4 تحديات ستواجه أوبر في السنوات القليلة القادمة!

25 سبتمبر، 2020

تأسست شركة أوبر للتكنولوجيا ومقرها سان فرانسيسكو في عام 2009 كوسيلة لربط الأشخاص في المدينة الذين يحتاجون إلى ركوب (لكن لم يتمكنوا من العثور على سيارات أجرة) بسائقي سيارات الليموزين وسيارات المدينة الذين يرغبون في جني أموال إضافية. في مايو 2019، تم تداول أسهم الشركة تحت رمز المؤشر UBER.

اليوم، تربط اوبر السائقين والركاب في أكثر من 900 مدينة حول العالم، ويشمل سائقوها، ليس فقط المحترفين، بل أيضًا الأشخاص العاديين الراغبين في تحقيق دخل إضافي.

 

4 تحدّيات تُواجه شركة أوبر خلال السنوات القادمة..

تطبيق أوبر

أثناء عملها، شهدت اوبر ظهور عدد من المنافسين، مثل ليفت و Via، في مجال مشاركة الرحلات. كما واجهت الشركة مشكلات تنظيمية في جميع أنحاء العالم. من الحظر في المطارات (وبلدان بأكملها) إلى زيادة تكاليف التشغيل. تواجه اوبر بالمجمل أربعة تحديات في أمريكا وفي الخارج، نستعرضها كالتالي:

 

  • كاليفورنيا تقود الطريق..

في عام 2019، أقر مجلس الشيوخ الأمريكي في كاليفورنيا مشروع قانون الجمعية رقم 5، والتي تُلزم شركتي أوبر وليفت معاملة سائقيها كموظّفين وليس متعاقدين مستقلّين.

تؤكد أوبر أنها شركة تقنية وأن وظيفتها الوحيدة هي ربط السائقين والركاب. هذا النظام منح الشركة مرونة كبيرة من حيث بدء العمل في أسواق جديدة وعدم الحاجة إلى الاهتمام بصاحب العمل والموظّف. بدون علاقة صاحب العمل والموظف، فإن أوبر ليست ملزمة بدفع ضرائب الضمان الاجتماعي أو التأمين ضد البطالة أو تعويض العامل، وليس مطلوبًا منها تعويض السائقين عن الأميال التي قطعوها.

في حين أن بعض السائقين مستاءون من معاملتهم كمقاولين مستقلين، يرحّب آخرون بالمرونة والحرية التي تأتي مع عدم كونك موظفًا. يمكن لسائقي اوبر العمل عندما يريدون، ولعدة ساعات كما يريدون، وبأقل من الحد الأدنى للأجور إذا اختاروا ذلك

بعد استئناف أوبر وليفت ضد القانون الذي أقرّته المحكمة الشهر الماضي واستمراها بالعمل في كاليفورنيا، فإن الشركة ستضطر إلى تخفيض المدفوعات لسائقيها، أو دفع الحد الأدنى للأجور لهم، أو زيادة الأسعار، أو في أسوأ السيناريوهات، التوقف عن العمل في كاليفورنيا إن تم إلزامها بتطبيق القرار. يبلغ عدد سكان كاليفورنيا 39 مليون نسمة، وهي أضخم سوق للشركة.

 

  • الضرائب

التحدي التالي الذي تواجهه أوبر يتعلق بالعلاقة بين صاحب العمل والموظف. إذا رفضت اوبر قانون العمل باعتبارها شركة تكنولوجية، يمكن للحكومات أن تجادل بأن مدفوعات الرحلة بالكامل هي إيرادات للشركة، وتخضع لضرائب المدينة والولاية.

تواجه اوبر بالفعل شكاوى من حكومات مختلفة من أنها تتهرب من التزاماتها الضريبية على سائقيها وأن السائقين غالبًا ما يكونون غير ممتثلين بشأن دفع ضرائبهم. قد تؤدي المزيد من التشريعات الضريبية إلى تفاقم المشكلة وسيعني ذلك إما زيادة في أسعار الركوب أو إنهاء عمليات أوبر في تلك المدينة أو الولاية المعينة.

 

  • الخطر من أن تكون سائق أوبر

بصرف النظر عن خطر عدم الامتثال المحتمل للضرائب، يواجه سائقو أوبر مخاطر لا تُصدق عند العمل في المدن أو البلدان التي حظرت الشركة. في بلدان مختلفة، تُحظَر أوبر تمامًا. وفي بلدان أخرى، هناك دعوات تتصاعد لإعلان أن تطبيق مشاركة السيارات غير قانوني.

بصرف النظر عن تدخل الحكومة، قامت سلطات المطار بقمع سائقي أوبر. بدأت السلطات في فرض رسوم وصول لسائقي أوبر على العملاء في المطارات. تزيد رسوم الوصول من تكلفة الرحلة للمستهلكين، مما يجعل الخدمة أقل تنافسية مقارنة بسيارات الأجرة التقليدية في المطارات.

 

  • التوسع الدولي يأتي مع بعض المخاطر

مع استمرار أوبر في التوسع خارج الولايات المتحدة، فإنها تزيد من مخاطرها التشغيلية. في آسيا، على سبيل المثال، نسبة سيارات الأجرة إلى السكان أعلى منها في أمريكا. لهذا السبب، هناك منافسة أكبر بين سائقي أوبر وسيارات الأجرة التقليدية.

علاوةً على ذلك، فإن خدمة سيارات الأجرة في آسيا سريعة ونظيفة ورخيصة ويمكن الدفع مقابلها في بعض البلدان عبر الهواتف المحمولة بتقنية NFC – مما يلغي ميزة اوبر التنافسية المتمثلة في قدرتها على الدفع مقابل مشوار من خلال تطبيقها.

مع خدمة أكثر موثوقية وأرخص مما هي عليه في أمريكا، يبدو من غير المحتمل أن يكون هناك سوق قوي لشركة اوبر في الخارج. مع توسع شركة التكنولوجيا ومواجهة معارضة واحتجاج حكوميين، سيكون من الصعب دفع السائقين إلى المنافسة ضد شركات سيارات الأجرة القائمة.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

ما هو مستقبل أوبر وشركات توصيل الركاب في ظل الجائحة؟

أوبر تطلق خدمة تأجير السيارات في المملكة المتحدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.