رسميًا،، أوبر تصنّف سائقيها في المملكة المتحدة كعمّال

20 مارس، 2021

في سابقةٍ هي الأولى من نوعها ويبدو أنها لن تكون الأخيرة، أعلنت أوبر في بيانٍ لها عن اعتماد تصنيف سائقيها في المملكة المتحدّة كعمّال.

 

بعد معركة قانونية، رسميًا، سائقي أوبر عمّال!

وقالت الشركة إن سائقيها الذين يستخدمون تطبيقها الخاص باستدعاء سيارات الأجرة سيُعاملون معاملة العمّال.

هذا التصنيف يمنحهم بعض المزايا مثل أجر الإجازة. ومع ذلك، حتى في الوقت الذي تتنازل فيه أوبر على ما يبدو عن حكم المحكمة العليا الشهر الماضي، قد يكون هناك قتال جديد قد بدأ بالفعل حول قرار الشركة بحساب وقت العمل من النقطة التي تبدأ فيها الرحلة – وليس عندما يقوم السائقون بتسجيل الدخول إلى التطبيق.

وقالت أوبر إنه ابتداءً من يوم 17 مارس، سيحصل جميع السائقين في المملكة المتحدة على أجر إجازة على أساس 12.07٪ من أرباحهم، والتي سيتم دفعها كل أسبوعين.

وقالت أوبر في بيان إن السائقين سيتقاضون على الأقل الحد الأدنى للأجور (يسمى أجر المعيشة الوطني) بعد قبول طلب الرحلة وبعد النفقات.

وسيتم تسجيل السائقين المؤهلين في المملكة المتحدة تلقائيًا في خطة معاشات تقاعدية بمساهمات من أوبر. ستمثل هذه المساهمات ما يقرب من 3٪ من أرباح السائق.

في المملكة المتحدة، هناك ثلاث تعيينات: العاملين لحسابهم الخاص، والموظفين، والعمّال.

وتصنيف “العمال” لا يجعل السائقين موظفين، لكنه لا يزال يمنحهم الحق في الحد الأدنى للأجور، وأجر الإجازة، ومعاش تقاعدي، إذا كان مؤهلًا.

وبناءً على توقعات اوبر الحالية، لن تغير الشركة توقعاتها المعلنة مسبقًا للأرباح المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك للربع الأول أو لعام 2021.

أزمة اوبر بقضية تصنيف السائقين في المملكة المتحدة

لقد تورطت أوبر في معركة بشأن تصنيف العمال في المملكة المتحدة منذ عام 2016. في الشهر الماضي، رفضت المحكمة العليا في المملكة المتحدة استئناف اوبر ، الذي أعاد تأكيد الأحكام السابقة بأن السائقين الذين يستخدمون التطبيق هم عمال وليسوا مقاولين مستقلين.

مع عدم وجود مكان يُلجأ إليه، فقد تنازلت اوبر – نوعًا ما. ستضمن الشركة فقط أن وقت عمل السائقين والمزايا الأخرى ستتراكم بمجرد قبولهم الرحلة وليس بناءً على وقت تسجيل الدخول إلى التطبيق لبدء العمل. وقد أثار ذلك بالفعل غضب النشطاء العماليين.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

أوبر تحقق انتصارًا جزئيًا في قضية طرد السائقين الآلي

هل تنجح محاولات أوبر تغيير قواعد اللعبة في أوروبا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.