هل ستتمكن أوبر من تحقيق الربحية في ظل التراجع المستمر بأعمالها؟

27 يوليو، 2021

بعد عقدٍ من قيادة أعمال سيارات الأجرة، طُرحت شركة أوبر علنًا بتقييم قدره 75 مليار دولار أمريكي في مايو 2019. ومع ذلك، بعد مرور أكثر من عامين، لم تتزحزح القيمة السوقية كثيرًا لتصل إلى 89 مليار دولار أمريكي.

سجلت الشركة خسارة في آخر سنة مالية لها بلغت 6.8 مليار دولار أمريكي وخسارة متأخرة لمدة اثني عشر شهرًا بقيمة 3.9 مليار دولار أمريكي، مما أدى إلى تقليص الفجوة بين الخسارة والتعادل.

 

الطريق إلى الربحية، هل تتمكن أوبر من تسوية العقبات لتحقيق الأرباح؟

بينما واجهت أوبر عددًا من المطبات في طريقها، يرى الخبراء أنه لا يزال أمامها طريق طويل للوصول إلى الربحية.

على الرغم من أن نموذج عمل الشركة بسيط نوعًا ما ويسمح بمرونة عالية لكل من المقاولين والعملاء، إلا أن الأمور أكثر تعقيدًا في العالم الحقيقي.

 

آخر التطورات في أعمال الشركة

تواصل أوبر توسيع قسم الشحن لديها من خلال الاستحواذ على Transplace مقابل 2.25 مليار دولار أمريكي في المخزون والنقد.

منذ عام 2017، كانت Transplace تعمل ضمن منصة الأسهم الخاصة TPG Capital.

تهدف هذه الخطوة إلى تعزيز شبكة الشحن من خلال دمجها مع أحد رواد الابتكار في سلسلة التوريد.

في غضون ذلك، انضم سائقو الشركة لإضراب نظمه عمال الوظائف المؤقتة لمدة يوم واحد الأربعاء الماضي، أمام مقر الشركة في سان فرانسيسكو الأمريكية.

واتحد عمال Gig من أوبر وشركات أمريكية أخرى لتقديم شكواهم من تدني الأجور وظروف العمل السيئة.

أما بخصوص تحقيق الربحية، يتوقع محللون أن تتكبد الشركة خسارة نهائية في عام 2022 قبل أن تحقق أرباحًا إيجابية تبلغ 596 مليون دولار أمريكي في عام 2023.

لذلك من المتوقع أن تصل الشركة إلى نقطة التعادل بعد حوالي عامين من الآن. وللوفاء بالتوقعات، على الشركة أن تنمو بمعدل سنوي يبلغ 68% وفقًا لاستطلاعات خبراء أمريكيين.

بالنظر إلى أرض الواقع، يبدو نشاط أوبر ونموها أقل بكثير من 68% خاصةً أنها لا تزال تتعافى من آثار الوباء، ما يعني أن تحقيق هذا المعدل والوصول إلى الربحية قد يتأخر عن المتوقع.

من ناحيةٍ أخرى، يمكن أن تصل أوبر برغم الظروف التي تمر بها إلى هذا المعدل السنوي من النمو خاصةً أنها في مرحلة استثمار.

لكن هناك قضية أساسية قد تعطّل ذلك، وهي مستوى الديْن المرتفع.

تقول القاعدة الأساسية، أن الدين لا يجب أن يتجاوز 40% من حقوق الملكية الخاصة بشركتك. إن حصل العكس، فأنت تخاطر بالاستثمار في شركة خاسرة.

وبإسقاط ذلك على اوبر، فإن ارتفاع مستوى الدين العام للشركة يُهدد بخسارة استثماراتها وأعمالها الضخمة. والحل يكمن في استثمار الشركة بنشاط يضخ أرباحًا هائلة عليها لتغطية ديونها الخارجية.

 

اقرأ أيضًا:

برغم الحوافز المادية، أوبر تواجه صعوبة بالغة في استعادة السائقين

لماذا لم تساهم استثمارات أوبر الضخمة في ريادة الشركة وربحيتها؟

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.