أوبر تتوقع تعافي نشاط توصيل الركاب في الربع المقبل هذا العام

12 مايو، 2021

قال الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، دارا خسروشاهي، إن تعافي أعمال التنقل في ارتفاعٍ منذ شهر مارس الماضي، وشهدت تحسّنًا أكبر في أبريل.

وأضاف: “مع معدلات التطعيم القوية في العديد من الأسواق الرئيسية، بما في ذلك الولايات المتحدة، نحن متفائلون بأن هذا الاتجاه يجب أن يتسارع في المستقبل”.

 

توقّعات بتعافي نشاط توصيل الركاب لمستويات ما قبل الجائحة في النصف الثاني من العام الجاري

ونما إجمالي حجوزات أوبر بنسبة 24% على أساس سنوي إلى 19.5 مليار دولار. وبلغ إجمالي الحجوزات لأعمال التنقل في اوبر، والتي تشمل خدمات النقل، 6.8 مليار دولار، بانخفاض 38% على أساس سنوي.

ونمت أعمال التوصيل في أوبر بنسبة 166٪ على أساس سنوي لتصل إلى 12.5 مليار دولار وتستمر في تجاوز توقعات النمو، وفقًا لخسروشاهي.

وبلغ عدد الرحلات الإجمالية 1.5 مليار، بانخفاض 13% على أساس سنوي. كما بلغ عدد المستخدمين النشطين شهريًا 98 مليونًا، بانخفاض 5% على أساس سنوي.

وبلغ إجمالي إيرادات اوبر 2.9 مليار دولار، بانخفاض 11% على أساس سنوي.

كما بغت عائدات التنقل 853 مليون دولار، بانخفاض 65% على أساس سنوي. وبلغت عائدات التسليم 1.7 مليار دولار، بزيادة 230 في المائة على أساس سنوي.

وتتوقع اوبر أن يستمر طلب الركاب في تجاوز عرض السائقين في الربع الثاني. لتحسين توفير السائقين، ستعمل أوبر على زيادة الحوافز لجذب السائقين إلى الطريق.

 

حوافز أوبر للسائقين كمحاولة لموازنة الطلب المرتفع والعرض المنخفض

وقال خسروشاهي: “في العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة، سنواصل الاعتماد على الحوافز المستهدفة للسائقين الجدد والحاليين لبناء إمدادات كبيرة، والتي ستمكننا من تحقيق أقصى سرعة مع بدء الانتعاش”.

حيث بلغ إجمالي الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 359 مليون دولار، بتحسين قدره 253 مليون دولار على أساس سنوي.

وبلغت الأرباح المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين (EBITDA) المعدلة للتنقل 298 مليون دولار، بانخفاض 283 مليون دولار على أساس سنوي، ولكن بزيادة قدرها 5 ملايين دولار عن الربع.

وبلغت الأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء (EBITDA) 200 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 113 مليون دولار أمريكي على أساس سنوي. بلغ صافي الخسارة 108 مليون دولار.

وطُلب من المسؤولين التنفيذيين في اوبر التعليق على سحب وزارة العمل الأمريكية مؤخرًا لـ “قاعدة المقاول المستقل” التي أصدرتها إدارة ترامب في يناير.

وكانت هذه القاعدة ستجعل من السهل على شركات اقتصاد العمل المؤقت مثل Uber و Lyft و DoorDash وغيرها أن تُصنف العمال على أنهم متعاقدون مستقلون، بدلاً من تصنيفهم على أنهم موظفون كاملو الوضع.

ويحق للموظفين ذوي الوضع الكامل الحصول على الحد الأدنى للأجور وحماية تعويض العمل الإضافي بموجب قانون معايير العمل العادلة.

لا يؤدي الانسحاب من القاعدة في الولايات المتحدة إلى إعادة تصنيف عمال الوظائف المؤقتة كموظفين، ولكن يمكن أن يساعد في وضع أساس للقيام بذلك.

وتعتمد أوبر على إيجاد حل وسط، وفقًا للمدير المالي نيلسون تشاي. وقال: “نعتقد أن هناك فرصة للحوار يمكن أن تؤدي في النهاية إلى حل يمنح عمال الوظائف المؤقتة الحماية التي يستحقونها مع الحفاظ على الابتكار الذي يمنحهم المرونة التي يرغبون فيها”.

سيكون القيام بذلك أمرًا أساسيًا للحفاظ على انخفاض تكاليف العمالة، كما يتضح من مشكلات تصنيف السائقين الأخيرة للشركة التي عادت إلى الوطن لتستقر في المملكة المتحدة.

وأبلغت اوبر عن ضرر تراكمي بقيمة 600 مليون دولار في عائدات التنقل لتسوية المطالبات التاريخية في تلك السوق منذ أن أجبر حكم المحكمة العليا في المملكة المتحدة في مارس الشركة على تصنيف سائقيها على أنهم “عمال” وليسوا مقاولين.

باستثناء الاستحقاق في المملكة المتحدة، كانت إيرادات التنقل 1.5 مليار دولار، بانخفاض 41% على أساس سنوي، وكان إجمالي الإيرادات سيصل إلى 3.5 مليار دولار ، بزيادة 8% على أساس سنوي.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

هل ساهمت أوبر في تعزيز العنصرية تجاه سائقي سيارات الأجرة العادية؟

هل تُلزم التشريعات الأمريكية أوبر بتصنيف سائقيها كعمّال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.