برغم إضافة فروقات الوقود، المزيد من سائقي أوبر يغادرون المنصة في أمريكا

3 أبريل، 2022

ذكرت تقارير أن ما يقرب من نصف سائقي أوبر في الولايات المتحدة استقالوا أو قللوا عملهم على المنصة بسبب الارتفاع الجنوني بأسعار الوقود الناجم عن الحرب الروسية في أوكرانيا.

على الرغم من رسوم الوقود الإضافية المؤقتة التي أضافتها اوبر إلى الأسعار، إلا أن النتائج أشارت لتراجع عدد السائقين كما جاء في مسح قامت به مدونة The Rideshare Guy (RSG)، وهي مدونة وبودكاست مخصص للمساعدة في مشاركة الرحلات.

 

تراجع أعداد سائقي أوبر في الولايات المتحدة بسبب ارتفاع أسعار الوقود

هاري كامبل، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة (RSG) قال إن 43% من سائقي اوبر استقالوا أو خفّضوا ساعات عملهم على التطبيق، مقارنةً بـ53% من السائقين  قالوا الشيء نفسه قبل الإعلان عن إضافة فروقات الوقود للأسعار.

قال كامبل: “يقول العديد من السائقين إن الرسوم الإضافية على الوقود ليست كافية، وكانوا يفضلون رؤية تكلفة إضافية لكل ميل لحساب زيادة إنفاق الوقود على الرحلات الطويلة بدلاً من الرسوم الثابتة”.

كانت أوبر قد شهدت زيادة سنوية في الإيرادات من 2020 إلى 2021، وقالت إن ذلك يرجع جزئيًا إلى زيادة الرحلات من وإلى المطارات مع انتعاش السفر بعد الوباء.

تعتبر رحلات المطار من العوامل الجيدة لنمو الإيرادات لأنها عادةً ما تكون أطول في المسافة وبالتالي تكلفتها أعلى.

مع ذلك، مثل هذه الرحلات تتطلب استهلاك وقود كبير أعلى مما تخصصه الشركة كإضافة على أجرة الرحلة ومساعدة السائق على حد وصف السائقين.

من ناحيةٍ أخرى، لم تُبلّغ اوبر رسميًا عن انخفاض في أعداد السائقين النشطين على منصتها الأساسية.

كما أشارت أنه خلال الأسبوع الماضي، شهد تطبيق الشريك السائق أعلى مستوى بعد الوباء من حيث السائقين النشطين.

تظهر نتائج الاستطلاع أن الرسوم الإضافية أعادت بعض السائقين، على الأقل. قبل الرسوم الإضافية، قال 36٪ من السائقين أنهم كانوا يقودون بنفس المعدل، بينما قفز هذا الرقم بعد الرسوم الإضافية إلى 43٪.

بعد الرسوم الإضافية، قال 30٪ أنهم كانوا يقودون أقل أو توقفوا عن العمل بسبب أسعار الوقود، مقارنة بـ 38٪ سابقًا.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تخطط لوقف ميزة مشاركة الأجرة بين الركاب مؤقتًا

ارتفاع جديد على أسعار أوبر في المملكة المتحدة حتى 20%

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.