كيف تستطيع أوبر تكييف نموذج أعمالها لتظل قادرة على المنافسة؟

27 مايو، 2021
Financial Markets Wall Street Uber

مع دخول أوبر أسواق إقليمية فريدة حول العالم، قامت الشركة بتكييف نموذج أعمالها ليتوافق مع اللوائح والمنافسة محليًا.

ومع تطور مشهد النقل، كيف تستطيع اوبر تكييف نموذج أعمالها لتظل قادرة على المنافسة؟

 

أوبر.. نمو سريع برأس مال متواضع!

عند الحديث عن اوبر، فإن أبرز ما يجب التطرّق إليه هو كيف لشركة نقل أن تقلب صناعة خدمات السيارات رأسًا على عقِب؟

ففي غضون السنوات القصيرة الماضية بعد إطلاق الشركة في 2010، أصبحت أوبر أكبر خدمة سيارات في العالم، وفقًا لقياس عدد الرحلات. وفي عام 2020، قادت الشركة 6.2 مليار راكب تقريبًا.

وتفخر الشركة بأنها أكبر شركة مشاركة في الرحلات على مستوى العالم. ففي عام 2018، كان لدى الشركة أكثر من 10 مليارات دولار من العائدات في نشاط توصيل الركاب وذراع توصيل الطعام Eats.

ومع هذا الصعود الكبير، كان لا بدّ من دفع الثمن! فقد برزت العديد من التحدّيات والعقبات في وجه الشركة.

أبرز هذه التحديات كان مواجهة اللوائح التنظيمية التي هدّدت قدرة الشركة على العمل في لندن أحد أكبر أسواقها.

وانتهي هذا النزاع في الربع الأول من العام الجاري بعد أن استردت أوبر رخصتها للعمل مجددًا في لندن، والتغييرات الجذرية التي طرأت على نموذج عمل الشركة بعد إلزام المحكمة لشركة النقل بتصنيف السائقين كعمّال وليسو متعاقدين مستقلين.

 

نمو وتوسّع سريع

في وقتٍ مبكّر من عمر أوبر، تم تمويلها من قِبل بعض المستثمرين الملّاك. حيث ساعدت الخلفية التجارية للمؤسس كالانيك على استقطاب تمويلٍ مبكّر.

لكن يرى الخبير ألكسندر ماكاي، ويعمل في وحدة الاستراتيجية بكلية هارفارد للأعمال، أن أحد الأشياء المهمة التي سمحت لأوبر بالتوسّع مبكّرًا في العديد من الأسواق هو أنها شركة ذات أصول خفيفة نسبيًا.

وعلى أرض الواقع، لم يكن على الشركة أن تستثمر في رأس مالٍ ضخم. بالنظر إلى آلية العمل، فإن ما تُقدّمه أوبر فعليًا هو البرمجيات.

حيث يجلب السائقون مركباتهم الخاصة، ويجلب الركّاب هواتفهم الخاصة، وذلك يعني أن الأجزاء الرئيسية من هذه التجارة لا تتحمّلها الشركة فعليًا.

حيث تعمل الشركة على مطابقة الركاب مع السائقين. وتمكّنت من العمل بطريقة لا تتطلب منها امتلاك أسطول من السيارات، فقط استخدام التكنولوجيا.

ويرى ماكاي أن الخلفية العملية لكالانيك ساعدت على تمحوُر نموذج أعمال اوبر واعتمادها الكامل على التكنولوجيا.

فقبل تأسيس اوبر، كان لكالانيك تجارب في شركات أخرى حُكم عليها بالفشل. وهي شركة Scour القائمة على أساس مشاركة الملفات من نظرْ إلى نظير.

وبعد إفلاس الشركة بفعل دعوى قضائية، انتقل كالانيك إلى مشروعه التالي وه Red Swoosh، وكان عبارة عن برنامج يسمح للمستخدمين بمشاركة النطاق الترددي للشركة.

لكنه واجه مشاكل مع مصلحة الضرائب بالإضافة لمشاكل أخرى وضعت نهاية لحياة المشروع.

لكن وكما نرى، فكلا المشروعيْن اعتمدا بشكلٍ أساسي على التكنولوجيا. وبطبيعة الحال، في كل مرة هناك منطقة رمادية تعمل بها الشركة ويكون هناك قرارات صعبة لاتّخاذها قد تحكم على المشروع بالفشل.

