عائلة سائق أوبر مقتول تطالب الشركة بتعويض 4 ملايين دولار

24 ديسمبر، 2021

مجددًا، تصاعدت الأصوات المطالبة بتوفير حماية لائقة للعاملين بالوظائف المؤقتة ضد الجرائم بعد تعرض سائق أوبر آخر للقتل في الولايات المتحدة.

كان أحمد فؤاد اليوسفي، 31 عامًا، نائمًا في سيارته في ساحة انتظار بملعب سان فرانسيسكو حوالي الساعة 5 صباحًا يوم 28 نوفمبر عندما اقترب شخص من السيارة وحاول سرقة محفظته وأطلق النار عليه حتى الموت.

مطالبة أوبر بدفع تعويض 4 مليون دولار لتعويض عائلة سائق أوبر تعرض للقتل خلال العمل

يوسفي، مهاجر أفغاني وصل إلى الولايات المتحدة بتأشيرة خاصة بعد أن عمل كمترجم للجيش الأمريكي، جاء إلى المدينة من منزله في سكرامنتو ليعمل كسائق أوبر وكان يحاول الحصول على قسط من الراحة عند وقوع الجريمة.

بعد هذه الجريمة التي تُضاف إلى سجل الجرائم بحق السائقين، خرجت عائلة اليوسفي ببيان توضّح فيه مطالبها من شركة أوبر، وهي كالتالي:

الوصول إلى حساب أحمد اليوسفي في تطبيق أوبر، الحصول على 4 ملايين دولار كتعويض فوري وعاجل لمساعدة العائلة عن الضرر الكبير الذي حلق بها، وأن تقدّم أوبر التزامات جدّية لتوفير حماية ودعم أكبر لسائقي أوبر.

أوبر من جهتها، ردّت على بيان عائلة المغدور بالقول إن اليوسفي كان في وضع غير متّصل بالإنترنت وقت إطلاق النار، ورفضت مشاركة أي سجلات أو توثيق لنشاط حسابه مع عائلته أو الصحافة.

يُسلّط رد أوبر الضوء على قضية حساسة للغاية، وهي انقطاع الاتصال بالإنترنت أثناء العمل لصالح الشركة، وهي معضلة أساسية عند العمل لصالح شركات تتبنى ذات أسلوب أوبر بالعمل.

 

تزايد مخاوف السلامة

يعتبر سائقو الأجرة وعمال التوصيل أحد أبرز ضحايا جرائم العنف في الولايات المتحدة بالتحديد.

بهذا الصدد، طرحت أوبر العديد من ميّزات الأمان الجديدة، مثل الوصول السريع إلى رقم الطوارئ 911، والقدرة على إرسال إحداثيات GPS إلى شرطة الطوارئ، وخيار التسجيل الصوتي الذي تم إصداره هذا الشهر.

لكن وفقًا للمقاييس، تعتبر مهنة سائق أوبر واحدة من أخطر الوظائف في الولايات المتحدة، وقد اتّهم بعض السائقين والمجموعات العمالية، كنقابة السائقين المستقلين، الشركة بعدم القيام بما يكفي للحفاظ على سلامة العاملين معها.

يوسفي هو واحد من العديد من اللاجئين الأفغان الذين يعيشون في سكرامنتو ويقودون سياراتهم عبر تطبيق أوبر في سان فرانسيسكو، حيث يزداد الطلب على المشاوير.

من الشائع أن يأخذ السائقون استراحة عمل في مواقف السيارات العامة، خاصةً إن كانوا لا يتحملون تكاليف غرف الفنادق.

تسمح أوبر للسائقين بالبقاء تشطين على التطبيق مدة 12 ساعة فقط قبل طلب استراحة لمدة 6 ساعات، وهي خطوة تهدف لضمان توفير ظروف قيادة أكثر أمانًا.

أثناء فترات الراحة، يقوم السائقون عادةً بإيقاف تشغيل التطبيق لزيادة وقتهم المتاح لكسب المال لأقصى حد.

أثارت قضية اليوسفي مسألة عمال الوظائف المؤقتة، وحول ما إن كانوا مؤهلين للعمل في الشركة.

تناول قانون ولاية كاليفورنيا مسألة أمان العاملين لهذه التطبيقات مرارًا وتكرارًا على مدار السنوات الماضية.

قي عام 2020، أنفقت أوبر وشركات أخرى تعمل بنفس القطاع حوالي 200 مليون دولار للضغط على تمرير قانون من شأنه أن يستثني عمال الوظائف المؤقتة من مزايا العمّال.

تم تمرير هذا القانون، الاقتراح 22، لكن قاضي أبطله باعتباره غير دستوري، وسيظل العاملين مع هذه التطبيقات غير محميين مع بدء عملية الاستئناف.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر أمام تحدي جديد لتغيير نموذج أعمالها في لندن استجابة لقرار قضائي جديد

أوبر تستعد لحظر السائقين عند تكرار إلغاء رحلات الركاب

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.