ما هي رهانات أوبر الجديدة بعد التخلي عن التاكسي الطائر والسيارات ذاتية القيادة؟

11 ديسمبر، 2020

في الماضي، وصف دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركو أوبر تكنولوجيز، تصوّراته عن شركته بأنها “أمازون النقل”، في إشارةٍ منه إلى جعل تطبيق الشركة أساسي بالنسبة لاحتياجات السكان. فماذا سيحل بأعمال الشركة بعد تخلّيها عن مشاريع عديدة في الآونة الأخيرة؟

 

أوبر بعد التخلي عن التاكسي الطائر والسيارات ذاتية القيادة، نظرة قصيرة الأجل وأرباح أكثر!

نشاط أوبر للتوصيل

التضييق الأخير على أعمال الشركة جاء مخالفًا لكافة التوقعات، مع اضطرار الشركة للتخلي عن عدة مشاريع كانت تعمل عليها كمشروع التاكسي الطائر Uber Elavate لصالح شركة Joby Aviation، حيث قالت شركة Joby Aviation لصناعة الطائرات الكهربائية إن أوبر وافقت على استثمار 75 مليون دولار كجزء من صفقة أوسع تشمل الاستحواذ على Elevate.

وفي اليوم السابق، تناقلت التقارير أن اوبر تخلّت عن جهودها في قسم السيارات ذاتية القيادة مع نقل موظفيها البالغ عددهم 1200 موظف في ذلك القسم إلى شركة أورورا الناشئة، إلى جانب استثمار 400 مليون دولار. في مايو الماضي، قامت الشركة بتفريغ قسم دراجات Jump التابع لها إلى Lime كجزء من استثمار بقيمة 170 مليون دولار في شركة سكوتر.

لكن وعلى الرغم من كل هذه الصفقات والتخلي عن المشاريع، تمكّنت اوبر من الابتكار في جوانب أخرى، مثل استغلال مصادر البيانات المفتوحة في لندن لتقديم خيارات النقل العام في تطبيقها. اليوم، تعمل عبّارت أوبر على طور نهر التايمز، هذه الجهود ما كانت إلا لإعادة تسمية العلامى التجارية الحالية لتيمز كليبرز.

إلا أن تحركات خسروشاهي الأخيرة ستسعد المستثمرين بلا شك! فهو يخرج من المشاريع الباهظة الثمن طويلة الأجل من أجل تحقيق ربح على المدى القريب.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن خسروشاهي قال لها في تصريح صحفي عبر البريد الإلكتروني: “أعرف أن هناك أسئلة حول ما إذا كان لدى أوبر أي رهانات كبيرة وجريئة متبقية. أفهم هذا السؤال،لكن أعتقد أن الرهانات الجريئة المتبقّية في ظل الوضع الراهن هي أن نصبح قادة عالميين بلا منازع في كل من التنقل والتوصيل”.

“هذا يعني التركيز على التطبيق الأساسي لمشاركة الرحلات ونمو خدمة توصيل الطعام Uber Eats. يبدو أنها رهانات أكيدة، لا سيما إذا حكمنا من خلال الإثارة المحيطة بالاكتتاب العام لشركة DoorDash”.

وكان ذراع توصيل الطعام أوبر إيتس قد قام بتسعير طرحه العام الأولي أعلى من التوقعات، حيث قام ببيع الأسهم للمستثمرين بسعر 102 دولارًا لكلٍ منها وتجاوز النطاق السعري الذي يتراوح بين 90 و 95 دولارًا. وقد منحها هذا القيمة السوقية البالغة 32.4 مليار دولار، مما يجعلها أكبر شركة عامة مستقلة لتوصيل الوجبات في الولايات المتحدة. وقد ارتفع هذا التقييم الآن بشكل أكبر ، حيث افتتحت الأسهم بارتفاع 80% عند 182 دولارًا في آخر طرحٍ لها.

 

الخلاصة

تُحاول أوبر اليوم التركيز على رهانات قصيرة الأجل لكن مربحة، والتخلّص من التكاليف الباهظة في مشاريع طويلة الأمد كمشاريعها في التاكسي الطائر والسيارات ذاتية القيادة. من أجل ذلك، تخلّصت الشركة من الأقسام المكلفة وتُحاول الآن التركيز على أعمالها الأساسية في توصيل الركاب والطعام.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

رسميًا، السيارات ذاتية القيادة خارج أوبر بعد إتمام الصفقة مع “أورورا”

رسميًا، اوبر تنهي استحواذها على شركة Postmates لتوصيل الطعام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.