وكحال أي شركة تقنية جديدة وكبيرة، لا بد أن يصطدم عملها ببعض الأُطر التنظيمية والقانونية في البلد التي تعمل بها.

لكن من وجهة نظر الخبراء، فإن ترافيس كالانيك تمتّع ببعض الغرور. وبدلًا من أن يجعل شركته تخضع للوائح التنظيمية، حاول دفع اللوائح لتلائم نموذج أعمال أوبر.

 

كيف كيّفت أوبر نفسها في ظل قيود نيويورك على قطاع سيارات الأجرة؟

من المعروف للأشخاص المطّلعين على نيويورك أن هناك قيودًا تفرضها قطاع سيارات الأجرة لتنظيم عملها في المدينة.

ومع دخول أوبر للسوق، وتوفير تكنولوجيا طلب سيارة أجرة عبر الهاتف من أي مكان وتتبع مسار الرحلة، كان لتطبيقها شعبية كبيرة قبل الدخول فعليًا وأكثر من 1000 اشتراك قبل إطلاقه في نيويورك.

وعلى الفور، حصلت الشركة على معارضة أصحاب سيارات الأجرة الذي تعرّضت أعمالهم للتهديد من طريقة النقل الجديدة هذه.

ومع تعالي أصوات المعارضة وانضمام جهات حكومية لها، تعدّى الأمر مدينة نيويورك وتشكّلت معارضة للشركة في العديد من الحكومات المحلية.

وكان التهديد الرئيس من منظور الحكومات أن نموذج أعمال اوبر يُعتبر تهديدًا للوائح السلامة العامة وإمكانية فقدان الرقابة التنظيمية على قطاع النقل.

هذه العقبات التي وُضعت في وجه نموذج أعمال الشركة لم تكن مقتصرة على نيويورك فقط، بل واجهت اوبر العديد من العقبات والمخاطر في الأسواق التي توسّعت لها.

من هذه المخاطر كان اقتحامها للسوق الكولومبي سرًا حيث كانت الحكومة الكولومبية تمنع الشركات الأمريكية من العمل في البلاد.

وواجه سائقو اوبر مخاطر عديدة وتهديدات بالأسلحة أحيانًا من قِبل سائقي سيارات الأجرة الغاضبين من عمل الشركة في البلد وتهديدها لأعمالهم.

كما واجهت صعوبات كبيرة في السوق الصيني انتهت بانسحاب أوبر من الصين في نهاية المطاف.

وحتى إن كان انسحاب اوبر من بعض الأسواق العالمية بمثابية خسارة من المنظور التجاري، لكن من منظور اوبر فهو فوز بطريقةٍ أخرى.

حيث أن انسحابها من الأسواق التي يصعب المنافسة لأي سببٍ كان، يعني التركيز على سوقٍ آخر وتحسين خدماتها فيه ودعمه بالاستثمار ورأس المال.

 

بين تحديات الأمس واليوم، كيف تحافظ الشركة على أعمالها؟

تختلف طبيعة التحدّيات التي تواجه الشركة اليوم. بالإضافة إلى مشاكلها مع اللوائح التنظيمية في البلاد، برز تحدٍ جديد يتمثّل في إعادة السائقين للطريق مجددًا.

فمع الجهود الحكومية المبذولة بالتعاون من شركات عديدة من بينها اوبر لتسريع وتيرة تلقّي لقاح كوفيد-19، إلا ان التردد وعدم اليقين لا يزال يُسيطر على عدد كبير من السائقين بشأن العودة للعمل.

وتحاول الشركة تمويل برامج لتحفيز السائقين القُدامى والجدد على استئناف العمل عبر تطبيقها. حيث ذكرت في بيانٍ لها أنها رصدت 2.5 مليون دولار لتشجيع السائقين على العمل مجددًا.

يأتي هذا بالتزامن مع استرجاع الطلب مستوياته ما قبل جائحة كورونا وانتعاش الحركة مجددًا، في ظل تراجع العرض وعدد السائقين في الميدان.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

بعد رصد ميزانية ضخمة لتشجيع السائقين، لماذا انزعج سائقو أوبر النشطين؟

أوبر تتوقع تعافي نشاط توصيل الركاب في الربع المقبل هذا العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.