Tokyo Shut Nightlife Businesses To Contain Spread Of The Coronavirus

هل يظل قسم توصيل الطعام Uber Eats مدرًا لأرباح أوبر؟

كشفت أوبر في آخر بيانٍ لها عن أن ارباحها المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك قد تصل إلى 25 مليون دولار في الربع الثالث/ ما أدى إلى ارتفاع أسهم الشركة بأكثر من 6% في التعاملات الصباحية خلال تداول يوم الثلاثاء الماضي.

 

في ظل انتعاش الطلب على الرحلات، هل يظل توصيل الطعام مربحًا لأوبر عبر قسم إيتس؟

في الوقت الذي تراجعت فيه آمال أوبر بتحقيق الربحية خلال الفترة المتوقعة بسبب آثار الوباء وتحديات كورونا، حيث تعثرت أعمال توصيل الركاب وسيارات الأجرة بسبب الإجراءات الحكومية في العديد من الدول عبر حد حركة السكان لمكافحة انتشار الفيروس، ساهم قسم توصيل الطعام Uber Eats بتقليل الخسائر الفادحة.

حيث ازدهرت أعمال التوصيل عبر قسم إيتس بشكل كبير، وعلى خلاف قسم توصيل الركاب، تمكن إيتس من تحقيق أرباح ضخمة وإنقاذ الشركة من إفلاس محقق!

وذكر دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي للشركة، عن تحسن كبير في أعمال الرحلات وتوصيل الطعام في الربع الحالي من العام، فيما لم تقدم الشركة أرقامًا محددة لهذا التحسن.

لكن إلى جانب هذه المنفعة الكبيرة من قسم “إيتس”، جاء الأمر بتكاليف إضافية لتشغيل الدارجين بعدد أكبر، الأمر الذي تسبب بزيادة الأعباء على أوبر في لحظاتها الحرجة.

فعلى الرغم من زيادة إيرادات الوحدة بأكثر من الضعف في الربع الأخير، إلا أنها سجلت خسارة معدلة في الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك وإطفاء الدين بلغت قيمتها 161 مليون دولار.

في حين كسب قسم الرحلات الأساسي لأوبر 179 مليون دولار على الرغم من النمو البطيء في الإيرادات.

هذا الأمر يطرح تساؤلًا كبيرًا عن إمكانية بقاء قسم توصيل الطعام مربحًا بالنسبة لأوبر، وما إن كان المستثمرون مرحبّين بضخ أموالهم خلاله!

ففي الوقت الذي تتراجع فيه إجراءات التشديد حول حركة السكان وقيود كورونا، يبدو أن نشاط الركوب سيستعيد أمجاده القديمة فيما تعود أوضاع أوبر إيتس إلى ما قبل الوباء.

إلى ذلك الحين، يظل الأمر مبهمًا بالنسبة لرغبة المستثمرين في ضخ أموالهم عبر أقسام أقل ربحية.

 

اقرأ أيضًا:

هل كان نمو “أوبر إيتس” كافيًا لتعويض الخسائر في نشاط توصيل الركاب؟

مع تعافي الطلب، أوبر تتطلع لما هو أبعد من خدمات توصيل الركاب

المصدر

المزيد
27 سبتمبر، 2021

خدمة التنظيف “جست لايف” تطرح خدماتها مباشرةً عبر تطبيق كريم في السعودية

أتاحت شركة كريم الرائدة في خدمات النقل والتوصيل في الشرق الأوسط لعملائها في المملكة العربية السعودية إمكانية حجز خدمة التنظيف “جست لايف” من خلال المنصة مباشرةَ ودون الحاجة لإنشاء حساب جديد أو إضافة عنوان أو طريقة دفع جديدة.

تأتي هذه الخطوة في إطار سعي شركة كريم على تسهيل حياة عملائها وتوفير خدمات مختلفة تتناسب مع طبيعة المهام اليومية للعملاء في السعودية.

