رئيس أوبر: لا حاجة لخفض الوظائف والشركة تقاوم الركود

14 يونيو، 2022

قال رئيس أوبر ومديرها التنفيذي، دارا خسروشاهي، إن الشركة “تقاوم الركود” ولا ترى حاجة لخفض الوظائف، حتى مع تقلب السوق واحتمال حدوث ركود عالمي يلوح في الأفق فوق شركات التكنولوجيا.

قال خسروشاهي خلال مقابلة يوم الأربعاء في قمة بلومبيرج للتكنولوجيا: “الإشارة من الميدان هي أن الأشياء قوية حقًا وأن الإنفاق على الخدمات لا يزال قوياً للغاية”.

تأتي هذه الأخبار المتفائلة بعد أن أخبر خسروشاهي الموظفين في مايو الماضي أن عملاق خدمة تأجير السيارات “سيعامل التوظيف على أنه امتياز وسيكون متعمدًا بشأن متى وأين نضيف عدد الموظفين”.

 

رئيس أوبر يقاوم الركود بتنويع خدمات الشركة

أضاف عدم اليقين الاقتصادي العالمي تحديًا آخر لأعمال سيارات الأجرة في أوبر، والتي تصاعدت خلال الجائحة.

بعكس شركات الركوب الأخرى، تمكنت أوبر من الاعتماد على وحدة توصيل الطعام الخاصة بها، والتي تضاعفت ثلاث مرات حيث طلب العملاء القابعين في منازلهم خلال فترة الحجر الصحي المزيد من الطلبات الخارجية.

بعد انتعاش السوق وتراجع حدة الوباء، كانت الإستراتيجية الرئيسية هي الاستفادة من الطفرة في التسليم من خلال التوسع في فئات أخرى مثل سلع المتاجر الصغيرة والبقالة وتحويل تطبيق Uber rides إلى أكثر من مجرد مشاركة الركوب.

في الولايات المتحدة الأمريكية، قدمت أوبر الشهر الماضي خدمة Uber Charter، وهي خدمة لحجز الحافلات للمجموعات الكبيرة مباشرةً في التطبيق.

كما أطلقت الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً لها، أوبر ترافيل التي تجمع حجوزات رحلات الطيران والفنادق والمطاعم وتسمح للأشخاص في الولايات المتحدة وكندا بحجز مشاوير لكل مرحلة من خط سير الرحلة.

في المملكة المتحدة، تجرِّب أوبر خدمة للسماح للعملاء بحجز السفر لمسافات طويلة في التطبيق.

 

تحديات مستمرة وجهود حثيثة لتحقيق الربحية

حتى مع تعافي الطلب على المشاوير ببطء، كافحت شركة أوبر لجذب عدد كافٍ من السائقين إلى منصاتهم. وقد أدى عدم التوازن إلى ارتفاع الأسعار بشكل صارم وأوقات انتظار أطول للعملاء.

بعد إنفاق مئات الملايين من الدولارات العام الماضي لإغراء السائقين بالعودة، وجه الارتفاع الحاد في أسعار الوقود عندما اندلعت الحرب في أوكرانيا ضربة لتلك الجهود في الوقت الذي كانت فيه الشركات تخفض المكافآت.

قال رئيس أوبر، خسروشاهي إن إمداد السائقين زاد بنسبة 78٪ في مايو عن العام السابق، لكن الشركة ستمدد رسوم الوقود الإضافية على الرحلات في محاولة لتخفيف عبء ارتفاع أسعار الوقود على أجر السائقين.

وأضاف: “نظرًا لأن جلساتنا تتزايد، يزداد الطلب ، وبينما نرى زيادة العرض، سيبدأ السوق بشكل أساسي في تحقيق المزيد من التوازن”. “ستلاحظ ارتفاعًا أقل وسترى الأسعار معتدلة”.

 

التخلص من الشراكات المكلفة

قال خسروشاهي إن أوبر ستتطلع للتخلي عن حصتها البالغة 11٪ في شركة ديدي جلوبال، والتي تبلغ قيمتها 1.4 مليار دولار اعتبارًا من 31 مارس، بمجرد عودة شركة النقل الصينية إلى هونج كونج.

تحصل ديدي على مباركة المساهمين لشطبها من بورصة نيويورك، بعد محنة استمرت 11 شهرًا قضت على حوالي 70 مليار دولار من قيمتها السوقية في وقت ما وحولت شركة سيارات الأجرة العملاقة إلى رمز للقمع التكنولوجي في الصين.

 

اقرأ أيضًا:

أعمال أوبر تواصل تعافيها برغم خسائر الاستثمارات الخارجية

الإعفاءات الضريبية تشمل أوبر وكريم في السعودية

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.