هل تراوغ أوبر في قيمة تعويضات السائقين في لندن؟

11 يونيو، 2021

أثار موضوع تعويضات أيام العطلة التي تمنحها أوبر لسائقيها في لندن نقاشًا نشطًا في منتدى لسائقي الشركة على الإنترنت، وذلك بخصوص مقدار المال الذي سيحصلون عليه.

 

سخط في أوساط السائقين على قيمة تعويضات أوبر في لندن..

منذ منتصف مايو الماضي، قامت الشركة بتقديم عروض تعويضات مدفوعة الأجر لسائقيها.

وانشغلت مجتمعات السائقين على الإنترنت بالعمليات الحسابية لتقدير قيمة التعويضات، بالإضافة لموعد استلامهم المدفوعات، وما إن كان عليهم قبولها أم لا.

بالنسبة لمن عملوا مع أوبر لسنواتٍ طويلة، فقد أدركوا أنه لن يكون هناك مكاسب مفاجئة من هذه التعويضات.

وأظهرت الدفعة الأولى من العروض أن أوبر كانت مستعدة لتقديم مطالبات سابقة لتغطية العمل خلال عامي 2019 و 2020.

وفي حين أن ذلك يتوافق مع لائحة التوظيف التي تم اعتمادها في عام 2015، لحماية الشركات في المملكة المتحدة من التأثير الضار المحتمل للمطالبات الكبيرة القديمة، لكن ثبت أنها مثيرة للجدل!

فمن الناحية العملية، يعني ذلك أن سائقي أوبر لن يحصلوا على أي أموال مقابل سنوات العمل السابقة، وأن الأشخاص الذين تمكّنوا من الحفاظ على مستويات أجرهم خلال الوباء سيحصلون على نسبة أكبر من أولئك الذي لم يتمكّنوا من ذلك.

وكانت منتديات السائقين قد ضجّت بالسخط والغضب نظير الأرقام التي تلقّوها من الشركة والتي يجدون أنها لا تتوافق مع القيمة الفعلية لما يستحقون من تعويضات.

ذلك أثار العديد من التوجّسات والشكوك بشأن العملية الحسابية التي تستخدمها اوبر لحساب التعويضات، مطالبين بالكشف عن تفاصيل ذلك.

ذكر موقع WIRED أنه يتم عرض صفقة بناءً على 12.07% من صافي أرباحهم خلال العاميْن الماضييْن قبل 15 مارس 2021 لحساب تعويضات أيام الإجازة.

يتم أيضًا أخذ كل استخدام للتطبيق وتاريخ السائق في الاعتبار في العرض. ولا يشمل ذلك الحساب الأجر المتأخر للحد الأدنى للأجور، أو اشتراكات المعاشات التقاعدية أو الأجر المرضي، وكلها مستحقات للسائقين الحاليين.

ويرى مسؤولون في النقابات العمّالية أن الصفقات التي تحسم عبرها أوبر تعويضات العمّال غامضة وغير واضحة.

والعديد من هذه الصفقات لا تشمل أبدًا الأجر المتأخر للحد الأدنى للأجور، والذي لا يزال أكبر نقطة خلاف بين النقابات والسائقين الذي قاتلوا اوبر من أجل تصنيفهم كعمّال.

قالت الشركة إنه سيتم تمديد التعويض للسائقين الذين تعتقد اوبر أنهم لم يستوفوا حد أجر المعيشة الوطنية أثناء إكمال الرحلات للتطبيق.

نظرًا لأن هذا التعريف ضيق جدًا، فإن مجموعة الأشخاص الذين يمكنهم المطالبة باسترداد أي أموال ستكون صغيرة جدًا.

فيما يرى محامون عن السائقين أن عدم إدلاء شركة توصيل الركاب أو متحدّثين باسمها بأي تصريحٍ أو توضيح حول الطريقة التي يُحتسب عبرها تعويضات السائقين يُعتبر تهرّبًا من المواجهة وخداعًا للعاملين معها.

ولا تزال المداولات بهذا الشأن قائمة بانتظار أن تُقدّم الشركة توضيحات أكبر حول آلية تعويض العاملين في لندن.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أول تشكيل نقابي لتمثيل سائقي أوبر في بريطانيا

لماذا تراجعت أوبر عن المرونة التي منحتها للسائقين بعد تمرير الاقتراح 22؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.