 

جست لايف تقدم خدمات التنظيف عبر تطبيق كريم في السعودية

جست لايف

ذكر الإعلان كذلك عن أنه سيتم منح خصم بقيمة 120 ريال سعودي للاستفادة منه 4 جلسات تنظيف على مدار شهر “30 ريال سعودي لكل جلسة تنظيف”، وذلك عند استخدام بروموكود “TANDEEF”.

عقّب أديب وارسي، المدير العام لشركة كريم في السعودية، علىهذا التعاون الجديد قائلًا إن التعاون مع جست لايف جاء بعد نجاح الخدمة في دولة الإمارات، كما اعتبره خطوة فعّالة في توسيع نطاق الخدمات التي يوفرها تطبيق كريم الفائق Super App بما يسهم تسهيل حياة الناس في السعودية.

من جهته، علّق علي كاجاتي أوزكان، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة جست لايف، على هذا التعاون بالقول أنه فتح آفاقًا جديدة أمام الشركة، وأن هذه الخدمة ستتيح للعملاء استثمار الوقت دون الحاجة للتفكير بالأعمال المنزلية اليومية.

كما عبّر عن حماسه لتوفير خدمة التنظيف جست لايف عبر تطبيق كريم بعد نجاحها في الإمارات.

يأتي هذا التعاون بعد دراسة عميقة قامت بها كريم والتي خلُصت إلى أن العملاء يستخدمون خدمات التنظيف بشكل منتظم في المنطقة.

كما أشارت الدراسة إلى معاناة هذه الفئة من العملاء في الحصول على خدمة تنظيف موثوقة على أرض الواقع، لذلك تتوقع الشركة تعاونًا مثمرًا ونتائج مبشّرة خلال الفترة القادمة.

 

اقرأ أيضًا:

تعاون جديد بين LikeCard وكريم لتعزيز برنامج مكافآت العملاء

كريم للأعمال تعزز عروضها لموظفي الشركات في السعودية

المصدر

المزيد
26 سبتمبر، 2021

رئيس أوبر يتوقع انخفاض أسعار الرحلات نهاية العام مع عودة السائقين للمنصة

خلال الأشهر القليلة الماضية، كشف رئيس أوبر عن معاناة الشركة ومكافحتها ارتفاع تكاليف الركوب وأوقات الانتظار الطويلة خلال فترة الوباء.

لكن من المتوقع أن يتغير كل ذلك مع دخول الشركة النصف الخلفي من عامها، حسبما قال الرئيس التنفيذي دارا خسروشاهي لشبكة CNBC.

 

رئيس أوبر يتوقع انخفاض سعر الرحلات تزامنًا مع انتعاش الطلب وعودة السائقين للمنصة

وقال خسرشاهي خلال مقابلة “صندوق Squawk” إن التحول يأتي مع عودة المزيد من السائقين إلى منصتها وتوازن قضايا العرض والطلب.

“ما فعلناه هو، في وقت مبكر، حددنا حاجتنا لجلب المزيد من السائقين إلى المنصة. لذلك، في الربع الثاني، اتجهنا إلى الإمداد، خاصة في الولايات المتحدة، لتنشيط قاعدة السائقين لدينا وتنميتها”، وفقًا لخسروشاهي.

وأضاف: “نحن نرى ذلك الآن، فوائد هذا الاستثمار المبكر، في الربع الثالث”. “أعتقد أن ما سنراه هو أن الأسعار ستنخفض مع دخولنا في النصف الثاني من العام وسيزداد حجم التداول بشكل خاص”.

أنفقت أوبر مئات الملايين العام الماضي في محاولة لجذب السائقين إلى منصتها لمواكبة الطلب المتزايد.

يعود السبب الأساسي لتراجع أعداد السائقين هو خشيتهم من كوفيد، حيث غادروا المنصة أو أوقفوا الخدمات مؤقتًا في وقت مبكر من الوباء.

وجد آخرون أن توصيل الطعام هو خيار أفضل ويخططون للالتزام بذلك. كما أدت إعانات البطالة الممتدة إلى سد احتياجات بعض الناس، على الرغم من أنها ألغيت تدريجياً منذ ذلك الحين.

