هل تنتهي أكبر مشاكل أوبر عند نهاية الوباء؟

20 فبراير، 2021

يبدو أن نهاية جائحة كوفيد-19 لن تحل مشكلة شركات توصيل الركاب عبر التطبيقات الذكية مثل شركة أوبر، والمتمثّلة في الحصول على قيمة للمساهمين.

 

في ظل التوقعات بتعافي الطلب، هل تنتهي أزمة أوبر بانتهاء الوباء؟

تخلق أوبر التي تقدم خدمات توصيل الركاب قدرًا كبيرًا من القيمة للمستهلكين.

ويجعل تطبيقها وشبكة السائقين الخاصة بها الركوب حول المدن والضواحي أمرًا سهلاً ومريحًا وفعالًا.

ومع ذلك، لا تحصل الشركة على قيمة للمساهمين، لأنها غارقة في الخسائر التي تدمر قيمة المساهمين.

ففي الأسبوع الماضي، أعلنت أوبر عن خسائر صافية بلغت 6.77 مليار دولار في عام 2020، بانخفاض عن خسارة مذهلة بلغت 8.51 مليار دولار في عام 2019.

الأسباب الواضحة للخسائر الكبيرة لشركة النقل وتوصيل الركاب هي عمليات الإغلاق الوبائي بفعل جائحة كوفيد-19 التي قللت من حجوزات توصيل الركاب، والتي تم تعويضها جزئيًا بحجوزات توصيل الطعام.

واستمرت الخسائر الكبيرة قبل فترة طويلة من تفشي كوفيد-19. وتبلغ الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك (EBITDA) لأوبر لمدة 3 سنوات -0.9٪.

وفي الوقت نفسه، تحقق الرشكة ربحًا اقتصاديًا سلبيًا كبيرًا. هذا يعني أنها تُدمّر القيمة مع نموها بدلاً من خلقها.

وهذا يعني أيضًا أنه ليس لديها ميزة تنافسية مستدامة. ويبدو أن هناك شيئًا خاطئًا بشكل أساسي في نموذج العمل لشركة أوبر.

إذ يؤدي افتقارها لتمايز الخدمة إلى انعدام الولاء بين عملائها، وغالبًا ما يتحول العملاء بين تطبيقها وتطبيقات منافسة أخرى بناءًا على أوقات الخدمة. الأمر الذي يحد من قوة التسعير للشركة وقدرتها على رفع أسعار خدمة توصيل الركاب.

باختصار، على الرغم من أن استثمارات أوبر تخلق قدرًا كبيرًا من القيمة للعملاء، لكنها لا تُولّد أي قيمة للمساهمين.

وفي حين أن نهاية جائحة كوفيد-19 سيعيد الطلب على أنشطة الركوب، إلا أنه لن يصلح نموذج عمل الشركة.

ويجب أن تتضمن الاستراتيجيات المستقبلية جميع أنواع الخدمات الأخرى حسب الطلب أو بعض التوجهات الاستراتيجية غير المحددة حتى الآن. أو ربما سيحدث شيء مختلف.

مع ذلك، يمكن للمستثمرين البحث في أماكن أخرى عن فرص أفضل.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

انخفاض في سهم أوبر بحوالي 4% مع الإعلان عن خسائرها الفصلية

6.8 مليار دولار خسائر أوبر في عام 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.