارزمية تتبع، من خلالها تقوم برصد البطاريات المنخفضة واستغلال حاجتهم لرحلة قبل انطفاء الهاتف برفع أسعارها.

وقد شجّع “أوبي” المشاهدين على التأكد من شحن هواتفهم قبل محاولة حجز رحلة أوبر لتجنب الاضطرار إلى دفع المزيد – على حد وصفه – لكن عددًا كبيرًا منهم لم يكن مقتنعًا بهذه النظرية المزعومة.

من بين ما يقرب من 900 شخص علّقوا على الفيديو، شكّك العديد في شرعية النظرية، وأشار أحدهم إلى أن أسعار أوبر تغيرت بسرعة مقارنةً بالطلب.

علّل أوبي موقفه بأنه جرّب نظريته أربع مرات خلال 30 دقيقة ولاحظ تكرر نفس الشيء.

وادّعى أن السعر نفسه ظهر 3 مرات على التوالي أثناء محاولته حجز رحلة من هاتف شحن بطاريته أقل من 10%.

وبينما طالب العديد من المشاهدين المزيد من الاختبارات لتوضيح حقيقة هذه النظرية، قال متحدث باسم أوبر إن نظرية مستخدم تيك توك “خاطئة تمامًا”، مؤكدًا أنه لا علاقة بين شحن الهاتف وأسعار أوبر.

وقال: “توفر أوبر لكل راكب سعرًا واضحًا بشأن تكلفة المشوار عبر منصتها بفضل نظام التسعير المسبق”. “كما يوحي الاسم، يمكن للركاب معرفة التكلفة الإجمالية للرحلة من موقعهم إلى الوجهة المرغوبة قبل حجز المشوار”.

“هناك حالات تكون فيها تكلفة الركوب أعلى من المعتاد، ويحدث ذلك عندما يتجاوز الطلب عدد السائقين. في مثل هذه الحالات، لا يزال يتم منح الركّاب سعرًا مسبقًا قبل طلب الرجلة، ما يمنحهم الحرية في تأكيد الطلب أو لا”.

 

اقرأ أيضًا:

كيف أثرت أزمة الوقود الخانقة في بريطانيا على أعمال أوبر؟

أوبر تعلق خدماتها في بروكسل احتجاجًا على حظر استخدام الهواتف أثناء القيادة

المصدر

المزيد
10 أكتوبر، 2021

شراكة بين أوبر وGetSetUp لتعليم كبار السن استخدام خدمات وتطبيق أوبر

ضمن سعيها للوصول إلى كل شرائح المجتمع، وتقديم خدمات أفضل لكبار السن بالتحديد، أعلنت أوبر عن شراكة جديدة مع GetSetUp لتسهيل خدمة كبار السن وتعريفهم بكيفية استخدام التطبيق في الولايات المتحدة.

 

شراكة بين أوبر و GetSetUp لمساعدة كبار السن على استخدام تطبيق التنقل في أمريكا

طوال فترة الوباء، قام العديد من كبار السن بتعليم بعضهم البعض كيفية استعمال تطبيقات مثل Zoom و Google والمزيد، عبر منصة GetSetUp.

ساعدت هذه اتلفصول العديد من الناس على إتقان مهارات تكنولوجية جديدة. حيث يهتم كبار السن باستخدام العديد من التطبيقات لمساعدتهم على عيش حياة أكثر استقلالية وصحة.

لكن قد يكون من الصعب على فئة من الناس خاصةً من لا يمتلكون خبرة رقمية كبيرة، باستخدام أحدث التقنيات.

مؤخرًا، أعلنت شركة أوبر الرائدة في خدمات التنقل وسيارات الأجرة، عن عقد شراكة مع GetSetUp لمساعدة كبار السن المهتمين على الوصول إلى تطبيقها بسهولة.

تُقدّم منصة GetSetUp فصولًا يقودها كبار سن مؤهّلين ومدرّبين لمساعدة آخرين مهتمين بالوصول إلى تطبيق الركوب.

حيث ستضمن الدروس أن مستخدمي أوبر الجديد الذي لديهم دراسة بالمنصة تعلّم المزيد عن خدمات أوبر وميّزاتها.

ستكون الفصول الدراسية متاحة مجانًا عدة مرات في الأسبوع خلال الفترة التجريبية وستعلّم كيفية التنقل عبر التطبيق.