 

تفاؤل بتحقيق الربحية نهاية هذا العام

على الرغم من الموازنة المستمرة والبطيئة بين العرض والطلب، قال خسروشاهي إن الشركة ما زالت ليست في المكان الذي تريد أن تكون فيه.

كما عدلت أوبر يوم الثلاثاء الماضي توقعاتها المالية قائلة إنها قد تحقق أول أرباح معدلة هذا الربع.

تتوقع الشركة أن تأتي الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء المعدلة – الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء – بين خسارة قدرها 25 مليون دولار وربح قدره 25 مليون دولار.

وقالت أوبر سابقًا إنها تتوقع أن تكون الأرباح المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للربع الثالث أفضل من خسارة قدرها 100 مليون دولار. كررت أوبر أنه على أساس الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ، من المفترض أن تحقق أرباحًا في الربع الرابع.

قال خسروشاهي: “من الواضح أننا نسير على طريق الربحية”.

تتوقع أوبر أيضًا ما بين 22.8 مليار دولار و 23.2 مليار دولار في إجمالي الحجوزات للربع الحالي، معدلة من 22 مليار دولار إلى 24 مليار دولار توقعتها في مكالمة أرباح الربع الثاني.

وأغلق سهم الشركة مرتفعا أكثر من 11٪ في تداولات يوم الثلاثاء الماضي.

 

اقرأ أيضًا:

بعد أقل من عام على توليه المنصب، تنحي كبير المسؤولين التقنيين في أوبر

هل ينجح دارا خسروشاهي في تحويل أوبر إلى أمازون التنقل؟

المصدر

المزيد
25 سبتمبر، 2021

انتعاش أسهم أوبر في أعقاب التوقعات المتفائلة حول أرباحها المستقبلية

عززت أوبر توقعاتها المالية للربع الثالث هذا العام، حيث من المتوقع أن تكون الحجوزات والأرباح المعدلة أفضل من المبلغ المتوقع في البداية.

وكان سهم أوبر قد أغلق على ارتفاع 11.51% في آخر جلسة تداول.

 

أوبر تتوقع تحقيق أرباح مستقبلية في وقت أبكر في ظل انتعاش الطلب

قالت شركة النقل والتوصيل في طلب للجنة الأوراق المالية والبورصات إنها تتوع أن تبلغ 22.8 مليار دولار إلى 23.2 مليار دولار في إجمالي الحجوزات للربع الحالي، بعد تعديلها من 22 مليار دولار إلى 24 مليار دولار توقعتها في مكالمة أرباح الربع الثاني.

وبلغ إجمالي الحجوزات للربع الثاني 21.5 مليار دولار، حيث بلغت قيمة التنقل 8.6 مليار دولار وتوصيل الطعام 12.9 مليار دولار.

في تعليقه على الإيداع، قال دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر: “يقولون إن الأزمة تولد فرصًا وهذا بالتأكيد ينطبق على أوبر خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية”.

وقالت الشركة أيضًا إنها تتوقع الآن أن تتراوح الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك من خسارة قدرها 25 مليون دولار إلى ربح قدره 25 مليون دولار.

في وقتٍ سابق ذكرت الشركة إنها تتوقع أن تكون الأرباح المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للربع الثالث أفضل من خسارة قدرها 100 مليون دولار.

واستشرافًا للمستقبل، كررت أوبر أنه على أساس الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، فمن المفترض أن تشهد أرباحًا في الربع الرابع.

مع ذلك، أضافت أن “عدم اليقين الكبير في التنبؤ” لا يزال أحد العوامل.

في الربع الثاني، أبلغت اوبر عن 1.51 مليار رحلة على المنصة، بزيادة 4٪ عن الربع الأول و 105٪ عن الربع العام الماضي.

وأضافت إن سائقيها وشركات التوصيل ربحوا ما مجموعه 7.9 مليار دولار خلال ذلك الربع.

