أوبر تطلق خدمة الاشتراك في المملكة المتحدة استجابة لتكلفة المعيشة المرتفعة

23 مايو، 2022

أطلقت شركة أوبر في المملكة المتحدة خدمة الاشتراك الجديدة التي من شأنها تخفيف ما يعانيه السكان من غلاء معيشي فاحش.

قالت الشركة إنها ستوسع خدمة Uber One التي أطلقتها سابقًا في الولايات المتحدة الأمريكية، لتشمل المملكة المتحدة وألمانيا والمكسيك.

يمنح اشتراك أوبر، الذي يكلف 9.99 دولارًا شهريًا في الولايات المتحدة، خصومات على رحلات اوبر وتسليمًا مجانيًا لطلبات الوجبات السريعة، بالإضافة إلى امتيازات أخرى مثل ترشيح السائقين ذوي الخبرة العالية وخدمة عملاء وتعويض عن الطلبات المتأخرة.

تسعى Uber One إلى تحويل خدمات توصيل الطعام والبقالة من خدمة عرضية إلى جزء أساسي من حياة الناس، بنفس الطريقة التي ينظر بها الناس إلى خدمة أمازون برايم عند التفكير بالتسوق عبر الإنترنت.

زعمت الشركة كذلك أن خدمة الاشتراك الجديدة ستساعد في مكافحة الازدحام من خلال تقليل ملكية السيارات الخاصة إذا كان المستخدمون قادرين على الاعتماد على أوبر بشكلٍ متكرر.

متحدث باسم الشركة قال: “نعلم أن المستخدمين عبر نظامنا الأساسي يطالبون ببرنامج عضوية، ونتطلع إلى إطلاق هذا لهم قريبًا”.

 

أوبر تواجه ارتفاع تكلفة المعيشة بطرح خدمة الاشتراك في المملكة المتحدة

يأتي الإطلاق في الوقت الذي تسعى فيه العديد من الأسر لخفض الاشتراكات الشهرية وسط أزمة غلاء المعيشة.

قال الرئيس التنفيذي دارا خسروشاهي في وقتٍ سابق من هذا الشهر إن المشتركين في أوبر وان ينفقون 2.7 ضعف ما ينفقه غير المشتركين على خدمات التوصيل والتوصيل في أوبر.

كانت الشركة قد فازت برخصة تشغيل لمدة 30 شهرًا في لندن في مارس الماضي بعد سنوات من التوتر بين اوبر وهيئة النقل، لكنها اضطرت إلى رفع أسعار خدماتها وسط زيادة الطلب.

كما أجبرت الهزائم القانونية الشركة على منح سائقيها الحد الأدنى من الأجور وأجور الإجازات ودفع ضريبة القيمة المضافة على الرحلات، وهو ما لم تفعله منافستها الرئيسية في المملكة المتحدة بولت حتى الآن.

قال خسروشاهي إن أعمال اوبر في المملكة المتحدة مربحة. فقد أنفق المستخدمون البريطانيون 954 مليون دولارًا على رحلات أوبر في الربع الأول من العام، مقابل 907 ملايين دولار في الربع الأخير من عام 2021.

وتراجع سهم اوبر بنحو 45% هذا العام وسط عمليات بيع واسعة النطاق للتكنولوجيا وتجدد المخاوف من حرب أسعار مع غريمها الأمريكي، ليفت.

جاء الركود على الرغم من تصريح الشركة أنها تتوقع تحقيق أرباح لأول مرة هذا العام وعودة نشاطها الأساسي لنقل الركاب إلى مستويات ما قبل الوباء.

تسعى الشركة إلى تجاوز أعمالها التجارية الصغيرة من خلال السماح للأشخاص بشراء تذاكر القطار والطائرة من خلال تطبيقها في المملكة المتحدة في وقت لاحق من هذا العام، بالإضافة إلى تأجير السيارات.

كما صرّحت أوبر الاثنين الماضي إنها ستسمح للمستخدمين باستقلال حافلات مستأجرة في الولايات المتحدة الأمريكية لمجموعة كبيرة من الناس.

وقالت إنها ستجرب أيضًا توصيل الطعام عبر الروبوتات، حيث ستطلق اختبارين في لوس أنجلوس مع شركات الروبوتات الناشئة.

ستسخر أوبر روبوتات الأرصفة والسيارات ذاتية القيادة لعمليات التوصيل ضمن خطتها لخفض التكاليف وتقليل عدد الموظفين البشريين.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تكشف النقاب عن خدمات جديدة تشمل التنقل وتوصيل الطعام

دعوى قضائية ضد خدمات السفر الجديدة من أوبر

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.