تأتي هذه الشراكة في الوقت الذي يشهد “الاقتصاد الفضي” نموًا كبيرًا، والذي تحركه القوة الشرائية من كبار السن بالتحديد، بشكل أسرع من أي شريحة أخرى في العالم.

من المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكبر في جميع أنحاء العالم من 524 مليونًا في عام 2010 إلى 1.5 مليار في عام 2050.

بالإضافة إلى ذلك، سيعيش كبار السن اليوم أطول من الأجيال السابقة من كبار السن، بفضل التطور في العناية الصحية المقدّمة لهم.

لهذا السبب، كشفت منصة GetSetUp عن حماسها للشراكة مع أوبر لإطلاق هذه الفئات التي تم إنشاؤها بشكل مشترك.

اشتركت GetSetUp بالفعل مع ولايات ميشيغان ونيويورك ومقاطعة أورانج وعشرات من المنظمات الحكومية والمجتمعية الأخرى لتقديم كتالوج يضم أكثر من 1800 فصل توفر التدريب التكنولوجي والإثراء الذهني للمقيمين من كبار السن.

قال نيراج باتيل، مدير عمليات الركوب في أوبر: “يسعدنا أن نتشارك مع GetSetUp لتوسيع الوصول إلى نظامنا الأساسي”.

“من خلال هذه الفئات، نأمل أن يتعلم العملاء الجدد المزيد عن عروض منتجاتنا وأن يشعروا بالراحة أثناء التنقل في تطبيقنا لأول مرة، حتى يتمكنوا من الاستمتاع بالحرية التي تأتي مع خدمات التنقل السلسة بمجرد نقرة واحدة”.

تقدم فصول GetSetUp التفاعلية الحية – التي يتم تدريسها في جلسات صغيرة مدتها ساعة – للمتعلمين فرصة للتفاعل مباشرة مع أقرانهم وطرح الأسئلة.

وتعمل فصول الأقران على تعزيز الثقة والمعرفة المشتركة والسماح بالمراجع المشتركة لتسهيل التعلم.

 

اقرأ أيضًا:

خدمة التنظيف “جست لايف” تطرح خدماتها مباشرةً عبر تطبيق كريم في السعودية

تعاون جديد بين LikeCard وكريم لتعزيز برنامج مكافآت العملاء

المصدر

المزيد
9 أكتوبر، 2021

مسؤول أوبر في تركيا يواجه حكمًا بالسجن عامين بتهمة المنافسة غير العادلة

صدرت لائحة اتهام ضد مسؤول أوبر في تركيا، التي أوقفت أنشطتها على أساس المنافسة غير العادلة، وطالبت بعقوبة السجن لمدة تصل إلى عامين.

 

مسؤول أوبر في تركيا يواجه حكمًا بالسجن لمدة عامين بتهمة المنافسة غير العادلة

في لائحة الاتهام التي أعدها مكتب المدعي العام في اسطنبول، تم تحديد رابطة سائقي سيارات الأجرة على أنها “المشتكي”، بينما تم تحديد فرانسوا باسكال تشادويك، المسؤول في شركة أوبر التركية، وهو مواطن أمريكي، على أنه “مشتبه به”.

وجاء في لائحة الاتهام أن التحقيق قد بدأ بشأن الشكاوى التي يُزعم أن أوبر تركيا تورطت فيها في نقل الركاب عبر تطبيق على الأجهزة المحمولة من خلال انتهاك الشروط المحددة في المواد ذات الصلة من قانون المرور.

مشاكل قانونية لا تنتهي!

في مارس 2018، استمعت محكمة اسطنبول إلى دعوى قضائية أقامتها رابطة سائقي سيارات الأجرة في تركيا ضد أوبر. وطلبت الدعوى منع تطبيق أوبر لتقديم خدمات النقل.

في مايو 2018، أعلنت أوبر عن إنهاء خدمة UberXL في تركيا، لكنها قالت إنها ستواصل عملياتها من خلال خدمة سيارات الأجرة الصفراء والفيروزية لسكان إسطنبول والسياح.

فقد خضعت سيارات Uber XL لفحص صارم من قبل الشرطة في حركة المرور وتم تغريمها بسبب أنشطتها بموجب لائحة تمنع نقل الركاب غير القانوني. جاءت خطوة التقليص في مواجهة اللوائح المطبقة بإحكام والغرامات المتزايدة.

