اتّهام أوبر بمحاولة التملّص من قوانين معايير التوظيف

28 مارس، 2021

في خطوة ينظر إليها العديد من الخبراء في المجال بمحاولات للتملّص من قوانين التظيف الجديدة، طالبت أوبر الحكومات بتقديم مزايا وحماية جديدة للعاملين بالوظائف القائمة على التطبيقات.

 

هل تُفسَّر ضغوطات أوبر على الحكومات لتحسين ظروف العاملين المستقلين على أنها “تهرّب” من قوانين التوظيف؟

وقدّمت اوبر اقتراحها في كندا باعتباره مستوحى من إجراءات الوباء لتعزيز سبل عيش العمال الضعفاء. ويرى محامو التوظيف والنقابات أن هذه الخدوة مجرد خدعة للتهرب من تصنيف السائقين كموظفين، يحق لهم الحصول على الحد الأدنى من معايير الوظيفة بموجب قانون التوظيف.

ووفقًا لما جاء في اقتراح أوبر المُسمّى Flexible Work، قالت إنها تضغط على الحكومات الإقليمية “لوضع معيار جديد يجمع بين حرية العمل المستقل والمزايا والحماية الجديدة”.

وتدعو أوبر الحكومات إلى المطالبة بتطبيقات مشاركة الرحلات وتوصيل الطعام لتزويد العمال بمساهمات مقابل إجازة مدفوعة الأجر؛ التأمين الصحي؛ الرسوم الدراسية ونفقات التعليم ومدخرات التقاعد.

وقالت الشركة أيضًا إن التطبيقات يجب أن توفر تدريبًا وأدوات إضافية، حتى يشعر السائقون والسعاة “بالأمان والحماية”.

إلى جانب هذه المطالبات، قامت أوبر بتضمين بعض الأمثلة حول كيفية “قيادة الطريق نحو التغيير”.

حيث ستعمل الشركة على تحسين تمثيل العاملين من خلال الانخراط بشكل أكبر مع العمال وستعمل على تحسين كسب الشفافية حتى يعرف العاملون ما يمكن أن يتوقعون كسبه.

كما تعد الشركة أيضًا بـ “الاستثمار في التعلم مدى الحياة” للسائقين وموظفي التوصيل.

وفي بيان لموقع Law Times، قال نائب رئيس اوبر، أندرو ماكدونالد إن 81% من السائقين وعمال التوصيل الذين شملهم الاستطلاع يفضلون العمل المرن+ ونموذج المقاول المستقل على تعيين الموظف.

“مُقترح “العمل المرن+” أو “+Flexible Work” هو اقتراح يقدم مزايا ووسائل حماية للعاملين في التطبيقات، مع الحفاظ على المرونة التي يحتاجون إليها.

من جهتها قالت منظمة الغذاء والعمال التجاريين المتحدين في كندا إن جهود الضغط التي تبذلها أوبر هي “حيلة ساخرة” للتهرب من قوانين العمل والحفاظ على السيطرة على عمالها.

وقال اتحاد عمال أونتاريو إن جهود أوبر في كندا هي تصدير لاستراتيجيتها في مقترح كاليفورنيا رقم 22 – السائقون القائمون على التطبيقات كمقاولين ومبادرة سياسات العمل – حيث أنفقت أوبر وأرباب العمل الآخرون 224 مليون دولار أمريكي للضغط على حكومة الولاية لتعيين سائقي التوصيل عبر التطبيق كمقاولين مستقلين.

واعتمد الاقتراح أيضًا سياسات العمل والأجور الخاصة بالسائقين والشركات القائمة على التطبيقات.

تأتي إجراءات أوبر أيضًا في الوقت الذي لا تزال فيه دعوى هيلر ضد شركة اوبر تكنولوجيز في أونتاريو معلقة.

فقد رفع سائقو أوبر دعوى جماعية بقيمة 400 مليون دولار للقول بأنهم موظفون، وليسوا مقاولين مستقلين، ولهم الحق في الحصول على مزايا بموجب قانون معايير التوظيف.

وتم تتبع الدعوى الجماعية بشكل جانبي حيث ذهب النزاع حول شرط التحكيم في عقد أوبر مع السائقين إلى المحكمة العليا الكندية.

ويتطلب البند التعامل مع النزاعات بين السائقين والشركة في هولندا، مقابل رسوم قدرها 14500 دولار أمريكي.

 

اقرأ أيضًا:

رسميًا،، أوبر تصنّف سائقيها في المملكة المتحدة كعمّال

أوبر لن تحتاج عمالًا بعد اليوم! هل تحتال الشركة على قوانين العمل بتوظيف الروبوتات؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.