برغم الحوافز المادية، أوبر تواجه صعوبة بالغة في استعادة السائقين

10 يوليو، 2021

بعد الانخفاض الكبير في التنقل والسفر العام الماضي، بدأت مستويات التنقل عبر المركبات بالانتعاش مطلع هذا العام مع ارتفاع وتيرة التطعيم.

مع ذلك، على الرغم من تقديم حوافز نقدية، لا تزال شركة النقل الأمريكية أوبر تكافح لاستعادة السائقين في ظل ارتفاع الطلب، الأمر الذي أدى لفترات انتظار أطول من المعتاد للعملاء.

 

لماذا تأخرت عودة سائقي أوبر إلى الطريق برغم حوافز الشركة العديدة؟

كانت أوبر قد استثمرت مبلغًا ضخمًا من المال كحوافز لتشجيع السائقين على العودة مجددًا للطريق، لكن بعض السائقين لم تغرهم هذه الأرقام الضخمة ولا يرغبون بالعودة مجددًا للعمل لأسباب مختلفة.

ذكرت التقارير أن نسبة التراجع في أعداد السائقين بلغت 40% في الولايات المتحدة، أغلبهم ابتعدوا عن القيادة لأسباب تتعلق بالوباء في المقام الأول.

على الرغم من جهود الشركة في تقديم اللقاح للسائقين، وتقديم رحلات مجانية لمواقع اللقاح حتى أوائل شهر يوليو في الولايا المتحدة كجزء من جهودها لإعادة الناس إلى الطريق، لكن لا يزال ذلك غير مشجّع لكل السائقين.

البعض الآخر، الراغبين بالبقاء في العمل باقتصاد الوظائف المؤقتة، تحوّلوا من العمل كسائقين إلى عمال توصيل للطعام وطلبات البقالة، الأمر الذي ساهم بتقليل تكاليف صيانة السيارات حسب قولهم خاصةً مع ارتفاع أسعار غيار قطع السيارات.

كما ظل بعض السائقين يحصلون على إعانات البطالة التي من المقرر أن تنتهي في وقت لاحق من هذا العام. بالنسبة لهذه الفئة، قد يتم إقناعهم بالعودة إلى تقديم الخدمات بمجرد التخلص التدريجي من المزايا الموسعة في الخريف.

وظائف أفضل..

قالت أوبر في وقتٍ سابق إنها تعتقد أن مشاكل العرض والطلب ستشهد انتعاشًا في الربع الثالث، الذي بدأ في الأول من يوليو.

ومع ذلك، إذا استمر الطلب في تجاوز العرض ، فقد يضغط ذلك على شركات توصيل الركاب لإجراء المزيد من التغييرات الأساسية لتلبية احتياجات السائقين.

حيث تفكر أوبر في تمويل برامج التعليم وبناء الوظائف، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال.

إلا أن عددًا كبيرًا من السائقين يشعرون بالإحباط من انخفاض أجورهم مقارنةً بارتفاع أسعار الرحلات وتحصيل مبالغ أعلى من الركاب على الرحلات.

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الشهر الماضي أنه على الرغم من الأسعار المرتفعة التي يدفعها الركاب، فإن السائقين لا يحصلون على زيادة. الأمر الذي دفع عدد كبير منهم لترك العمل في تطبيقات توصيل الركاب.

يأتي النقص أيضًا بالتوازي مع وعود اوبر للوصول إلى الربحية على أساس EBITDA المعدل بحلول نهاية العام، والضغط على الميزانية العمومية يمكن أن يجعل هذا الهدف أكثر صعوبة.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تطرح نموذجًا هجينًا لعودة الموظفين للعمل بدوام 50%

3.5 مليون دولار ثمن تسوية أوبر مع السائقين بخصوص الإجازات المرضية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.