 

انحسار ارتفاع الأسعار في ظل انتعاش الطلب

كافحت اوبر ومنافسون آخرون مع اختلالات العرض والطلب بسبب جائحة فيروس كورونا، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار وزيادة أوقات الانتظار.

وقال خسروشاهي في اتصال مع المستثمرين إن الأسعار وأوقات الانتظار لا تفي بأهداف الشركة.

في بيان، قال خسروشاهي: “في الربع الثاني، استثمرنا في التعافي من خلال الاستثمار في السائقين وحققنا تقدمًا قويًا، مع زيادة عدد السائقين النشطين شهريًا وشركات التوصيل في الولايات المتحدة بنحو 420 ألفًا من فبراير إلى يوليو”.

في مقابلة مع CNBC، قال خسروشاهي إنه يتوقع انخفاض الأسعار في النصف الثاني من هذا العام.

 

اقرأ أيضًا:

بعد أقل من عام على توليه المنصب، تنحي كبير المسؤولين التقنيين في أوبر

أوبر تخسر مجددًا معركة قضائية حول تصنيف السائقين في هولندا

المصدر

المزيد
24 سبتمبر، 2021

أوبر تواجه مشكلة إلغاء السائقين للطلبات في المملكة المتحدة

اعترف أحد مديري أوبر أن خدمة طلب السيارات تعاني من “عمليات إلغاء أعلى من السائقين”، وبذلك أصبح العملاء يعانون من فترات انتظار أطول لتوصيلهم بسبب تخلي السائقين عن وظائف يعتقدون أنها “لا تستحق الجهد”.

 

عملاء أوبر يواجهون فترات انتظار أطول بسبب تزايد إلغاء السائقين للرحلات

في وقتٍ سابق، كشف موقع MailOnline أن المستخدمين يجدون صعوبة كبيرة في طلب سيارة أوبر في العديد من المدن البريطانية في الوقت الذي غادر آلاف السائقين التطبيق منذ بداية أزمة كوفيد-19.

وتوجه السائقون الذين غادروا تطبيق اوبر للعمل في تطبيقات أخرى مثل Eats أو تطبيقات منافسة كـ JustEat و Deliveroo.

جيمي هيوود، المدير العام لشركة Uber لمنطقة شمال وشرق أوروبا، قال أن التطبيق يعاني من حالات إلغاء أعلى للسائقين، حيث يستغرق وصول 35%من السيارات الآن خمس دقائق أو أكثر.

وفي حديثه إلى صحيفة صنداي تايمز، قال إن بعض هذه المشكلات يمكن إرجاعها إلى قرار تقديم “التسعير المسبق” في أكتوبر الماضي، مما يمنح السائق والراكب سعرًا ثابتًا للرحلة.

على الرغم من أنه من المفترض أن يكون أكثر عدلاً من النظام السابق للنطاق السعري المقدر، إلا أن السائقين يقولون إنهم يخسرون المال بفعل نظام التسعير الثابت إذا كانت حركة المرور أكثر نشاطًا مما كان متوقعًا أو إذا اضطروا إلى تغيير مسار الرحلة.

هل تدفع أوبر ثمن فرضها نظام التسعير المسبق؟

تتم مراجعة السعر ورفعه فقط إذا كان عليهم القيادة بنسبة 40% على الأقل أو لفترة أطول بنسبة 20% مما تم حسابه.

بسبب ذلك، لجأ العديد من السائقين للعمل مع واحدٍ أو أكثر من منافسي أوبر، ليتمكنوا من تصفح عروض أخرى أفضل وتجنب المخاطر المحتملة.

قال هيوود إن الطلب على أوبر ارتفع بنسبة تصل إلى 40% في بعض المدن منذ نهاية الإغلاق حيث يسعى الكثير من الناس إلى تجنب وسائل النقل العام – الأمر الذي جعله يتطلع إلى توظيف 20 ألف سائق إضافي لإضافتهم إلى 70 ألف سائق نظامي.

