منافس أوبر الصيني يسجّل خسائر قياسية نهاية العام

3 يناير، 2022

أعلنت شركة ديدي جلوبال الصينية، منافس أوبر الأول في خدمات توصيل الركاب، عن انخفاض بنسبة 1.7% في إيرادات الربع الثالث، حيث تعرضت أعمالها المحلية لضربة من الإجراءات التنظيمية الصارمة.

قالت الشركة إن دانييل زانغ، الرئيس التنفيذي لمجموعة علي بابا القابضة للتجارة الإلكترونية العملاقة، والذي شغل منصب مدير في مجلس إدارة ديدي منذ عام 2018، استقال على إثر هذه الخسارة المدوية.

وسيخلفه في هذا المنصب يي تشانغ، كبير المديرين القانونيين لمجموعة علي بابا.

 

التشديد على ديدي،، ضغوطات أمنية على منافس أوبر تكبّده خسائر فادحة

بعد إدراجها في بورصة نيويورك للأوراق المالية في يونيو، تعرضت شركة ديدي لملاحقة وضغوطات شديدة من قبل السلطات الصينية، وطالبتها بإزالة تطبيقها من متاجر تطبيقات الأجهزة المحمولة، بينما حققت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية (CAC) في معالجتها لبيانات العملاء.

بسبب هذا التقييد الصارم، اضطرت الشركة لشطب إدراجها في بورصة نيويورك في ديسمبر بعد الطرح الأولي لها، والسعي لإدراجها في بورصة هونج كونج.

كما تراجعت الشركة عن خطط دخولها السوق البريطاني في ظل مخاوف بشأن كيفية تعاملها مع بيانات الركاب الحساسة.

يأتي ذلك بالرغم من حصول الشركة على ترخيص للعمل في بعض المدن البريطانية، ومنافسة شركة أوبر الأمريكية التي تعمل على مستوى عالمي.

لكن خطط الشركة في التوسع تراجعت أمام الضغوطات المحلية والتهديدات بتقليص عملها في الصين.

منذ ذلك الحين، تراجعت أسهم ديدي، التي ارتفعت في الاكتتاب العام الأولي مما أعطى الشركة تقييمًا قدره 80 مليار دولار وتمثل أكبر إدراج أمريكي لشركة صينية منذ 2014، بنسبة 65٪

كما أن المنافسة الشديدة من شركات أخرى في السوق الصيني مثل Geely و SAIC Motor تسببت في تراجع أعمالها.

انخفضت إيرادات ديدي في الربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر إلى 6.71 مليار دولار، بنسبة 1.7% عن العام الماضي.

 

اقرأ أيضًا:

ديدي الصينية تقرر إنهاء إدراجها في بورصة نيويورك

ديدي تطلق خدماتها رسميًا في الشرق الأوسط، والبداية في مصر

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.