تقارير تتحدث عن نية أوبر التخلص من قسم السيارات ذاتية القيادة

17 نوفمبر، 2020

تتطلع شركة أوبر للتخلص من قسم السيارات ذاتية القيادة “ATG” التابع لها. الشركة المرشّحة للحصول على الصفقة هي شركة أورورا إنوفيشن التي تعمل في مجال صناعة السيارات.

 

أوبر تسعى للتخلص من قسم السيارات ذاتية القيادة ببيعه لشركة Aurora الناشئة

السيارات ذاتية القيادة أوبر

وفقًا لموقع TechCrunch، فإن أوبر كانت تسوّق ATG للعديد من المشترين المحتملين بما في ذلك بعض شركات صناعة السيارات، لكن هذه المحادثات مع Aurora، التي بدأت في أكتوبر، لا زالت في بدايتها.

متحدّث باسم أورورا قال لموقع Business Insider: “نحن لا نعلّق على شائعة أو تكهنات”، ولم ترد أوبر بعد أو تُعلّق.

على الرغم من الأهداف الطموحة، فقد كافح قسم السيارات ذاتية القيادة ATG منذ فترة طويلة لإحراز تقدم كبير نحو مركبة ذاتية القيادة بالكامل يمكنها نقل الركاب والبضائع بأمان وكفاءة. ومع خسارة الأموال على وتعثّر أعمال الركوب، أظهرت العديد من التقارير نية الشركة تفريغ الأعمال المتعثّرة في الوحدة.

ونقلًا عن موقع TechCrunch، كانت وحدة ATG تواجه “جولة هبوط” محتملة، حيث كان المستثمرون يفكرون في إسقاط تقييم القسم من التقييم السابق البالغ 7.25 مليار دولار.

 

كفاح وحدة ATG للبقاء..

أطلقت أوبر ATG قبل خمس سنوات، وفي حياتها القصيرة، عانت الوحدة من فضائح ونكسات متعددة، ونزفت الأموال على طول الطريق. أبلغت أوبر عن 303 ملايين دولار من الخسائر الصافية لـ “ATG والتقنيات الأخرى” في الربع الثالث من هذا العام.

وفي عام 2018، كشف حادث مميت عن عيوب كبيرة في تكنولوجيا وحدة السيارات ذاتية القيادة، بالإضافة إلى ضعف اتّخاذ القرارات والاقتتال الداخلي على إثر الحادث.

الرئيس السابق لقسم القيادة الذاتية في أوبر، أنتوني ليفاندوفسكي، كان أيضًا في قلب معركة قانونية ضخمة بين أوبر ومجموعة جوجل ذاتية القيادة، والتي تسمى الآن Waymo، حول التكنولوجيا المسروقة. طردت أوبر ليفاندوفسكي، الذي حُكم عليه مؤخرًا بالسجن 18 شهرًا بتهمة سرقة الأسرار التجارية، في عام 2017 بعد أن رفض الإدلاء بشهادته في القضية.

 

مستثمرون قلقلون!

أدت الفضائح والاقتتال الداخلي ونقص التقدم التكنولوجي إلى نفاد صبر المستثمرين. ذكرت بلومبرج في سبتمبر أن اثنين من أكبر المستثمرين في أوبر، SoftBank وبنشمارك، قد حثوا خسروشاهي على إعادة التفكير في استراتيجية ATG وجذب المزيد من الاستثمارات الخارجية. تلقت ATG تمويلًا من Toyota و Denso في السنوات الأخيرة.

لكن وخلال جائحة كورونا، قامت أوبر ببيع العديد من مشاريعها الجانبية المتعثّرة، مثل مشاريع النقل المصغّر Jump، حيث تُعيد الشركة التركيز على أعمالها الأساسية المتمثّلة في توصيل الركاب والطعام.

 

أورورا في مسارٍ جيّد لتوسعة أعمالها..

في المقابل، أورورا التي بدأت في عام 2016 من قبل أعضاء بارزين في برامج القيادة الذاتية لأوبر وجوجل وتيسلا، تسير في مسارٍ تصاعدي.

العديد من المستثمرين أخبروا أن لدى شركة أورورا إمكانات بين الشركات الناشئة للسيارات ذاتية القيادة نظرًا لفريقها التأسيسي القوي وتكنولوجيا الشركة المدعومة من قِبل شركات ضخمة، وقدرتها على جمع الأموال، التكنولوجيا، والجهات المالية الكُبرى مثل أمازون وهونداي و T. Rowe Price.

مع جمع 765.6 مليون دولار فقط، فإن أورورا أصغر بكثير من ATG ومن المحتمل أن تحتاج إلى جلب استثمارات خارجية أو السماح لأوبر بالاحتفاظ ببعض الأسهم من أجل الحصول عليها.

 

اقرأ أيضًا:

أوبر تستثمر في أحياء لندن الفقيرة ب 6 مليون دولار لتزويدها بالسيارات الكهربائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.