كيف وصلت قيمة كريم لأكثر من مليار دولار بعد 4 سنوات فقط من التأسيس؟

27 أكتوبر، 2020

منذ أن دخلت شركة كريم أسواق الشرق الأوسط في عام 2012، حقّقت الشركة إنجازات ضخمة ابتداءًا من مقرها في دبي وصولًا إلى أكثر من 52 مدينة في مختلف أنحاء المنطقة، حتى باتت تنافس شركة أوبر بقوة وصولًا إلى عام 2019 حيث تم الاستحواذ على الشركة من قِبل أوبر.

 

كريم Careem، شركة التوصيل الأضخم في الشرق الأوسط..

تطبيق كريم

الشركة التي تُعتبر أضخم شركات التوصيل والنقل في الشرق الأوسط، تُعتبر الأضخم من نوعها في سوق المملكة العربية السعودية. إذ تُعتبر فعليًا أكبر شركة بفريق عمل سعودي في المملكة.

ومنذ تأسيسها، تخصّصت أعمال كريم في توصيل الركاب عبر حجز الرحلات من تطبيقها عبر الهواتف الذكية. شيئًا فشيئًا، طوّر التطبيق حتى أعلنت الشركة عن إطلاق النسخة الأكثر شمولية منه Super App، الذي وفّر إلى جانب توصيل الركاب خدمات أخرى كتوصيل الطرود، توصيل طلبات البقالة، الدفع عبر البطاقة الائتمانية، وعدا ذلك.

كل من تطبيق أوبر وكريم، يعملان على مبدأ مشاركة الركوب من خلال الهواتف الذكية. بحيث يستطيع أي مواطن لديه سيارة ذات مواصفات فنية مناسبة أن يعمل مع الشركتيْن، ونقل الركاب وأغراض أخرى، من نقطة الطلب إلى نقطة الوصول دون اضطرار العميل للانتظار بالشارع.

 

أرباحها وصلت حتى 60 مليون دولار في أول أربع سنوات من التأسيس..

منذ تأسيسها، وقبل أن تستحوذ اوبر على أعمال الشركة في الشرق الأوسط، حظيت شركة كريم بحصة سوقية ضخمة جاوزت حصة شركة اوبر في ذلك الوقت في غالبية المدن التي تعمل فيها أوبر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان.

وذكر مدثّر شيخة، الشريك المؤسس لشركة كريم، أن الشركة جمعت حوالي 60 مليون دولار في نوفمبر من عام 2016، بعد أربع سنوات من تأسيس أعمال الشركة بمبلغ قدره 100 ألف دولار فقط، عبر استثمار قادته مجموعة أبراج الاستثمار المباشر لجمع رأس المال.

 

السعودية، أكبر أسواق كريم في الشرق الأوسط..

بحسب إحصاءات الشركة، فإن السوق السعودي يُعتبر من أكبر أسواق الشركة في الشرق الأوسط. حيث أصبحت كريم فعليًا أكبر شركة بفريق عمل سعودي.

وكانت الشركة قد أطلقت خدمة التوصيل تجريبيًا في فبراير 2017 في مكة المكرمة، ومع نجاحها أطلقت الخدمة في أبريل من نفس العام في منطقتي الرياض والقصيم بالسعودية، وواصلت الانتشار في السعودية وجميع الدول الـ12 التي تعمل فيها شركة كريم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا وباكستان.

يُذكر أن الشركة كانت قد واجهت مشكلة كبيرة في بداية تأسيسها في عام 2012 في المنطقى بسبب عدم توافر البطاقات الائتمانية لدى عملائها، لذلك كانت سباقة في فتح قبول الرحلات عن طريق الدفع النقدي ما جعلها تنمو بشكل كبير وزاد من عدد الرحلات التي تقدمها للعملاء.

لا تزال أعمال كريم تنمو باستمرار. اليوم أصبحت الشركة من أضخم شركات التوصيل في الشرق الأوسط، وتوسّعت أعمالها بشكل كبير تزامنًا مع إطلاق تطبيق Super App الذي جعل من إتمام المهام أكثر سهولة ويسر.

المصدر

اقرأ أيضًا:

مميّزات تقدمها شركة كريم لعملائها الأفراد والعاملين فيها

كريم تسمح للموظفين بالعمل عن بعد بشكل دائم في 13 دولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.