أوبر أمام مفترق طرق عصيب في بروكسل

14 سبتمبر، 2022

توشك شركة أوبر الأمريكية على تحمل تداعيات التحقيق في الملفات التي تم تسريبها بشهر يوليو الماضي، مع تصاعد العمل على لوائح جديدة لنشاط توصيل الركاب في بروكسل.

سيجتمع خصوم الشركة في بروكسل يوم الخميس المقبل للتعبير عن استيائهم من التسريبات الأخيرة، بالتالي تحويل هذا الغضب إلى تشكيل جلسة استماع مخططة في البرلمان وقواعد جديدة لتصنيف عمال المنصة.

كما ستعقد مجموعة اليسار السياسية حدثًا في البرلمان يتداول مصطلح “مكافحة أوبر”، مع توقع حضور العشرات من عمال المنصة. في غضون ذلك، دعت اتحادات سيارات الأجرة الأوروبية إلى مظاهرة في نفس اليوم، ومن المتوقع أن تقوم بالاحتجاج أمام مقر المفوضية الأوروبية. وحذرت شرطة بروكسل من اضطرابات مرورية قبل الاحتجاج.

 

مشاكل أوبر في بروكسل مستمرة بعد تحالف اتحاد سائقي الأجرة واليسار

في حين أن الوثائق تعود إلى 2013-2017، يأمل معارضو اوبر أيضًا أن تساعد هذه الاكتشافات في حجتهم من أجل تشديد التنظيم في المستقبل.

يدرس المشرعون حاليًا إعادة تصنيف ما يصل إلى 4.1 مليون عامل، بما فيهم سائقي اوبر، كموظفين بدلًا من متعاقدين مستقلين.

وعلى الرغم من أن الخميس المقبل لن يكون لطيفًا بالنسبة لأوبر، لكن قد يكون لدى الشركة فكرة أفضل بعد ذلك عن كيفية المضي قدمًا، سواءًا في جلسة الاستماع حول الملفات المسربة، أو المفاوضات الخاصة بمشروع قانون عمل النظام الأساسي.

 

اقرأ أيضًا:

التوصل لحلول مؤقتة لتشغيل أوبر في بروكسل

أوبر مطالبة بدفع غرامة مالية كعقوبة إضافةً لإجراء حظرها في بروكسل

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.