كيف انتهى حال وزير أفغاني سابق للعمل كسائق أوبر؟

28 مارس، 2022

قبل أيام من سقوط أفغانستان في أيدي طالبان في أغسطس الماضي، كان خالد بايندا يشغل منصب وزير المالية في بلاده. أما اليوم بعد أن انقلبت أحوال أفغانستان، يعمل الوزير الأفغاني السابق كسائق أوبر في واشنطن العاصمة.

 

مِن وزير أفغاني لمالية بلاده إلى سائق أوبر في واشنطن!

قال بايندا لصحيفة واشنطن بوست من خلف مقود سيارة هوندا أكورد: “إذا أكملت 50 رحلة في اليومين المقبلين، فسأحصل على مكافأة قدرها 95 دولارًا”.

الرجل البالغ من العمر 40 عامًا، أشرف ذات مرة على ميزانية دولة ضخمة مدعومة من الولايات المتحدة بقيمة 6 مليارات دولار.

ذكرت صحيفة أمريكية أنه في ليلة واحدة من وقت سابق هذا الأسبوع، جنى بايندا ما يزيد قليلًا عن 150 دولارًا مقابل 6 ساعات عمل.

ذكرت الصحيفة أن بايندا أخبر أحد الركاب بأن انتقاله من كابول إلى واشنطن كان تعديل كبير على حياته.

كما أعرب عن امتنانه للفرصة التي أُتيحت له ليتمكن من إعالة أسرته، لكنه في الوقت الحالي ليس لديه أي مكان على حد وصفه. وقال: “أنا لا أنتمي إلى هنا ولا أنتمي إلى هناك. إنه شعورٌ فارغ للغاية”.

تواجه أفغانستان أزمة إنسانية واقتصادية، حيث تم تجميد الأصول وانقطعت عنها المساعدات الدولية بعد أن حلّت حكومة طالبان محل النظام الذي تدعمه الولايات المتحدة.

استقال بايندا من منصبه كوزير للمالية قبل أسبوع من سيطرة طالبان على كابول، حيث تدهورت علاقته مع الرئيس غني. خوفًا من اعتقال الرئيس، غادر إلى الولايات المتحدة، حيث انضم إلى أسرته.

ونقلت “واشنطن بوست” عن بايندا قوله في رسالة نصية إلى مسؤول بالبنك الدولي في كابول في اليوم الذي سقطت فيه العاصمة: “كان لدينا 20 عامًا ودعم العالم بأسره لبناء نظام من شأنه أن يعمل لصالح الناس”.

 

اقرأ أيضًا:

دكتور سعودي يكشف سبب عمله سائق أوبر برغم شهادته المرموقة!

أستاذ جامعي يحمل درجة الدكتوراه ويعمل سائق أوبر،، إليك القصة كاملة!

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.