كما رفعت اوبر معدل الخدمة من 20 إلى 25% لآلاف السائقين بعد أن حكم قاضي المحكمة العليا في المملكة المتحدة بأن الشركة يجيب أن تمنح عمالها مزايا مثل أجر الإجازة.

رفعت أوبر معدل الخدمة من 20 إلى 25 في المائة لآلاف السائقين بعد أن حكم قضاة المحكمة العليا في المملكة المتحدة بأن الشركة يجب أن تمنح عمالها مزايا مثل أجر الإجازة.

من أجل الحصول على أجر إضافي، يعمل السائقون على تطبيقات متعددة تقدم خدمات نقل والتوصيل، مثل Bolt و FreeNow في نفس الوقت.

هذا الأمر انعكس سلبًا على عملاء أوبر الذين اشتكوا من فترات انتظار أطول بسبب إلغاء السائقين للرحلات أو أخذ وقت أطول لتلبية الطلب.

 

اقرأ أيضًا:

طعنة في ظهر أوبر، قاضي كاليفورنيا يحكم بعدم دستورية قانون تصنيف السائقين

عملاء أوبر يبلغون عن صعوبات متزايدة بحجز رحلاتهم في لندن

المصدر

المزيد
23 سبتمبر، 2021

بعد أقل من عام على توليه المنصب، تنحي كبير المسؤولين التقنيين في أوبر

قال متحدث باسم شركة أوبر تكنولوجيز، إن سوكومار راثنام، رئيس التكنولوجيا في الشركة، يعتزم التنحي عن منصبه والمغادرة أوائل شهر أكتوبر المقبل، بعد عامٍ على انضمامه للشركة.

 

مغادرة كبير تقنيي أوبر يثير التساؤلات حول الخلافات الداخلية ومدى تأثيرها على استقرار الشركة

لم يحدد المتحدث السبب خلف رحيل راثنام، إلا أن موقع Business Insider ذكر في وقتٍ سابق أن خلاف متزايد مع كبير مسؤولي المنتجات “سنديب جين” هو السبب في هذا الرحيل المتوقع.

عمل راثنام سابقًا كمدير تنفيذي في أمازون، حيث قاد فرقًا مسؤولة عن اختيار المنتجات وأنظمة الكتالوجات.

قبل انضمامه إلى أمازون، عمل في شركة مايكروسوفت و أوراكل Oracle، وفقًا لسيرة شركته.

وفقًا لموقع Business Insider، لم يكن من الواضح كيف سيتم تنظيم فرق الهندسة في اوبر بعد مغادرة راثنام.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تخسر مجددًا معركة قضائية حول تصنيف السائقين في هولندا

هل ينجح دارا خسروشاهي في تحويل أوبر إلى أمازون التنقل؟

المصدر

المزيد
22 سبتمبر، 2021

أوبر تخسر مجددًا معركة قضائية حول تصنيف السائقين في هولندا

بعد خسارتها المعركة القانونية بشأن تصنيف السائقين في بريطانيا، خسرت أوبر مجددًا طعنًا قانونيًا في أوروبا بشأن حالة سائقيها.

حيث قضت محكمة أمستردام في هولندا بأن سائقي أوبر يعملون لحسابها ويتم تصنيفهم كموظفين، وليس متعاقدين يعملون لحسابهم الخاص.

 

أوبر أمام معضلة جديدة بشأن تصنيف السائقين،، محكمة هولندية تقضي باعتبارهم كموظفين

وجدت المحكمة أيضًا أن السائقين مشمولون باتفاقية عمل جماعية موجودة في الدولة – تتعلق بسائقي سيارات الأجرة – مما يعني أن أوبر تواجه تكاليف متزايدة للامتثال للاتفاقية التي تحدد متطلبات الدفع وتغطي مزايا مثل الأجر المرضي. (وقد تتحمل دفع أجر متأخر للسائق في بعض الحالات).

كما أمرت المحكمة شركة توصيل الركاب عبر تطبيقها الذكي بدفع 50 ألف يورو كتكاليف.