وفي أكتوبر 2019، أصدرت محكمة في اسطنبول حكمًا في القضية التي رفعتها جمعية سائقي سيارات الأجرة في المدينة ضد خدمة مشاركة الركوب التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، وحكمت أنها تتنافس بشكل غير عادل وحظرت الوصول إلى تطبيق أوبر للهاتف المحمول في البلاد.

كما هو الحال في بلدان أخرى في جميع أنحاء العالم، أثارت أوبر غضب سائقي سيارات الأجرة منذ دخولها السوق التركية في عام 2014.

أثارت عمليات أوبر في تركيا الكثير من الجدل، حيث احتج سائقو سيارات الأجرة على ما قالوا إنها منافسة غير عادلة وممارسات تجارية غير قانونية من قبل خدمة مشاركة الركوب.

وقد رفعت جمعيات سيارات الأجرة في المدينة دعوى قضائية ضد التطبيق الشهير، مطالبة بحظر الوصول إلى التطبيق والسعي للحصول على تعويضات عن الأضرار التي لحقت بأعمالهم.

 

اقرأ أيضًا:

بعد رفع الحظر عنها، دعوى قضائية جديدة قد تضع حدًا لأعمال أوبر في تركيا

بسبب موقفه السياسي من أردوغان، تحوّل من أسطورة في كرة القدم التركية إلى سائق أوبر

المصدر

المزيد
8 أكتوبر، 2021

كيف أثرت أزمة الوقود الخانقة في بريطانيا على أعمال أوبر؟

في الوقت الذي تعاني العديد من المدن البريطانية من أزمة وقود خانقة تركت العديد من محطات التعبئة فارغة، كشفت شركة أوبر عن أن الزيادة الكبيرة في الطلب على الوقود في جميع أنحاء البلاد لم تؤثر على أعمالها، بينما يقول بعض السائقين إنهم يعانون من صعوبة كبيرة في الحصول عليه.

 

كيف تخطّت أوبر أزمة الوقود في المملكة المتحدة؟

فقد عبّر العديد من السائقين البريطانيين عن ذعرهم من شراء البنزين في الأيام الأخيرة، ما أدى إلى إغلاق طوابير طويلة وإغلاق العديد من محطات وقود.

تشير التقديرات إلى أن المملكة المتحدة تعاني حاليًا من نقص يبلغ حوالي 100000 سائق شاحنى، ما أدى لتعطيل عمليات التسليم والحد من توريد السلع والوقود.

حاليًا، تخطط الحكومة البريطانية إلى استخدام أفراد عسكريين لتوصيل الوقود.

على الرغم من الفوضى العارمة، إلا أن أوبر ذكرت أنه لم يكن لهذه الأزمة تأثير كبير على خدماتها، نقلًا عن موقع CNBC.

وقال متحدث باسم الشركة: “نحن نراقب الوضع عن كثب ونواصل التحدث مع السائقين الذين يأملون في حلها بسرعة”.

دعم ضعيف وشكاوى السائقين تتزايد

العديد من السائقين ذكروا أن الشركة لم تعرض تقديم أي مساعدة أو دعم خلال الأزمة، وهو كذلك نفس الحال بالنسبة للشركتيْن المنافستيْن في خدمات سيارات الأجرة Ola و Bolt.

الوقود ليس المشكلة الوحيدة

قبل نقص الوقود، كانت تطبيقات توصيل الركاب تكافح لتلبية الطلب في المملكة المتحدة، حيث قال العديد من العملاء أن التطبيقات فشلت في توصيلهم بسائق في الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى تأخرهم عن الاجتماعات أو تقطعت بهم السبل في نهاية ليلة بالخارج.

قال آخرون إنهم واجهوا تكاليف باهظة نتيجة “ارتفاع الأسعار”، والذي يبدأ عندما يكون الطلب أعلى من العرض.

حيث تميل المشكلات إلى الحدوث في وقت متأخر من المساء أو في عطلة نهاية الأسبوع، وفقًا للعملاء.

كانت أوبر في وقتٍ سابق ذكرت أن الطلب قد زاد في المملكة المتحدة بينما عادت أعمالها إلى مستويات ما قبل الوباء في مايو وأن العديد من المدن لديها الآن طلب يتجاوز مستويات ما قبل الوباء.

