محكمة إيطالية تكشف استغلال شركة أوبر للمهاجرين بظروف عمل مهينة

5 يوليو، 2022

كشفت تقارير عن صحة الاتهامات الموجهة إلى رئيسة أوبر إيطاليا، جلوريا بريسياني، بشأن استغلال عدد من المهاجرين الذين يعيشون في ظروف صعبة بمراكز الاستضافة، وتشغيلهم كعمال توصيل طلبات الطعام في ظروف عمل مهينة وبأجور زهيدة للغاية، بالتعاون مع شركات وسيطة.

تواجه رئيسة أوبر في إيطاليا اتهامات بالعمل ضمن عصابة، وقد تم الحكم على ثلاثة من رؤساء الشركات الوسيطة العاملة مع أوبر بالسجن لفترات مختلفة، فيما لا تزال المحاكمة جارية.

شاهد رئيسي في القضية قال إن الشركة طلبت من الوسطاء تشغيل عمال من مراكز استضافة المهاجرين مقابل 3.5 يورو فقط “14 ريال سعودي تقريبًا” لكل عملية توصيل، بعد توظيف عدد كبير من العمال وعدم قدرة الشركات الوسيطة على تقديم أكثر من هذا الأجر، فيما دفعت شركات أخرى لهم ثلاثة أضعاف وأكثر مما يتقاضونه.

كانت المحاكمة قد بدأت بعد طلب المدعي العام في 29 مايو 2020 وضع شركة أوبر في إيطاليا تحت الوصاية القضائية المؤقتة لاستغلالها عمال التوصيل، ثم ألغيت في مارس 2021 بعد اعتراف محكمة أخرى بالتأثير الذي تركته الشركة في المجتمع.

ثم في أكتوبر 2021 ، تم توجيه اتهامات بارتكاب مخالفات الوساطة واستغلال أتعاب عمال التوصيل بالدراجات في خدمة أوبر إيتس، لبريسياني رئيسة أوبر.

 

اتهامات بتشكيل عصابي تواجهه أوبر في إيطاليا بسبب ظروف عمال التوصيل

دانييلو دونيني، الشاهد الرئيسي في المحاكمة، والذي كان شريكًا في شركة “فلاش رود سيتي”، إحدى الشركات العاملة مع أوبر في إيطاليا، قال إنه كان يُطلب منهم باستمرار تشغيل المزيد من الشباب المهاجرين فيما لم يتم تقديم أي عروض لتحسين الخدمة.

أضاف دونيني أنه كان يتحتم عليهم البحث عن عدد كبير من الشباب للعمل في التوصيل، بطلب مباشر من بريسياني رئيسية اوبر، ولم يتمكنوا من العثور على الشباب من أمام الجامعات، لذلك توجهوا إلى مراكز الاستضافة.

 

ظروف عمل مهينة بأجور زهيدة

ذكرت التقارير أن العمال عملوا في ظروف عمل مهينة للغاية، حيث استغل المدراء الظروف الصعبة التي يعيشها المهاجرون وقبولهم بأي عرض عمل مهما كان أجره زهيدًا، لتشغيلهم في الشركات الوسيطة العاملة مع أوبر وفي خدمة إيتس.

كما كشفت تقارير تم تقديمها للمحكمة أن العمال قاموا بالتوقيع على عقد ينص على أن المبلغ المالي المبلّغ عنه في الطلب لتسليمات اوبر إيتس كان خاطئًا، وأن العمال سيتقاضون 3 يورو فقط “12 ريال سعودي تقريبًا” عن كل عملية توصيل دون زيادة.

ليس ذلك فحسب، أبلغ محقق في القضية إن إكرامية العمال تمت سرقتها، وكانوا يتعرضون للعقاب بوقف دفع مستحقاتهم في حال عدم التزامهم بالقواعد.

 

تعويضات لبعض العمال

حصل حوالي 100 من عمال التوصيل على تعويضات بلغت قيمتها 500 ألف يورو لكل واحد، لهذا السبب تم السماح لشركة اوبر بمغادرة المحاكمة بسبب مسؤولياتها المدنية، وتأجيل المحاكمة الجنائية إلى سبتمبر المقبل.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تعلن عن توسيع أعمالها في إيطاليا

أوبر توسع ميزة حجز الرحلات في المطارات خلال هذا الصيف

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.