لدى عملاق خدمات تأجير السيارات حوالي 4000 سائق يعملون على المنصة في العاصمة الهولندية.

رفضت محكمة أمستردام دفاع أوبر بأنها مجرد منصة تقنية تربط الركاب مع مقدمي خدمات التوصيل بسيارات الأجرة، ووجدت بدلًا من ذلك أن السائقين يعملون لحسابهم الخاص فقط “على الورق”.

استند الحكّام في حكمهم على طبيعة الخدمة التي يقدمها السائقون وحقيقة أن أوبر تمارس السيطرة على كيفية العمل والكسب من خلال التطبيق والخوارزميات.

في عام 2017، حكمت المحكمة العليا في أوروبا بالفعل بأن شركة أوبر هي شركة نقل ويجب أن تمتثل لقوانين النقل المحلية.

تم رفع الدعوى القضائية الهولندية من قبل المركز النقابي الوطني، FNV، العام الماضي – مع بدء الجلسة في نهاية يونيو.

وفي بيانٍ على الحكم، قال نائب رئيس FNV، زاكاريا بوفانجاشا: “يوضح هذا البيان ما قلناه منذ سنوات: أوبر هي صاحب عمل والسائقون موظفون، لذلك يجب على أوبر الالتزام باتفاقية العمل الجماعية للنقل بسيارات الأجرة”.

 

اوبر لن تستسلم بسهولة!

من جانبها، أكدت أوبر أنها ستقدّم استئنافًا على الحكم، حيث قال متحد باسمها: “لن يتغير شيء بالنسبة للسائقين الذين يستخدمون التطبيق، لأننا سنستأنف الحكم”.

وأضاف موريتس شونفيلد، المدير العام لشركة أوبر لشمال أوروبا: “نشعر بخيبة أمل من هذا القرار لأننا نعلم أن الغالبية العظمى من السائقين يرغبون في البقاء مستقلين. لا يريد السائقون التخلي عن حريتهم في اختيار ما إذا كانوا يعملون ومتى وأين يعملون. من أجل مصلحة السائقين، سنستأنف قرار المحكمة، مع الاستمرار أيضًا في تحسين عمل المنصة في هولندا “.

 

اقرأ أيضًا:

هل ينجح دارا خسروشاهي في تحويل أوبر إلى أمازون التنقل؟

أوبر تواجه تحدي نقص السائقين في بريطانيا بسبب تحولهم للعمل لمنصات أخرى

المصدر

المزيد
18 سبتمبر، 2021

أستاذ جامعي يحمل درجة الدكتوراه ويعمل سائق أوبر،، إليك القصة كاملة!

تتوالى على مسامعنا قصص النجاح والتحدي التي يشق أبطالها طريقهم في الحياة بالاعتماد على النفس دون الاتكال على الآخرين. إحدى هذه القصص ما رواها الدكتور عبد الله صادق دحلان في مقالة بصحيفة المدينة، التي ذكر بها رحلته مع سائق أوبر يحمل درجة الدكتوراه ويعمل كأستاذ جامعي!

 

أستاذ جامعي بدرجة دكتوراه يعمل سائق أوبر في جدة

ذكر الدكتور دحلان أنه بعد انتهاء زيارته لأحد المستشفيات في مدينة جدة، اضطر لطلب سيارة أوبر بعد أن غادر سائقه الخاص المواقف العامة ولم يتمكن من العثور عليه، وكانت تلك المرة الأولى التي يضطر فيها للتعامل مع أوبر.

تابع قائلًا: “بعد دقائق وصلت السيارة من الفئة المتميزة، وكان قائدها شخص على درجة عالية من الخلق والثقافة، ودار بيننا حوار علمي تمنيه على إثره لو كان المشوار من المستشفى إلى مكة المكرمة لأستمتع بالحوار الراقي الذي أكّد لي أنني مع سائق أوبر متميّز وليس إنسانًا عاديًا”.

