كيف تغلبت أوبر على سوق صناعة سيارات الأجرة؟

4 يونيو، 2021

منذ أن تأسست شركة أوبر في عام 2009، أصبح خبرًا رئيسيًا في نشرات الأخبار نظرًا للاضطرابات العديدة حولها.

بحلول عام 2009، كان كامب يعمل في شركة تسمى UberCab كمشروع جانبي.

وأقنع كامب كالانيك بالانضمام إليه في المشروع، ومنحه لقب “رئيس الحاضنة”. في هذه المرحلة، كانت الخدمة لا تزال تستهدف المستهلكين الراقيين الذين سيدفعون لحسن الحظ ثمن سيارة سوداء إذا كانت متوفرة بسهولة.

في عام 2010، بعد اختبار قصير في نيويورك، أطلقت UberCab خدمتها في سان فرانسيسكو.

وفي وقت لاحق من العام، تلقت الشركة الوليدة جولتها الأولى من التمويل: 1.25 مليون دولار.

في نفس الوقت تقريبًا، تلقى كامب وكالانيك أمرًا بالإيقاف في مدينة سان فرانسيسكو، والذي اعترض على استخدام الشركة لمصطلح “سيارة أجرة” في اسمها.

وفي حين أن هذا الطلب كان مقدمة صغيرة لتحديات أكثر خطورة قادمة من سوق صناعة سيارات الأجرة وحلفائها السياسيين، فقد كان له تأثير إيجابي واحد.

حيث أسقطت الشركة كلمة “cab” وغيرت اسمها إلى “Uber” واكتسبت نطاق uber.com.

وفي العام التالي، جمعت أوبر 48 مليون دولار من رأس المال الاستثماري من خلال جولتين أخريين من التمويل.

ثم شهد عام 2013 تطورين رئيسيين: أطلقت أوبر خدمة UberX التي تستخدم سيارات الركاب العادية بدلاً من السيارات السوداء، وجمعت الشركة 3.5 مليار دولار أخرى كتمويل إضافي.

بأخذ هذا الضخ النقدي الضخم والعمل معه، توسعت أوبر على مستوى العالم، وحرقت الأموال النقدية لكنها أسست موطئ قدم قوي.

أينما ذهبت أوبر، كانت معارَضة بشدة من قبل مشغلي سيارات الأجرة، ولكن تقريبًا محبوبة من قبل العملاء عالميًا.

وقدرت زيادة رأس المال لعام 2018 الشركة بنحو 62 مليار دولار.

 

تأثير أوبر على صناعة سيارات الأجرة

في معظم المدن، لم تتغير تجربة سيارات الأجرة كثيرًا منذ عام 1950، وحتى ظهور كالانيك وكامب على الساحة،.

ولكن لم يجد أحد طريقة أفضل للركوب، ولم يتخيل أحد أنه يمكن أن يكون هناك طريقة أفضل. ولم يكن لدى مشغلي سيارات الأجرة أنفسهم، الذين يعملون غالبًا في بيئة منظمة أو احتكارية، حافزًا كبيرًا للابتكار.

وعلى الرغم من تنوّع الحلول، لكن صناعة سيارات الأجرة عانت من مشاكل عديدة وواضحة، ولم يتم حلّها بحجة أنه ما من بديل!

أبرز هذه المشاكل كان السعر، خاصةً إن كنتَ زائرًا في بلدٍ أجنبية وما من طريقة لمعرفة غن كان السعر الذي يطلبه السائق عادل أو ابتزاز صريح!

كما أن العديد من البلدان لا تقبل فيها سيارة التاكسي الدفع عبر البطاقة الائتمانية، وتلك مشكلة أخرى.

بالإضافغة إلى ذلك، يتعرّض الركّاب لاحتكاك كبير مع السائقين وغيرهم من الركاب الذين يُجبرون على مشاركة نفس السيارة معهم إن كانوا في ذات الوجهة.

ومشكلة اللغة التي تقف عائقًا أمام العديد من عمليات الركوب إن كان الزبون من بلدٍ آخر، والاحتمال الكبير للوصول إلى عنوان مختلف عن طريق الخطأ -أو العمد- إن لم يكن للراكب خبرة كافية في معالِم المنطقة.

بعد استعراض جزء بسيط من المشاكل التي تتعرّض لسوق سيارات الأجرة، هل ادركت أهمية أوبر في حياتنا؟

فعندما نُقارن بين خدمات توصيل الركاب عبر التطبيقات الذكية وسيارات الأجرة التقليدية، تبدو أوجه القصور واضحة للغاية!

أهم ما في اوبر والخدمات المشابهة لها، أنها أزالت معظم الاحتكاك المتأصل في سيارات التاكسي التقليدية.

مع اوبر، نعلم مسبقًا تكلفة الرحلة. ويُمكننا أن نرى بالضبط بُعد السائق وتقييمه من ركّاب سابقين وإمكانية تقييمنا له في نهاية الرحلة.

كما يُمكننا متابعة الرحلة أثناء سيرها ومشاركتها مع جهات محددّة مسبقًا، ومعرفة تفاصيل عن السائق قبل الرحلة.

كل هذه الميّزات كانت جليّة وواضحة للعيان بالنسبة لسائقي التاكسي، وكان التهديد واضحًا. الأمر الذي دفع العديد من الجهات الحكومية والنقابية لمعاداة أوبر، والمطالبة بتوقيف عملها في العديد من البلدان.

بالفعل، تم حظر أوبر في بعض المدن بعد احتجاجات من سائقي سيارات الأجرة. واشتكى سائقو الشركة من تدني الأجور والممارسات التجارية غير الودية.

وفي إطار هدفها المتمثل في التخلص من الاحتكاك في استئجار سيارة أجرة، حققت اوبر نجاحات مذهلة. في المدن التي سُمح فيها لشركة أوبر بالعمل، لا يمكن للركاب تخيل العودة إلى تجربة سيارات الأجرة التقليدية عالية الاحتكاك ومشاكلها الأخرى التي لا تنتهي.

ويُمكننا القول أن أوبر تمكّنت من كسب ولاء العملاء، للدرجة التي لا تجعل سيارات التاكسي تُشكّل أي خطرٍ على أعمالها!

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

كيف تستطيع أوبر تكييف نموذج أعمالها لتظل قادرة على المنافسة؟

لماذا تراجعت أوبر عن المرونة التي منحتها للسائقين بعد تمرير الاقتراح 22؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.