هل انتهت معركة أوبر في كاليفورنيا بعد تمرير الاقتراح 22 بنجاح؟

19 نوفمبر، 2020

حققت أوبر فوزًا كبيرًا عندما صوّت سكان كاليفورنيا لصالح إجراء الاقتراع الذي يسمح لها بمواصلة معاملة سائقيها كمقاولين مستقلين وليس موظفين في الولاية. ولكن من المحتمل أن يكون هناك طريق طويل ومضطرب في المستقبل حيث تواجه شركة توصيل الركاب المشكلة على المستوى الوطني.

 

هل تنجح أوبر في تمرير قوانين مشابهة للاقتراح 22 في بلدان أخرى؟

الاقتراح 22 أوبر

أنفقت عملاق الركوب، جنبًا إلى جنب مع شركة ليفت، DoorDash و Instacart و Postmates المملوكة لشركة أوبر، أكثر من 200 مليون دولار لتمرير الاقتراح 22 أو Prop 22 في كاليفورنيا – كرد فعل على قانون العمل بالولاية، قانون الجمعية 5 أو AB-5، الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يناير، ويقنن اختبار “ABC” لتحديد ما إذا كان العمال موظفين مؤهلين للحصول على حماية ومزايا العمل.

كما ذكر موقع CNN Buseniss، لطالما كان يُنظر إلى تصنيف العمال عند الطلب كموظفين على أنه تهديد وجودي محتمل لنموذج الأعمال الذي شاع من قِبل أوبر. قامت الشركة بتوسيع نطاق أعمالها من خلال أساطيل ضخمة من العمال الذين يتم التعامل معهم كمقاولين مستقلين، متهربةً بذلك من مسؤولية المزايا الباهظة التي يحق للموظفين المطالبة بها، مثل الحد الأدنى للأجور والعمل الإضافي والإجازة المرضية مدفوعة الأجر والتأمين ضد البطالة.

بموجب الاقتراح 22، ستستمر أوبر في معاملة السائقين كمقاولين مستقلين مع منح بعض امتيازات مزايا السائقين، ولكن ليس المجموعة الكاملة من الحماية التي كان من المحتمل أن يحصلوا عليها لو لم يتم تمرير الإجراء.

 

ما بعد كاليفورنيا..

بعد فوزها في يوم الانتخابات، سارعت أوبر إلى الإشارة إلى أنها ستتبع نماذج مماثلة للاقتراح 22 خارج الولاية، مما يؤكد كيف تظل نماذج أعمالها على أرض غير مستقرة، وفقًا لـ سي إن إن.

قال الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، دارا خسروشاهي، في مكالمة أرباح الشركة في 5 نوفمبر: “سترانا ندافع بصوت عالٍ عن قوانين جديدة مثل الاقتراح 22″، واصفًا ذلك بـ “نموذج +IC” ، وهو اختصار للمقاول المستقل بالإضافة إلى بعض الفوائد.

وكما يرى خُبراء في هذا الشان، فإن شركات توصيل الركاب مثل أوبر وليفت والأخرى التي سعت إلى تمرير الاقتراح 22، ستقوم بالضغط على السلطات في مناطق أخرى بعد كاليفوريان لتمرير قوانين مماثلة تغيير معادلة العمل.

فالعديد من الولايات الأخرى في أمريكا لديها شكل من أشكال قوانين العمل التي تفرضها على شركات الركوب الخاصة كأوبر وليفت، أهمها ولاية ماساتشوستس التي لديها قانون مشابه لقانون AB-5، حيث تتحدى اوبر حاليًا القرار بشأن كيفية تصنيف العمال، وتنوي محاربته كما أشارت بعد فوزها في كاليفورنيا.

هذا يعني أن الطريق لا زال في أولّه بالنسبة لشركة اوبر وغيرها من شركات توصيل الركاب التي خاضت المعركة. ومن المحتمل أن يشهد اقتصاد عمال العربة Gig workers تغييرات كبيرة في الولايات الأمريكية وبعض دول العالم بعد كاليفورنيا.

 

اقرأ أيضًا:

ما هي أبعاد نصر أوبر القضائي في اعتماد سائقيها كمتعاقدين مستقلين؟

أرباح أوبر إيتس تتخطى نشاط توصيل الركاب في النتائج الفصلية لعام 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.