بعد إلحاحٍ شديد للتعرف عليه وعلى طبيعة عمله دون ذكر اسمه، قال دحلان أنه تفاجأ بأن سائق السيارة دكتور جامعي خرّيج الولايات المتحدة الأمريكية من إحدى الجامعات المرموقة، ويعمل دكتورًا في إحدى جامعات السعودية بجدة.

أما عن عمله كسائق أوبر، فقد خصّص السائق المتميّز خمس ساعاتٍ يوميًا من وقته للعمل مع أوبر التي اختارها لتحقيق حلمه في شراء منزل جديد بقسط شهري يبلغ 15 ألف ريال سعودي.

أضاف دحلان أن السائق روى له آلية عمله بأنه يعمل 7 أيام في الأسبوع دون كللٍ ليحصل على متوسط 500 ريال يوميًا، ويُسطّر قصة كفاح عظيمة في العمل الحر لتحقيق هدف سامٍ عبر السعي لامتلاك منزل له ولعائلته.

هذه القصة كانت سببًا في استرجاع دحلان ذكرياته من الماضي في بداية السبعينيات عندما اشترى سيارة بالتقسيط وحوّلها إلى سيارة أجرة خاصة بدون لوحة أجرة ليقوم بنقل زملائه من طلبة جامعة الملك عبد العزيز من مكة المكرمة إلى جدة إلى مكة المكرمة يوميًا مقابل قيمة قسط السيارة.

كما كان يتحيّن الزبائن أمام مطار الملك عبد العزيز بجدة القادمين من السفر والمتجهين إلى مكة المكرمة. وأضاف أن تلك الفترة كانت من أجمل أيام حياته حيث كوّن صداقات مع ركابه، وكان للريال بركة أكثر من الألف اليوم على حد وصفه.

وعبّر دحلان عن إعجابه وتقديره لهذا الشاب السعودي الذي تعرّف عليه بمحض الصدفة. وقال: “كم هو جميل أن نتخلص من القيود المجتمعية القديمة ونعمل عملًا شريفًا لنحقق أهداف حياتنا”.

واختتم دحلان المقال بقوله: “كلي فخر واعتزاز بعرض هذه القصص لأبنائي طلبة الجامعات وموظفي القطاعين الخاص والعام، بأن مَن أراد تحسين دخله بعمل شريف ولائق، فلا يمنعه شيء، وليضع رأي الآخرين على جانب ويفكر في مستقبله أولاً”.

 

اقرأ أيضًا:

دكتور سعودي في تقنية النانو يضطر للعمل كسائق أوبر

وزير أفغاني سابق يعمل كعامل توصيل طعام في ألمانيا

المصدر

المزيد
16 سبتمبر، 2021

ديدي تطلق خدماتها رسميًا في الشرق الأوسط، والبداية في مصر

في الوقت الذي تواجه ديدي الصينية لخدمات النقل الذكي مشاكل بفعل سياسة الحكومة الصينية التي تسعى لتقويض نشاطها الخارجي عبر استثمار شركات تابعة للدولة بها، أعلنت عملاق النقل الصيني عن طرح خدماتها رسميًا للعمل في الشرق الأوسط، والبداية ستكون في مصر.

 

المنافسة تشتعل في سوق النقل وتوصيل الركاب المصري بعد دخول ديدي الصينية

فقد كشفت الشركة عن استئناف تقديم خدمات توصيل الركاب بدءًا من 13 سبتمبر الجاري في مدينة الإسكندرية.

وطرحت ديدي ثلاث خدمات في مصر وهي: “وصلني”، “وصلني بلس” و “ديدي إكسبرس” بمزايا مختلفة لكل خدمة.

يأتي دخول ديدي للسوق المصري في الوقت الذي أعلنت به شركة “إن درايفر” الروسية عن طرح خدماتها لأول مرة في مصر، ما أشعل المنافسة بين شركات التوصيل والنقل، خاصةً أن أوبر وكريم تهيمنان على سوق التوصيل والنقل في المنطقة.

