6.8 مليار دولار خسائر أوبر في عام 2020

16 فبراير، 2021
1618252981

كشفت التقارير أن خسائر أوبر الإجمالية للعام الماضي 2020 بلغت 6.8 مليار دولار. وإن كنت تظن أنها أخبار سيئة، فهي على النقيض من ذلك!

 

خسائر أوبر لعام 2020 تنخفض عن العام السابق على الرغم من ظروف الوباء وتراجع نشاط توصيل الركاب..

إذ تُعتبر القيمة الكلية التي أبلغت أوبر عن خسارتها إلى جانب نتائج الربع الرابع يوم الأربعاء الماضي، انخفاضًا عن خسائر الشركة في 2019 التي بلغت 8.5 مليار دولار.

خلال عام 2020، تخلّصت أوبر من مشاريع باهظة الثمن ولا تُحقق الربح على المدى القصير.

كما خفّضت الشركة عدد الموظفين وركّزت على ما كان رئيسها التنفيذي يدعوه سابقًا “النمو المربح”.

وأعلنت الشركة عن خسائر بقيمة 968 مليون دولار للأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 020 ، بما في ذلك 236 مليون دولار في نفقات التعويضات القائمة على الأسهم، بانخفاض عن ما يقرب من 1.1 مليار دولار في العام السابق.

وقال المدير المالي نيلسون تشاي في بيان، نقلًا عن CNN Business، إن أوبر “ما زالت تسير على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافها الربحية في عام 2021”.

وقالت الشركة إنها تهدف إلى تحقيق الربحية على أساس معدل قبل نهاية هذا العام.

وشهدت أعمال اوبر بعض التحسن عن الربع الثالث من العام الماضي ولكنها لا تزال تعاني من انخفاض في الإيرادات بسبب تأثير الوباء المستمر على أعمال قطاع توصيل الركاب.

وسجلت أوبر إيرادات بلغت 3.2 مليار دولار للربع الرابع، بانخفاض 16٪ عن نفس الفترة من العام السابق.

كما واصلت اوبر الاعتماد على قسم إيتس، وهي شركة توصيل الطعام، والتي شهدت زيادة في الإيرادات بنسبة 224٪ لتصل إلى 1.4 مليار دولار في الربع الرابع مقارنة بالعام السابق.

وبلغت عائدات توصيل الركاب 1.5 مليار دولار، بانخفاض 52٪ عن العام السابق.

وعملت الشركة على تعزيز محفظة التوصيل الخاصة بها في الأشهر الأخيرة. ففي يوليو، استحوذت أوبر على واحدة من أصغر منافسيها في توصيل الطعام ، Postmates، مقابل 2.65 مليار دولار في صفقة شاملة لجميع الأسهم.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت الشركة أنها ستستحوذ على شركة Drizly الناشئة لتوصيل المشروبات الكحولية.

تأتي فورة الاستحواذ في الوقت الذي تخلت فيه اوبر عن طموحاتها الأعلى – والمكلفة.

فقد باعت الشركة قسم أبحاث السيارات المستقلة وعمليات سيارات الأجرة الطائرة في ديسمبر الماضي.

لقد شعرت أوبر، التي لديها تاريخ من الخسائر الفادحة، بآثار الوباء. وخفضت ما يقرب من 25 ٪ من موظفيها على مدار جولات متعددة من التسريح في النصف الأول من العام الماضي، حيث فرضت الأزمة الصحية العالمية ضغوطًا على أعمالها الأساسية.

 

اقرأ أيضًا:

كيف تكيّفت أعمال أوبر مع التغييرات في سوق العمل بحلول 2021؟

بريطانيا تنظر في خطة أوبر الاستحواذ على “أوتوكاب” خشية الإضرار بالمنافسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.