خطأ فادح ارتكبه الرئيس التنفيذي لشركة أوبر قد يضع نهاية قريبة لها!

6 سبتمبر، 2020

يبدو أن عام 2020 يُعتبر الأسوأ في تاريخ شركة أوبر تكنولوجيز! بعد التبعات السلبية التي تسبّبت بها جائحة فيروس كورونا وتكبّد الشركة خسائر مالية فادحة بسبب تراجع الطلب على توصيل الركاب، إضافةً إلى تسريح مئات العاملين والسائقين، نشرت مجلة INC الأمريكية تقريرًا توقّعت فيه المزيد من الأزمات والخسائر التي قد تضع نهاية لعمل الشركة في المستقبل القريب!

 

خسائر وأزمات جديدة في مستقبل شركة أوبر قد تضع حدًا لمسيرتها إن لم تُغيّر سياستها!

دارا خسروشاهي

في التقرير الذي تناولته المجلة الأمريكية، فقد سلّطت الضوء على استقالة المؤسس المشارك والرئيس التفيذي السابق “ترافيس كالانيك” من منصبه في مجلس إدارة الشركة، وقطع علاقته بشكلٍ كامل مع الشركة، والذي كان له دوٌر كبير في بنائها من الصفر.

كما ذكرت INC، فقد أُجبر كالانيك على ترك منصبه كرئيس تنفيذي لشركة أوبر في عام 2017، بعد سلسلة من الفضائح والعلاقات العامة السيئة التي أقنعت المستثمرين بالحاجة إلى تغيير قيادة الشركة. وقد تم استبدال كالانيك بالرئيس التنفيذي السابق لشركة إكسبيديا دارا خسروشاهي.

وعلى الرغم من العلاقة الودية التي جمعت خسروشاهي وكالانيك بعد استقالة الأخير من منصبه السابق، إلا أن حقيقة الأمر كانت غير ذلك. فقد حُرم كالانيك من حضور حفل الطرح العام للأسهم في مايو السابق في بورصة نيويورك للأسواق المالية، ما اعتبره خُبراء بمثابة تقليل من شأن الرجل الذي استثمر سنوات طويلة في بناء الشركة.

في الأشهر التي تلت ذلك، باع كالانيك جميع أسهمه في الشركة. من خلال خروجه من المشهد، فهو في الواقع “غسل يديه” من أي شيء له علاقة بأوبر بعد ذلك. وبالسماح لكالانيك بالابتعاد،فقد خسرت أوبر روح الشركة أكثر من الخبرة.

 

سقوط اوبر..

في الواقع، بدأت إمبراطورية أوبر بالانهيار في عام 2017 بسبب تدوينة من مهندس سابق في الشركة كشف فيها عن تفاصيل من المضايقات والخُدع والتخريب الوظيفي الحاصل في الشركة. وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نشرت قصة اتّهمت فيها أوبر بالتجسس على منافسيها ومقطع فيديو مسرّب للرئيس التنفيذي السابق وهو يشتم أحد سائقيه بعد شكواه من انخفاض الأجر.

في النهاية، قرر مستثمرو أوبر أن الشركة بحاجة إلى قيادة جديدة. استقال كالانيك بعد ذلك بوقتٍ قصير، وحلّ محله خسروشاهي. وفي أول اجتماعٍ له مع الموظفين، قال خسروشاهي: “ما أوصلنا إلى هنا ليس ما سيأخذنا إلى المستوى التالي”.

بحسب مجلة INC، ربما كان خسروشاهي على حق، لكنه أيضًا كافح من أجل نقل أوبر إلى “المستوى التالي”. وانخفضت القيمة السوقية للشركة بنحو 30 مليار دولار منذ طرحها للاكتتاب العام في مايو. واستمرت في خسارة مليارات الدولارات سنويًا، مع عدم وجود خطة واضحة للربحية في الأفق.

وعلى الرغم من الذكاء والقدرة الكبيرة على الاستثمار التي يمتلكها خسروشاهي، إلا أن كالانيك كان يمتلك شيئًا مهمًا للشركة، وهو العاطفة والحماس والاعتقاد بأن أوبر ستُغيّر العالم. هذا الحماس يغيب عن خسروشاهي كما يبدو في المقابلات والتصريحات.

وربما يأمل كانيلاك أن يحدث معه نفس سيناريو ستيف جوبز مؤسس شركة أبل الذي باع اسهمه وترك الشركة إلى أن طلبت منه العودة مرة أخرى ليستعيد منصبه كرئيس تنفيذي.

وأسس كانيلانك شركة ناشئة تدعى CloudKitchens حيث يأمل من خلالها في إنتاج طعام أرخص للتسليم مما يخفض تكاليف المطاعم التي ترغب في توسيع نطاق توصيل الطلبات.

 

اقرأ أيضًا:

إيرادات أوبر تخالف التوقعات بتراجع 29% خلال الربع الثاني من العام الجاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.