قالت Didi في بيانٍ لها أنها ستقدم باقة ترحيبية للعملاء قيمتها 150 جنيهًا تشمل قسائم خصم للمستخدمين الجُدد، ورحلات مجانية قيمتها 25 جنيهًا كل يوم خميس لمدة 4 أسابيع لعملائها.

ولتشجيع السائقين على الانضمام لمنصتها، قالت ديدي إنها لن تحصل على نسبة من أرباح السائقين خلال الأسابيع الأربعة الأولى من إطلاق الخدمة.

وستمنح السائقين مكافآت مالية إذا قام بإتمام 10 رحلات خلال الأسبوع الأول من التسجيل، وسيحصل كذلك على مكافأة بقيمة 25 جنيهًا عن كل دعوة مستخدم جديد ناجحة، بالإضافة لنظام مكافآت متدرج للكباتن عند تحقيق عدد دعوات معيّن والحصول على حزمة ترحيب “150 جنيه من القسائم”.

يُذكر أن شركة أوبر تمتلك حصة قدرها 12% في Didi الصينية، ما يجعلها ثاني أكبر مستثمر بالشركة بعد سوفت بانك.

 

اقرأ أيضًا:

منافس أوبر الصيني، ديدي تتراجع عن دخول السوق البريطاني

المصدر

المزيد
15 سبتمبر، 2021

مبادرات أوبر لتشجيع الشريكات ودعم المرأة السعودية في العمل

منذ أن صدر القرار بالسماح للمرأة بقيادة السيارة في المملكة، سارعت أوبر لدعم القرار عبر إطلاق عدة مباردات لدعم المرأة وتشجيعها على تحقيق عائد مادي وزيادة فرص عملها.

فقد قامت اوبر بإطلاق ميزتيْن هما: “مسارُكِ” و”خاصية تفضيل الراكبات” ضمن جهودها الرامية لتعزيز دور المرأة في المجتمع ودعم طموحاتها في سوق العمل، وبناء الثقة مع شريكات اوبر.

 

مزايا أوبر للسيدات والشريكات السائقات

عبر ميزة “مساركِ”، بإمكان السيدات اللاتي لديهن الرغبة بالحصول على رخصة قيادة ويفتقرن لوسائل النقل اللازمة للقيام بذلك، الوصول إلى وسائل نقل متاحة وميسورة التكلفة عبر منصة أوبر التي يستفيد منها أكثر من 200 ألف سعودي.

كذلك، فإن خاصية “تفضيل الراكبات” التي أتاحتها الشركة عبر تطبيق توصيل الركاب الخاص بها، يمنح الشريكات سائقات المركبات القدرة على اختيار ركّاب من النسا فقط؛ بناءً على تفضيلهن ليعملن بأجواء مريحة أكثر.

مع توفير مثل هذه المبادرات، كشفت التقارير عن تحقيق زيادة في متوسط الرحلات الأسبوعية للسيدات عبر منصة اوبر بنسبة 79%، بالإضافة إلى الزيادة المستمرة بعدد الشريكات السائقات في المملكة بنسبة سنوية بلغت 50%، في العاصمة الرياض على وجه التحديد.

تعليقًا على المبادرات الموجّهة للسيدات، قال محمد بكر قزاز، مدير عام أوبر في السعودية، إن تصميم هاتيْن الميزتيْن جاء متناسبًا مع طبيعة المجتمع السعودي، ولتوفير بيئة عمل آمنة للمرأة وتجربة قيادة مريحة.

كما أضاف أن الشركة ملتزمة بتمكين المرأة من خلال تعزيز مساهمتها في التنمية المجتمعية والاقتصادية في المملكة بما يتناسب مع أهداف رؤية 2030.

وأكّد على دعم زيادة مشاركة المرأة في القوى العاملة، عبر توفير فرص عمل مرنة تتناسب مع احتياجات السيدات، وتقديم حلول نقل ميسورة التكلفة.

 

اقرأ أيضًا:

“هدف” يُضيف تطبيق كريم ضمن برنامج دعم المرأة العاملة في السعودية


المصدر

المزيد
14 سبتمبر، 2021