أجور سائقي أوبر في كاليفورنيا في انخفاض مستمر، والسبب الاقتراح 22

28 يوليو، 2021

اشتكى العديد من سائقي أوبر في ولاية كاليفورنيا الأمريكية أنهم لم ينالوا الميّزات التي وعدتهم بها الشركات التي مررت الاقتراح 22 في نوفمبر 2020.

وأوضح عدد كبير من السائقين أنهم يتلقون أجورًا أقل من تكلفة الرحلات الكلية التي يدفعها الركاب.

 

شركة أوبر تواجه اتهامات بانتهاك الشفافية مع السائقين في كاليفورنيا

أقرت الشركة أنها كانت تعرض للسائقين أجورًا أقل مما يدفعه العملاء. ووعدت بتغيير هذه الممارسة، والتي نسبتها إلى الاقتراح 22 في كاليفورنيا الذي أنفقت الشركة عشرات الملايين من الدولارات لدعمه.

جاء هذا التغيير بعد أن أفاد موقع Mission Local في سان فرانسيسكو أن الأجرة التي تلقاها السائقون كانت أقل مما يدفعه الركاب، ما أثار قضية الشفافية في التعامل مع السائقين الذين يرغبون بمعرفة مقدار ما تقتطعه أوبر من تكلفة كل رحلة.

أكد المتحدث باسم أوبر ماثيو وينج لـ MarketWatch أن هذه الممارسة ستتغير، وقال إن الركاب والسائقين في كاليفورنيا يرون مبالغ مختلفة بسبب الرسوم المضافة بسبب الاقتراح 22، مبادرة الاقتراع التي أقرها غالبية سكان الولاية في نوفمبر الماضي.

كانت شركة أوبر وشركات أخرى متخصصة في اقتصاد الوظائف المؤقتة قد أنفقت أكثر من 200 مليون دولار لدعم الاقتراح 22، الذي وعد بمزايا جديدة للسائقين من أجل تجاوز قانون الولاية الذي ألزم الشركات بمعاملة السائقين كموظفين بدلًا من مقاولين مستقلين.

وأوضح وينج أن الشركة تقوم بنقل المزايا الجديدة المترتبة على الاقتراح 22 إلى الركاب. تشمل هذه المزايا أرباحًا مضمونة تعادل 120% من الحد الأدنى للأجور أثناء وقت عمل أو حجز السائقين، والمكافآت الصحية لبعضهم وغير ذلك،

لهذا السبب، يرى السائقون ارتفاعًا في سعر الركوب مقارنةً بالنسبة الفعلية التي يحصلون عليها.

وقال وينج إن هذه الرسوم والتكاليف لم يتم إطلاع السائقين عليها، وما يظهر لهم هو مقدار الأجرة التي سيحصلون عليها فقط.

بعد احتجاجات السائقين، قالت اوبر إنها ستبدأ بعرض هذه المعلومات للسائق ابتداءًا من الأسبوع المقبل.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تتنازل وتكشف عن معلومات سرية مقابل تخفيض غرامة مالية سابقة

أوبر تقلص خططها وتبتعد عن تحقيق أحد أكبر التزاماتها

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.