حيث ارتفع الطلب بنسبة 22% في برمنغهام، وأعلى بنسبة 30% شيفيلد وأكثر من 40% في نوتنغهام مقارنةً بما كان عليه قبل مارس 2020.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر ملزمة بدفع معاشات التقاعد للسائقين في المملكة المتحدة

رئيس أوبر يتوقع انخفاض أسعار الرحلات نهاية العام مع عودة السائقين للمنصة

المصدر

المزيد
5 أكتوبر، 2021

أوبر تعلق خدماتها في بروكسل احتجاجًا على حظر استخدام الهواتف أثناء القيادة

أعلنت شركة أوبر لخدمات النقل الذكي عن إيقاف خدماتها مؤقتًا في بروكسل فيما وصفته الشركة بأنه إجراء مشترك “غير مسبوق” مع سائقيها ضد حظر استخدام الهواتف الذكية أثناء القيادة.

 

أوبر تعلّق خدماتها في إحدى أكبر العواصم الأوروبية احتجاجًا على القوانين المحلية

في رسالة إلى العملاء، قالت اوبر إن رحلاتها تم تعليقها مؤقتًا لأن الحكومة المحلية في العاصمة البلجيكية لم تفِ بوعودها لتحديث الإطار القانوني الحالي بحلول الصيف الماضي، على حد قول الشركة.

وقالت الشركة في منشورٍ على المدونة مخاطبةً العملاء: “تمت صياغة اللوائح الحالية في عام 1995 وتتضمن تدابير قديمة جدًا مثل حظر استخدام السائقين للهواتف الذكية”. ونتيجة لذلك، فإن السائقين الذين يستخدمون تطبيق أوبر لتوجيهك إلى وجهتك سيتقاضون غرامات ويخاطرون بسحب سياراتهم”.

تعاون غير مسبوق!

ووصفت الشركة العمل المشترك مع سائقيها بأنه “استثنائي وغير مسبوق في أوروبا”. فغالبًا ما واجهت الشركة انتقادات شديدة في جميع أنحاء العالم بشأن نموذج أعمالها وواجهت نقابات العمال والحكومات المحلية في المحاكم بسبب ظروف عمل سائقيها.

إلا أن اللهجة اختلفت في بروكسل، حيث اتّحدت الإدارة مع السائقين لمواجهة خصم مشترك، وهي الأنظمة الحكومية المعمول بها في العاصمة الأوروبية التي تعتبر أحد أسواق أوبر البارزة.

أضافت الشركة في بيان تضامنها، إن سائقي اوبر يخشون على عملهم وقلقون على مستقبلهم.

ودعت الشركة العملاء إلى زيادة الضغط على السلطات المحلية، قائلةً: “بدون إصلاحات اليوم، بصفتك راكبًا، قد لا تتمكن من الحصول على فرصة للتنقل كما هو الحال اليوم بعد الآن”.

 

اقرأ أيضًا:

هل يظل قسم توصيل الطعام Uber Eats مدرًا لأرباح أوبر؟

صراع اوبر مع القوانين، هل يُساعدها ولاء العملاء؟

المصدر

المزيد
4 أكتوبر، 2021

أوبر تواجه مشكلة إلغاء السائقين للطلبات في المملكة المتحدة

اعترف أحد مديري أوبر أن خدمة طلب السيارات تعاني من “عمليات إلغاء أعلى من السائقين”، وبذلك أصبح العملاء يعانون من فترات انتظار أطول لتوصيلهم بسبب تخلي السائقين عن وظائف يعتقدون أنها “لا تستحق الجهد”.

 

عملاء أوبر يواجهون فترات انتظار أطول بسبب تزايد إلغاء السائقين للرحلات

في وقتٍ سابق، كشف موقع MailOnline أن المستخدمين يجدون صعوبة كبيرة في طلب سيارة أوبر في العديد من المدن البريطانية في الوقت الذي غادر آلاف السائقين التطبيق منذ بداية أزمة كوفيد-19.

وتوجه السائقون الذين غادروا تطبيق اوبر للعمل في تطبيقات أخرى مثل Eats أو تطبيقات منافسة كـ JustEat و Deliveroo.

جيمي هيوود، المدير العام لشركة Uber لمنطقة شمال وشرق أوروبا، قال أن التطبيق يعاني من حالات إلغاء أعلى للسائقين، حيث يستغرق وصول 35%من السيارات الآن خمس دقائق أو أكثر.

