أوبر تعتزم اقتحام السوق الألماني لتوصيل الطعام، وحرب كلامية تعقيبًا على ذلك!

29 أبريل، 2021

في أعقاب إعلان شركة أوبر عن نيّتها إطلاق خدمة Uber Eats في السوق الألماني، شهد موقع التواصل الاجتماعي تويتر حربًا كلامية بين الرئيس التنفيذي للشركة، والرئيس التنفيذي لشركة Just Eat Takeaway.

إذ تفرض شركة Just Eat Takeaway سيطرتها على سوق توصيل الطعام في ألمانيا، ويرى رئيسها التنفيذي محاولة اوبر دخول السوق الألماني وسيلة لخفض سعر سهم شركته في تغريدته على تويتر.

خاصةً وأن سعر سهم شركة Just Eat Takeaway كان قد أُغلق على انخفاض بنسبة 3% تقريبًا في آخر جلسة تداول.

 

هل تنجح أوبر إيتس في منافسة عملاق التوصيل Just Eat Takeaway في ألمانيا؟

وأعلنت Uber Eats عن انطلاق خدماتها في برلين خلال الأسابيع القليلة المقبلة، على أن تتوسّع الخدمة لتشمل مدن ألمانية أخرى خلال الأشهر المقبلة.

وردّ خسروشاهي على اتّهامات جروين الرئيس التنفيذي لشركة Just Eat Takeaway: “نصيحة، أبدِ اهتمامًا أقل لسعر الأسهم على المدى القصير وأعطِ المزيد من الاهتمام بالتكنولوجيا والعمليات الخاصة بك”.

وجاء ردّ جروين سريعًا بتغريدة أخرى على حسابه الرسمي في تويتر: “إذا كان بإمكاني، البدء في دفع الضرائب، والحد الأدنى للأجور وأقساط الضمان الاجتماعي قبل تقديم المشورة لمؤسس الشركة حول كيفية إدارة أعماله”.

يُذكر أن أوبر تُدير خدمة حجز سيارات الأجرة في 13 مدينة ألمانية، لكنها لم تُطلق خدمتها لتوصيل الطعام Eats بعد.

وتنظر الشركة إلى ألمانيا باعتبارها سوق استراتيجي في خدمات التوصيل.

وعلّق متحدث باسم الشركة لشبكة CNBC: “كجزء من استثمارنا المستمر في ألمانيا، نحن متحمسون لإطلاق Eats وإطلاق الإمكانات الكاملة لمنصة اوبر للتنقل والتوصيل”.

وأضاف: “بناءً على التعليقات الواردة من المطاعم والمجتمعات، نعتقد أن هناك طلبًا قويًا على المزيد من خدمات توصيل الطعام وسوق أكثر تنافسية. ونتطلع إلى مساعدة المستهلكين والمطاعم والعاملين في الوصول إلى مزايا سوق Uber Eats قريبًا جدًا”.

يُذكر أن خدمات Uber Eats الأوروبية تتوافر في المملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وسويسرا وهولندا وبلجيكا والسويد وايرلندا.

وفي العام الماضي، استخدم 24 مليون شخص تطبيق توصيل الطعام من اوبر للطلب من حوالي 126 ألف مطعم من مختلف دول أوروبا.

حيث أدّت عمليات الإغلاق بفعل تفشي الفيروس التاجي إلى انتعاش ونمو اقتصاد توصيل الطعام.

وتُهيمن شركة Just Eat Takeaway على هذا المجال في ألمانيا على الرغم من معدلات العمولة المرتفعة.

وذلك يُشير إلى أن المستهلكين والنجّار ليس لديهم خيارات أخرى للتعامل معها. وتأخذ Eats عمولة 30% على كل طلب، وذلك اعتمادًا على الخدمات التي تقدّمها.

كما أن خدمة Uber Eats لم يُكتب لها النجاح في العديد من الأسواق. فقد انسحبت الخدمة من السوق الهندي العام الماضي، ومن كوريا الجنوبية في 2019.

كما تم بيع الخدمة في أجزاء من أوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية وأفريقيا.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تغري السائقين بالحصول على لقاح كورونا مقابل العودة مجددًا إلى العمل

هل ستتمكّن أوبر من تحقيق الربحية في ظل أزماتها القانونية المتتالية؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.