أوبر تواجه تحدي نقص السائقين في بريطانيا بسبب تحولهم للعمل لمنصات أخرى

3 سبتمبر، 2021

تعاني أوبر من نقص في عدد السائقين في المملكة المتحدة. فقد غيّر الكثير من السائقين وظائفهم خلال ذروة جائحة فايروس كورونا.

كما تخسر الشركة باستمرار السائقين بسبب خدمات سيارات الأجرة المنافسة مثل Bolt، التي تفرض على سائقيها تكاليف أقل.

 

نقص عدد سائقي أوبر في المملكة المتحدة لتفضيلهم العمل لتطبيقات أخرى

الآن، بعد تخفيف القيود على تنقل السكّان، عاد الطلب على الرحلات وسيارات الأجرة لينتعش مجددًا.

على الرغم من أن هذه الأخبار الجيدة بالنسبة لأوبر، إلا أن الشركة تواجه تحديًا جديدًا يتمثل في تحوّل سائقيها لاستعمال تطبيقات توصيل أخرى.

وفقُا لتقرير اتحاد برامج تشغيل التطبيقات وشركات التوصيل، فقد تحوّل ما يصل إلى نصف سائقي أوبر في الأشهر الـ 18 الماضية، على سبيل المثال، إلى وظيفة عامل توصيل طعام أو طرود لكسب المال.

بسبب ذلك، أصبح عملاء اوبر من الركاب يعانون من أوقات انتظار طويلة عند طلب رحلة، ويمكن رؤية العديد من الشكاوى على شبكات التواصل الاجتماعي.

بالنسبة للسائقين، فقد عبّر العديد منهم عن امتعاضهم من العمل لاوبر بسبب الأجرة القليلة التي يحصلون عليها.

وأوضح عدد كبير منهم ممّن تحوّلوا إلى تطبيقات أخرى أنهم لا ينوون العودة للعمل لتطبيق اوبر، لقضائهم وقت أقل في الحصول على نفس الدخل.

علاوةً على ذلك، لا يتعين على هؤلاء التعامل مع الركاب المزعجين – على حد وصفهم – أو الحصول على تأمين إضافي لأنهم ينقلون أشخاصًا.

لا تواجه أوبر نقصًا في السائقين في المملكة المتحدة فقط. في الربع الثاني من هذا العام، أنفقت منصة سيارات الأجرة أيضًا الكثير من الأموال لإغراء السائقين الذين توقفوا بسبب كورونا بالعودة إلى العمل مجددًا.

في أبريل، أعلنت الشركة أنها ستنفق 250 مليون دولار ، لجذب السائقين الأمريكيين، عبر منحهم مكافآت وحوافز أخرى.

 

اقرأ أيضًا:

لقاء تاريخي بين أوبر ونقابة عمالية لإنهاء سنوات الخلاف في بريطانيا

منافس أوبر الصيني، ديدي تتراجع عن دخول السوق البريطاني

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.