تغريم أوبر 19 مليون دولار بدعوى تضليل الركاب

29 أبريل، 2022
Uber Sexual Assault Shift

وافقت أوبر على دفع غرامة مالية قدرها 19 مليون دولار بدعوى تضليل الركاب من خلال تحذير كاذب للركاب باحتمال فرض رسوم إلغاء عليهم في حال إلغاء الرحلة، حسبما قالت شركة مشاركة الركوب وهيئة مراقبة المستهلكين الأسترالية.

قالت لجنة المستهلك والمنافسة الأسترالية في بيان إن شركة Uber BV الهولندية التابعة لشركة أوبر تكنولوجيز ومقرها سان فرانسيسكو، اعترفت بخرق قانون المستهلك الأسترالي من خلال الإدلاء ببيانات كاذبة أو مضللة في تطبيقها.

 

بتهمة تضليل الركاب، أوبر تُغرّم 19 مليون دولار في أستراليا

تسمح سياسة الإلغاء للراكب بإلغاء حجز الرحلة بدون تكاليف خلال مدة تصل إلى 5 دقائق بعد قبول السائق الرحلة.

بين ديسبمر 2017 و سبتمبر 2021، تم تحذير أكثر من مليوني عميل أسترالي حاولوا الإلغاء خلال فترة الخمس دقائق تلك: قد يتم تحصيل رسوم رمزية منك لأن سائقك في الطريق بالفعل”.

وقد تم تغيير رسالة التحذير منذ ذلك الحين إلى: “لن يتم تحصيل رسوم الإلغاء منك”.

جاء في تقارير المحكمة أن أوبر اعترفت بأنها ضللت المستخدمين الأستراليين لسنوات، وربما تسببت في اتخاذ البعض منهم قرارًا بعد إلغاء رحلتهم بعد تلقي تحذير الإلغاء.

قالت اوبر في بيان إن جميع الركاب تقريبًا اختاروا إلغاء الرحلة على الرغم من التحذيرات.

أما المخالفة الثانية، فتتعلق بأجرة سيارات الأجرة المقدرة التي قدمها التطبيق لعملاء سيدني بين يونيو 2018 وأغسطس 2020، عندما تم التخلي عن خيار ركوب سيارة الأجرة.

فخوارزمية اوبر المستخدمة لحساب نطاقات الأجرة تضخم تقديرات سيارات الأجرة. كانت أجرة التاكسي الفعلية دائمًا تقريبًا أرخص من أدنى تقدير لشركة النقل. وقالت اللجنة إن أوبر لم تتأكد من دقة الخوارزمية.

واعتذرت اوبر عن تقدير أجرة التاكسي بكونها “أعلى مما ينبغي”.

قالت اوبر إنها تعاونت مع اللجنة وأجرت تغييرات على برنامجها بناءً على مخاوف أثارها المحققون بالقضية.

وأضافت: “نحن ملتزمون باستمرار برفع المستوى لأنفسنا وصناعتنا والأهم من ذلك الأشخاص الذين يستخدمون خدماتنا”.

اتفقت اوبر والمفوضية على طلب مشترك من المحكمة الفيدرالية لإصدار أمر بغرامة قدرها 18.5 مليون دولار.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تسقط شرط لبس الكمامات للسائقين والركاب في أمريكا

أوبر أمام تحدي قانوني جديد بسبب حقوق السائقين المسلمين في بريطانيا

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.