وفي حديثه إلى صحيفة صنداي تايمز، قال إن بعض هذه المشكلات يمكن إرجاعها إلى قرار تقديم “التسعير المسبق” في أكتوبر الماضي، مما يمنح السائق والراكب سعرًا ثابتًا للرحلة.

على الرغم من أنه من المفترض أن يكون أكثر عدلاً من النظام السابق للنطاق السعري المقدر، إلا أن السائقين يقولون إنهم يخسرون المال بفعل نظام التسعير الثابت إذا كانت حركة المرور أكثر نشاطًا مما كان متوقعًا أو إذا اضطروا إلى تغيير مسار الرحلة.

هل تدفع أوبر ثمن فرضها نظام التسعير المسبق؟

تتم مراجعة السعر ورفعه فقط إذا كان عليهم القيادة بنسبة 40% على الأقل أو لفترة أطول بنسبة 20% مما تم حسابه.

بسبب ذلك، لجأ العديد من السائقين للعمل مع واحدٍ أو أكثر من منافسي أوبر، ليتمكنوا من تصفح عروض أخرى أفضل وتجنب المخاطر المحتملة.

قال هيوود إن الطلب على أوبر ارتفع بنسبة تصل إلى 40% في بعض المدن منذ نهاية الإغلاق حيث يسعى الكثير من الناس إلى تجنب وسائل النقل العام – الأمر الذي جعله يتطلع إلى توظيف 20 ألف سائق إضافي لإضافتهم إلى 70 ألف سائق نظامي.

كما رفعت اوبر معدل الخدمة من 20 إلى 25% لآلاف السائقين بعد أن حكم قاضي المحكمة العليا في المملكة المتحدة بأن الشركة يجيب أن تمنح عمالها مزايا مثل أجر الإجازة.

رفعت أوبر معدل الخدمة من 20 إلى 25 في المائة لآلاف السائقين بعد أن حكم قضاة المحكمة العليا في المملكة المتحدة بأن الشركة يجب أن تمنح عمالها مزايا مثل أجر الإجازة.

من أجل الحصول على أجر إضافي، يعمل السائقون على تطبيقات متعددة تقدم خدمات نقل والتوصيل، مثل Bolt و FreeNow في نفس الوقت.

هذا الأمر انعكس سلبًا على عملاء أوبر الذين اشتكوا من فترات انتظار أطول بسبب إلغاء السائقين للرحلات أو أخذ وقت أطول لتلبية الطلب.

 

اقرأ أيضًا:

طعنة في ظهر أوبر، قاضي كاليفورنيا يحكم بعدم دستورية قانون تصنيف السائقين

عملاء أوبر يبلغون عن صعوبات متزايدة بحجز رحلاتهم في لندن

المصدر

المزيد
23 سبتمبر، 2021

بعد أقل من عام على توليه المنصب، تنحي كبير المسؤولين التقنيين في أوبر

قال متحدث باسم شركة أوبر تكنولوجيز، إن سوكومار راثنام، رئيس التكنولوجيا في الشركة، يعتزم التنحي عن منصبه والمغادرة أوائل شهر أكتوبر المقبل، بعد عامٍ على انضمامه للشركة.

 

مغادرة كبير تقنيي أوبر يثير التساؤلات حول الخلافات الداخلية ومدى تأثيرها على استقرار الشركة

لم يحدد المتحدث السبب خلف رحيل راثنام، إلا أن موقع Business Insider ذكر في وقتٍ سابق أن خلاف متزايد مع كبير مسؤولي المنتجات “سنديب جين” هو السبب في هذا الرحيل المتوقع.

عمل راثنام سابقًا كمدير تنفيذي في أمازون، حيث قاد فرقًا مسؤولة عن اختيار المنتجات وأنظمة الكتالوجات.

قبل انضمامه إلى أمازون، عمل في شركة مايكروسوفت و أوراكل Oracle، وفقًا لسيرة شركته.

وفقًا لموقع Business Insider، لم يكن من الواضح كيف سيتم تنظيم فرق الهندسة في اوبر بعد مغادرة راثنام.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تخسر مجددًا معركة قضائية حول تصنيف السائقين في هولندا

هل ينجح دارا خسروشاهي في تحويل أوبر إلى أمازون التنقل؟

المصدر

المزيد
22 سبتمبر، 2021